ازمات الكهرباء دائما يوم الخميس وما ادراك مايوم الخميس حتى تستمر الى يوم الثنين اقرب يوم حل

17 نوفمبر

الكهرباءكتب هشام ساق الله – دائما الازمات المفتعله التي تقوم فيها شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقه التابعه لحركة حماس دائما يوم الخميس وما ادراك مايوم الخميس حتى تستمر المشكله الى يوم الثنين حتى تدخل الواسطات والعبي التنظيميه وكذلك تبدا تباشير الحل وتعود الامور الى ازمه ومشكله جديده وقصه جديده لتعذيب شعبنا والابقاء على وجود ازمات متلاحقه من اجل ان يشعر كل واحد من ابناء شعبنا انه قرفان فلسطين والقضيه ويتمنى الهجره والخروج من هالبلد وحتى يشعر الجميع انه في غزه المحاصره وتحت قيادة قرانيه رشيده وانه يقاوم

الخط المصري قبل يومين اعلن عنه عن تصليحه وعاد حسب الى القطع فهو مقطوع ولا يعمل 8 ايام بالاسبوع الواحد بيستاجر يوم من الاسبوع القادم وخط الكهرباء دائما يتم اصلاحه وعليه اعمال صيانه وبنهاية الشهر تدفع السلطه في رام الله ثمن الخط وتزويد المواطن بالكهرباء وكان الله بالعون وهناك وعود عبر رجال الاعمال بمضاعفة الخط لكي تتضاعف الازمه .

هناك اعمال صيانه بالمحطه لذلك تم ايقاف المولدات استحملوا يا مرابطين 5 ايام بالاسبوع يتم سرقة ساعتين من كل دوره كهربائيه غير التايهين قبل الموعد وبعد الموقف فالدوره تصبح اقل من 4 ساعات كل مره واحيانا الامور بتكون اقل وشدي حيلك يابلد المحطه بالصيانه والمره القادمه مشكلة ضريبة الكهرباء والمرات المستمره والدائمه الخط المصري الدمل المستمر .

اقول لمعالي السفير محمد العمادي رجل الخير وسفير دولة قطر لدى السلطه الفلسطينيه هذه المره انت بريء من قطع الكهرباء ولست سبب بازمتها هذه المره تعذيب من اجل التذكير باننا شعب مرابط ومقاوم وعلينا ان نشعر اننا في حصار وهذه بداية الشتاء والبرد والمطر وشدي حيلك يابلد قريبا الخط 160 سعمل وكذلك الدعم المصري بزيادة حجم الكهرباء والله اعمل ايش بدو يصير .

يذكرني بيان شركة توزيع الكهرباء بايام الزمن الجميل زمن الاحتلال الصهيوني حين يتم الاعلان عن قطع الكهرباء ساعات محدده ويتم تحديد الشوارع المقطوعه الكهرباء فيها مع الفارق في التشبيه انظروا الى الشفافيه العاليه وخاصه حين تكون القضايا مفتعله وحين يكون الامر مفاجىء وبرائه رام الله هذه المره ليست متهمه في الازمه .

وكانت أعلنت شركة توزيع الكهرباء محافظات قطاع غزة الخميس، أن برامج التوزيع تشهد ارباكا لوجود نقص في كميات الكهرباء المتوفرة.

وقال طارق لبد الناطق باسم الشركة إن سبب الارباك هو توقف أحد مولدات محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع منذ أمس، بالإضافة لأعطال على الخطوط المصرية المغذية لمحافظات الجنوب.

وأوضح لبد أن أحد الخطوط الاسرائيلية المغذية لقطاع غزة انخفضت قوته من 300 أمبير الى 200، مشيرا الى أن مجموعة اشكاليات طرأت على توزيع الكهرباء، مما سيدفعهم للعمل بجدول (8-3) وهو عبارة عن وصل التيار لمدة 8 ساعات ومثلها قطع، ويتم اقتطاع 3 ساعات من الوصل.

وقالت سلطة الطاقة الفلسطينية بغزة في بيان لها: “توضح سلطة الطاقة للجمهور الكريم أنه نظراً لنقص كميات الوقود من المصدر فقد توقف أحد مولدات محطة الكهرباء وبالتالي عملها بمولد واحد فقط”، مشيرة الى أنها تبذل جهوداً حثيثة للحصول على الكميات المطلوبة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: