صدق النوايا والمحبه الفتحاويه قبل تشكيل اللجان دائما

4 أغسطس

فتحكتب هشام ساق الله – جاري العمل في محافظات قطاع غزه بتشكيل اللجان التنظيميه التي ستدير العمليه الانتخابيه للمجالس المحليه وقد تم تكليف المسئولين عنها من خلال لجان مختلفه يقودها احد اعضاء الهيئه القياديه والى جانبه اعضاء المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانيه واعضاء المجلس الثوري لحركة فتح اضافه الى امناء سر الاقاليم الحاليين ومعهم اعضاء من لجنة الاقليم اضافه الى كادر متقدم في الحركه من اذرع الحركه المختلفه ومكاتبها الحركيه .

الامور تدور والحمد الله ماشيه ولكن قبل تشكيل اللجان والمسميات المختلفه ينبغي ان يكون هناك صدق في النوايا لدى كل اعضاء اللجان المختلفه وينبغي ان يتم رمي كل الاتهامات والخلافات الداخليه والتواحد على قلب رجل واحد في داخل اللجنه ونبذ الكراهيه والتجنح وكذلك الاقصاء والاستعانه بكل ما تحتاجه اللجان المختلفه بالكادر المتمميز الذي يمتلك قدرات حتى لو اختلفوا معه .

ينبغي ان يكون تشكيل هذه اللجان هي وحدة الحال التنظيمي في المنطقه التي سيتم قيادتها من اجل الانتصار والفوز بالانتخابات القادمه وبدون وحده وتصافي بين الكوادر والقيادات ورمي كل المشاكل السابقه خلف ظهورهم وصفاء النوايا لن يكون هناك وحدة حال وصدق النوايا ينبغي ان تتطور عنها العوده الى محبة حركة فتح والعوده الى الايثار والصدق والتعامل التنظيمي الجاد بعيدا عن الكراهيه والبغض والتنافر .

اعود واقولها بكل شجاعه حركة فتح تستطيع ان تنتصر في الانتخابات المحليه وتفوز فوزا عريضا اذا كانت نواتها وقيادتها موحده ومتحده والجميع يعمل تحت ظل هذه القياده التنظيميه المشكله والتي نثق فيهم جميعا ويجب ان يتجنبوا الحديث عن المواضيع التي تثير المشاكل والاشكاليات واتهام بعضهم البعض .

المحبه والصدق بالتعامل ووحدة الموقف هي من ستنجح أي لجنة او أي مجموعه تقرر خوض أي طريق بالكراهيه والنفير وبث الاقصاء لن يكون هناك انتصار فقد سبق ان جربنا ودفعنا ثمن عدد قليل من الهمايل والسقط اللصوص الذين اساءوا لحركة فتح وجعلوها تخسر اليوم لدينا ماده معاكسه للماده التي مورست ضدنا في الانتخابات التشريعيه لدينا 10 سنوات من المعاناه والحصار والتمييز التنظيمي وسوء الخدمات والازمه وراء الازمه ابتداء من الكهرباء مرورا بالماء والغاز والوقود واشياء كثيره يمكن استخدامها ماده اعلاميه .

اما الفساد لاتعيرني ولا اعايرك الهم طايلني وطايلك والفساد موجود لدى الجميع والمواقف والعنتريات اصبح شعبنا يعرفها ويعرف كل شيء لذلك اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب بعد وحدة الصف والمحبه وصدق النوايا يكون العامل المهم من اجل اكتمال دائرة الانتصار في الانتخابات المحليه القادمه .

والانتخابات لعبه من يحسن لعبها بشكل جيد يكسب كما يحلو لصديقي ان يقول دائما والقضيه مش بالتياسه القضيه بحسن التعامل وحسن ادارة الامور ويجب ان يكون خلف كل هذه اللجان ماكينة اعلاميه جاهزه تدير الحمله الانتخابيه تستطيع الوصول الى كل ابناء شعبنا التواقين الى التغيير والراغبين باعادة الاعتبار الى حركة فتح والانتصار بالانتخابات المحليه القادمه .

واهمس في اذن المتشنجين الذين يرفضوا الاخر من سيشعر بمرارة الهزيمه ليس انتم ولكن جماهير حركة فتح هي التي تعيش الهزيمه بكل مرارتها ومعاناتها وبالنهايه القاده الذين يقودوا اللجان ايش عليهم سوا الي عليهم لذلك كونوا على حسن ظن ابناء شعبكم وتوحده وحبوا بعضكم البعض وتقبلوا بعضكم البعض فلن تفوزوا الا بوحدة حالتكم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: