كل كتائب شهداء الاقصى بكل مسمياتها اصبحت حارج حركة فتح

7 ديسمبر

كتائب شهداء الاقصىكتب هشام ساق الله – هناك عدد كبير من الاسماء لكتائب عسكريه تخرج من رحم كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح بعد المؤتمر السابع لحركة فتح وعدم تبنيه الكفاح المسلح واسقاطه نهائيا من برنامجه السياسي يشمس ويخرج كل هذه المسميات من جعبته ويصبحوا جميعا خارج الحركه والقانون والنظام الاساسي .

لا احد تحدث عن مسميات كتائب شهداء الاقصى المخحتلفه واين مصيرهم ومن مرجعيتهم طالما الحركه غيرت ثوبها واسقطت الكفاح المسلح لحساب المقاومه الشعبيه ولحساب العمليه السلميه والسياسيه هل سيصبح عناصر هذه الكتائب خارج القانون ومطلوبين للسلطه الفلسطينيه ام ان انضمان زكريا الزبيدي الى المؤتمر وفوزه بالمجلس الثوري هو ثمن هذا الخروج او انه من سيتبنى هذه المجموعات ويدافع عنها داخل برلمان فتح .

المجموعات التي اعطت لحركة فتح كثيرا بالانتفاضه الاولى وشاركت كتائب شهداء الاقصى في الحروب الثلاثه عفى قطاع غزه واستشهد العديد من كوادرها وابنائها واطلقوا مئات الصواريخ على دولة الكيان الصهيوني باسم كتائب شهداء الاقصى بمختلف المسميات التي تتبعها اصبحوا الان بدون غطاء سياسي او تنظيمي يطالب بهم وبحقوقهم وبعضويتهم في حركة فتح .

المجموعات العسكريه هل فكرت بنتائج المؤتمر السابع لحركة فتح وام انها ستظل تحمل الاسم رضيت قيادة الحركه او لم ترضى وهم يحملوا الشرعيه الثوريه لحركة مناضله اسمها حركة فتح ام انهم بغزه ولا سيطره للسلطه الفلسطينيه عليهم وعلى مجموعاتهم ان البعض منهم يستعد للالتحاق بمحمد دحلان الذي يحمل الان حماية النبدقيه والكفاح المسلح لاستقطاع الاف الكوادر المنتمين لكتائب شهداء الاقصى .

دعونا ننتظر ونرى ماسيصبح مصير كتائب شهداء الاقصى ومامصيرها في ظل تبني الخط السلمي والمقاومه الشعبيه واسقاط الكفاح المسلح سنرى ان كانت هذه المجموعات ستظل تحمل نفس الاسماء المقاومه ونفس الخط ام ستتكيف مع الموجود وتتحول لمجموعات سلميه او جماعات خدماتيه طالما ستبقى بحركة فتح ملتزمه بخطها السياسي والتننظيمي ام ان شهداء الاقصى مجرد اسم انتهى للاحتفالات والمهرجانات تتلقى دعمها من ايران او حزب الله .

أكد أبو محمد المتحدث العسكري باسم كتائب شهداء الأقصى – فلسطين “لواء الشهيد القائد نضال العامودي” ، أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الأسير مروان البرغوثي، قامة نضالية عريقة ذات تاريخ كبير في مقارعة المحتل الصهيوني، ومحط اعتزاز لدى أبناء حركته.

وتأتي هذه رداً على تصريحات رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو بأن حركة فتح تضع الإرهابيين على رأس القائمة المنتخبة، وأن فتح تزيد من تطرفها لكراهية إسرائيل .

وشدد أبو محمد على أن القائد مروان البرغوثي ورفاقه في قيادة المقاومة الفلسطينية، سيرون النور قريباً في أول صفقة تبادل للأسرى، رغم أنف نتنياهو وقادة الاحتلال الصهيوني المجرم، مؤكداً على أن البرغوثي هو المؤتمن على مبادئ حركة فتح، وإرث “أبو عمار” النضالي وبندقيته الطاهرة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: