أرشيف | 6:26 م

ازمات الكهرباء دائما يوم الخميس وما ادراك مايوم الخميس حتى تستمر الى يوم الثنين اقرب يوم حل

17 نوفمبر

الكهرباءكتب هشام ساق الله – دائما الازمات المفتعله التي تقوم فيها شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقه التابعه لحركة حماس دائما يوم الخميس وما ادراك مايوم الخميس حتى تستمر المشكله الى يوم الثنين حتى تدخل الواسطات والعبي التنظيميه وكذلك تبدا تباشير الحل وتعود الامور الى ازمه ومشكله جديده وقصه جديده لتعذيب شعبنا والابقاء على وجود ازمات متلاحقه من اجل ان يشعر كل واحد من ابناء شعبنا انه قرفان فلسطين والقضيه ويتمنى الهجره والخروج من هالبلد وحتى يشعر الجميع انه في غزه المحاصره وتحت قيادة قرانيه رشيده وانه يقاوم

الخط المصري قبل يومين اعلن عنه عن تصليحه وعاد حسب الى القطع فهو مقطوع ولا يعمل 8 ايام بالاسبوع الواحد بيستاجر يوم من الاسبوع القادم وخط الكهرباء دائما يتم اصلاحه وعليه اعمال صيانه وبنهاية الشهر تدفع السلطه في رام الله ثمن الخط وتزويد المواطن بالكهرباء وكان الله بالعون وهناك وعود عبر رجال الاعمال بمضاعفة الخط لكي تتضاعف الازمه .

هناك اعمال صيانه بالمحطه لذلك تم ايقاف المولدات استحملوا يا مرابطين 5 ايام بالاسبوع يتم سرقة ساعتين من كل دوره كهربائيه غير التايهين قبل الموعد وبعد الموقف فالدوره تصبح اقل من 4 ساعات كل مره واحيانا الامور بتكون اقل وشدي حيلك يابلد المحطه بالصيانه والمره القادمه مشكلة ضريبة الكهرباء والمرات المستمره والدائمه الخط المصري الدمل المستمر .

اقول لمعالي السفير محمد العمادي رجل الخير وسفير دولة قطر لدى السلطه الفلسطينيه هذه المره انت بريء من قطع الكهرباء ولست سبب بازمتها هذه المره تعذيب من اجل التذكير باننا شعب مرابط ومقاوم وعلينا ان نشعر اننا في حصار وهذه بداية الشتاء والبرد والمطر وشدي حيلك يابلد قريبا الخط 160 سعمل وكذلك الدعم المصري بزيادة حجم الكهرباء والله اعمل ايش بدو يصير .

يذكرني بيان شركة توزيع الكهرباء بايام الزمن الجميل زمن الاحتلال الصهيوني حين يتم الاعلان عن قطع الكهرباء ساعات محدده ويتم تحديد الشوارع المقطوعه الكهرباء فيها مع الفارق في التشبيه انظروا الى الشفافيه العاليه وخاصه حين تكون القضايا مفتعله وحين يكون الامر مفاجىء وبرائه رام الله هذه المره ليست متهمه في الازمه .

وكانت أعلنت شركة توزيع الكهرباء محافظات قطاع غزة الخميس، أن برامج التوزيع تشهد ارباكا لوجود نقص في كميات الكهرباء المتوفرة.

وقال طارق لبد الناطق باسم الشركة إن سبب الارباك هو توقف أحد مولدات محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع منذ أمس، بالإضافة لأعطال على الخطوط المصرية المغذية لمحافظات الجنوب.

وأوضح لبد أن أحد الخطوط الاسرائيلية المغذية لقطاع غزة انخفضت قوته من 300 أمبير الى 200، مشيرا الى أن مجموعة اشكاليات طرأت على توزيع الكهرباء، مما سيدفعهم للعمل بجدول (8-3) وهو عبارة عن وصل التيار لمدة 8 ساعات ومثلها قطع، ويتم اقتطاع 3 ساعات من الوصل.

وقالت سلطة الطاقة الفلسطينية بغزة في بيان لها: “توضح سلطة الطاقة للجمهور الكريم أنه نظراً لنقص كميات الوقود من المصدر فقد توقف أحد مولدات محطة الكهرباء وبالتالي عملها بمولد واحد فقط”، مشيرة الى أنها تبذل جهوداً حثيثة للحصول على الكميات المطلوبة.

Advertisements

مبروك لسكان برج الظافر 4 صب الطابق ال 11 الروف اخر اعمال الباطون

17 نوفمبر

15027518_1809438259344988_6821132876530540701_n 15036542_1809438229344991_4680318062366774583_nكتب هشام ساق الله – الحمد لله بدء الان بصب الطابق الحادي عشر ( الروف ) في برج الظافر 4 وهي اخر اعمال البطون في البرج الحمد لله على هذا الانجاز الكبير لسكان برج الظافر 4 ولسكان الروف الاخوين ابوعبدالله اللولو ونظمي مهنا عودة شققهم وصبها واصبحت واقع وحقيقه .

شكرا لشركة جبر خويطر للمقاولات على هذه الهمه العاليه وهذه الكفاءه المتميزه على تنفيذ المقاولات فالرجل حروقه يقوم بعمله بشكل سريع ومتقن وبدون النظر الى الامكانيات والاحتياجات فهو يوفر ويقوم بتنفيذ الاعمال والانجازات كل يوم والاعمال في البرج جاريه بدون توقف بكل المجالات وعمال وصنايعية شركة خويطر يعملوا طول اليومفي كل طوابق البرج .

شكرا لمجلس ادارة برج الظافر 4 وطاقمه الهندسي الذي يتابع اعمال البرج ويقف خلف المقاول ويعدل لدى جمعية قطر الخيريه لما هو بمصلحة سكان البرج فاخر رساله وصلتنا استفتاء اصحاب الشقق حول نوع الزجاج شفاف او مبزر وارسلنا الرسائل لمجلس الاداره حتى يقوموا بمتابعة الامر مع المقاول والحهات المعنيه .

وحسب ماعلمت من مجلس ادارة البرج لاخر الانجازات التي قامت بها شركة خويطر انها قامت بتقطيع الطابق التاسع وقصارته وتركيب حلوق الابواب ويتم الاستعداد لتقطيع الطابق العاشر ومباشرة البلاط بعد الانتهاء من فك البقوم الخاص بالسقف خلال ايام .

اما اعمال البلاط الارضيات فقط وصلت للطابق السابع وسيباشر بالبلاط في الطابق الثامن خلال الايام القادمه حركة وهمه عاليه يقوم بها عمال البلاط في شركة خويطر للمقاولات والبلاط الشقق نستطيع القول انه تم انجاز البلاط واعمال المطابخ وبلاط الحمام حتى الطابق السابع وجاري عمل البلاط للدرج وتركيب حلوق الباق الخشب حتى الطابق التاسع .

خلال الاسبوع الماضي تم دعوت سكان برج الظافر 4 لمشاهدة شقة الاخ المناضل الكبير ابراهيم ابوالنجا ابووائل التي تم الانتهاء من كل الاعمال فيها لتكون نموذج للشقق بالبرج التي سيتم تشطيبها وفق هذا النوذج وقد ابدى الجميع ارتياحهم للاعمال والتشطيب وابدوا ملاحظات للمقاول حول عددة نقاط وطالبوا مجلس الاداره في البرج بقيادة عامر الجعفراوي بمتابعة الامر لدى المقاول والجمعيه القطريه .

سيتم تركيب البقوم الخارج بالبرج الاسبوع القادم للبدء باعمال القصاره الخارجيه وةعمل القصار الايطاليه ذات الالوان الرائعه وةالتي ستظهر البرج بجمال كبير وتم الاتفاق مع كل الشركات التي ستقوم بهذا الامر تحت اشراف شركة خويطر للمقاولات والانتهاء من اعمال البرج .

حسب ماعلمت من مصادر في شركة خويطر فان التزمت جمعية قطر الخيريه بتوريد المال الخاص بالمراحل المختلفه التي تم انجازوها سيتم تسليم البرج مع بداية شهر ابريل عام 2017 وستم توزيع الشقق على اصحابها ومالكيها خلال نفس الفتره .

ليكن للاسرى دور كبير في المؤتمر العام السابع لحركة فتح

17 نوفمبر

%d9%81%d8%b1%d8%a7%d8%b0-%d9%88%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%86%d8%b3كتب هشام ساق الله – في غمرة انشغالات الانتخابات والترشيح وانعقاد المؤتمر السابع دائما ينسى اسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني وخاصه القاده منهم الذين امضوا سنوات طويله بالاسر وخاصه كريم يونس وماهر يونس الذين امضيا 34 سنه وكان يفترض اطلاق سؤاحهم حسب الوعود منذ سنتين ونصف وكالعاده تراجع الكيان الصهيوني يجب ان يكون لهم دور في المستويات القياديه

الى جانب الاسير القائد مروان البرغوثي عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح يجب اعادة ترشيحه بدن انتخابات بالتذكيه كما فعلت كل التنظيمات الفلسطينيه وفي مقدمتها الرفيقه الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين حين تم تجديد انتخاب الرفيق عضو المجلس التشريعي الامين العام للجبهه الرفيق احمد سعدات وكما حدث في تنظيمات اخرى مختلفه .

انا اقول ان من حق كريم يونس ان يتوج نضاله واعتقاله بعد هذه الفتره الطويله كعضو باللجنه المركزيه لحركة فتح يتم تعيينه بعد الانتخابات او اثناء انعقاد المؤتمر كرمزيه للاسرى في سجون الاحتلال الذين هم اكثر عدد في كل التنظيمات في كل سجون الاحتلال هذا القائد البطل الذي قاد الحركه الاسيره في احلك الظروف كريم يونس هذا الصابر الذي صبر صبر ايوب هو وابن عمه يجب ان يتوج نضاله ويتم منحه عضوية اللجنه المركزيه

هناك قيادات كبيره وقامات في داخل سجون الاحتلال يجب ان يتم تطبيق قرار المؤتمر السادس وتعيينهم واعطائهم المرتبه التنظيميه كاعضء بالمجلس الثوري بالتعيين عددهم 20 كاادر في سجون الاحتلال يتم اختيارهم من قيادة السجون ويجب ان يتم تسميتهم ليكون موقفهم اقوى امام مصلحة السجون .

ادعو ايضا الى تركيم المناضل الكبير شيخ الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني المناضل الكبير فؤاد الشوبكي عضو المجلس الثوري لحركة فتح سابقا هذا الختيار الذي يعاني من جمله من الامراض وصاحب المبادرات الاجتماعيه والاسبقيه التنيظيميه وصاحب الواجب الذي خدم الرئيس محمود عباس ووقف الى جانبه في احلك ظروف حياته ان يتم تكليفه كعضو باللجنه المركزيه في الحركه للاسراع باطلاق سراحه من سجون الاحتلال الصهيوني وكتتويج لنضاله الطويله .

الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ينتظروا على احر من الجمر نتائج المؤتمر السابع ووحدة صفوف حركة فتح وتجديد شبابها من اجل البدء بحل قضية الاسرى واطلاق سراحهم بكل الوسائل المشروعه ابتداء من خطف جنود وانتهاء بالمفاوضات حول تحرير كل من في سجون الاحتلال الصهيوني .

نعم لكريم يونس القائد الكبير واللواء فؤاد الشوبكي اكبر الاسرى سنا في سجون الاحتلال ان يكون لهم دور كبير في نتائج المؤتمر ان يتم تكريمهم بشكل واضح هم وكل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني

81 عام على استشهاد الشيخ عز الدين القسام ولازال فينا ثوره مستمرة حتى النصر

17 نوفمبر

%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b3%d8%a7%d9%85كتب هشام ساق الله – هذا الرجل الذي وصل فلسطين من قريته جبله في سوريا واتخذ من فلسطين مقام له وناضل واستشهد ودفن فيها لازالت أثار ثورته المسلحة التي أطلقها نعيش أثارها حتى الان باكثر من صيغه واكثر من معنى فهو لازال يعيش بيننا وسيظل حتى يتحقق هدف ثورته التي أطلقها بتحرير فلسطين كل فلسطين .

عز الدين القسام هذا الشيخ الجليل الذي امتشق سلاحه وهو يرتدي زي المشايخ وكان يختلف عنهم لأنه في ثوره مستمرة تحدى الاستعمار الانجليزي وحضر لثوره لازالت أثارها مستمرة حتى يومنا هذا بدون أي امكانيات او دعم من احد فقط استطاع الوصول الى المخلصين الشرفاء الذين شاركوه حلمه وكانوا رجاله في الثوره المسلحه الاولى التي لازالت مستمره حتى الان .

هذا الرجل الذي حاول الصهاينة ان يهدموا كل ما تبقى منه ويذكرنا تاريخه ولعل قبره كان اخر ما يحاولون هدمه فقد دمروا شواهده مرات ومرات وحاولوا رفعه من مكانه وخططوا لطريق يمر من وسط قبره وتصدى لهم ابناء شعبنا الفلسطيني في فلسطين التاريخية ومنعوهم من إزالة معالم قبره فما كان منهم ان غيروا تجاه الطريق ولا زال قبره موجود .

فكروا ان شعبنا نسي هذا الرجل القائد ابن الشام ولكننا لم ننساه أبدا فحركة فتح في بداياتها استخدمت اسمه في عملياتها ومجموعاتها العسكريه وفي ادبياتها فقد كان حاضرا دوما مع البدايات الاولى للحركة وكانت حين تتحدث عن النشاه للثوره الفلسطينيه والجذور التاريخيه للصراع مع الكيان الصهيوني تبدا بعز الدين القسام وتعتبره الاب الاول لفكرة الكفاح المسلح .

وعاد وظهر هذا الرجل الجللي في الاسم الذي اتخذته حركة المقاومه الاسلاميه حماس اسما لمجموعاتها العسكريه وجناحها المسلح وبقي هذا الاسم خالد يمارس النضال حتى يومنا هذا باطلاق صاروخ القسام هذا الاسم الذي ظل راسخا من دون المسميات لاسماء الصواريخ ولازالت دولة الكيان الصهيوني تقول عن أي صاروخ يطلق من الاراضي الفلسطينيه صاروخ القسام .

سيظل هذا الرجل العظيم بيننا في ثوره مستمره حتى تتحرر فلسطين كل فلسطين كما تمنى يوما من الايام حين بدا يدعوا للثوره المسلحه وسط اناس احبوا فلسطين مزجوا بين الدين والوطن في اطار مقاتل نمتمنى استمراره حتى يكون حافزا لكل الاجيال القادمه .

رحم الله الشيخ الجليل عز الدين القسام واسكنه فسيح جنانه وجازاه الله عن امتنا وشعبنا الفلسطيني كل الجزاء حتى يظل ثوره مشتعل في قلوب أحفاد من علمهم أبجديات النضال المسلح ليس فقد لحركة حماس وإنما لكل من حمل السلاح وامن به فالقسام هو قبلته وبداياته وطريقه الطويل الصعب نحو تحرير فلسطين .

19 تشرين الثاني / نوفمبر 1935

استشهاد الشيخ عز الدين القسام استشهد الشيخ عز الدين القسام في مثل هذا اليوم في معركة غير متكافئة مع القوات البريطانية المنتدبة على فلسطين في إحراج يعبد قرب جنين بعد سلسلة من عمليات المقاومة الشعبية حرب العصابات.

وقد خرج الشيخ بنفسه لقيادة النضال الميداني فحاصرته القوات البريطانية مع أصحابه الذين استبسلوا في القتال واستشهد القسام مع عدد من رجاله منهم: الشيخ يوسف عبد الله واحمد الشيخ سعيد وسعيد عطية أحمد وأحمد مصلح الحسين كما جرح عدد آخر ونقل جثمان الشيخ إلى حيفا وشيع إلى مثواه الأخير في مقبرة بلد الشيخ في موكب مهيب وضخم حضره الكثير من زعماء البلاد وجماهير غفيره. وبعد استشهاد القسام تولى خليل محمد عيسى قيادة الحركة وبعد فترة من إعادة التنظيم، عاودت الحركة نشاطها في جبال شمال فلسطين، وقامت بهجمات متعددة على المستعمرات اليهودية ومراكز الشرطة والجيش، وظل رجالها معتصمين في الجبال مدة ستة شهور، إلى أن نشبت الثورة الكبرى ((أيار/مايو 1936م)) فانضم القساميون إليها وابلوا فيها بلاء حسنا، ومن أبرزهم: خليل محمد عيسى أبو إبراهيم الكبير ومحمد صالح الحمد والشيخ عطية أحمد عوض ويوسف سعيد أبو درة والشيخ فرحات السعدي وتوفيق إبراهيم أبو إبراهيم الصغير وغيرهم.

وأهمية حركة القسام ليست في انجازاتها المباشرة وإنما في دلالاتها وأثارها على مسار النضال الفلسطيني اللاحق، ففي عملية المواجهة الشاملة التي احتدم التناقض فيها بين المشروع الصهيوني المدعوم من حكومة الانتداب وبين الحركة الوطنية الفلسطينية كانت الأخيرة تفتقد إلى عنصر أساسي يمتلكه الأول، وهو القوة العسكرية، وباستخدام حركة القسام للسلاح جاءت أهمية حركة القسام ولكن نشاطها لم يأت مكملا لعمل الحركة الوطنية بفصائلها الأخرى ولم يكن جزءا عضويا من العمل الوطني الفلسطيني العام بل لعل بعض أطرافه اعتبر حركة القسام بديلا منه وفي هذا تمكن نقطة الضعف الرئيسية لحركة القسام التي لم تعمر طويلا.

لم يذهب دم الشهيد القسام هدرا إذ شكل عمله بل استشهاده عاملا إضافيا لتفجير الثورة الكبرى في 15 نيسان ابريل 1936.

ولد القسام سنة 1871م في مدينة جبلة السورية ودرس في الأزهر حيت تلقى العلم على يد الإمام الشيخ محمد عبده واشتغل في التدريس بعد تخرجه في بلده وبعد الانتداب الفرنسي على سورية انضم إلى عصبة عمر البيطار للجهاد ضد المستعمرين ثم شارك في ثورة الشيخ صالح العلي (1920-1921) ضد الفرنسيين، ثم عينه المجلس الإسلامي الأعلى خطيبا لجامع الاستقلال في حيفا ومأذوننا شرعيا فيها ومن خلال عمله هذا أتيحت للقسام فرصة كبيرة للاتصال بقطاعات واسعة في السكان في مدينة كانت تتطور بسرعة وتجتذب أعدادا كبيرة من الريف وخصوصا من الفلاحين الذين اجبروا على ترك أراضيهم وذهبوا على المدينة بحثا عن العمل المأجور وكانت حيفا في تلك الفترة قد أصبحت ميناء فلسطين الأول، بما يفتحه ذلك من مجالات أمام الأيدي العاملة الرخيصة.

وانتقل إلى الريف تحت ضغط مطاردة قوات السلطة واعتقال على صالح أحمد طه ومصطفى على الأحمد وخليل محمد عيسى أبو إبراهيم الكبير واحمد الغلاييني وأحمد التوبه، وحكم على مصطفى الأحمد بالإعدام وعلى الغلاييني بالسجن 25 عاماً وبرئ آخرون لعدم وجود أدلة ضدهم.

39 عام على اليوم الاسود لزيارة الرئيس المصري انور السادات للقدس و استنان سنة التفاوض مع الكيان الصهيوني

17 نوفمبر

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d8%af%d8%a7%d8%aaكتب هشام ساق الله – يوم التاسع عشر من نوفمبر تشرين ثاني عام 1977 ويوم وقفة عرفات زار الرئيس المصري محمد انور السادات مدينة القدس الفلسطينية المحتلة وسن سنة التفاوض مع الكيان الصهيوني واخترق جبهة آلامه العربية المعادية لهذا الكيان والقى خطاب في مقر الكنيست الصهيوني في مدينة القدس وصلى بالمسجد الأقصى صلاة العيد .

الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري في مجلس الشعب المصري يوم التاسع عشر من نوفمبر باستعداده للذهاب الى دولة الكيان والقاء خطاب في الكنيست بحثا عن السلام والذي تلقاه يومئذ رئيس وزراء الكيان الصهيوني مناحيم بيجين ودعاه الى زيارة الكيان .

حاله من الترقب والتشكيك سادت ألامه العربية والاسلاميه بين مصدق ومعارض من ان يقوم الرئيس المصري السادات بزيارة الكيان الصهيوني وإلقاء كلمه من على منبر الكنيسة الصهيونية فلا احد يصدق هذه النيه ولا احد مقتنع بانه سيعملها .

اصطف أركان الكيان الصهيوني ودعو يومها عدد من الشخصيات العربية المرتبطة بهذا الكيان الصهيوني لاستقبال السادات في مطار اللد ونصبت الأعلام المصرية في كل ارجاء الكيان الصهوني الى جانب الاعلام الصهيوني وحتى تلك اللحظه لا احد يصدق ان رئيس اكبر دوله عربيه سياتي طالبا للسلام مستسلما مسلم رقبته لهذ العدو الصهيوني الغاصب .

حطت الطائرة المصرية ارض مطار الكيان الصهيوني ومشت باتجاه منصة الاستقبال وصعدت مضيفه اسرائيليه يصاحبها مسئول المراسم لدى الكيان الصهيوني الى سلم الطائرة وفتح باب الطائرة وحتى تلك اللحظات كان هناك من البسطاء من يعتقد انه سينزل من الطائره المصريه فريق من الكومماندوز المصري ويقتل قادة الكيان الصهويني وان الرئيس المصري بذاته من يقود هذا الهجوم النوعي .

ولكنه نزل من الطائرة وحيى مستقبليه وتعرف على قادة الكيان وسط تسليم على كل اركان تلك الدوله الصهوينيه وعزف السلام الصهيوني هتحيا الى جانب السلام الوطني المصري الذي تم تعديله ليائم عملية السلام قبل وصول الرئيس السادات .

تم اصطحابه الى فندق الملك داود في القدس المحتله والقيام بحفلة استقبال له وفي ساعات الصباح تم اصطحابه الى المسجد الاقصى هو والوفد المصاحب له الى المسجد الاقصى لكي يصلي صلاة العيد وسط مقاطعه فلسطينيه من ابناء القدس لهذه الزياره وهذا الضيف الغير مرحب به تحت رعاية وحماية الكيان الصهيوني .

وحتى يكتمل المشهد فرئيس الكنيست الصهيوني آنذاك كان الارهابي اسحق شمير الذي أصبح فيما بعد رئيس للوزراء الصهيوني والذي رحب في الرئيس السادات ودعاه الى الصعود الى منصة الخطابه

وهنا القى الرئيس المصري خطابه من على هذه المنصه قائلا ” السيد الرئيس
أيها السيدات والسادة

اسمحوا لي أولا أن أتوجه إلى السيد رئيس الكنيست بالشكر الخاص، لإتاحته هذه الفرصة، لكي أتحدث إليكم. وحين أبدأ حديثي أقول:
السلام عليكم ورحمة الله، والسلام لنا جميعا، بإذن الله.
السلام لنا جميعا، على الأرض العربية وفي إسرائيل ، وفي كل مكان من أرض هذا العالم الكبير، المعقَّد بصراعاته الدامية، المضطرب بتناقضاته الحادَّة، المهدَّد بين الحين والحين بالحروب المدمِّرة، تلك التي يصنعها الإنسان، ليقضي بها على أخيه الإنسان. وفي النهاية، وبين أنقاض ما بنَى الإنسان، وبين أشلاء الضحايا من بنِي الإنسان، فلا غالب ولا مغلوب، بل إنَّ المغلوب الحقيقي دائما هو الإنسان، أرقى ما خلقَّه الله. الإنسان الذي خلقه الله، كما يقول غاندي، قدّيس السلام، “لكي يسعى على قَدَميه، يبني الحياة، ويعبد الله”.

باقي خطبة السادات لم يريد متابعتها

http://www.yousaytoo.com/25-18/625885