لا احد تنظيمي يتابع سفر اعضاء المؤتمر الشاطر الي بيتابع لوحده

22 نوفمبر

حركة فتح وجماهيرهاكتب هشام ساق الله – قيادة حركة فتح في قطاع غزه او الذين عاده يتابعوا امورها وهم المرجعيه التنظيميه لاعضاء المؤتمر كلهم سافروا لى رام الله للمشاركه في التربيط والتحالفات التي تعقد والتقرب من المرافقين والموظفين في مكتب الاخ الرئيس محمود عباس ليكونوا ضمن جماعة الحظوه المقربه تركوا اعضاء المؤتمر العام السابع كل واحد يقلع شوكه لا تجد مرجعيه تنظيميه تساله عن موعد السفر الكل يتصل في شخوص بالضفه الغربيه واطمنوا حتى حسين الشيخ بيرد على جواله وبيجيب على اسالة اعضاء المؤتمر كنت تدور عليه في علب العرايس ولا تجده في الايام العاديه .

سالت اليوم عن عدد التصاريح التي صدرت لاعضاء المؤتمر وقيل لي انها 7او 8 تصاريح تم الاتصال باصحابها من قبل مكتب الرئيس او هيئة الارتباط للحضور الى معبر بيت حانون والسفر وسالت لماذا التعطيل قيل لي انه غدا سيتم صدور 100 تصريح على الاقل فالجميع ينتظر الموافقه الامنيه الصهيونيه لاصدار تلك التصاريح ويبدو ان الكيان الصهيوني يبتزوا السلطه ويماطلوا كعادة اليهود الذين لا عهد لهم ولا امان .

مادة التصاريخ والمووافقات الامنيه اصبحت ماده اعلاميه الكل يجري وراء أي معلومه سواء من المرشحين او الاعضاء لنقلها لكل اعضاء المؤتمر لتوفير ماده ومعلومات في ظل غياب جهه تنظيميه او مرجعيه حركيه مسئوله من اعضاء الهيئه القياديه المتواجدين بغزه لا يعلموا شيء وليس لهم علاقه بشيء فهم مثل باقي الاعضاء ينتظروا أي معلومات .

كثير من اعضاء المؤتمر الذين يرغبوا بترشيح انفسهم لعضوية المؤتمر او اللجنه المركزيه يعيشوا حاله من القلق فقد علموا بان اخر يوم وموعد للترشيح هو يوم الاحد القادم ولا احد يعلم هل سيتم اصدار التصاريح من الجهات الصهيونيه قبل هذا الموعد وهل سيتم تاخير الترشيح حسب ظروف اعضاء المؤتمر من قطاع غزه .

حتى الان لم يبادر احد من اعضاء المؤتمر ومن كوادر الحركه على قرع الخزان او دق الجرس من اجل تنسيق الحد الادنى والاتفاق على أي شيء الكل بيضرب على راسه والكل راس وقائد طالما ظهر اسمه في كشف اعضاء المؤتمر وهناك فقط من رحم ربي العناصر الذين لايطمحوا الى أي شيء .

لازال الامل يراود الكثير ممن يتصلوا باعضاء باللجنه المركزيه واعضاء المجلس الثوري وقيادات امنيه في الضفه الغربيه باضافة اسمائهم لعضوية المؤتمر وانظروا الى صفحات الفيس بوك تجدوا الراضي والزعلان والمناشدات والنداءات هنا وهناك وكثير ممن ناشدوا يستحقوا ان يكونوا اعضاء بالمؤتمر والمسئولون في الهيئه القياديه او اللجنه المركزيه بيقولوا يا الله راسي المهم جماعتي امنوهم وهناك من يستحق ويعملوا بصمت في حركة فتح منذ سنوات ولا احد التفت اليهم اختاروا من هم ليسوا احق منهم لعضوية المؤتمر .

غدا ان صدقت الحجه موعدنا مع 100 تصريح سيصدروا لاعضاء في المؤتمر لا احد يعرف ولكن افتحوا جوالاتكم لا تغلقوها ابدا وانتظروا مكالمه من الشئون المدنيه او مكتب الاخ الرئيس محمود عباس او زلمتكم الذي ستدعمونه في رام الله ومزيدا من الاتصالات حتى تستفيد شركة جوال من المكالمات اكيد فواتيركم زادت الضعف هذا الشهر والشهر القادم

ملاحظه للذين يرغبوا ان يرشحوا انفسهم لا احد يرشح نفسه سنه اقل من 65 في عضوية اللجنه المركزيه لن ينجح مع أي تحالف موجود فهو الحد الادنى من المطلوب اضافه ان يكون لديه دورات متقدمه من النفاق وليس له علاقه بالكفاح المسلح ويعلن عن نفسه انه متارنب وملتزم في كل القرارات التي تمليها عليه الاجماع الفتحاوي ومايقوله الرئيس القائد العام اما اعضاء المجلس الثوري يفضل سن ال 65 لعضويته ومش غلط ان يتم ازاحة صفوف في السن الاقل حتى يقضي الجميع نفسه من المسئوليه التنظيميه اما عضوية المجلس الاستشاري فهو للساقطين في اللجنه المركزيه والمجلس الثوري حتى لاتغيب الخبرات الخارقه الحارقه عابرة المحيطات والقارات .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: