53 عام على ذكرى تأسيس الاتحاد العام لعمال فلسطين

2 أغسطس

3اتحاد-العمالكتب هشام ساق الله – في الثالث من اب اغسطس قبل ثلاثة وخمسين عام تاسيس الاتحاد العام لعمال فلسطين في مدينة غزه على يد كوكبه من العمال الحقيقيين الذين كانت كل حياتهم مسخر من اجل خدمة الحرك العماليه لايتحدثوا الا عن العمال وطموحاتهم لعلي التقيت ببعض هؤلاء المؤسسين منهم المرحوم عدلي ساق الله رحم الله رئيس نقابة الخياط وكان رجلا لا يتحدث الا عن العمال ومشاكلهم في كل حديثه ورحم الله صديقنا المرحوم ابوصفوت قنيطة رئيس الاتحاد السابق واخرين كثير .

وهذا العام انعقد المؤتمر الخاص بالاتحاد العام بحضور عدد كبير من وفود الدول الاجنبيه والعربيه وبعد انعقاده جرت عملية تشكيك في انعقاده وتم تجميد ارصدة الاتحاد بعد تقديم شكاوي كثيره ودخل على الخط اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مسئول المنظمات الشعبيه الذي اعاد تشكيل المكتب الحركي في الضفه وقطاع غزه باختصار يريدوا فقط اسم الاتحاد العام للعمال الفلسطينيين ولا يريدوا مضمون خدمات مقدمه للعمال الكادحين الذي لايروا أي خدمات لهذا الاتحاد وخاصه في قطاع غزه سوى انتفاع عدد من الكوادر والمسئولين من هذا الاتحاد وخاصه حضور المؤتمرات العماليه والسفر وتغطية الاقامه وغيرها من الامتيازات .

في هذه المناسبه العزيزه على قلوب كل العمال المحرومين من ان يصبحوا عمال بسبب البطاله وعدم توفر فرص العمل ولا احد يذكرهم لا بمساعده ولا كابونه ولا أي شيء فالاتحادات العماليه المختلفه التي تحمل نفس الاسم تتقاتل مع بعضها على الشرعيه ومن هو الذي يمثل الطبقه العامله وكل منهم يجوسس الاخر ويتهم زميله باتهامات تقشعر لها الابدان فقد تابعت على اليوتيوب الخلاف الدائر بين رئيس الاتحاد العام للعمال حيدر ابراهيم ورئيس الاتحاد العام ايضا شاهر سعد ورئيس اتحاد العمال ايضا راسم البياري وبامكانك ان تسمعوا جزء من هذه الاتهامات الي بتخزي وبتوطي الراس ولا احد يحسم هذه السخافات لا بمنظمة التحرير الفلسطينيه الذي اتحاد العمال جزء منها ولا بالسلطه الفلسطينيه ممثله بوزارة العمل.

مشبوكون على اموال العمال التي تم تحصيلها من الهستدروت وكل واحد منهم يخون الاخر وكل واحد منهم يتهم الاخر اخر همهم العمال وقضاياهم فضحونا بالمؤتمرات العربيه وبتمثيلها لم يفكروا بالعمال الذين كانوا يعملوا في الكيان الصهيوني والمتوقفين من العمل في قطاع غزه منذ 12 عام ارحموا عزيز قوم ذل تذكروهم مره بالسنه بكابونه او بمساعده ماليه او باي شيء .

في هذا اليوم ينبغي ان يتم تكريم القاده العماليين الذين اسسوا الاتحاد من بقي منهم على قيد الحياه او من توفى فؤلاء الرجال الرجال يستحقوا التكريم والتقدير هم واسرهم بهذه المناسبه العزيزه على قلوبهم من قبل السلطه ووزارة العمل وكذلك فروع الاتحاد المختلفه اتمنى ان يروا العمال الاطفال وهم يعملوا بدون أي حماي هاو حقوق عمل واتمنى ان يروا ظروف عمال قطاع غزه السيئ بدون حمايه قانونيه ولا حكوميه ولا جهه عماليه تتابع قضاياهم .

انحصرت مهمة الاتحاد العام لعمال فلسطين بالتامين الصحي والاجتماعات والرحلات والدورات العماليه للكوادر العماليه والرحلات السياحيه وصرف الموزانات والمساعدات بينهم على بعضهم البعض .

ملاحظه الجزء المتبقي من المقال كتبته العام الماضي للتعريف بالاتحاد العام لعمال فلسطين

اخر هم الكوادر العماليه بكل مسمياتهم بعد ان تحولت هذه المواقع الى مواقع سياسيه ليس لها علاقه بالطبقه الكادحه والعمال فمنذ سنوات نسوا جميعا هؤلاء العمال العاطلين عن العمل من المساعدات والكابونات واي شيء هؤلاء الذين يعيشوا على الكفاف بانتظار فرج الله بعد اغلقت في وجوههم سبل العمل وهؤلاء القيادات موظفين رسميين بالسطله الفلسطنيه .

وزعوا الكيكه على التنظيمات الفلسطينيه كل حسب حجمه وهم من يقوم بالدور واخر هم الجميع هؤلاء العمال فهم يمثلوهم في كل الاجتماعات والمناسبات وهؤلاء العمال مسمى عليهم ان هناك اتحاد للعمال يمثلهم سواء مايسمى بالامانه العامه او الاتحاد في قطاع غزه او الاتحاد بالضفه .

هل يا ترى يذكر رؤساء الاتحاد الثلاثة سواء في قطاع غزه او الضفة الغربية او الامانه ألعامه هذا اليوم الذي تأسس فيه الاتحاد الفلسطيني لعمال فلسطين والذي اتخذ مقره في غزه كمقر مؤقت حتى يتم نقله إلى القدس العاصمة الابديه لشعبنا الفلسطيني وهل لازال هؤلاء هم وطواقمهم عمال يشعرون بمعاناة الطبقة الكادحة التي تعاني كثيرا من جراء البطالة وظروف العمل السيئة والإيجار الذي لا يتناسب مع تعبهم .

التكيف والسكرتيرات والمكاتب الفخمة والملابس الجميلة التي يرتديها رؤساء الاتحاد الثلاثة وهي ما تمزيهم في القرن الواحد وعشرين أضافه إلى ان كل قياداتهم العماليه لم يمارسوا العمل باي صوره من الصور فاغلبهم هم من خريجين جامعات فرزتهما تنظيماتهم بحكم الوظيفة او الحاجة ان يمارسوا هذه المهام فهم عباره عن خبراء بأمور العمال .

يتقمصون دور العمال ويحفظون المطالب العادلة للطبقة العاملة ولديهم الشعارات الخاصة ويحضرون مؤتمرات عماليه في كل مكان باسم العمال الفلسطينيين ويلتقون وفود وللاماته بيقصروش بالمره بتثميل هذه الطبقة في المحافل الدولية والعربيه ولكن العمال أخر من يعرف بكل نشاطاتهم ودورهم فهم يمثلون طبعه نوعيه من العمال غير موجودة الا بمقرات تلك الاتحادات .

التجربه العماليه قديمه في فلسطين فقد تاسس لجمعية العمال العربية الفلسطينية في مدينة حيفا عام 1925 وكانت جمعية نشيطه جدا وكان لها دور هام في ثورة ال 1936 وكان لها أيضا مواقف رائعة ضد الحركة الصهيونية والهجرات التي قامت بها الى فلسطين ورفضت تفريغ السفن البريطانية والاحتلال هذا الاتحاد البطل الذي مد الثورة الفلسطينية طوال تاريخا النضالي بكوادر ومناضلين كان شهداء الاتحاد أكثر العدد وكذلك الأسرى والجرحى فقد كان العمال دوما بالمقدمه .

فقد بادر عدد كبير من الكوادر العماليه بإعادة تأسيس اتحاد العمال الفلسطيني واتخذوا مقر له في مدينة غزه حيث بداو بالتجمع ومناقشة أنظمته العمالية وفروعه ونقاباته بشكل نشيط قبل تاسيس منظمةالتحرير الفلسطينية وبالتحديد في الثالث من أب أغسطس عام 1963 وبدئوا بدورات التثقيف العمالي وضم أعداد من العمال إليه رحم الله هؤلاء القادة الأوائل الذين يتوجب كتابة أسمائهم بأحرف من نور ونار على دورهم التاريخي .

حاولت دخول وزيارة موقع وصفحة الاتحاد العام لنقابات العمال الفلسطينيين على شبكة الانترنت حتى اخذ بعض المعلومات فيها الموضوع وللأسف لم اجد أي معلومة عن تأسيس الاتحاد في غزه فقد شاهدت موقع جميل وأنيق يتحدث عن العمال في الشكل ولاكنه ليس له علاقة بالعمال إلا بالاسم وتاريخ الحركة العمالية الموجود هو عن تأسيس الاتحاد بالضفة الغربيه وتجربته واستغربت انهم يضعون شعار الاتحاد الفلسطيني للعمال كان يتوجب ان يضعوا انه فرع الضفه .

منذ عودة السلطه الفلسطينيه الى الوطن وهناك ثلاثة اتحادات الأولى في قطاع غزه وتم تدمير مقر الاتحاد بالطائرات الصهيونيه وتم منع عمل هذه النقابات بشكل كامل من قبل حكومة غزه ويرأس هذا الاتحاد الأخ راسم البياري المتواجد في رام الله ويدير الاتحاد بغزه هيئة إداريه لا تمنح أي إمكانيات لمساعدة مئات ألاف العمال العاطلين عن العمل والذين لم يتلقوا أي مساعده إلا بالمناسبات والمكرمات الرئاسية القليلة والتي نسبة البطاله فيها اعلى معدل بالعالم .

وهناك الاتحاد الموجود بالضفة الغربية والذي يتخذ من مدينة نابلس مقر له ويراسة الاخ شاهر سعد والذي هو رئيس الاتحاد منذ عام 1988 حتى الان وهو خريج جامعة النجاح الوطنيه تم تاكيد رئاسته بانتخابات شكليه حدثت منذ فتره ليست ببعيدة وهو من يمثل الاتحاد العام للنقابات حيث تربطه علاقات دوليه مع اتحادات كثيره ولديه فروع بمحافظات الوطن كلها ( الضفه الغربيه )

اما الامانه العامة للاتحاد العام والتي يرأسها الاخ حيدر إبراهيم وهو من يدعي انه رئيس الاتحاد في الضفه والقطاع والشتات ويمثل الاتحاد في المجلس الوطني والمجلس المركزي ويحضر المؤتمرات الرسمية وهو وكيل وزارة العمل السابق ومتقاعد حاليا يرأس الاتحاد منذ أكثر من ثلاثين عاما ولم يجري أي انتخابات منذ عودته الى الوطن ولازال هناك خلافا واضح حول من يمثل العمال الفلسطينيين في المحافل العربيه والدوليه .

الاتحادات الثلاثة بعيده عن قضايا العمال الفلسطينيين بشكل كبير وأخر همها هو الطبقة العاملة وقضاياها ومشاكله ووضع الحلول لإشكاليات البطالة ومطالبات العمال بنظام ضمان اجتماعي ونظام تامين صحي وقضايا كثيرة يصعب حصرها وتعدادها المهم ان يبدو رؤساء الاتحادات الثلاثة كل في موقعه ومكانه على رأس عمله ومهامه .

في 3 آب/أغسطس 1963 تأسيس الاتحاد العام لعمال فلسطين اتخذ مقرا له في مدينة غزة . يعتبر الاتحاد الوليد امتداداً لجمعية العمال العربية الفلسطينية التي تأسست عام 1925 في حيفا .حدد الاتحاد أهدافه في النضال في سبيل الدفاع عن مصالح عمال فلسطين وحقوقهم ماديا وأدبيا وثقافيا. وكذلك النضال في سبيل المساهمة في دعم الثورة الفلسطينية وحمايتها وتعبئة الطاقات العمالية الفلسطينية لخوض معركة التحرير . إضافة إلى نضال الاتحاد في سبيل العمل على وحدة الحركة العمالية العربية ودعمها وتعبئة طاقاتها من اجل تأكيد دورها النضالي في تحرير فلسطين والأراضي العربية المحتلة كافة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: