Archive | 8:39 م

16 عاما على غياب القائد الشهيد اللواء الركن عبد المعطي حسين السبعاوي

18 ديسمبر

%d8%b9%d8%a8%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%b7%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d8%b9%d8%a7%d9%88%d9%8aكتب هشام ساق الله – هذا المناضل الكبير رحمه الله الاخ اللواء عبد المعطي السبعاوي الذي انضم الى حركة فتح في بداياتها الاولى وكان شاب صغير السن حمل معه حب فلسطين وناضل في كافة اماكن الشتات ابتداء من الارض المحتله من غزه الى نابلس فالأردن وحصل على دوره عسكريه في الصين وكان اصغر من حصل على دوره وبطل في لبنان وبطل ايضا حين عاد الى الوطن حتى لقى ربه شهيدا قبل 15 عام في الثامن عشر من كانون اول ديسمبر .

كنت قد دونت ملاحظات من كتاب صدر بعنوان على درب التحرير والدولة ويحكي تجربة الشهيد اللواء ركن عبد المعطي السبعاوي قام بكتابة احداثه وتجميع المعلومات فيه الاخ محمود الغفري حصلت عليه من الاخت المناضلة اللواء فاطمة برناوي الكتاب يحتوي على كم هائل من الاسماء والمعلومات التي لم يذكرهم احد من قبل من خلال شهادات تاريخه قام بها ثلة من كوادر حركة فتح وقادتها سواء العائدين الى الوطن او من كوادره الذين لم يغادره .

التقيت الشهيد عبدالمعطي السبعاوي لأول مره في حياتي في بيت الشهيد المناضل صلاح القدوه في القاهرة عام قبل 1994 قبل عودة السلطة الى ارض الوطن وكانت المره الاولى التي التقي فيه هذا المناضل الرائع عبد المعطي السبعاوي في سهره قاهريه جميله وحين نطق الشهيد أبو مشرف باسمه امامي انبهرت اني امام بطل مغدوشي الذي استطاع ان يصد التقدم الصهيوني ببسالة هو وجنوده وعدم السماح للدبابات الصهيونية بالتقدم والدخول الى منطقة مغدوشي فقد كنت قرات عن هذا الرجل الرائع وبطولته وسمعت عنه من مناضلين كثر وتشرفت يومها ان التقيته شخصيا كانت تلك اللحظه رائعة وجميله افتخرت بهذا اللقاء وسجلته في ذاكرتي .

وحين بدانا بالحديث سالته عن ال السبعاوي في غزه وسالته عن الاخ ابواحمد نسيب جيراننا من عائلة سكيك فقال لي انه اخي وسالته عن الاخ احمد السبعاوي صديقي بمدينة غزه فقال احمد كثير فقلت له احمد وهب السبعاوي قال ابن خالي وسالته عن كاتب قصة العنقاء الكاتب الفلسطيني عبد الكريم السبعاوي فقال يومها ضاحكا انه اخي قال لي بتعرف العائله كلها .

ولد الشهيد عبد المعطي السبعاوي بحي التفاح بمدينة غزه في تاريخ 21/7/1947 وسط عائلة هاجرت من مدينة يافا الى مدينة غزه واستقرت في بيتهم بالقرب من محطة القطار التي استهدفتها قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات تركت العائلة البيت لتبحث عن ماوي لها بعد ان اصبح بيتهم معرض للخطر وكان والده رحمة الله الشيخ حسين السبعاوي احد الثوار الذين شاروكوا بثورة القسام وكان احد منضاليها في قطاع غزه مع ثله من القاده والمناضلين امثال الشهداء مدحت الوحيدي وابوالوليد داود وعبد ربه الافرنجي .

تلقى الشهيد عبد المعطي السبعاوي ابوياسر تعليمه في مدارس مدينة غزه وحصل على الثانويه العامه والتحق في مجموعات الفتوه في المدرسه الثانويه وتلقى تدريباته العسكريه على يد ضباط فلسطينيين من جيش التحرير الفلسطيني وتعلم فنون الرمايه بالسلاح والوثب وكان مولعا بها واحد انشط الطلاب في مدرسته والمدارس الاخرى .

التحق في صفوف حركة فتح مبكرا هو ورفيق صباه الشهيد هاني الدبيكي وكان انذاك طالبا في مدرسة فلسطين الثانويه بالمجموعات الاولى للحركه وكان يتابع اعداد مجلة فلسطيننا نداء الحياه التي كانت تصدر في بيروت وكان يشرف عليها فتحاويا الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد .

التحق المناضل الشهيد ابوياسر ضمن مجموعه تابعه لحركة فتح في مدينة غزه مع بداية الاحتلال الصهيوني وتم اعتقالهم من قبل الامن المصري في مقر السريا وكان في حينها يقودهم الدكتور المرحوم عمر سكيك احد قيادات الحركه وعضو بالمجلس الثوري واحد مؤسسين الخدمات الطبيه العسكريه ويقودهم سياسيا احد مؤسسي حركة فتح وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح المرحوم عوني القيشاوي .

بعد احتلال القوات الصهيوني قطاع غزه عام 1967 لم يغادر الشهيد عبد المعطي السبعاوي قطاع غزه وبدات المجموعات العسكريه التي التحق فيها تمارس عملها المسلح باشراف الشهيدين كمال عدوان والشهيد خليل الوزير ابوجهاد وكانت توجه النداءات العسكريه لهذه المجموعات عبر اذاعة العاصفه في الاردن وكان ضمن هذه المجموعات الدكتور زهير الوزير عضو المجلس الثوري لحركة فتح سفيرنا في الامم المتحده في اوربا والشهيد المرحوم نعمان القدوه المعروف باسم صلاح ابومشرف رحمة الله امين سر اللجنه الحركيه العليا في قطاع غزه .

وحين اقام الشهيد ياسر عرفات قاعدته الارتكازيه داخل الوطن واتخذ من مدينة نابلس والقدس ورام الله موقعه متنقلا ينظم مجموعات حركة فتح ويقودها بشكل ميداني خرج الشهيد عبد المعطي السبعاوي ليلتقيه وينقل اليه رسالة من حركة فتح في قطاع غزه الى مدينة نابلس وكان انذاك اصغر اعضاء مجموعات فتح في مدينة غزه وكان هو الرسول والذي يقوم بنقل السلاح الى الحركه في الضفه الغربيه من مخلفات الجيش المصري في غزه وياتي بالاسلحه الناقصه على مجموعات فتح في غزه .

قامت مجموعات حركة فتح في قطاع غزه بالقيام بسلسلة عمليات ضد قوات الاحتلال الصهيوني اوجعته فشددت قوات الاحتلال الخناق علي القائد عبد المعطي السبعاوي اضطر الى الخروج خارج الوطن باتجاه الاردن في نهاية عام 1967 بقوات الثوره هناك وكان في ذلك الوقت قد بلغ العشرين لاحظت القياده امكانياته وخراته العسكريه وتم اختياره ليشارك في دوره عسكريه في الصين .

شارك بعدة عمليات عسكريه وكان ضمن المجموعات المختاره للحركة ولعل اهمها معركة غور الصافي التي احتلت قوات الثوره اماكن داخل الوطن المحتل وقامت بدحر قوات الاحتلال الصهيوني عام 1968 وكانت بقيادة اللواء الشهيد موسى عرفات وكان له دور كبير في تدمير الناقلتين الحربيتين بيت يام وبيت شيبع وسماعده القوات المصريه بهذه العمليات الهامه .

وكان احد ابطال معركة الكرامه المغاوير وشارك في حرب اكتوبر المجيده عام 1973 وكان ضمن القوات المرابطه على الجبهه اللبنانيه وقد اسرته القوات الصهيونيه في لبنان وبقي في الاسر مدة ستة شهور واعطى اسم جندي مصري نظامي وقد افرج عنه ضمن تبادل للجنود الماسورين وعاد الى مصر وقد جن جنون القوات الصهيونيه ان عرفت انه احد قادة حركة فتح .

وفي لبنان عمل ضمن القطاع الغربي لحركة فتح المسؤوله عن العمليات العسكريه داخل الوطن المحتل مع القائد هندي الشوبكي ابوزهير وباشراف الشهيد القائد خليل الوزير وبعدها عمل ضمن قيادةالاخ الشهيد صبحي ابوكرش عضو اللجنه المركزيه وتلقى دوره عسكريه عام 77 في الاتحاد السوفيتي دورة قادة كتائب ثم عام 1979 تلقى دورة قادة كتائب دبابات وتولى مناصب عديده وبعد معركة بيروت الخالده تلقى دورة قيادةاركان في يوغسلافيا .

بعد الخروج من بيروت عاد الى طرابلس وتولى نائب القائد العام لمنطقة طرابلس وبعد اشتداد المعركه والهجمه السوريه والليبيه وخروج الثوره مره اخرى خرج الى الجزائر وعاد القائد عبد المعطي ا لى جنوب لبنان في اوائل اغسطس عام 1985 ليؤدي مهمه جديده بحماية شعبنا الفلسطيني في جنوب لبنان وقاد معركة مغدوشه القريه اللبنانيه الامنه المسيحيه التي حاولت قوات الاحتلال الصهيوني التقدم اليها ولكن شجاعة وصمود قوات الثوره الفلسطينيه المتمركزه فيها صدت هذا الهجوم وكان في ذلك الوقت القائد السياسي لحركة فتح في لبنان الاخ المناضل عبد العزيز شاهين ابوعلي .

عاد الشهيد ليستقر في مصر وعاد مع طلائع قوات الثوره الفلسطينيه الى قطاع غزه وكان اول من دخل القطاع بصحبة اللواء الشهيد زياد الاطرش قائد قوات الارتباط العسكري وعمل بمواقع مختلف في الشرطه الفلسطينيه وكان مساعدة قائد الشرطه اللواء غازي الجبالي لشئون العمليات المركزيه التي تقود وتوجه عمل الشرطه طوال الليل والنهار وكان دائما على راس عمله .

استشهد الشهيد عبد ا لمعطي السبعاوي يوم الثامن عشر من ديسمبر 2000اثناء قيامه بتجرب هاوم انفجر فيه وهو يقوم بتصنيعه وقد اصيب اصابات خطره استشهد على اثرها على الفور وشارك الرئيس الشهيد ياسر عرفات في جنازته التي انطلقت من مسجد الشيخ زايد في ساحة الكتيبه وحمل في جثمانه الطاهر وكانت جنازه حاشده استمرت فتره طويله للوصول الى مقبرة الشهداء وكان يومها الجو ممطر وكان الدنيا بكت هذا القائد الكبير يوم رحيله .

الى جنات الخلد اخي ابوياسر فلازال ابناء حركة فتح يذكروك كلما جد الجد وكلما تصعبت الاوضاع واحتاجوا الى قائد كبير بحجمك وقد زارت بيتك اليوم كتائب شهداء الاقصى وكوادر اقليم غرب غزه ليتذكروك ويتواصلوا مع عائلتك الكريمه في هذا اليوم الاغر .

تخبيصات ابوشفيق

18 ديسمبر

ابوشفيقكتب هشام ساق الله – تقريبا تحدث كل قيادات حركة حماس على وسائل الاعلام بمناسبة الذكرى التاسع والعشرين لانطلاقة حركة حماس وجميعهم تحدثوا بشكل يتناقض مع افعالهم على الأرض وكلامهم كله موجه الى الخارج الفلسطيني الذي لا يعرف شيء من الحقيقة على الأرض كلام موجه للاستهلاك المحلي ولعل اخر هذا الحديث ما قاله رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان منظمة التحرير هي ممثلنا وسنبذل كل الجهود لأنهاء الانقسام وحين تدقق بالخبر تجد انه يطالب بإقامة حفل الانطلاقة لحركته في رام الله.

الكلام لا يتم تحليله يؤخذ هكذا من قيادات حماس معسول ويفهم بالخارج على انه تعنت للسلطة الفلسطينية وهي من تضع العراقيل في وجه المصالحة وان حركة حماس مظلومة وتقوم بعمل المستحيل من اجل المصالحة وانها تجمع المقاومه والبناء والمطالبة بالمصالح ولديها القدرة على تصدير الصواريخ بأنواعها الميني والوسط والكبيرة والي بدو العرض موجود وبأسعار التكلفة المقصود هنا دول الطوق العربي سوريا من علمتها عمل الصواريخ ومصر والأردن ولبنان التي يتواجد فيها حزب الله اول من علمها كل شيء.

أتساءل ويتساءل معي كل أبناء حركة فتح هل سيقام حفل انطلاقة حركة فتح هذا العام بذكرى مرور 52 على انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة ثورة البندقية والكفاح المسلح ام ستمنعه أجهزة حركة حماس بحجة عدم توفر النواحي الأمنية به بسبب تخوفها بان جماعة محمد دحلان ممكن ان تفتعل إشكاليات ام ستكتفي بإشعال الشعلة في الجندي المجهول مثل كل عام وهذه هي انطلاقة حركة فتح العملاقة.

ترى بعد انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح وانتخاب قياده شرعيه جديده للحركة يمكن ان تضغط قيادة الحركة والطلب من حركة حماس إقامة مهرجان كبير في ساحة الكتيبة او السرايا او أي مكان مفتوح كبير يتسع لجماهير حركة فتح لماذا لا تقيم حركة حماس حفل انطلاقتها في رام الله وهذا حق مشروع وسياسي كمقدمه لإقامة حركة فتح في مدينة غزه مهرجانها بمناسبة الانطلاقة المباركة للمارد الفتحاوي .

بانتظار ما يقال عن زيارة أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح لقطاع غزه خلال الأيام القادمة كما تم تسريبه بوسائل الاعلام وكنا ننتظر ان يكون لقاء خلال زيارة الاخوين روحي فتوح والحاج إسماعيل جبر ولكن الزيارة كانت مخصصه للعلاقات العامة بداخل فتح للنشاط الجديد الذي لم يتوقف حتى الان بالتهنئة والتبريكات لمن فازوا بعضوية اللجنه المركزية والمجلس الثوري.

ملاحظه لم تجتمع اللجنة المركزية لحركة فتح حتى الان سوى اجتماع واحد بانتظار ان يتفرغ الأخ الرئيس القائد العام ويدعو لعقد جلسة قادمه كان يفترض ان تكون الاجتماعات ماراثونيه ومتواصلة بدون توقف من اجل النهوض بالحركه فالأولوية الأولى التي ينتظرها أبناء حركة فتح بعد انعقاد المؤتمر استنهاض التنظيم ورؤية نتائج سريعة للمؤتمر على الأرض.

اعرف ان المقال غير مترابط ويتحدث عن مواضيع متفرقه ولكن هذا هو واقعنا لا يوجد رؤيه ولا يوجد موضوع يمكن اثارته على صفحتي مشاغبات هشام ساق الله لذلك ارتأيت ان اكتب هذا عسى ان اضيف شيء واحرك الركود الذي يسود ساحتنا في قطاع غزه فكل شيء متوقف الهيئة القيادية لحركة فتح مسئولة ساحة قطاع غزه لأتعلم ماذا تفعل وليس لديها صلاحيات ان تقوم بها العمل التنظيمي متوقف بكل أقاليم والمكاتب الحركية لايوجد مسئول فهم ما بين مقهور بهزيمته بالانتخابات التي جرت واخرين محبطين واخرين يتلقوا السلامات وهي كثيره من سيل تدفق الجماهير التي تزورهم .

صدق اخي وصديقي فتح مرحب التنظيم لا يعمل مؤقتا مع اقتراب الاحتفال بذكرى الانطلاق المباركة ال 52 والسبب عدم وجود قياده لديها صلاحيات والسبب انتظار انعقاد اللجنة المركزية باختصار هذا الامر يوفر عليهم أموال كثيره للحركة يمكن استخدامها ببناء المفوضيات المختلفة وموازنات مرضيه لأعضاء اللجنة المركزية الجدد والقدامى الجدد .