اعضاء المؤتمر السابع من قطاع غزه بطل الهم لازمه انتهى الامر واكتمل النصاب القانوني لاعضاء المؤتمر

24 نوفمبر

%d9%85%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%af-%d8%a7%d8%a8%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%ac%d8%a7كتب هشام ساق الله – يبدو ان اعضاء المؤتمر السابع لحركة فتح من قطاع غزه مش كثير مهمين الان فقط اكتمل النصاب القانوني لاعضاء المؤتمر ولازال اعضاء المؤتمر بغزه ينتظروا الحصول على تصاريح من الكيان الصهيوني وعددهم حسب مصادر في الشئون المدنيه 250 عضو وقد وصل الى رام الله مايقارب ال 120 عضو وعضوه .

غريب تصريح الاخ محمود ابوالهيجا هل هو يحاول ان يقول ان الموضوع منهي لماذا لم يضرح هو واعضاء اللجنه المركزيه والمرشحين لعضوية اللجنه المركزيه عن تاخير تصاريح قطاع غزه يبدو انهم في الشؤون المدنيه بينقوا اعضاء المؤتمر من قطاع غزه ويبدو انهم يريدوا لاعضاء غزه التاخير حتى لايترشحوا وتروح عليهم اشياء كثيره .

المعروف انه كان من المتوقع ان يصل كل اعضاء المؤتمر حتى يوم الجمعه القادم ومن تاخر يصل يوم الاحد كاخر موعد لوصول اعضاء المؤتمر من قطاع غزه ولكن كل يوم يصدر 19 تصريح وفي احسن الاحوال صدر 39 وهناك اعاقه وتاخير واضح في اصدار التصاريح كل يوم بيقولوا اليوم وبكره .

قطاع غزه اصبح غير مهم ومسقط من حسابات السلطه الفلسطينيه وكذلك حركة فتح يريدوه لذلك لايطالب احد من المتحدثين او اصحاب النفوذ بتحريك موضوع التصاريح واصدارها كلها بشكل جماعي والانتهاء من وصول اعضاء المؤتمر بانتظار ان تصدر التصاريح ويتم الاتصال باعضاء المؤتمر شغلوا ال 250 كادر وكادره بالتصاريح .

تصريح الاخ الناطق باسم المؤتمر محمود ابوالهيجا جاء متسرعا ويسبق موعده فلازال هناك وقت للمؤتمر ولوصول الاعضاء الى رام الله من قطاع غزه والشتات ولازال هناك امكانيه لاضافة اعضاء جدد في المؤتمر واقصاء اخرين اذا ثبت تجنحهم فلجنة التجنح تتلقى تقارير كيديه طوال الساعه وهناك من يتحدث ليل نهار يحرض على هذا وذاك .

أعلن الناطق الإعلامي باسم المؤتمر السابع لحركة فتح محمود أبو الهيجا أن غالبية أعضاء المؤتمر المزمع عقده نهاية الشهر الجاري، يتواجدون في رام الله، وأن النصاب القانوني من الناحية المبدئية للمؤتمر مكتمل، وأن قائمة العضوية أغلقت وعددهم 1400 عضوا.

اليوم التصاريح التي صدرت لاعضاء المؤتمر 12 تصريح فقط لاغير ومعظمهم من النساء والمتقاعدين العسكريين والشباب ينتظروا ان يتصل بهم احد لابلاغهم بموعد السفر هناك من جهز الحقائب والملابس الشتوي لبرد رام الله والله يستر ان يفرض الكيان الصهيوني اغلاق بسبب الحرائق المنتشره ويمنع ابناء قطاع غزه من السفر وساعتها حلني .

وكان قد وأوضح ابو الهيجا، ، أن أعضاء المؤتمر من غزة والخارج يصلون تباعا بعد استكمال كافة الإجراءات الفنية وأن اللجان التحضيرية الإدارية والفنية تبذل كافة الجهود وعلى مختلف المستويات، لاستصدار التصاريح اللازمة، علما أن هناك العديد من أعضاء المؤتمر من خارج الوطن وليس فقط من قطاع غزة، ما زالوا يتوافدون إلى رام الله.

وقال: “تم وصول قرابة 120 عضوا من قطاع غزة حتى اللحظة والباقي سيتوافدون خلال اليومين المقبلين بعد صدور التصاريح المتعلقة بهذا الموضوع والتي يتم متابعتها بشكل حثيث مع الجهات ذات العلاقة نافيا وجود أي معيقات تذكر في هذا الصدد”.

وأضاف: بالنسبة للأعضاء المشاركين من خارج الوطن لا يوجد معضلات حقيقية في هذا الموضوع، وممثلي لجان الأقاليم في طريقهم للوصول والسفراء موجودون في رام الله.

وشدد أبو الهيجا على أن قائمة العضوية في المؤتمر أغلقت وعددهم 1400 عضوا، وأن أية اضافات جديدة بحاجة إلى موافقة الرئيس واللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وبين أبو الهيجا أن هناك أصواتا مشبوهة تحاول تعطيل انعقاد المؤتمر وهذا الهدف الذي أصبح غير ممكن تماما لأن كل الاجراءات استكملت لعقده في موعده المحدد.

وقال :”تواصل هذه الأصوات هذيانها، لتعطيل المؤتمر الذي بات مستحيلا، والتشويش على أعمال المؤتمر، وخلق حالة بلبلة تحرف أنظار العالم أجمع عن هذه اللحظة التاريخية التي تضعها حركة فتح بعقد مؤتمرها السابع.

وحول مشاركة الشباب، أكد أبو الهيجا أن حركة فتح تؤمن بتشارك وتداخل الاجيال في صفوفها لمواصلة مسيرتها النضالية وقيادة المشروع الوطني وحمايته.

وقال: “هناك لجنة داخل المؤتمر تحت عنوان لجنة الشبيبة، ستبحث على مدى أيام المؤتمر سبل تعزيز المواقع والاطر القيادية في الحركة بالطاقات الشابة، وخاصة في الاطر الوسيطة، المجلس الثوري تحديدا، لأنها أطر تتطلب مهمات عمل نضالية وفقا للبرنامج السياسي والتنظيمي المنتظر أن يكون واحد من اهم مخرجات المؤتمر السابع”.

وأضاف أن نسبة مشاركة الشباب ستكون موضوعية وعملية وقادرة على أن تعطي هذا الموضوع كامل استحقاقاته.

أما بالنسبة لمشاركة المرأة، فأكد أن المرأة في حركة فتح ومنذ انطلاقتها تحظى بتفهم عميق لدورها النضالي والاجتماعي والإنساني وفي مختلف برامج الحركة وأدبياتها ومختلف مواقعها القيادية، وأن المؤتمر السابع سيذهب لتعزيز هذه المكانة وإعطائها دورا أكبر وأوسع لتقوم بمسؤولياتها الوطنية.

وقال: “حتى الآن هناك تقاليد وتفاهمات في الاطر الحركية لإعطاء المرأة مساحة مضمونة تكرس دورها في هذا االسياق”.

وحول جلسات المؤتمر بين ابو الهيجا أن اليوم الأول سيشهد الجلسة الافتتاحية في ساعات الصباح، وسيتم تثبيت العضوية واحتساب النصاب القانوني وفتح باب الطعون، وبعدها سيتم انتخاب رئيس للمؤتمر ونائب له ومقررين، ومن ثم تبدأ أعمال المؤتمر بالدعوة لانتخاب لجنة الانتخابات للمؤتمر وهي عادة تكون من الرئيس ونائبه وتسعة أعضاء، إضافة لانتخاب اللجنة القانونية.

وتابع في مساء نفس اليوم تبدأ الجلسة الثانية التي سيحضرها ضيوف الشرف وممثلين عن القوى والفصائل الوطنية والسفراء والقناصل لدى دولة فلسطين، والأصدقاء، وستبدأ الجلسة بشكل استثنائي وهي قصيدة بعنوان “كلمتني فتح”، ومن ثم كلمة مسجلة لممثل دولة الجزائر الشقيقة جمال ولد عباس، وكلمات للضيوف والاشقاء والاصدقاء.

وكشف ابو الهيجا عن كلمة تاريخية ومفصلية للقائد العام لحركة فتح الرئيس محمود عباس، ستنضوي على مجموعة من الاجراءات والقرارات المتعلقة بقضايا المرحلة المقبلة ومختلف قضايا الشأن العام.

وبين أبو الهيجا أن الجلسات التي تليها في اليومين التاليين ستشهد بدأ الجلسات الداخلية، ومعها تكون ماكينة المؤتمر بدأت بالعمل عبر لجانها الخاصة، وصولا للانتخابات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: