عام على رحيل المناضل الفتحاوي المبعد صافي عيسى صافي جبريل ابن قرية تقوع

24 سبتمبر

%d8%b5%d8%a7%d9%81%d9%8a-%d8%b5%d8%a7%d9%81%d9%8aكتب هشام ساق الله – عام مضى قبل ايام على وفاة المرحوم المناضل الفتحاوي صافي عيسى صافي جبريل ابن قرية تقوع قضاء بيت لحم الى بارئها بعد معاناه وتشرد ونضال في صفوف الثوره الفلسطينيه في مدينة غزه رحل الساعه السابعه صباحا في جمعية الوفاء الخيريه لرعاية المسنين والعجزه في مدينة الزهراء وصلى عليه المصلين في مدينة الزهراء بمسجد حطين ودفن في مقبرة الزوايده رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون .

وقف ابناء حركة فتح وقفة رجل واحد ليقوموا بالواجب الى جانب اخوهم المناضل صافي واعدوا كل الترتيبات كان اهله موجودين معه ووقف المبعدين والاسرى المحررين ومبعدين كنيسة المهد وابناء حركة فتح في اقليم وسط قطاع غزه والمتقاعدين العسكرين من قيادات الاجهزه الامنيه في قطاع غزه واموا بيت العزاء وكان الاخ المناضل ابراهيم ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا وعضو المجلس الثوري على راس المعزين الذين تلقوا العزاء في المرحوم المناضل صافي .

اتصلت بالاخ الاسير المحرر المناضل الكبير اللواء هلال جرادات هذا الرجل الذي تبني قضية هذا المناضل منذ تحرره من سجون الاحتلال وتعرفه عليه وطرح قضيته العادله امام المستويات التنظيميه المختلفة اضافه الى انه كان يعوده بانتظام واستمرار ودائما كان يصطحبه بسيارته الى مدينة غزه ولم يقصر معه هو ومجموعه من ابناء حركة فتح .

المناضل صافي عيسى صافي مواليد قرية تقوع قضاء بيت لحم عام 1941 التحق بالجيش الاردني وخدم فيه مدة 6 سنوات والتحق سرا بصفوف حركة فتح عام 1966وشارك في احداث جرش وعجلون في الاردن وترك الجيش الاردني والتحق في صفوف حركة فتح مع كوكبه من ابناء الحركه الذي غادروا الجيش الاردني الى سوريا ومن ثم الى لبنان وكان ضمن صفوف حركة فتح .

كان ضمن القاطع الاوسط في لبنان وشارك في معارك الثوره الفلسطينيه جميعا خلال هذه الفتره تواجد الثوره في لبنان في الدامون والنبطيه وشارك في المعارك ضد القوات المسيحيه وشارك في الدفاع عن الثوره الفلسطينيه بعد الانشقاق وكان ضمن القوات التي قاتلت في طرابلس في مخيمات نهر البارد والبداوي وغادر الى العراق حيث استقر في معسكرات الحركه هناك .

بقي في بغداد حتى الغزو الامريكي الصهيوني عام 2003 واحتلال بغداد عاصمة الرشيد فغادر باتجاه الاردن ومن ثم الى الحدود السوريه العراقيه في مخيم التنف ومكث هناك قرابة 5 سنوات حتى تدخلت دولة البرازيل وتبنت تهجير مجموعه من العائلات الفلسطينيه المتواجده في هذا المخيم ومكث في البرازيل عدة سنوات حتى تم اقناعه بمغادر البرازيل باتجاه مصر على طريق العوده الى قريته ومحافظة بيت لحم عن طريق الوصول الى غزه اولا .

وصل الى غزه ولم يستطع ان يستعيد راتبه ولم يستطع ان يغادر قطاع غزه باتجاه محافظة بيت لحم رغم كل المحاولات التي قام بها ابناء حركة فتح والاتصال بقيادات في السلطه الفلسطينيه بعمل تصريح له كي يعود الى اهله واقاربه والى مايمتلكه هذا الرجل من اراضي هناك .

حاول هذا الرجل المناضل ان يستعيد راتبه ومخصصاته من حركة فتح وان يستعيد قيوده في صفوف الحركه وتم الاتصال مرات عديده في اللواء محمد يوسف مدير الادارة والتنظيم الذي وعد بحل القضيه ولكن حتى وفاة الرجل لم يقم احد بخدمته باستعادة راتبه او على الاقل مبلغ مالي يستطيع العيش منه .

سكن هذا الرجل في جمعية الوفاء الخيريه لرعاية المسنين والعجزه بمدينة الزهراء منذ قدومه الى قطاع غزه وفروا لهم المبيت والاكل والشرب وكل مايحتاجه وفي اخر ثلاثة شهور اصيب بمرض السرطان وتلقى علاج لهذا المرض .

كانت امنية هذا الرجل المناضل ان يعود الى محافظة بيت لحم والى قريته الذي ولد فيها والى اهله واقاربه ويستطيع ان يحصل على مخصصاته من حركة فتح ويستعيد رتبته العسكريه والتنظيميه ولكن للاسف توفي في مدينة غزه عسى ان يجعل ربنا من معاناته والمه وتشتته ونضاله في ميزان حسناته .

رحم الله الاخ المناضل صافي عيسى صافي جبريل هذا الرجل المناضل المحب الذي يتحدث بحب ووفاء لحركة فتح وتاريخها النضالي رغم انه ظلم من القائمين على هذه الحركه وتوفي وهو يحلم بالعوده الى بيت لحم التي عشقها واحبها وعاد من البرازيل على امل ان يعود اليها رغم الظروف الماليه الصعبه والفقر والتواجد بمؤسسه للمسنين كان يعاني على امل ان يعود مره اخرى ولكن للاسف قصر مسئولي السلطه والارتباط وحركة فتح في هذا الرجل المناضل توفي ولم يتزوج ولم ينجب اطفال وكانت عائلته في السنوات الاخيره ابناء مدينة الزهراء وحركة فتح واصدقائه الذين كانوا يترددوا عليه كل يوم حتى لايشعر بالغربه .

وقال فهمي كنعان الناطق باسم المبعدين لمراسل “معا” :”كانت هناك العديد من المطالبات بعودته الى بيت لحم عن معبر بيت حانون ولكن لم يهتم احد”، مناشدا الرئيس عباس بالتدخل لعودة المبعدين الى ذويهم، مشيرا الى المعاناة التي يعانيها المبعدون نتيجة حرمانهم من رؤية والديهم واخوانهم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: