الزنانه خرقت روسنا الها اسبوع مش مبطله تسكت لمن نشكو

18 أغسطس
??????????????????????????????????????????????????????????

كتب هشام ساق الله – لمن اتقدم بشكوى حتى نتخلص من الزنانه خرقت راسي ورس كل الناس طول النهار والليل بتزن مش عارفين نقعد ولا ننام ولا نسوي أي شيء والي زاد الطين بله انقطاع التيار الكهرباء فهي تعطل التلفزيون وتزن على مدار النهار بشكل مزعج ومقصود لا اعلم اتقدم للمقاومه ولا لسلطه الامر الواقع في غزه ولا للسلطه الفلسطينيه في الضفه اعلم ان الامر لايهمهم لان الازعاج فقط يخص قطاع غزه .

اطالب المقاومه ان يطلقوا صواريخ على هذه الزنانات او ان يفعلوا أي شيء او يدعو على هذه الزنانات ويطلقوا الدعاوي لله العلي القدير كونهم انقياء اتقياء وايمانهم ازود من الشعب وهم من جلبوا الاسلام على قطاع غزه افعلوا أي شيء حتى نتخلص من زن هذه الزنانه المزعجه .

ادعو الى تخصيص وقت واحد نصلي جميعا وندعو الله العلي القدير ان يخلصنا من ازعاج الزنانه وان تتالف نفوسنا في قطاع غزه كلها مره واحده وبساعه واحده ونتقرب الى الله ان يدمر كل الزنانات التي تطير في قطاع غزه ونتخلص منها او ان نفعل أي شيء نتخلص منها باختصار عملوا خرق في راسي وراس الناس .

هل الظائرات الصهيونيه الزنانه تبحث تبحث عن فريسه تقتنصها في ظل تخبط واضح للجيش الصهيوني تدفعهم يبحثوا عن أي شيء في قطاع غزه والجدير ذكره ان تلك الطائرات تمتلك كاميرات تقوم بتصوير كل على الارض بقطاع غزه .

الليله الماضيه كانت مجموعه منها تطير بارتفاعات منخفضه بالمنطقه التي اسكن فيها وكان صوتها صوت مزعج جدا لدرجة اني قلت بان اقزوز هذه الطائره مخزوق وشبهت الامر بالسيارات القديمه التي كانت اقزوزاتها مخزوقه وكانت طوال سيرها تحث صوت مزعج جدا شبيه بهذه الطائرات وبصوتها وكانت دائما الشرطه تمنعها من السير وتفرض غرامه ومخالفه على اصحابها واحيانا كثيره تمنعها من السير وتسحب رخصها .

متى سنتخلص من هذه الطائرات الغادره والمجرمه والارهابيه والتي تم تطويرها من قبل الكيان الصهيوني واعطائها ادوار هجوميه باستخدم مجموعه من الصواريخ باحجام مختلفه وقد قامت خلال هذه الحرب باغتيال وقت مئات من ابناء شعبنا وقصف بصواريخ صغيرة الحجم للتحذير مئات البيوت تمهيدا لقصفهم من قبل طائرات الاف 16 باستخدام صواريخ كبيرة الحجم لتدمير البيت على ساكنيه .

اتمنى ان اصحوا انا وكل ابناء شعبنا الذين لايستطيعوا النوم من صوت هذه الزنانه المزعج وطيرانها على ارتفاعات مختلفه من نومنا ونجدها قد سقطت جميعا وتخاف ان تطير في اجواء قطاع غزه ووجدت المقاومه حل لها تسقطها مثل الزباب .

كثيرا سعدت حين قرات ان المقاومه استطاعت ان تسقط خلال الحرب على قطاع غزه عدد من هذه الطائرات الصهيونيه من خلال قنصها بصواريخ المقاومه وقد عرض اكثر من تنظيم فلسطيني واصدروا بيانات بنجاح مجاهديهم بالوصول الى هذه الطائرات واسقاطها .

ولعل عرض الطائرات بدون طيار والتي عرضتها المقاومه والتي لديها ادوار هجوميه وتجسسيه يقول للكيان الصهيوني فش حد احسن من حد وان شاء الله مثل هذه الطائرات سيتم تطويرها من اجل ان توقف طيران هذه الطائرات الصهيونيه في اجواء قطاع غزه حتى نتخلص من صوتها المزعج والذي دائما ينذر بنذر الخراب والتدمير والقتل .

والكيان الصهيوني يقوم ببيع هذه الطائرات المتقدمه للولايات المتحده الامريكيه ودول الاتحاد الاوربي ودول العالم ويعتبر من افضل الدول المصنعه لمثل هذه الطائرات على مستوى العالم ويقوم بعمل انواع مختلفه ولاهداف مختلفه واصبحت هذه الطائرات تطير لمدد زمنيه طويله دون الحاجه الى ان يتم تزويدها بالوقود ويتم متابعتها وتسيرها من قبل غرفة عمليات للجيش الصهيوني على حدود قطاع غزه .

الطائرة بدون طيار (بالإنجليزية: Unmanned Aerial Vehicle) أو الزنانة[1] هي طائرة توجه عن بعد أو تبرمج مسبقا لطريق تسلكه. في الغالب تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف. الاستخدام الأكبر لها هو في الأغراض العسكرية كالمراقبة والهجوم لكن شهد استخدامها في الأعمال المدنية مثل مكافحة الحريق ومراقبة خطوط الأنابيب تزايدا كبيرا حيث تستخدم في المهام الصعبة والخطرة بالنسبة للطائرة التقليدية والتي يجب أن تتزود بالعديد من احتياجات الطيار مثل المقصورة ،أدوات التحكم في الطائرة، والمتطلبات البيئية مثل الضغط والأكسجين، وأدى التخلص من كل هذه الاحتياجات إلى تخفيف وزن الطائرة وتكلفتها ،لقد غيرت هذه الطائرة طبيعة الحرب الجوية بحيث أصبح المتحكم في الطائرة غير معرض لأي خطر حقيقي.

أول التجارب العملية كانت في إنجلترا سنة 1917 وقد تم تطوير هذه الطائرة بدون طيار سنة 1924 كأهداف متحركة للمدفعية وكانت بداية فكرتها منذ أن سقطت طائرة التجسس الأمريكية (U-2) 1960 فوق روسيا ومشكلة الصواريخ الكوبية 1962 وأول استخدام لها عملياً في حرب فيتنام.

وتم استخدام الطائرات دون طيار في حرب أكتوبر 1973. ولكن لم تحقق النتيجة المطلوبة فيها لضعف الإمكانيات في ذلك الوقت ووجود حائط الصواريخ المصري وأول مشاركة فعالة لها كانت في معركة سهل البقاع بين سوريا وإسرائيل ونتج عنها إسقاط 82 طائرة سورية مقابل صفر طائرة إسرائيلية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: