أرشيف | 10:45 م

مبروك صب الطابق التاسع بلاطة العاشر في برج الظافر 4 هانت ماتبقى الا القليل القليل

25 سبتمبر

14462886_1783764651912349_3752121589178633407_n14012254_10153838600658907_1326266488_n 14390712_1783764888578992_8297408552500841048_n 14441171_1783764115245736_1658386646274185815_n 14446201_1783765025245645_6442429206683133044_n 14462829_1783764758579005_3748582704713269945_n 14462886_1783764608579020_3900248979635639069_n 14462886_1783764651912349_3752121589178633407_n 14470606_1783764391912375_8459609512533291802_n 14484678_1783764478579033_7045008026611521757_n 14484788_1783764265245721_4250065800033576064_n 14484972_1783764381912376_44006624113504939_nكتب هشام ساق الله – اليوم تم صب سقف الطابق التاسع في برج الظافر 4 بلاطة الطابق العاشر الف مبروك للاصدقاء الاعزاء الدكتور حازم حمدي الجمالي ووائل ابراهيم ابوالنجا ومهند عبد القادر ابوريا والسيده والدتهم ام الدكتور محمد هانت الامور بانتظار ان يتم الانتهاء من الطابق العاشر في البرج والبدء بالعمل بالروف وهي اخر مراحل بناء البرج .

جيراننا واصدقائنا الاعزاء الاخ رمضان حلمي ديب السقا ابواحمد ينتظر بفارغ الصبر اتمام سقف الطابق العاشر هو والصديق المختار هاشم محمد هاشم الصفطاوي ابومحمد وكذلك الاخ الكبير والاعلامي المتميز سعد توفيق خليل بسيسو والاخ اللواء محمود رحمي ابوحسان اصحاب الشقق في الطابق العاشر الله يارب يتمم على خير ويتم انجاز البرج بكافة شققه حتى يعود الجميع لهذا المكان الرائع .

شكرا شركة خويطر للمقاولات برئاسة الحاج جبر خويطر الذي يعمل بلا كلل ولا ملل ويعمل ضمن ظروف صعبه بتوفير الاسمنت وادخال المواد لاتمام البرج هذا الرجل الذي يعمل بسرعه وحسب نظام معين فقد كنت خلال فترة الحاج اعرف انه خلال هذا اليوم حسب الحسابات سينتهي من صب الطابق التاسع فهو ينجز طابق كل مدة ثلاث اسابيع وكان يتخللها اجازة عيد الاضحى للعمال وتوقف العمل .

العمل يسير بشكل سريع لاتمام التشطيب في باقي الشقق فهناك ورشة عمل من تقطيع الشقق وكذلك القصاره وعمل البلاط وتركيب حلوق الابواب وكذلك بلاط الحمامات وتركيب المطابخ فالعمل يجري بكل الطوابق التي تم الانتهاء منها والعمل يسير بسرعه كبيره انتظارا بانتهاء اعمال الباطون بشكل كامل حتى يتم البدء بالقصاره الخارجيه لواجهات البرج واتمام عمل القصاره الايطاليه .

باركولنا وادعو معنا الله العلي القدير ان يتم بناء برجنا ويسهل كل العوائق التي تعيق اتمامه والعوده باقرب وقت الى شققنا السكنيه .

الإعلانات

بانتظار الرد على استشهاد الاسير في سجون الاحتلال الصهيوني ياسر حمدونه

25 سبتمبر

%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%b1-%d8%ad%d9%85%d8%af%d9%88%d9%86%d9%87كتب هشام ساق الله – هل سنرد كشعب فلسطيني على استشهاد الاسير المناضل في سجون الاحتلال ياسر حمدونه بشكل يزعج الكيان الصهيوني ويفضحهم على المستوى الدولي ويعيد تصليط الاضواء على قضايا الاسرى المرضى المعتقلين في سجون الاحتلال والمعرضين للموت بكل لحظه يجب بانتظار رد المقاومه الفلسطينيه بكل فصائلها وكذلك رد فعل السلطه الفلسطينيه .

يجب ان يكون هناك رد عملي وفعلي على استشهاد الاسير ياسر حمدونه ابن ال 41 عام ومن سكان محافظة جنين والذي توفي اثر سكته دماغيه يجب الرد بداخل المعتقلات بشكل قوي بخوض اضرابات جماعيه وترك الواقعيه الثوريه على جانب ويجب ان ترد المقاومه رد موجع لدولة الكيان الصهيوني ويجب ان تخوض السلطه الفلسطينيه معركه وتعيد قضية الاسرى الى واجهة كل العمل السياسي ..

البيانات الصحافيه والتنديدات الاعلاميه كلها ليس لها مكان في حالة وقوع استشهاد في داخل سجون الاحتلال الصهيوني ينبغي ان يكون الرد عملي اكثر بتسير المسيرات الشعبيه المندده بدولة الكيان الصهيوني وردود عمليه توجع دولة الاحتلال الصهيوني اكثر حتى يعلموا انهم مسئولين عن كل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وانهم يتحملوا مسئولية كل من يعتقلوا في سجون الاحتلال .

ان لم يكن هناك رد عملي واضح موجع لدولة الكيان الصهيوني ستتمادى دولة الاحتلال في تعذيب الاسرى في سجون الاحتلال وسيكون الوضع طبيعي ان يموت أي من الاسرى باي بدون ان يكون هناك رد عملي على الارض .

استشهاد الشاب الاسير ياسر حمدونه يدعونا للمطالبه الان بالافراج عن اللواء فؤاد الشوبكي اكبر الاسرى في سجون الاحتلال والذي يعاني من عدة امراض والذي كان من المفترض ان يعرض امام محكمه عسكريه صهيونيه لبحث موضوع اطلاق سراحه لاتمامه ثلثي مدة اعتقاله وان يتم الافراج عنه باسرع وقت .

استشهد، صباح الأحد، الأسير ياسر ذياب حمدونة (40 عاماً) من بلدة يعبد قضاء محافظة جنين، وذلك بعد إصابته بسكتة دماغية صباح اليوم قضى على إثرها في مستشفى “سوروكا” بعد نقله من سجن “ريمون”.

وقال نادي الأسير في بيان صحفي، إن الأسير حمدونة والمحكوم بالسجن المؤبد، عانى من عدة أمراض منذ تاريخ اعتقاله 19 حزيران / يونيو 2003م، نتج ذلك بسبب اعتداء قوات “النشحون” عليه عام 2003، الأمر الذي تسبب له بمشاكل في القلب نتيجة ذلك، وتبع ذلك إهمال طبي ومماطلة في تقديم العلاج ورغم نقله عدة مرات إلى “عيادة سجن الرملة” إلا أن إدارة سجون الاحتلال لم تكترث بوضعه ولم توفر له العلاج اللازم؛ إلى أن استشهد اليوم الموافق 25 أيلول الجاري.

وفي أعقاب ذلك، ذكر مكتب إعلام الأسرى أن حالة من التوتر تشهد السجون بعد استشهاد الأسير حمدونة، فيما أعلن أسرى حماس في سجن “اوهليكدار” بإرجاع وجبات الطعام لهذا اليوم، وأعلنوا الإضراب ليوم واحد احتجاجاً على سياسة الإهمال الطبي التي يتعرض لها الأسرى.