أرشيف | 3:42 م

الممنوعون من السفر اعضاء المؤتمر السابع في قطاع غزه انتصروا وسيشاركوا غصبن عن الاحتلال الصهيوني

1 ديسمبر

15181145_602733873261665_7060862454822256103_nكتب هشام ساق الله – شكرا للاخ الرئيس القائد العام محمود عباس وكذلك رئيس مؤتمر حركة فتح السابع الاخ عبد الله الافرنجي وللاخوه الذين قرروا مشاركة اعضاء المؤتمر السابع الممنوعين من السفر من قبل قوات الاحتلال الصهيوني نعم انتصرنا على الاحتلال وشاركنا بالمؤتمر ولو بالترشيح والتصويت فنحن نتابع مثل باقي اعضاء ومناصري وجماهير حركة فتح عبر التلفزيون ووسائل الاعلام الاخرى على شبكة الانترنت

نعم انتصرنا على المحتلين الصهاينه وسيمارس الاسرى المحررين والمناضلين من اعضاء المؤتمر في قطاع غزه حقهم والمشروع في عضوية المؤتمر وسنشارك نرشيحا وتصويتا وسنشارك بالعمليه الديمقراطيه وسننتخب من نريد لعضوية اللجنه المركزيه والمجلس الثوري وسيكون لصوتنا تاثير في هذه الانتخابات مثلنا مثل من حضر المؤتمر .

اهنىء نفسي واهنىء الاخوات والاخوه اعضاء المؤتمر السابع في قطاع غزه بهذا الانجاز الكبير ونتمنى ان يحقق المؤتمر السابع غاياته بانتخاب لجنة مركزيه ومجلس ثوري يتحملوا مسئولياتهم التاريخيه في هذه الظروف الصعبه ويصلوا بنا الى انجاز المشروع الوطني باقامة الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف .

اعود واطالب الاخوات والاخوه اعضاء المترتمر بترشيد الترشيح لعضوية اللجنه المركزيه والمجلس الثوري وان ينسحبوا للاجدر منهم وان يقللوا العدد من المرشحين حتى نضمن قياده قويه للحركه تاخذ بها الى بر الامان وتنتصر لجماهير فتح التواقه والطامحه للانتصار بقياده تستحق الوصول الى هذه المراتب التنظيميه الهامه فهي تكليف وليس تشريف .

أكد عضو الهيئة القيادية في حركة فتح للمحافظات الجنوبية والأسير المحرر تيسير البرديني اليوم الخميس أن اشكالية الانتخاب والتصويت للذين تعذر وصولهم الى قاعة المؤتمر العام السابع في رام الله بسبب المنع الاسرائيلي قد تم حلها ، بالاتفاق مع رئاسة المؤتمر .

وقال البرديني بإتصال مع (أمد) أن رئاسة المؤتمر العام السابع لحركة فتح قد وافقت على وضع صندوق اقتراع للذين تعذر وصولهم الى رام الله ، لممارسة حقهم الانتخابي سواء بالتصويت أو الترشح ، وسيوضع الصندوق في مقر نقابة المحامين الفلسطينيين في غزة .

و ثمن تيسير البرديني مفوض عام الأسرى والمحررين الدور الكبير للرئيس محمود عباس في وضع آلية لمشاركة الأسرى المحررين والممنوعين أمنيا في أعمال المؤتمر السابع لحركة فتح موجها التحية للجنة التحضيرية للمؤتمر السابع بإيجاد الآلية المناسبة للمشاركة في انتخابات المؤتمر السابع عبر صناديق الإقتراع بإشراف نخبة من أساتذة القانون.

وأوضح البرديني أن هناك 25 أسيرا محررا وهم من بين 90 فتحاويا لم يغادروا قطاع غزة للمشاركة في المؤتمر بفعل الظروف الأمنية وملاحقة الإحتلال الإسرائيلي للأسرى المحررين والمنع الأمني لباقي أعضاء المؤتمر السابع من سكان قطاع غزة .

وتم تشكيل اللجنة القانونية المشرفة على صندوق اقتراع الاعضاء في غزة من المستشارين القانونيين ، فتحي الوحيدي ، عبد الرحمن أبو النصر، نافع زيادرة.

وكانت قد منعت اسرائيل 75 من اعضاء المؤتمر السابع لحركة فتح من مغادرة قطاع غزة ، للمشاركة في أعماله ، بحجة أنهم مرفوضين أمنياً ، كما حرمت 26 صحفياً من قطاع غزة بمغادرة القطاع لتغطية أعمال المؤتمر .

Advertisements

الوفاء للقائد الفتحاوي الكبير المرحوم غازي ابراهيم ابوخطاب “العايدي ” ابومازن في الذكرى السابعه لرحيله

1 ديسمبر

%d8%a7%d8%a8%d9%88%d8%a9%d9%85%d8%a7%d8%b2%d9%86 %d8%a7%d8%a8%d9%88%d9%85%d8%a7%d8%b2%d9%86-%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a8كتب هشام ساق الله – رحل عنا القائد الفتحاوي الكبير غازي ابراهيم خطاب ” العايدي” ابومازن في الثاني من كانون اول ديسمبر عام 2009 فهو المدرس والقائد الذي احبته الجماهير لدماثة خلقه ولتعامله الابوي الرائع ولتدينه ولصدق لسانه وحسن معاملته والقائد النقابي والاسير المحرر من سجون الاحتلال الصهيوني لعدة مرات فالقائد الكبير ابومازن توفي في فتره صعبه كان الانقسام يسيطر على الساحه هذا القائد رحل ولم تؤبنه حركة فتح ولم يتم تكريمه كالكثير من قادة فتح في قطاع غزه الذين يرحلوا بصمت ويعطو كثيرا الوطن وشعبنا الفلسطيني وحركة فتح .

اعرفه منذ دخولي الى حركة فتح وكنت التقيه بكل المناسبات الوطنيه من بعيد فالرجل لا يحب الاعلام كنا نتصل به ليجيب على اسئله صحافيه ابنان عملنا بمكتب اطلس للتوثيق والاعلام فهو احد اهم القيادات الفتحاويه الواعيه والمثقفه الذي يمكن ان يعطو موقف سياسي وتنظيمي وكنت التقيه في المقر المركزي لحركة فتح المرجعيه الحركيه العليا كان رحمة الله عليه يحبني ويحترمني كثيرا وكنا دائما نلتقي اثناء الاحتفالات والمناسبات الحركيه والوطنيه .

زارني ابنه الاخ مازن خطاب ابوغازي القيادي في حركة فتح بالبيت وبالمستشفى اثناء مرضي الاخير وسالته عن تاريخ وفاة والده واني اريد ان اكتب عن هذا الرجل الرائع الحبيب وقد ابلغني اليوم بان يوم غدا الذكرى السابعه لوفاته فالاستاذ العم ابومازن يستحق ان يعرف الجميع تاريخه النضالي الناصع رحمة الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وسلام وارجو ممن يقراوا المقال ان يقراوا الفاتحه على روحه الطاهره .

الاخ المناضل القائد غازي ابراهيم ابوخطاب “العايدي” ولد في عام 1936 اثناء ثورة القسام في فلسطين في قرية البرج قضاء رام الله وتعلم في كتابها ومدارسها حتى جاءت نكبة فلسطين وهاجرت عام 1948 الى قطاع غزه واستقروا في مخيم المغازي للاجئين بالمنطقه الوسطى واكمل تعليمه الثانوي وبدات رحلته مع النضال من اجل العوده يتلمس النضال والثوره على الواقع الذي يعيشه اللاجئين فاستمر بتلقي العلم والثقافه .

تم تعينه مدرسا في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين في مدرسة ذكور المغازي عام 1954 وبقي في المدرسه حتى اصبح مديرها عام 1969 تعرف خلال عمله كمدرس على القاده صلاح خلف ابواياد وخليل الوزير ابوجهاد واسعد الصفطاوي ابوعلاء وحمد العايدي وفتحي البلعاوي وحسن المزين فمعظمهم مدرسين في المنطقه الوسطى كانوا يلتقوا بكل المناسبات ويجتمعوا معا ويتحدثوا عن الثوره والنضال الفلسطيني القادم .

في عام 1964 انتخب عضو في مكتب القطر لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكان عضوا في المجلس الوطني الاول الذي عقد في مدينة القدس المحتله وفي عام 1967 بداية الاحتلال الصهيوني لفلسطين تم تشكيل اللجنه الوطنيه لمقاومة الاحتلال كان عضوا فيها مع القاده الوطنيين الكبار الدكتور حيدر عبد الشافي ومنير الريس واسعد الصفطاوي ويونس الجرو وعبد الفتاح حميد ويونس ابوزايد وعبد اللطيف عبيد ووفا الصايغ .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عام 1969 هو المناضل حسن الرفاتي للتحقيق في سجن غزه المركزي لمدة شهرين تم الافراج وعادت لاعتقاله مره اخرى عام 1970 مجددا لتحكمه المحاكم الصهيونيه لمدة عام وعادت لاعتقاله مره اخرى بعد عملية الفردان الذي قام بها الجيش الصهيوني باغتيال القاده الثلاثه ابويوسف النجار وكمال عدوان وكمال ناصر والشهيده ام يوسف للتحقيق لمدة شهرين بادعاء الصهاينه انه عثر على اسمه ضمن الملفات التي تم العثور عليها في بيت ابويوسف النجار الذي كان في ذلك الوقت مسؤل الارض المحتله والعمليات الداخليه ولكنه صمد بالتحقيق ولم يتم اثبات أي شيء عليه .

في كل مره يعود لمدرسة ذكور المغازي الابتدائيه التي يقود من خلالها عمله الوطني والنضالي وانتخب رئيست للدمعيه العموميه لاتحاد موظفي الوكاله عام 1979 واستمر بنضاله في العمل الوطني وتقديم الخدمات لكل الاسرى المحررين من سجون الاحتلال الصهيوني وتقديم الخدمات للمناضلين .

تم تكليفه في نهاية الانتفاضه الاولى وقبل وصول السلطه الفلسطينيه من قبل الرئيس القائد العام الشهيد ياسر عرفات عضو باللجنه الحركيه العليا لحركة فتح وكان مسئول لجنة الاصلاح الذي عمل فيها كثيرا منذ ان اصبح مدرس عام 1954 باصلاح ذات البين وحل مشاكل كثيره .

اختير عضو بمجلس امناء كلية العلوم والتكنلوجيا ف واستمر بعمله كناظر مدرسه حتى عام 1996 وانتخب كرئيس لبلدية مخيم المغازي وعمل كثيرا خلال فترة رئاسته للبلديه على تطوير المخيم فكل من يعيش في المخيم يشهدوا للرجل على طهارة نفسه ويده وعطائه الكبير .

توفي رحمة الله عليه في الثاني من كانون اول ديسمبر عام 2009 وشيع جثمانه بموكب وطني كبير بحضور ومشاركة كوادر وقيادات حركة فتح والحركه الوطنيه الفلسطينيه واصدقاء حضروا من ارجاء قطاع غزه بيت العزاء رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون .

رحم الله زوجته ام مازن فلهما من الابناء مازن ومحمد ومحمود واحمد مها حرم احمد عبد المجيد ابوغطاس ومنى حرم بسام ابوخطاب وامل توفيت رحمها الله وخوله حرم المهندس نبيل ابومعيلق