ذكرى مرور 29 عام على عملية الطائره الشراعيه 25\11\1987

24 نوفمبر

%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d9%87كتب هشام ساق الله – كتب صديقي الحبيب الاخ المناضل سعد الدين فاروق البكري لي معلومات عثر عليها في بحر الانترنت عن العمليه التي اخترقت الكيان الصهيوني ومست نظريته الامنيه بوصول مقاتلين من الثوره الفلسطينيه الى معشكر للجيش الصهيوني وقاموا بتنفيذ عمليه جريئه كلنا وقفنا وهتفنا للشهداء الذين نفذوا العمليه كان احدهم سوري والاخر تونسي امتزج الدم الفلسطيني والسوري معا فقضيتنا قضية عربيه بامتياز نفذتها الجبهه الشعبيه القياده العامه بقيادة احمد جبريل .

نعم ثورتنا بكافة فصائلها تنسى مثل هذه التواريخ المهمه وتذكر بالعمليات البطوليه وبالشهداء والترحم عليهم للاسف تغيرت هذه القيادات واصبح الواحد منهم لايتذكر ما اكل امس ولا فعل قبل امس نعم لقد شاخوا وكبروا ويجب ان تجدد هذه التنظيمات شبابها وتحيل الكثير منهم الى مكاتبهم ليعلموا الاجيال الجديده ويسمحوا لهم ان يقودوا التنظيمات بمراى عن هؤلاء الختياريه .

تجيه الى روح الشهداء الشهيد البطل ميلود بن الناجح – تونس والشهيد البطل خالد محمد اكر – سوريا الذين نفذوا العمليه الفدائيه وقتلوا ماقتلوا من الكيان الصهيوني من الجنود في موقعهم اخافوهم وارعبوهم وجعلوهم يجروا في كل مكان يصرخوا فؤلاء جبناء لايجيدوا مواجهة الرجال الرجال الذين وصلوهم في عقر دارهم وبمنامهم .

بتاريخ 25-11-1987م وفي تمام الساعة العاشرة
والنصف مساء من يوم الأربعاء.انطلق اربع نسور بطائرات
شراعية محلقين بالسماء ليقتحموا معسكر قيادة المنطقة
الشمالية للجيش الصهيوني في فلسطين المحتلة، معسكر
(غيبور) أو ما يطلق عليه معسكر (الأبطال) من لواء
جولاني، وهم من أكثر جنود وقوات وضباط الكيان
الصهيوني تدريباً وتسليحاً وكفاءةً وخبرة.
.وبدأ الاقتحام، وبدأت مجموعة الرماية والاقتحام برمي
المعسكر بالقنابل على المهاجع والخيم، وقد فوجئ الضباط
والجنود وأذهلوا وأفزعتهم المفاجأة و لم يستطع العدو أن
يتبادل النيران مع المجموعة قبل مضي 15 دقيقة من بداية
المعركة، حيث كان الدمار قد حاق بأكثر من مكان في
المعسكر وعدد القتلى والجرحى قد ملأ أرض المعسكر
وأمام بواباته .
و استمرت المعركة ما يقارب الـ 90 دقيقة استشهد خلالها
الشهيد البطل خالد محمد أكر قائد التشكيل المقاتل.
واستنجد العدو كعادتهِ الجبانة بقوات من خارج المعسكر وغطت سماء المعركة
طائرات مروحية وقذائف الإنارة والإضاءة.
وأثناء عودة المقاتلين بطائراتهم الشراعية أصيبت طائرة الشهيد البطل:
ميلود ناجح
بن نومه فسقطت فوق مرتفعات (حلتا) في الجنوب اللبناني فاضطرت
للهبوط وقام المقاتل البطل بالاشتباك مع قوات العدو الصهيوني لإكمال
المعركة موقعاً في صفوفهم عدداً من
القتلى والجرحى وبقى يقاوم إلى أن نال الشهادة في صباح
26-11-1987م.
صرح تلفزيون العدو الصهيوني ان وابلا من الصواريخ
اسقط على معسكر (غيبون) وقد احدث خسائر فادحه
حيث قتل وجرح أكثر من 35 عسكرياً صهيونياً من بينهم:
ضابط وضابط صف، تدمير ثلاثة مهاجع وحرق خمس
خيم، وتدمير وإعطاب أكثر من ست آليات مختلفة، إلا أنَّ
العدو الصهيوني تراجع ولم يعترفَ سوى بالقتلى السته
الذينَ أسقطهم المقاتل الشهيد خالد محمد أكر.

الشهيد البطل ميلود بن الناجح – تونس
الشهيد البطل خالد محمد اكر – سوريا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: