الذكرى السنويه السابعه لوفاة الدكتور ســـمير غـــوشة “فارس القدس”

2 أغسطس

سمير غوشهكتب هشام ساق الله – تصادف ذكرى القائد الوطني الكبير ابن مدينة القدس المحتله المناضل الدكتور سمير غوشه يوم الثالث من اب اغسطس 2009 هذا الرجل الرائع والوطني بامتياز كان اكبر من كل التنظيمات بمواقفه الوطنيه الكبيره وصديق وحبيب الشهيد القائد ياسر عرفات والذي وقف الى جانبه بكل الملمات والازمات الوطنيه وحين استشهد فيصل الحسيني امير القدس سلمها له مكانه لمكانة الرجل وحبه للقدس الشريف .

قرات عن الرجل زمان وخاصه انه احد امناء عامين الفصائل الفلسطينيه ولما لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني من مواقف الى حركة فتح ومن خلال علاقه ربطتني بالصديق المناضل الرفيق عاطف السويركي كنت ازوره كل يوم اثناء عملي باللجنه الوطنيه لتاهيل المعاقين في حي الشجاعيه وكان مكتبه ومحله نقطة انطلاقنا وعودتنا وكنا دائما نستمع اليه والى حديثه ودائما كانت سيرة القائد الوطني الكبير الدكتور سمير غوشه تاتي اثناء حوارنا .

حين عادت السلطه الى ارض الوطن وتم تشكيل اول حكومه فلسطينيه تم تعيين الرفيق المناضل الدكتور سمير غوشه وزيرا للعمل وكان يومها تتبعه الجمعيات التعاونيه وكنت انذاك نشيط في تشكيل جمعيه تعاونيه لنقابة الصحافيين الفلسطينيين وكنا نتابع الامر مع وزارة العمل وقد ورتب لي المناضل عاطف السويركي ابوحسونه لقاء مع الدكتور في مكتبه بمقر ابوخضره شاهدت رجل طويل القامه يتحدث لهجة القدس رحب بي وبابوحسونه وكان الى جانبه يومها المحامي رفيق ابوضلفه عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي ومسئول ساحته التنظيميه بقطاع غزه .

دار بين وبينه حوار وطني جميل تحدث عن الجمعيات التعاونيه وماتوفره السلطه الفلسطينيه وتذليل العقبات عن تشكيل تلك الجمعيات اضافه الى القوانين المنوي سنها لهذه الجمعيات وحماية اعضاء الجمعيات ومنحهم قطع ارض وشرح نظرية التعاون الذي كان ينوي توسيعها على مستوى الوطن كان يتحدث بطلاقه ومعرفه بالامر ليس كوزير سياسي وانما كخبير تقنقراطي بهذا الامر .

تحدثنا عن بيروت وعن الثوره الفلسطينيه وتحدثنا عن النضال ومدينة القدس لقاء رائع معه لن انساه ابدا ظل في مخيلتي وزاد محبتي لجبهة النضال الشعبي ولكوادرها المعطائين وترسخ عندي ان هذه الجبهه تمارس مبادئها بشفافيه ونضال متميز وزاد محبتي لها حين عاد الى ارض الوطن القائد الوطني المناضل محمود الزق ابوالوليد عضو مكتبها السياسي الذي استقال منها فيما بعد .

د. سمير غوشة، من مواليد القدس عام 1939 درس في مدارسها وحصل على شهادة الدراسة الثانوية العامة من مدرسة الرشيدية فيها ، يحمل شهادة طب الأسنان بتقدير عام جيد جداً من جامعة دمشق ،التي تخرج منها في العام الدراسي 1964 / 1965 .

بعد التخرج فتح عيادة خاصة في مدينة الزرقاء بالأردن ، واعتقل فيها عام 1966 ،ومرة أخرى بعد سقوط أحراش جرش عام 1971.

من كوادر حركة القوميين العرب، ومن قادة الحركة الطلابية الفلسطينية والعربية الاتحاد العام لطلبة فلسطين .

شارك في تأسيس الجبهة منذ بداية انطلاقتها في ) 15 / 7/ 1967 ( ، وكان عضواًقيادياً بارزاً وأمين سر للجبهة، والمحرك الأساسي لها خلال فترة انطلاقتها وحتى انتخابه أميناً عاماً بعد شقيقه المناضل صبحي غوشه وانضم الى الجبهه شيخ المجاهدين بهجت ابوغربيه .

انتخب أميناً عاماً للجبهة بإجماع أعضاء مؤتمر الجبهة المنعقد عام 1974 .

كان عضواً في قيادة الكفاح المسلح عام 1969 ، ثم القيادة الفلسطينية المشتركة عام 1970.

تزوج من رفيقة عمره سحر عم علي بتاريخ 4/ 8/ 1983.

عضو في المجلس الوطني الفلسطيني ، والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية،وانتخب عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1991.

عمل في عدد من الساحات الأردنية والسورية واللبنانية ، ثم خرج من لبنان بعداجتياح بيروت عام 1982 على أيدي القوات الصهيونية ، غادر إلى تونس عام 1989 ، ثمعاد إلى ارض الوطن عام 1994 ، بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية.

أول وزير عمل فلسطيني من عام 1994 إلى عام 1998 ، حيث استقال لأسباب سياسية تتعلقبالجانب التفاوضي والسياسي ، ولأسباب تتعلق بالإصلاح ومقاومة الفساد وعدم المحاسبةبناءً على تقرير هيئة الرقابة العامة الفلسطينية حول مظاهر الفساد عام1997 .

تسلم مهام ملف القدس وبيت الشرق بعد استشهاد القائد فيصل الحسيني من عام 2002 إلى عام2003.

له العديد من الكتب والدراسات المتعلقة بالأوضاع السياسية والتنظيمية والاجتماعية.

يعتبر د. سمير غوشة الراعي الأول لحركة الجبهة على كافة الصعد السياسية والتنظيمية وأشرف على تطور الجبهة في كافة المجالات.

أقام علاقات وثيقة مع العديد من الدول العربية (مصر، العراق، سوريا، ليبيا،الجزائر، اليمن).

أقام علاقات وطيدة مع العديد من الدول الاشتراكية (الاتحاد السوفييتي، بلغاريا،بولندا، كوبا، فيتنام).

ما زال يشكل رمزاً لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، فكراً وممارسة.

عرف عنه تواضعه وإخلاصه في خدمة الشعب والقضية الوطنية الفلسطينية كما عرف عنه اتزانه وموضوعيته في المواقف السياسية والقرارات المفصليةالفلسطينية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: