تهنئه للأخ الصديق المختار زهير راغب العيله بحصول كريمته ريهام على شهادة الماجستير بالاقتصاد والعلوم السياسية

16 ديسمبر

15556029_1827051400910165_1317009036_n 15577868_1827051410910164_1862214568_nكتب هشام ساق الله – وانا اشاهد صفحة صديقي العزيز المختار زهير العيله شاهدت يوتيوب بتخرج كريمته السيدة ريهام زهير العيله على ماجستير بالاقتصاد والعلوم السياسية من الجامعة الإسلامية جرت المناقشة بالوقت الذي كنت فيه راقد بمستشفى الشفاء لذلك أجد لزاما على ان اهنئه بهذه المناسبة الجميلة الرائعة والهنا لسنه يا مختار.

منحت لجنة الحكم السيدة ريهام راغب العيلة شهادة الماجستير بامتياز وسط نقاش اكاديمي ردت فيه على كل الأسئلة والاستفسارات ودافعت عن بحثها الاكاديمي اقتصاديات التنمية من الجامعة الإسلامية وقد كان موضوع رسالتها حول عدالة توزيع الدخل في الوطن العربي تطرقت خلاله لطبيعة توزيع الدخول في العالم العربي ومعايير العدالة او غيابها كما كانت الدراسة القياسية عن فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزه بشكل منفصل) وقد خلصت الدراسة لاختلاف وضع عدالة توزيع الدخل في شقي الوطن نتيجة لمعايير عديده منها درجه انفتاح الضفة الغربية مقارنه بقطاع غزه وتركز الجانب الصناعي فيها اضافه لسهوله التنقل كمان ان قطاع غزه عانى لاحقا من حصار وحروب خانقه خفضت من درجه العدالة فيها مقارنه بالضفة الغربية ..

والسيدة ريهام زهير العيله من مواليد مدينة غزه عام ١٩٨٧ حصلت على الثانوية العامة من مدرسه بشير الريس والتحقت بالجامعة الإسلامية كليه التجارة قسم اقتصاد وعلوم سياسه وقد كانت خلال هذا الوقت الأولي على قسمها، وفي عام ٢٠٠٧ أعدت بحثها للتخرج في مجال القانون الدولي فاختارت موضوع الوضع القانوني لقطاع غزه خلال الفترة من ٢٠٠٦ و٢٠٠٧ وقد كان موضوعا جديدا نظرا ومهمها وكان اهم ما جاء في رسالتها ان اعلان غزه كيان معادى من طرف إسرائيل امر غير قانوني خاصه وان غزه من ضمن الاراضي الفلسطينية التي تخضع للسيطرة الاسرائيلية وأنهت دراستها ب ثلاث سنوات ونصف فقط بدلا من اربع سنوات لتحصل على شهاده البكالوريوس بعمر ٢٠ عام فقط حيث انها دخلت المدرسة بسن مبكّر عن أقرانها .

ريهام كانت أصغر من أقرانها دوما سواء في المدرسة او الجامعة ومع ذلك كانت من المتميزين والمتفوقين دراسيا كما انها تميزت باستلامها وظيفة منسق المشروع بعمر صغير لم يتجاوز ٢٢ عاما وايضاً كانت من أصغر العاملين في المؤسسات الدولية تحت مسمى منسق برنامج تشرف على مشاريع بمبالغ ضخمه وتشرف على تنفيذ خطط كبيره وهامه. فقد كانت تعمل في عمر ٢٥ عاما منسق ومشرف على مشاريع تنفذ في مؤسسات هامه.

بعد انتهاء الدراسة الجامعية انتقلت ريهام للعمل كمتطوعة ضمن الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار مع الدكتور الراحل اياد السراج حيث رغم تخصصها في الاقتصاد والعلوم السياسية والذي من المفترض ان تذهب للبحث عن فرصه عمل مناسبه فقد التحقت بالفريق القانوني الذي كان يعمل على إعداد تقارير قانونيه عن الحصار ووضع قطاع غزه الصحي والقانوني ونشر تلك التقارير من خلال الحملة الدولية وساعدت احدى تقاريرها حول الجانب الصحي في توفير مساعدات للمستشفيات الفلسطينية.

ونظرًا لتفوقها الجامعي كافأتها الجامعة بتوفير فرصه عمل مؤقته لها في وزاره الخارجية الفلسطينية وذلك في فتره كان الانقسام في بدايته وكانت الوزارات خاويه من العاملين وبالرغم من عدم انتمائها السياسي للحزب الحاكم في قطاع غزه ولكنها رأت ان الامر مختلف فهي هنا طالبه متفوقه حصلت على هديه من جامعتها وخلال الشهرين لم تضطر ريهام تغيير قناعاتها او آرائها وتمحورت مهامها في إعداد تقارير عن تاريخ فلسطين.

مع بدأيه العام الدراسي ٢٠٠٨-٢٠٠٩ حصلت ريهام على فرصه العمل ضمن برنامج تشغيل الأوائل من الاونروا ( best students ) لتكون فرصتها في الكلية الجامعية والتي كانت بمثابة الخطوة الأولي في الحياه المهنية.

عملت كمدرسه لماده الاقتصاد الإسلامي في كليه العلوم الإدارية هذه التجربة بان هذه التجربة كانت عاملا بارزا في تحقيق ذاتها خاصه وأنها كانت امام شابات ساعدت في تعزيز إمكانياتهم وإرشادهم وتوعيتهم فكانت ترى من المحاضرة فرصه كبيره لبناء شابات فلسطينيات على درجه من الوعي والثقافة ، وقد لاحظ القائمون مدى المهنية وحب العمل لديها فتم ضمها لقسم التعليم المستمر حيث عملت منسق دورات تدريبية وأيضا ساعدت الشؤون الأكاديمية في تجهيز بعض برامج الدبلوم والبكالوريوس وتقول ريهام بأن اللحظة الأسعد حين كانت تنظم ورشه عمل ساعدت في تجهيز موادها وكان بعض من أستاذها الجامعيين من الحضور ليتقدم احد مدراءها في الكلية بالشكر لمدرسيها عليها .

بعد ذلك عملت ريهام كمنسق مشاريع تنموية في الكلية الجامعية حيث كانت الخريجة الوحيدة التى استمرت في العمل بعد انتهاء عقد عمل الأونروا فكانت مسؤوله عن تنفيذ العديد من المشاريع التنموية الهامه منها مشاريع لتنمية مهارات رياض الأطفال في المناطق المهمشة وإعداد كتاب مخصص للمعلمين في رياض الأطفال للاسترشاد به حول طريقه التعلم النشط وايضاً مشاريع للمعاقين بصريا وإعداد مكتبه علميه متخصصة من خلال تحويل الكتب عبر برامج الابصار وتعليم المكفوفين استخدام الحاسوب اضافه لمشاريع علميه في تنميه مهارات خريجين الهندسة والحاسوب اضافه لمهمتها الأساسية في التعليم المستمر

تزوجت ريهام عام ٢٠١٥ من السيد رمزي شراب وقد سافرت وتركت قطاع غزه لظروف عمله ومع ذلك لم ينتهي طموحها واكملت المتبقي لها من رسالة الماجستير وعادت لمناقشتها في صيف ٢٠١٦بعد شهور قليله من زواجها. كما انها أجلت سفرها مع زوجها في البداية لظروف عملها وأنهت السنة المالية في عملها لكى لا تسبب اي مأزق او صعوبات في التعامل من طرف القائمين على مؤسسات خاصه وأنهت في السنه الأخيرة كانت المنسق الوحيد للبرنامج وتشرف على جميع مشروعاته

استلمت بعدها اداره الاتحاد النسائي الفلسطيني والتي ساهمت بنهضته بشكل كبير وتنفيذ العديد من المشاريع التي ساهمت في نهضه الاتحاد وتوفير العديد من التجهيزات فيه فقد أشرفت علي تطوير المكتب الاداري وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم والإشراف على المشاريع الممولة وتطوير رياض الأطفال.

استلمت ريهام وظيفة منسق برنامج مستقبلي لأيتام حرب عام ٢٠٠٨-٢٠٠٩ على غزه في مؤسسه التعاون والتي استمرت فيها لمده ٣ سنوات أشرفت على مشاريع في التعليم والصحة والدعم النفسي وبناء القدرات والتي تعدها النقطة الابرز في حياتها المهنية حيث ساهم البرنامج في تحسين حياه الأيتام والعمل على توفير الدعم وبناء مستقبلهم بشكل أفضل واهم ما يميز عمل ريهام خلال هذه الفتره بأنها كانت تشعر بقيمه العمل التنموي خاصه وان العمل مع نفس الفئة مستمر ويأخذ شكلا متطورا بناء على التغذية الراجعة واحتياجات الفئات

هذه الانجازات الكبيره الاكاديميه والعمليه التي استطاعت ان تنجزها السيده رهام رغم كل الصعاب ينبغي ان تكملها باتمام شهادة الدكتوراه وخدمة ابناء شعبها ووطنها نتمنى لها التوفيق والنجاح انشاء الله والى الامام

والدها المختار صديق قديم جدا انا ازوره دائما في ديوانه العامر ومع صحبته الوطنيه والفتحاويه بامتياز هو مختار ابن مختار فوالده المرحوم راغب العيله هو مختار محلة الدرج اصبح بعده مختار ولكنه مختار مختلف عن كل المخاتير في التعامل والثقافه والاحترام هو امين سر المكتب الحركي لبلدية غزه طوال سنوات طويله اعتقلته قوات الاحتلال خلال الانتفاضه الاولى وتنقل بين معتقل سجن غزه المركزي وانصار 2 وانصار 3 بصحراء النقب وهو عضو بالمجلس الاستشاري لاقليم غرب غزه اضافه الى انه ناشط مجتمعي يشارك دائما في كل المناسبات والاحتفالات

الف مبروك لصديقنا المختار نتمنى له الصحه والعافيه وطول العمر انشاء الله والله يوفقه ويفرحه بالشاب الرائع رغب واحمد انشاء الله بالقريب العاجل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: