أرشيف | 7:07 م

الكهرباء الكهرباء الكهرباء عدنا لنظام القطع 12 ساعة واقل من 4 ساعات وصل سيء الصيت والسمعة

22 ديسمبر

الكهرباءكتب هشام ساق الله – ازنتنا ومعاناتنا في قطاع غزه هي الكهرباء هذا العذاب المسلط على رقابتنا من قبل سلطة الطاقة التابعة لحركة حماس وكذلك شركة الكهرباء حاله من العذاب نعيشها في ظل البرد القارص ودخول أربعينية الشتاء خلال الأيام القادمة ماذا نفعل مع هذا العذاب الذي نعيشه أصبحت البطاريات لاتشحن والجوالات تقفل بسبب عدم وجود شحن وكل شيء يتوقف ماذا نفعل بها حين تأتينا 4-5 ساعه ويتم قطعها 12 ساعه ماذا نفعل بها حين تأتينا الكهرباء بعد الساعة 12 ليلا ونحن نيام .

حفظنا درس الاعلام الموجه من شركة الكهرباء وسلطة الطاقة مقطوعة خط لدى الكيان الصهيوني ومقطوعه الخطوط المصرية الي قاطعه على طول 8 أيام بالأسبوع على نية القطع 8 أيام بالأسبوع طول الوقت يتم تعذيبنا من اجل اثبات ان هناك حاله من الحصار وتعذيب شعبنا وايلامه بدون كهرباء ماذا يفعل المرضى بهذا البرد القارص الذي نعيشه ما ان تأتي الكهرباء الا وتقطع من جديد والقطع اضافه لا تحسب اوقاته ويكون الساعات القليلة التي تأتي فيها.

نعم العصبية تنتشر اضافه الى المشاكل العائلية والحياه تتوقف بهذه الأوقات التي تتقلص فيها قدرات الكهرباء او يتم تقليصها للاستفادة من بترول المحطة وتحويله الى بنود أخرى وتحويل الخطوط لتعذيب أبناء شعبنا وبالذات في ظل البرد القارص نعم انه تعذيب ممنهج وقطع ازرقاق لأصحاب المصالح الي وضعهم بالأساس واقف فما بالك مع ساعات الكهرباء القليلة واحيانا يفتح صاحب المحل محله ولا يسترزق بل اصبح الامر عادي.

الحالة السيئة التي نعيشها في قطاع غزه بعد تقليص ساعات الكهرباء والحصار الصهيوني وفرض الضرائب واشياء كثيره أهمها البطالة لدى الخريجين تدعونا نبتهل الى الله العلي القدير ان يأخذنا اخذ عزيز مقتدر حتى تستريح حماس من كل الشعب وتقود من تريد ان تقود حتى نستريح في ظل فرفطة الروح الذي نشعر في ظل هذا الوضع السيء جدا .

انا لا ادعو لثوره او وقفه جماهيرية اعرف انها ستقمع وبالأخر الحق على الشعب بل ادعو الى الدعاء على من يعذبنا وادعو الله ان تنتهي أزمتنا الحالية وان تعود الخطوط سواء كانت عن حقيقة او كذب ممنهج فالكذب من افواه البعض حلال ومحلل نحن مجبرين ان نصدقه ونتعاطى معه حتى يفرجها الله من عنده ويحلها.

حالة هستيريا اصابتني وتصيب كل من هو جالس بالبيت وينتظر الكهرباء بعد ان عجزت كل الوسائل التي نستخدمها بالبيت من بطاريات وشواحن في ظل الوصل بالكهرباء التي تأتينا كل 12 ساعة اقل من 4 ساعات كل يوم قطيعة رزق واستفزاز ما بعده استفزاز الله يكون معنا الطمي يا انشراح وصوتي يا عدلات على اهل غزه.

الجباية اعلى من معدلاتها العادية فيتم جباية أموال كثيره ولكن يتم تحويل تلك الأموال الى موازنات خاصه ليس لها علاقة بالكهرباء وتطوير الكهرباء وزيادة ساعات وصلها ولا يوجد فرق بين الملتزمين والذين يدفعوا ما عليهم ومن لا يدفعوا فالجميع يعاني والجميع تحت المقصلة يتم تعذيبه سواء بقيت راضي او مش راضي موت أحسن.

موتوا تحت صواريخ الاحتلال او تموتوا بسبب البرد القارص او تموتوا بفعل أي شيء الموت واحد فلا برد ولا قطع للكهرباء وبطاله ولا غيرها من الأشياء الكثيرة التي يعاني منها أهالي قطاع غزه بسبب تعنت البعض وخطفهم لأبناء شعبنا ورفض تحقيق المصالحة وتحقيق مصالحهم الحزبية والمالية بحلب الشعب بقطاع غزه على قاعدة اننا ببلد رباط وعلى الجميع ان يعانوا.

الى الذين يحتجوا على البعبوص الذي اضعه كصوره في مقالات الكهرباء ليتني استطيع عمل اكثر من البعبوص للاحتجاج على هذا الوضع الذي لا يرضى عنه الانسان بغزه ولا الحيون مع عيشه.

Advertisements

عامان على رحيل الشهيد القائد محمد احمد مصطفى طرويه ابواحمد في مخيم اليرموك

22 ديسمبر

%d8%a7%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%b7%d8%b1%d8%a7%d9%88%d9%8a%d9%87كتب هشام ساق الله –يوم الرابع والعشرين من شهر كانون اول ديسمبر عام 2014 اتصلت بأخي وصديقي اللواء جمال اسعد طرويه أبو نادر قائد البحرية الفلسطينية في قطاع غزه سابقا لتقديم التعازي بابن عمه الشهيد القائد محمد احمد مصطفى طرويه أبو احمد الذي اغتالته يد العمالة والخيانة في مخيم اليرموك وهو يخرج من مقر الكشافة الفلسطينية حيث كان في اجتماع تعقده قيادة الحركة في مخيم اليرموك بسوريا حيث أطلق عليه مسلحين النار اصابوه بعيارين ناريين استشهد على أثرهم.

وكان قد صرح الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة اللاجئين ان مخيم اليرموك في سوريا تسيطر عليه الدولة الإسلامية داعش بشكل كامل عام مضى والفلسطينيون يعانوا معاناة كبيره مع هذا الاحتلال الغاشم للمخيم وكثير منهم استشهد واخرين رحلوا عن سوريا واخرين ينتظروا كان الله في عون شعبنا الفلسطيني المشتت .

الشهيد القائد محمد احمد طرويه هو عضو لجنة اقليم سوريا ومسئول مخيم اليرموك في سوريا لم يترك المخيم طوال السنوات الصعبه التي حوصر فيها وكان عضو بالقيادة السياسية التي كانت تفاوض لرفع الحصار عن المخيم ودخول المواد الغذائيه والتموينيه الى داخل المخيم وهو شقيق شهيدين سقطوا بأحداث المخيم هما رحمها الله علي وسعيد سقطا في الدفاع عن المخيم ودماء الشهيد أبو احمد طرويه لن تذهب هدر وسيكشف مرتكبي هذا العمل الجبان

الشهيد المناضل محمد احمد مصطفى طراويه ابواحمد من مواليد مدينة حماه عام 1960 من عائله هاجرت من قرية الظاهريه قضاء مدينة صفد شمال فلسطين المحتلة تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في مدارس المخيم في سوريا والتحق فورا في صفوف حركة فتح وصفوف الثورة الفلسطينية شارك في كل معارك الثوره وعاد الى سوريا ليقيم فيها ولم يغادرها.

تدرج في تنظيم حركة فتح وكان عضو في لجنة اقليم سوريا مسئول عن مخيم اليرموك تنظيميا وسياسيا بقي في المخيم في الدفاع عن اهله وكان طوال الوقت يقوم بالمفاوضات وتمثيل حركة فتح للمطالبة برفع الحصار عن المخيم والسماح بدخول المواد الإغاثية والتموينية وبقاء شعبنا متمسك في مكانه وعدم الهجرة كان يؤمن بالعودة الى الوطن .

اختير ضمن المؤتمر العام السادس لحركة فتح ولكن قوات الاحتلال الصهيوني لم تسمح له بالدخول الى الوطن وتم اختياره عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح وضمن القيادة التنظيمية للحركة في سوريا .

رحم الله الشهيد من عائله مناضله قدمت الكثير للثوره الفلسطينيه وخاله الدكتور عماد طرويه وكيل وزارة الصحه الفلسطينيه وابن عمه اللواء جمال طرويه مسئول البحريه في قطاع غزه واحد المؤسسين بهيئة المتقاعدين العسكريين الذي تلقى ويتلقى مكالمات كثيره من اصدقاء وعائلته في شتى اصقاع الارض تعزيه بهذا المناضل المرحوم الشهيد ابواحمد .

وكان الشهيد محمد احمد مصطفى طرويه أمين سر حركة “فتح” عضو القياده السياسيه والتنظيميه لحركة فتح في اقليم سوريا وامين سر مخيم اليرموك قد اطلق عليه مسلحون مجهولون النار مساء يوم الثلاثاء،

وذكر شهود عيان أن مسلحين اثنين أطلقا النار على طروية أثناء خروجه من مفوضية الكشافة في المخيم.

ونعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” الى جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والمهجر المناضل القيادي الشهيد محمد احمد قاسم طروية عضو لجنة اقليم سوريا.

وأكدت الحركة في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة مساء اليوم الثلاثاء، أن جريمة اغتيال القيادي طروية ضربة غدر تستهدف حركة فتح ومنهجها الوطني والقومي، ومبادئ اعلاء المصالح العليا لشعبنا واحترام سيادة الدول المضيفة لأبناء شعبنا.

وأضافت الحركة: “اننا ونحن نعتبر هذه الجريمة بمثابة استهداف لشعبنا وسياسة قيادته الحكيمة، فاننا نؤكد ان القوى المتأمرة على القضية الفلسطينية، لن تنجح بتحقيق اهدافها بغتيال قيادات الحركة في هذا الوقت بالذات، ولن يفلح سعيها لمنع استعادة الأمن والاستقرار للمخيمات الفلسطينية في سوريا الشقيقة وتحديدا في مخيم اليرموك حيث ارتقى شهيدنا وهو في خضم واجب الدفاع عن امن وأمان أبناء شعبنا.

وأشادت فتح بمناقب و اخلاقيات الشهيد محمد طروية، المولود في مخيم مدينة حماه عام 1960 ، وبمسلكيته الوطنية التي اتخذها ثقافة يومية خلال سنوات عمره ، التي قضاها من اجل فلسطين وأمل العودة اليها، حيث ترعرع في صفوف الحركة شبلا، وتدرج في المراتب التنظيمية نظرا لالتزامه وتميزه النضالي.

واهابت فتح بالقوى الوطنية الفلسطينية لأخذ الحيطة والحذر لمنع قوى ظلامية، وجماعات مارقة من استكمال دائرة المؤامرة بتهجير اللاجئين الفلسطينيين، والغاء حق العودة.