نداء الى اعضاء المؤتمر السابع من ابناء قطاع غزه يريدوا غزه ذنب فشروا وفشرت عينهم غزه ستظل راس

14 نوفمبر

12208612_1093873693978462_4433942648464014254_nكتب هشام ساق الله – منذ ان استشهد ياسر عرفات وانتقل القرار السياسي الى هناك في الضفه الغربيه والمخطط ان يجعلوا غزه تابعه وذيل مستغلين الانقسام الداخلي والاعتماد على كتاب التقارير والمندوبين والقيادات الضعيفه التي لم تصل الى مستوى الحدث حتى يجعلوها ملحقه الحاقا ولكن ثبت ان غزه دائما ستظل راس وراس يقود في الثوره والانتفاضه وكذلك في حركة فتح .

هناك حجيج يتم الى رام الله الان وحراك كبير يتم ودعايه انتخابيه واللعب على ابناء حركة فتح في قطاع غزه من اجل عمل تصاريح واستضافه لكادر فتح في قطاع غزه حتى تبقى غزه ذيل وليس راس وهناك من يتعاطوا مع هذه المؤامره ولا يدركوا ابعاد هذا التامر ويجاملوا كثيرا ولا يتحدثوا عن الاوضاع المذريه التي يعاني منها قطاع غزه وخاصه ابناء حركة فتح من حصار داخلي اضافه الى قلق على الوظيفه والراتب والدور المهين الذي قامت به الحكومه الفلسطينيه بالتامر على موظفين قطاع غزه وخصم كل العلاوات وهذا ادى الى توجيه ضربه بالعمق اضافه الى استبعادهم وعدم وجود ترقيات في المؤسسه المدنيه والعسكريه بحجة الانقسام .

اذا لم يتحدث ابناء حركة فتح بلغه واحده امام كل هؤلاء المتامرين والحديث عن رفع الظلم والجور على قطاع غزه وتهميش ابنائه في القياده وغيره فاننا سنظل تحت الاستعباد والذل فتره قادمه وحينها لن يبقى احد في حركة فتح انذاك وسيتم استقطاب واندحار حركة فتح والانشقاق قادم قادم حتى وان تصالح دحلان المفصول من حركة فتح مع الاخ الرئيس محمود عباس كما يشاع .

فشلت كل مخططات المغرضين الذين كانوا يريدوا ان يجعلوا غزه محافظه مثل اصغر محافظه في الضفه الغربيه مستغلين خطف حماس لقطاع غزه ومن اجل تغييب نصف الوطن الثائر الذي تحمل تبعات القضيه طوال القرن الماضي وكانت منه تنطلق شرارة الثوره والثوار احتضن كل القيادات والابطال .

حتى تعود حركة فتح راس لابد من اغلاق الباب ام المندوبين وكتبة التقارير والذين يتم استعمالهم لمره واحده من اجل التامر على قطاع غزه وهذا يحتاج الى وحدة الصف قبل الذهاب الى المؤتمر العام السابع لحركة فتح حتى لايتم الاستمرار في تهميش ابناء قطاع غزه واستبعادهم من هيكليات السلطه الفلسطينيه ولا من قيادة حركة فتح .

ليس محمد دحلان ونهجه والمجموعات الارزقيه التي تحيط به والي جابتوا طيز بريق زمان والان هم الذين يطرحوا الموقف الصلب والمبدائيه في قطاع غزه فهناك العديد من ابناء حركة فتح الغير متجنحين باتجاه محمد دحلان المفصول من حركة فتح ولا باتجاه جماعة الضعيف الفاشل نبيل شعث الذين يبثوا الكراهيه والحقد ودمروا اخر ماتبقى من مدرسة المحبه في حركة فتح لاينبغي للفسده ان يلبسوا ثوب الطهاره يستغلوا الضعف الذي يدب الحركه ويطرحوا نقاط ايجابيه هي حق يراد بها باطل من اجل مصالحهم وتثبيت شخوص وامراء في حركة فتح .

يجب ان يستيقظ الذين فازوا بعضوية لجان الاقاليم والمكاتب الحركيه والذين يمكن ان يكونوا اعضاء بالمؤتمر السابع ويتداولوا الامر بينهم اما ان يكونوا مندوبين وكتاب تقارير او يكونوا اسود ورؤوس منهم ينبع القرار الوطني والفتحاوي يلتفوا حول المخلصين الغير متجنحين لهذا او ذاك يلتفوا حول حركة فتح ووحدتها يسقطوا كل القيادات الموجوده حاليا باللجنه المركزيه جميعا ويخرجوا من وسطهم مندوبين لحركة فتح في قطاع غزه يعيدوا مجد الحركه التي تم تدميرها خلال السنوات التسع الماضيه من تولي اللجنه المركزيه الحاليه لمهامها من فشل الى فشل اخر .

يجب على ابناء حركة فتح يستيقظوا كثيرا الا يكونوا حمار المولد الذي يحمل كل مهام العرس وبالنهايه ياكل الجميع وعيونهم تنظر الى الطعام يجب ان يعوا حجم المؤامره التي تحاك ضد قطاع غزه بضرب الموظفين في ارزاقهم واكثر من يتضرر هم ابناء حركة فتح الذين حملوا لواء الشرعيه والا فالنهايه قريبه لحركة فتح ستكتب شهادة وفاتها ممن تبقى من الذين كتبوا شهادة ميلادها قبل 50 عام .

فتح قويه يعني المشروع الوطني بالف خير بكل تنظيمات منظمة التحرير الفلسطينيه فالهوان لم يصب فقط حركة فتح والتمييز العنصري الذي يتعرض له كوادر كل التنظيمات الفلسطينيه نفس مايتعرض له كوادر حركة فتح والمؤامره والمخطط يمارسها الجميع ضد قطاع غزه هذا الذي كان وسيظل وسيبقى راس طليعة المناضلين الثوار في قطاع غزه .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: