Archive | 5:03 م

إعلامي فلسطيني يتحدى الإعاقة منذ نصف قرن ويصر على مواصلة الكتابة

5 ديسمبر

%d8%a7%d8%a8%d9%88%d8%b4%d9%81%d9%8a%d9%82كتب هشام ساق الله – رغم عدم اعترافي باعاقتي طوال حياتي واحاول ان اتغلب عليها الا انالجميع يصر اني معاق رغما عن انفي ولكني لم اشعر بالاعاقه الا باخر شهور في حياتي بعد ان تم بتر قدمي اليسرى هعلى اثر اصابه اصبت بها بقدمي بدونان انتبه بموسم الحج ولم استطع حتى الان ان اتغلب على اعاقتي وامارس خروجي من البيت ولكن احاول وساظل احاول حتى اتاهل وانفي عني الاعاقه واتغلب عليها .

حزنت كثيرا حين تم وضعي ضمن المؤتمر السابع لحركة فتح وتصنيفي على اني ضمن اصحاب الحاجات الخاصه لاني لم اكن اشعر بالاعاقه فانا اصنف في حركة فتح ضمن الكوادر والمنظرين للحركه وكذلك كاتب مقال يومي ومتخصص بشان حركة فتح والوضع الفلسطيني الكل يصنفني على اني معاق لذلك انا معاق وافتخر وكالة قدس برس قامت باعداد تقرير حول الاعاقه بمناسبة اليوم العالمي للمعاق وكتب عني الاخ الصديق الصحافي عبد الغني الشامي كصحافي تحدى الاعاقه وواجهها .

قمت باستخدام تقرير اخي ابومصطفى الذي ينشر ويوزع على موقع قدس برس قمت الجزء الخاص بي ووضعه بالامام واستكملت التقرير كما هو حتى اقوم بنشره على صفحتي الخاصه مشاغبات هشام ساق الله .

للامانه الاخ القائد محمود عباس رئيس حركة فتح والسلطه الفلسطينيه كرم المعاقين بكلماته ووضعهم على جبينه وراسه وكن لهم الاحترام والتقدير ودعا الى استيعابهم في المجتمع الفلسطيني نتمنى ان تشق كلماته بمناسبة اليوم العالمي للمعاقين حيز التنفيذ وان تترجم الى واقع عملي .

فلسطيني يتحدّى الإعاقة بقلمه

“هشام ساق الله”، إعلامي فلسطيني اتّخذ من قلمه وسيلة لتحدّي الإعاقة التي أصيب بها قبل خمسة عقود.

يروي “ساق الله” (53 عامًا) لـ “قدس برس”، قصته التي بدأت منذ إصابته خلال العام الأول من عمره بشلل الأطفال، ما تسبّب بإعاقة كلتا قدميه، إلا أن ذلك لم يشكّل أمامه عائقًا يمنعه من إتمام دراسته والالتحاق بالجامعة الإسلامية في غزة عام 1980، حتى الحصول على درجة علمية في تخصص المحاسبة.

لم يستسلم “ساق الله” لما ألّم به من إعاقة، والتحق بالعمل الصحفي كـ “متطوع” (1987- 1994)، وشارك في تأسيس أحد أقدم المكاتب الإعلامية في قطاع غزة آنذاك، وأسس مجموعات لتوزيع الأخبار عبر شبكة الإنترنت، قبل إطلاق مشروعه لإصدار نشرة إخبارية يومية عُرفت آنذاك بـ الراصد للتوثيق والإعلام”.

ويشير في حديث لـ “قدس برس”، إلى أن نسبة المعاقين بلغت ما يقارب الـ 5 في المائة في المجتمع الفلسطيني بغزة، بسبب الاعتداءات الإسرائيلية المتوالية على القطاع، وما تخلّفه من جرحى وإعاقات في صفوف سكّانه.

ويرى أن ذوي الاحتياجات الخاصة في غزة غزة يعانون من مشاكل وصعاب؛ أبرزها عدم توفر فرص عمل ملائمة لهم.

وحول الدور الفلسطيني الرسمي في التخفيف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، يقول “ساق الله” إن “السلطة الفلسطينية نقضت بقرار اتخذته عام 1994، ويقضي بتوظيف 5 في المائة من المعاقين في كل الوزارات والهيئات الحكومية، غير أنها لم تستمر بهذا النهج”.

ويضيف “آمل بأن يتم توفير فرص عمل لهؤلاء المؤهلين الذين يستطيعون الإبداع حتى يكونوا عناصر منتجة في مجتمعنا الفلسطيني، وأتمنى على السلطة ومؤسسات المجتمع المدني والفصائل مساعدة فئة المعاقين لتجاوز عزلتهم”.

أحيا ذوو الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة “يوم المعاق العالمي”، بتنظيم فعالية رياضية رفعت شعار “التحدّي”، وطالبت بمنحهم حقوقهم بما يضمن إعادة دمجهم في المجتمع.

وشارك اليوم الاثنين، نحو مائة شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعضهم مصابين بفعل الحروب الإسرائيلية المتعاقبة على قطاع غزة، في “ماراثون التحدّي” الذي انطلق من “ساحة السرايا”، وتوقف داخل مقر المجلس التشريعي الفلسطيني، وسط مدينة غزة.

وصادف أول أمس السبت الـ 3 من كانون أول/ ديسمبر، “اليوم العالمي للمعاق”، والذي أقرّته الأمم المتحدة عام في سنة 1992، لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويهدف هذا اليوم إلى زيادة الفهم لقضايا الإعاقة ودعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، كما يدعو إلى زيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية.

وبحسب بيان صدر حديثا عن وزارة الشؤون الاجتماعية في غزة، فقد خلّفت الحروب الثلاث التي شنتها إسرائيل على القطاع منذ العام 2008، ما لا يقل عن 50 ألف شخص يعانون من إعاقات دائمة.

ويقول مدير الرعاية والتأهيل في وزارة الشؤون الاجتماعية، رياض البيطار، “ذوو الاحتياجات الخاصة في القطاع هم ضحايا لسياسات الاحتلال؛ سواء كان ذلك بسبب الحروب وإصابتهم بتلك الإعاقات بشكل مباشر، أو بسبب سياسات الإفقار لأهالي القطاع المحاصر”.

ويوضح البيطار في حديثه لـ “قدس برس”، أن عام 2016 شهد توحد الجهود الحكومية والأهلية والدولية، سعيا لإيجاد برنامج محوسب لإدارة بيانات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك لتأمين مستقبل جيد لأفراد هذه الشريحة.

بدوره، رأى أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، أن خصوصية الحالة الفلسطينية التي تستدعي المواجهة المستمرة لمقارعة الاحتلال ودحره “أفضت إلى حدوث إعاقات عديدة في صفوف أبناء الشعب”.

واعتبر بحر في حديث لـ “قدس برس”، أن ملف ذوي الاحتياجات الخاصة يستدعي تدخلا برلمانيا فلسطينيا لاحتضان هؤلاء وإسنادهم وكفالة حقوقهم، من خلال إطار قانوني ملزم.

وأفاد بأن المجلس التشريعي الفلسطيني قام مؤخرًا، بإعداد وإقرار مسودة معدلة لـ “قانون حقوق المعوقين” (رقم 4) لسنة 1999، موضحًا أنه سيشمل الكثير من المواد التي تخدم هذه الشريحة وتعزز حقوقها.

وأضاف “لقد اهتم المجلس عبر لجنة التربية والقضايا الاجتماعية بملف ذوي الإعاقة وخصص لهم ملفًا ونائبًا لمتابعة شأنهم والوقوف المستمر على تثبيت حقوقهم والنضال معهم لتحصيلها”.

3 اعوام على رحيل الاخ المهندس المرحوم علي نبيل شعث

5 ديسمبر

علي نبيل شعثكتب هشام ساق الله – ثلاث اعوام مضت على رحيل الاخ المهندس المرحوم علي نبيل شعث رحمه الله وكتبت يومها عنه وعن بيت العزاء الذي اقامته حركة فتح في قطاع غزه وعائلة شعث له ويومها زرت بيت العزاء وكنت احد المعزين في مقر الهلال الاحمر وانشر هذه الذكرى اليوم للترحم على المرحوم وقراءة الفاتحه على روحه الطاهره واعيد مقالي الذي نشرته رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

لان المحبه في حركة فتح هي ما تربينا عليها نحن ابناء كادر الارض المحتله ودائما نقف الى جانب بعضنا البعض بغض النظر عن الخلافات في وجهات النظر ولكن الاخوه الحركيه تجعلنا نقف ونتعاضد وندعم بعضنا البعض في المصائب والملمات فلم يكن لي في يوم من الايام مارب ولم ادخل في سجال او خلاف مع احد لغرض في نفسي او لمطمع ولكني كنت دوما اتفق واختلف لمصلحة حركة فتح .

أقامت يومها الهيئه القياديه العليا لحركة فتح في قطاع غزه بيت عزاء ووقفه رجوليه الى جانب عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الاخ الدكتور نبيل شعث بمصابه الكبير بفقدانه ابنه البكر المهندس علي نبيل شعث والذي توفي في مدينة القاهره وتم مواراته الثرى يوم امس في مدينة الاسكندريه .

دائما نقف نحن ابناء حركة فتح الى جانب بعضنا البعض في الملمات والافراح بدون ان نفكر في أي خلفيات او اشكاليات فما يدفعنا لهذه الوقفات الاخوه الشيء الجميل الرائع الذي تعلمناه في مدرسة الفتح الى جانب بعضنا البعض في الملمات كل واحد يؤاذر اخوه في مصابه ويدعمه ويخفف عنه حزنه والمه .

توجهت الى الهلال الاحمر الفلسطيني مقابل جامعة الازهر لأشارك اخوتي ابناء حركة فتح في فقدان اخونا المناضل الشاب المهندس علي نبيل شعث ولاكون الى جانب كل الاخوه والاصدقاء ونخفف عن اخونا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الاخ الدكتور نبيل شعث ونقول له عظم الله اجركم ورحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

وفود من كل اقاليم قطاع غزه ومن المكاتب الحركيه في مختلف التخصصات ومن اذرع الحركه العمال والشبيبه والمراه يتقدمهم قيادة الحركه في قطاع غزه الحاليه والسابقه واعضاء اللجنه المركزيه واعضاء المجلس الثوري للحركه اضافه الى اعضاء المجلس التشريعي وكل القيادات الوطنيه والشعبيه جاؤوا من كل قطاع غزه ليشاركوا في عزاء الفقيد المهندس علي نبيل شعث وشاهدت التناقضات والاختلافات السابقه والحاليه كلها في بيت العزاء .

كان بالاستقبال طابور طويل من اصدقاء وزملاء واحباء ومن عملوا مع الدكتور نبيل شعث اضافه الى ابناء عائلة شعث في مختلف القطاع جاؤوا جميعا لاستقبال المعزين والوقوف الى جانب الدكتور نبيل في مصابه الكبير والجلل بفقدانه ابنه البكر المهندس علي رحمه الله .

تعازينا للدكتور نبيل شعث وعائلته وعموم عائلة شعث والى كوادر وقيادات حركة فتح في كل مكان وتعازينا لكل من عرف الفقيد وارتبط معه بعلاقه وصداقه وزماله وعمل جاعلين هذه الكلمات بمثابة تعزيه ومواساه لهذا المصاب الكبير ورحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله .

ويذكر أن المهندس علي هو النجل الاكبر للدكتور نبيل شعث، ولديه ثلاثة ابناء، ويعمل مهندس الكترونيات ولدية شركة الكترونيات محلية في القاهرة .

هذا ونعت مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح المهندس علي شعث، ونقلت تعازيها للدكتور نبيل شعث، سائلة الله عز وجل ان يتغمده ويرحمه .

ويذكر ان علي شعث مهندس الكترونيات وكمبيوتر ومتخصص إدارة وتدريب وعاشق للموسيقى والشعر. وشارك منذ سن المراهقة في تطوير ثم التدريب ثم ادارة معسكرات الكمبيوتر العربية 1984-1994\وفي 2005 شارك في تأسيس معسكرات التعبير الرقمي العربي. يدير أيضاً شركة لتطوير الصناعات الالكترونية المحلية في مصر اوبن سورساوي راديكالي، وغاوي اراشيف.

وكان قد نعى عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية إلى شعبنا الفلسطيني المهندس علي شعث نجل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د.نبيل شعث أثر نوبة قلبية في القاهرة وهو في ريعان شبابه وعطائه.

وأعرب زكي عن تعازيه الحارة للدكتور نبيل شعث على هذا المصاب الجلل برحيل نجله داعيا الله عز وجل أن يلهمه واله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

بانتظار قرارات تنظيميه لكل من ترشح ولم ينجح واستبادله بقيادات اخرى

5 ديسمبر

فتح اكبر من الجميعكتب هشام ساق الله – الانفلات من اعضاء المؤتمر السابع بترشيح انفسهم للمواقع التنظيميه امناء سر الاقاليم واعضاء لجان الاقاليم وامناء سر المكاتب الحركيه والذي ادى الى تزاحم كبير وتقليل عدد اعضاء المجلس الثوري من قطاع غزه و كذلك اللجنه المركزيه ينبغي ان يتم اتخاذ اجراءات تنظيميه واطالب اللجنه المركزيه الجديده ومفوض مكتب التعبئه والتنظيم ان يتخذ هذه القرارات باستبدال كل من ترشح للمجلس الثوري واللجنه المركزيه ولم يحالفه الحظ واختيار غيره .

امناء السر رشحوا انفسهم باغلبهم واعضاء لجان الاقاليم وامناء سر المكاتب الحركيه انفلات مابعده انفلات بممارسة حقهم التنظيمي بالترشيح ولكن يجب ان يطبق عليهم النظام التنظيمي والعرف المتبع والذي كان لابد ان اكد عليه رئيس المؤتمر واللجنه الانتخابيه بان من سيترشح لن يعود الى ممارسة مهامه التنظيميه وانه سيتم استبداله فقط سبق ان طبق هذا الامر بالمؤتمرات السابقه .

نعم هناك من هم اعداء انفسهم واعداء ساحاتهم التنظيميه ولابد من اتخاذ قرارات تنظيميه فلا يجوز ان يعود من خسر ساعة العمل التنظيمي الى موقعه من جديد ويمارس مهامه القضيه نفسيه له ولزملائه وللقواعد التنظيميه يجب ان نمارس العمل التنظيمي بشكل محترم ويتماتخاذ قرارات صارمه بعيدا عن العلاقات والشلليات والخاطرشي .

بانتظار ان تتخذ تلك القرارات الصارمه باسرع وقت واستبدالهم من مواقعهم من اجل التواصل مع ابناء الحركه الذين شعروا بالاستياء من هؤلاء الذين لم ينسقوا الحد الادنى ولم يضعوا مصلحة الحركه العليا وانساقوا الى اهوائهم وغرورهم واضاعوا الكثير على ساحة العمل التنظيمي في قطاع غزه ..

كل الاحترام والتحيه للقاده العناصر الذين لم يرشحوا انفسهمولم يشاركوا بالزحام التنظيمي وهؤلاء لهم الحق بان يكونوا ضمن المترشحين لعضوية المجلس الثوري ضمن الكفاءات والتي ستم اختيار البعض منهم لاستكمال النواقص التي حدثت في الاقاليم والساحات التنظيميه .

اطالب الاخوه في اللجنه المركزيه باختيار عدد من الاخوات واختيار كوادر من الاقاليم التي لم تمثل في المجلس الثوري مثل لجنة اقليم شرق غزه وغرب غزه  وشرق محافظات خانيونس فلم يفز احد منهم بعضوية المجلس الثوري وكذلك زيادة تمثيل الاسرى في المجلس الثوري وتمثيل المكاتب الحركيه في قطاع غزه الذي لم يفز احد منهم .