يجب على حركة فتح القيام بهجوم المصالحه ياميسي فتح عزام الاحمد

15 أغسطس

عزام الاحمدكتب هشام ساق الله – استغربت كثيرا من تصريح الاخ عزام الاحمد مفوض العلاقات الوطنيه ومسئول ملف المصالحه مع حركة حماس مما صرحه لوسائل الاعلام عن تاجيل المصالحه الفلسطينيه بعد الانتخابات المحليه وانهم مشغولين بالانتخابات استغربت كثيرا مثل هذه التصريحات الغير مسئوله والذي ينبغي ان يتم زيادة وتيرة المصالحه وهجوم المصالحه حتى تكشف حركة حماس وعرقلتها وعدم التزامها بالمصالحه خلال العشر سنوات الماضيه .

للاسف هؤلاء لايدركوا ابعاد تصريحاتهم لوسائل الاعلام ويقولوا الكلام على علاته لماذا لايتم تكثيف جلسات المصالحه خلال فترة الانتخابات فهي نوع من النقاش السياسي الذي يكشف من يعرقل المصالحه لماذا لا يتم تكثيف المصالحه هل الجميع مشغول لدرجة انه لايستطيع ان يفك قميصه في الانتخابات .

انا اقول كان ينبغي ان يكون عنوان الانتخابات المحليه استعادة المصالحه الوطنيه الفلسطينيه والهجوم لقتل الانقسام الداخلي بالاخر نقول ان عزام الاحمد واللجنه المركزيه مش كثير هاممهم قطاع غزه وانهاء الانقسام الداخلي خلي كل الناس داقين ببعض يضعفوا بعضهم البعض من اجل انهاء دور قطاع غزه السياسي خلال المرحله القادمه فغزه دائما بكل اطيافها السياسي مع المقاومه الفلسطينيه ضد الكيان الصهيوني الغاصب .

الي ايده بالماء مش زي الي ايده بالنار فالانقسام يطاردنا في قطاع غزه في كل شيء وينغص حياتنا من مشاكل الكهرباء والماء ومشاكل الحصار واغلاق المعابر واشياء كثيره اكثر من هو معني بهذه المصالحه هم ابناء قطاع غزه بالذات لذلك عزام الاحمد لايهمه ان حدثت المصالحه ام لا .

وزيران من قطاع غزه محسوبين على حكومة الدكتور رامي الحمد الله احدهم اعلن بان رئيس الوزراء سيزور قطاع غزه واخر نفي الخبر وبشده لماذا لاياتي رامي الحمد الله خلال الانتخابات التشريعيه لماذا لايصدر رامي الحمد الله وحكومته تقاريرهم بما قدموا لقطاع غزه بدل ان تستغل حماس الانجازات التي عملتها الحكومه انهم هم من عملوها لماذا لايقوموا بدورهم للاسف لايهمهم جميعا قطاع غزه وشعبه واهله .

في غزه الان عدد من اعضاء اللجنه المركزيه ومستشارين مع الاخ الرئيس محمود عباس يجب ان يبادروا بعمل لقاءات لبحث موضوع المصالحه واثارة الموضوع اثناء الحمله الانتخابيه والقيام بهجوم اسمه هجوم المصالحه خلال الانتخابات لوضع النقاط على الحروف وليس ماادلى به ميسي فتح عزام الاحمد الذي يرى نفسه انه فقط من هو حاصل على ايزو المصالحه ووكالتها الحصريه فاهل مكه ادرى بشعابها .

وكان قد أكد مسؤول ملف المصالحة الفلسطينية في حركة فتح، عزام الأحمد، أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول تشكيل حكومة وحدة وطنية؛ تأتي في إطار الاهتمام الذي يوليه لملف المصالحة والانتخابات التشريعية والرئاسية.

وقال الأحمد، في تصريحات لـموقع 24 الاماراتي إنه لم يجرِ النقاش حول أي تعديل وزاري، أو تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة داخل أروقة صنع القرار، لافتاً إلى أن ملف المصالحة “مجمد” لحين الانتهاء من الانتخابات المحلية المقبلة.

وأوضح الأحمد، أن “الفصائل الفلسطينية بما فيها فتح وحماس منشغلتان بملف الانتخابات المقبلة؛ ولم يجر الحديث بين الحركتين عن أي لقاءات مرتقبة”، مرجحاً أن تستأنف اللقاءات بين الحركتين بعد الانتخابات المحلية مباشرة.

وأشار إلى أن حركة فتح تجري مشاورات واسعة ومكثفة لاختيار مرشحيها في الانتخابات البلدية، مشدداً على أن حركته وضعت شروطاً لاختيار المرشحين أهمها الكفاءة والمهنية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: