أرشيف | 12:37 م

عام على عقد مؤتمر اقليم الوسطى

28 سبتمبر

%d8%b2%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ba%d8%a7كتب هشام ساق الله – عام مضى على اجراء انتخابات وعقد اقليم الوسطى وفاز فيها ابناء الحركه بهذه الانتخابات رغم كل محاولات الافشال واتهام الفائزين بالولاءات لاشخاص في الحركه اثبتت الحركه انها قادره على انتخاب الافضل فكل اعضاء المؤتمر هم ابناء حركة فتح بعد عام نقول تحيه للاخوه الذين انجحوا عقد المؤتمر وكل الاخوات والاخوه الفائزين نتمنى لهم التوفيق والنجاح .

السؤال الاول بعد ظهور اول نتائج لاي انتخابات تتم سواء في منطقه تنظيميه او اقليم من فاز جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان او جماعة الشرعيه التي يقودها والله ما انا عارف مين بيقودها بشكل حقيقي هل هو نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه ام هو واجهه لاخرين يقودوا مايسمى بالحاله بالنيابه .

المؤتمر سيد نفسه فقد استهلك هذا المؤتمر ساعات وايام واشهر ويتم التحضير له من قبل اعضاء بالمجلس الثوري وكوادر للاقليم سهروا الليالي لاجراء الانتخابات في الشعب والمناطق وصولا الى لجنة الاقليم وناقشوا كل اسم وكل كادر والمؤتمر بمجمله هو مؤتمر لحركة فتح وليس لتيار دحلان ولا لنبيل شعث ووكلاءه ممن يدافعوا عن الشرعيه .

كل الاحترام للجان الاشراف على المؤتمرات وخاصه مؤتمر اقليم وسط قطاع غزه للاخ الدكتور عبد الرحمن حمد ومن معه من الاخوات والاخوه كوادر الحركه كل باسمه ولقبه ومرتبته التنظيميه فهم جميعا حريصين على حركة فتح الذين سهروا الليالي ووصلوا الليل بالنهار لانجاح التجربه الديمقراطيه في داخل الحركه وصولا لانتخاب لجنة الاقليم فالفائزين بهذه الانتخابات جميعا ابناء لحركة فتح ناضلوا في صفوفها وحين يتم تخيرهم عن اسماء واشخاص أي كانوا فسيختاروا حركة فتح وتاريخها الناصع بعيدا عن الفساد وبعيدا عن الشخوص أي كانوا .

المتابع لمن افتتح المؤتمر هو الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح معتمد التنظيم في قطاع غزه وامين سر الهيئه القياديه العليا الاخ المناضل ابراهيم ابوالنجا ومعهم عدد من اعضاء الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه كوادر حركة فتح واخرين كثر من حركة فتح اليس هناك ثقه بهؤلاء للاشراف وعقد المؤتمر حتى يتهم من يفوزوا بعضوية لجنة الاقليم انهم دحلانيين او اتباع لجماعة الشرعيه الكذابه .

وفيما يلي أسماء الأخوة الفائزين /

سلوى أبو زايد 234

رضا البحيصي 199

أمل شحادة 198

سماح أبو هياض 210

رشا الزريعي 237

سعيد الصفطاوي 211

رائد العفيفي 222

سعيد مصبح 200

علاء شلط 237

سامي أبو سمرة 193

سامي أبو ضاهر 221

عادل الطويل 189

رأفت وشاح 183

حازم عابد 183

خالد صالحة 190

نبيل سعيد 199

الى جهنم وبئس المصير ياشمعون بيرس القاتل صاحب جائزة نوبل للسلام

28 سبتمبر

%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84%d9%8a-%d8%b4%d9%8a%d9%85%d9%88%d9%86-%d8%a8%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%b2كتب هشام ساق الله – لعل اخر الجرائم التي ارتكبها هذا النافق المجرم الارهابي شمعون بيريز كانت مجزرة قانا في جنوب لبنان حين قصفت المدفعيه الصهيبونيه اثناء رئاسته لوزراء العدو الصهيوني وقتل يوم الخميس 18 أبريل/ نيسان تعرض المركز إلى قصف مدفعي إسرائيلي أسفر عنه مقتل 106 مدنيين لبنانييين وجرح 116 آخرين إضافة إلى جرح اربعة من جنود القوات الدولية .

هذا المجرم الارهابي القاتل الذي شارك بمدابح كثيره لابناء شعبنا الفلسطيني يغادر لملاقات الله نقول الى جهنم وبئس المصير ياشمعون بيرس هذا القاتل الذي واصل الاحتفاظ بجائزة نوبل للسلام رغم ان يديه ملطخه بدماء ابناء شعبنا الفلسطيني واللبناني .

شمعون بيرس (بالعبرية: שמעון פרס عن هذا الملف شمعون بيرس (2 أغسطس 1923 – 28 سبتمبر 2016)، رئيس دولة إسرائيل من 15 يوليو 2007 وحتى 24 يوليو 2014. كان يرأس حزب العمل، إلا أنه في يونيو 2006 انتقل إلى حزب كاديما، وفي 13 يونيو 2007 انتخبه الكنيست لمنصب رئيس الدولة. تولى رئاسة وزراء إسرائيل على فترتين، الفترة الأولى من عام 1984 إلى 1986، والفترة الثانية 1995 إلى 1996.

في 1947 انضم إلى قيادة الهجاناه وكان مسؤولا عن شراء العتاد والموارد البشرية. في ذلك الحين عمل مع دافيد بن غوريون وليفي أشكول من أهم السياسيين الصهيونيين والذان أصبحا كبار زعماء دولة إسرائيل بعد تأسيسها في مايو 1948، فانضم بيرس إلى مجموعة أنصار بن غوريون حيث يعتبره بيرس حتى اليوم راعيه السياسي.

ولد في بولندا (أو روسيا البيضاء حسب الحدود الدولية الحالية) وكان اسمه شمعون بيرسكي (שמעון פרסקי). كان أبوه تاجر أخشاب أما أمه فكانت أمينة مكتبة ومعلمة للغة الروسية. هاجرت عائلته إلى فلسطين في عام 1934 (أيام الانتداب البريطاني) واستقرت في مدينة تل أبيب التي أصبحت في تلك الأيام مركزا للمجتمع اليهودي. تعلم بيرس في مدرسة “غيئولا” في تل أبيب ثم واصل دراساته في المدرسة الزراعية “بن شيمن” قرب مدينة اللد. في 1940 انضم إلى مؤسسي كيبوتس “ألوموت” الواقع بين مرج بيسان وبحيرة طبريا.

في 1947 انضم إلى قيادة الهجاناه وكان مسؤولا عن شراء العتاد والموارد البشرية. في ذلك الحين عمل مع دافيد بن غوريون وليفي أشكول من أهم السياسيين الإسرائيليين واللذان أصبحا من كبار زعماء دولة إسرائيل بعد تأسيسها في مايو 1948، فانضم بيرس إلى مجموعة أنصار بن غوريون حيث يعتبره بيرس حتى اليوم راعيه السياسي.

في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، عمل بيرس كدبلوماسي في وزارة الدّفاع الإسرائيلية وكانت مهمّته جمع السلاح اللازم لدولة إسرائيل الحديثة. في 1949 تعين بيرس رئيسا لبعثة وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى الولايات المتحدة. في 1952 تعين نائب المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائييلية ثم أصبح المدير العام في 1953. ونجح بيرس نجاحًا باهرًا في الحصول على المقاتلة “ميراج 3″، وبناء المفاعل النووي الإسرائيلي (مفاعل ديمونة) من الحكومة الفرنسية. كذلك نظم بيرس التعاون العسكري مع فرنسا الذي أدى إلى الهجوم على مصر في أكتوبر 1956 ضمن العدوان الثلاثي.

يكون بيرس اليوم من أكبر السياسيين الإسرائيليين سنـًّا وأقدميـّة، ولكن يجمع الكثير من الإسرائيليين على أن بيرس يتمتّع بالحيوية والنشاط رغم كِبر سنّه.

كان شمعون بيريز هو ضابط الموساد الأسرائيلي المكلف بالتعامل وتدريب الجاسوس المصري الشهير أحمد الهوان في الفترة ما بين عام 1967 وحتي عام 1977

تعرض بيريز في يناير 2016 لوعكتين في القلب في غضون عشرة أيام ونقل إلى المستشفى في المرتين. في 13 سبتمبر 2016، نقل إلى مستشفى تل هاشومير، قرب تل أبيب، إثر تعرضه لجلطة في الدماغ. وصفت حالته الصحية لاحقاً بالمستقرة وبأنه لم يفقد الوعي.[1]. وفي 27 سبتمبر 2016 طرأ تدهور جديد على حالته، كما تم استدعاء أفراد عائلته إلى المستشفى من اجل توديعه والقاء النظرة الاخيرة

توفي في صبيحة يوم الاربعاء الموافق 28-9-2016 في تمام الساعة 3:40 صباحا بتوقيت مدينة القدس في مركز شيبا الطبي في تل ابيب

حصل بيرس على جائزة نوبل للسلام عام 1994 واقتسم الجائزة مع كل من ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين. ولديه اهتمام خاص بالإلكترونيات الدقيقة. وأسس في عام 1997 مركز بيرس للسلام.