خرفان خرفان خرفان وباء باء باء حتى الفوز في الانتخابات القادمه من اجل تغيير الواقع السيء الذي نعيشه

25 أغسطس

14037332_10208775413955264_647824694_oكتب هشام ساق الله – حين كتبت انا خروف ومعي القطيع سننتخب قائمة حركة فتح اعترض الكثير من ابناء حركة فتح على المصطلح ولكن اعود مره اخرى واقول خراف خراف مره اخرى من اجل توحيد حركة فتح وانهاء النعرات بداخلها واسقاط مصطلحات افتعلها البعض في اللجنه المركزيه من اجل شق صفوف حركة فتح والتمييز بين كوادر وابناء حركة فتح نحن نريد هذه القوائم ليس لديمقراطيتها ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب بل من اجل تغيير واقعنا السيء الذي نعيشه يكفينا حصار ومعاناه وفؤويه حزبيه مقيته واشياء اخرى .

بيان اللجنه المركزيه الذي يتحدث عن وحدة حال الحركه رغم انه ايجابي جدا وجميل ورائع ونحتاج الى خطوات اخرى من اجل وحدة الحركه باشراك الجميع وخصوصا المتهمين بانهم من جماعة دحلان في كل اللجان التنظيميه المختلفه واصدار تعميم واضح قاطع بعدم التعامل مع هذه النعره واخراس الحاقدين باللجنه المركزيه المتامرين على قطاع غزه اخراسا باتا بعدم الحديث هي وصفه لنجاح حركة فتح .

اثبتت الاحداث ان حركة فتح موحده ولو وحده انيه هي الحل للخروج من ازمات حركة فتح واثبتت الاحداث الماضيه ان اولاد فتح بيجبدهم على راي المثل العرق الفتحاوي ويوحدهم رغم الكم الهائل من الاحقاد التي بثت خلال المرحله الماضيه ووحدة حركة فتح ضد حركة حماس هي خطوه لوحدة حركة فتح في المرحله القادمه ضد مرامرة تقسيم الحركه وشقها من قبل المستفيدين والذين اصبحوا اغنياء ومهمين باللجنه المركزيه والمستفيدين من حولهم .

ان من يتحمل نتائج الانتخابات بالمرحله القادمه هي فقط اللجنه المركزيه لحركة فتح التي اختارت القوائم وحسمتها ومعها اللجان التي تم تشكيلها ونقولها بصوت عالي وفم ملئان في حالة الفشل يجب ان يعاقبوا جميعا من اولهم لاخرهم وان يتحملوا مسئولية اختياراتهم ونحن بالقواعد التنظيميه والشعب نقولها اننا مع كل القوائم بغض النظر عن الاسماء الوارده فيها أي كانت .

خرفان خرفان خرفات وباء باء باء حتى الفوز في الانتخابات القادمه وغدا لناظره قريب لن نكون بعد الانتخابات المحليه خراف وسنطالب برحيل هؤلاء الفشله من مواقعهم ان فشلت حركة فتح فهم من يتحملوا النتائج كامله نحن سنعمل كل مالدينا ومانستطيع وسننجح القوائم موحدين بعيدا عن النعرات .

وكان أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي و الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية عن تقديرهما للرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستجابته لدعوة لم الشمل الفلسطيني، وإصدار اللجنة المركزية لحركة فتح بياناً للتأكيد على دعوتها لإعادة أبنائها تحت مظلة الحركة بما يخدم القضية الفلسطينية والوضع الداخلي الفلسطيني بشكل عام، خاصةً في ظل المرحلة الدقيقة التي تمر بها القضية الفلسطينية في الوقت الراهن، والتي تتطلب وحدة الصف ودعم القوى المعتدلة لمواجهة الإرهاب الذي يعاني منه العالم أجمع.

وكان ايضا قد رحب في بيان اللجنه المركزيه الاخ سمير المشهراوي عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمحسوب على تيار محمد دحلان الاصلاحي ودعوتهم للوحده الداخليه في حركة فتح وهي المره الثانيه التي يعلن فيها عن دعم قوائم حركة فتح وماسيخرج منها في حين اعلن جمال محيسن احد القيادات المعاديه لقطاع غزه وتنظيمه في قطاع غزه انه لايوجد قرارات في اللجنه المركزيه بهذا الشان قالها فقط ليعلق من اجل التعليق والظهور في وسائل الاعلام .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: