انا ضد فصل أي كادر وقيادي من حركة فتح

7 أغسطس

انا ضدكتب هشام ساق الله – هناك من يحركوا الفتن ويثيروها ويصروا على تدمير حركة فتح بتصريحاتهم الهدامه وكذلك بمواقفهم المخزيه هؤلاء المتامرين على حركة فتح والذين اصبحوا في غفله من التاريخ قيادات لحركه مناضله لم يقدموا مثل ماقدم غيرهم من تضحيات ومعانيات يفصلوا في حركة فتح القيادات التي اعطت جل اعمارها وحياتها لهذه الحركه المناضله .

غضبت وثرت لفصل كوكبه مناضله اعرفها من ابناء حركة فتح احدهم الاخ توفيق ابوخوصه مسئولي التنظيمي والنقابي عبر سنوات طويله وكذلك كاتب ومناضل واسير قديم تسلل الى الوطن بمركب كي يقاتل الاحتلال الصهيوني وواجهه مشرفه تفتخر فيها حركة فتح هو الاخ عدلي صادق والاخت نعيمه الشيخ علي احدى اهم كوادر ومناضلات حركة فتح وشخصيات المجتمع المدني والمراه الفلسطينيه هكذا يشطبوا بجرة قلم كل واحد منهم تاريخ وحده .

لايحق لا احد ان يفصل احد بسبب الاختلاف في المواقف التنظيميه فاشكالية محمد دحلان اتفقنا او اختلفنا معه لاينبغي ان يفصل بها احد من الحركه فهي تندرج ضمن وجهات النظر الحركيه والتنظيميه داخل البيت الفتحاوي وكذلك هي قضية شخصيه بالدرجه الاولى لاينبغي تدمير حركة فتح من اجلها ولا من اجل اقصاء كادر تنظيمي متميز وصل الى عضوية المجلس الثوري لحركة فتح من يصادق ويفصل هؤلاء هو المجلس نفسه صاحب الاختصاص الاول .

لماذا تفوه ذلك الشخص الكريهه المنفر بهذه الكلمات وكشف عن فصلهم بهذا الوقت لانه احد الفشله اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح يريد ان يبعد كل من يختلف معه وكل يخالفه الراي لانه ملهم لايخطا هؤلاء الذين لايختاروا اللحظه لتفجير احقادهم ومواقفهم المخزيه يسيئوا لحركة فتح ويخربوا عليها .

انا اقول ان هذه الايام الصعبه التي تعيشها حركة فتح هي احوج للوحده التنظيميه من اجل تجاوز مازق اقرار الانتخابات التي اقرها الاخ الرئيس محمود عباس وصادق عليها مجلس وزرائه ولم توافق عليها القواعد التنظيميه ولكنها التزمت بها فيجب ان يخرس كل من ينفر ويسيء الى حركة فتح ويحدث الفرقه والشقاق فيها ويجب ان يتوقفوا هؤلاء الفشله اعضاء اللجنه المركزيه عن تدمير حركة فتح بتصريحاتهم الصبيانيه والغير مسئوله .

لايستطيع احد ان يفصل مناضل وسفير واسير محرر وكاتب مقال سياسي يومي مثل الاخ عدلي صادق ولا احد يستطيع ان يفصل قائد وصحافي ومناضل واسير مثل توفيق ابوخوصه ولا احد يستطيع ان ينكر دور واداء وعمل الاخت نعيمه الشيخ علي ولا احد يستطيع ان يفصل احدى كادرات نابلس المتميزات من جيل الشبيبه الاخت نجاة ابوبكر ولا احد يستطيع بجرة قلم أي كان ان يلغي اشخاص كانوا جزء من تاريخ حركة فتح بمجرد قرار يصدر لخلاف شخصي معه حول وجهات نظر .

انا لست دحلاني ولن اكون دحلانيا واختلف معه وانا مع حركة فتح ولكني اقول الحق اعرف اني اتهمت وساتهم بهذه التهمه رغم مواقفي وكتاباتي المعبره عما يجول بخاطر الكادر الفتحاوي في كل مكان واعود واقول اجمعوا حركة فتح ولا تفرقوها هذه الانتخابات الاخيره والفرصه الاخيره للحركه على النهوض .

ادعو ابناء حركة فتح الى رفض سياسة الشقاق والتفريق بين ابناء الحركه الواحده ولفظ هؤلاء الكريهين من اعضاء اللجنه المركزيه الذين يريدوا تدمير الحركه واحداث شقاق فيها وهزيمتها في الانتخابات المحليه وفي المقابل ادعو الاخوه المؤيدين لمحمد دحلان الى تقدير الخطر الكبير التي تعيشه الحركه وان يوقفوا هجومهم ويلتزموا بالخط العام من اجل تمرير هذه اللحظات والايام الصعبه التي تعيشها حركتنا وتجاوز المحنه والصعاب التي نعيشها امام تربص المتربصين الذين يفرحوا ويستغلوا تفرقنا من اجل استغلالها لانفسهم ومشروعهم المضاد للمشروع الوطني .

الذين يستحقوا الفصل بحركة فتح اللصوص الحراميه والمسيئين لاخلاق شعبنا الفلسطيني ودينه الحنيف الذين يستحقوا الفصل المطبعين مع الكيان الصهيوني الذي اصبحوا اشباه عملاء وخانوا عهد الشهداء والمجاهدين والمناضلين الذين يستحقوا الفصل الذي سرقوا اموال شعبنا والذين يمارسوا الفساد حتى يومنا هذا ولديهم بطاقات حمايه وفي أي بي ويستغلوا اموال شعبنا الفلسطيني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: