حدث في مثل هذا اليوم 16 تشرين ثاني نوفمبر 1917

13 نوفمبر

%d9%8a%d8%a7%d9%81%d8%a7وكالة قدس برس كتبت على صفحتها هذه المناسبه في احتلالها من قبل الاحتلال البريطاني البغيض والسيطره على هذه المدنيه الجميله

قوات الاحتلال البريطاني تسيطر على مدينة يافا في فلسطين, وتخضع سكانها العرب بعد إبعاد القوات العثمانية عنها. يعود تاريخ يافا إلى 4000 سنة قبل الميلاد. بناها الكنعانيون وكانت مملكة، وقد حوصرت ودمرت وأعيد بناؤها عدة مرات، حيث تعرضت لغزو الفراعنة، والآشوريين، والبابليين، والفرس، واليونان، والرومان، ثم فتحها المسلمون بقيادة عمرو بن العاص، وبقيت مع باقي أراضي فلسطين تعيش بأمان في ظل الرعاية الإسلامية إلى أن احتلها الإنكليز عام 1917، ثم تسلمها الصهاينة منهم عام 1948 وشردوا غالبية سكانها العرب. تعتبر يافا نافذة فلسطين الرئيسة على البحر المتوسط، وإحدى بواباتها الهامة، وقد لعبت دورا كبيرا وهاما في ربط فلسطين بالعالم الخارجي، من حيث وقوعها محطة رئيسة تتلاقى فيها قوافل الشرق مع الغرب، وجسرا للحلركة التجارية، ويُعد ميناء يافا، وهو من أقدم موانئ العالم، درة فلسطين من حيث القِدم والأهمية التجارية والاقتصادية. وكلمة “يافا” كنعانية الأصل، فهي تحريف لكلمة “يافي” بمعنى الجميلة، وأطلق اليونان عليها اسم “جوبي”، وذكرها الفرنجة باسم “جافا”، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب من مصب نهر العوجا على بعد 7 كيلومترات، وإلى الشمال الغربي من مدينة القدس وتبعد عنها حوالي 60 كيلومترا، وقد بلغت مساحة أراضيها 17510 دونمات، وقدر عدد سكانها عام 1948 بحوالي 3651 نسمة، وضمت المدينة سبعة أحياء رئيسة، هي: البلدة القديمة، حي المنشية، حي العجمي، حي أرشيد، حي النزهة، حي الجبلية (اهريش). كما كان فيها ستة أسواق متنوعة وعامرة، بالإضافة إلى أربع مشافي، وحوالي 12 جامعا، و10 كنائس، و3 أديرة، وكان فيها أيضا قبل عام 1948 (47) مدرسة. وكانت يافا مركزا للنشاط الثقافي والأدبي في فلسطين، حيث صدرت فيها معظم الصحف والمجلات الفلسطينية، كما لعبت دورا رياديا مميزا في الجهاد ضد الاحتلالين البريطاني والصهيوني، ومنها انطلقت ثورة 1920، ومنها بدأ الإضراب التاريخي الذي عمّ فلسطين عام 1936، وشهدت بعد قرار التقسيم معارك دامية بين المجاهدين وحامية يافا البريطانية من جهة والصهاينة من جهة أخرى. وبعد سقوط المدينة واقتحامها من قبل العصابات اليهودية في 15/5/1948 جمع هؤلاء أهالي يافا في حي العجمي وأحاطوهم بالأسلاك الشائكة، وجعلوا الخروج والدخول بتصريح من الحاكم العسكري، إلى أن أرغموهم على الهجرة القسرية منها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: