عامان على استشهاد 8 صحافيين شهداء من فرسان الاعلام ارتقوا الى العلي في يوم واحد

30 يوليو

شهداء-الصحافهكتب هشام ساق الله – يوم حزين بسقوط 8 شهداء من كتيبة الاعلام سقطوا في يوم 31/7/2014 وكنت اعتدت ان اكتب عن الزملاء الصحافيين الشهداء الذين يسقطوا ابطال في هذه الحرب المستعره ضد شعبنا ليجسدوا الشعار التاريخي لنقابة الصحافيين الفلسطينين واتحاد الكتاب بالدم نكتب لفلسطين هؤلاء الابطال فرسان الاعلام ليرتقوا الى العلى شهداء ابطال مثلهم مثل المقاومين فهم جزء من كتيبة شعبنا المنتصره انشاء الله على العدو الصهيوني وانا اتابع وسائل الاعلام دمعت دمعه واحده عليهم جميعا وشعرت بالفخر بهؤلاء الرجال الرجال واقول الى جنة الخلد يا ابطال الكتيبه الاعلاميه .

هؤلاء الابطال الذين يتم ضربهم وقمعهم من الاجهزه الامنيه في كل مكان سواء بغزه والضفه الغربيه وحين تبدا المعركه وتستعر وتشتد يكونوا في المقدمه ليرقبوا الحدث وينقلوه الى العالم كيف لا وهم جزء من الكتيبه المقاتله لشعبنا والمقاومه هؤلاء الابطال الذين يعمل معظمهم ليس من اجل المال بل من اجل ممارسة قناعاتهم وهم يتصدروا الموقف ليكونوا وسط الحدث لذلك دائما يسقطوا شهداء .

هؤلاء الفقراء ان بحثت عنهم جميعا فانك تعرف انهم ابطال يمارسوا قناعاتهم لذلك يتعرضوا للخطر والموت والاستشهاد من اجل ان يثبتوا انفسهم ويثبتوا عملهم ويكسبوا قوتهم وقوت عيالهم رغم ان معظمهم لايمتلكوا بطاقة نقابة الصحافيين الفلسطينين ويعملوا معظمهم بالقطعه وبالصوره مع وكالات عديده تريد ان تاخذ السبق الصحافي وتضع صورهم في مقدمة اخبارها .

اكثر من احزنني كثيرا استشهاد صديقي الصحافي الرياضي عاهد زقوت ابوعفيف هذا الرائع الذي اعرفه منذ اكثر من ربع قرن في نادي غزه الرياضي وبعدها دخل مجال الاعلام والصحافه وكان دائما قريبا الى قلبي وحبيبي وقد ادمى قلبي حين استشهد وعلمت بخبر استشهاده رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله مع النببين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

وحزنت جدا حين علمت باستشهاد الصحافي والرياضي الكبير بهاء الغريب هذا الرجل المحترف في الشان الصهيوني ورئيس تحرير النشره العبريه في التلفزيون الفلسطيني والصحافي الرياضي والحكم الرياضي وتعازيي الحاره للاخ الكبير والصديق العزيز الاخ غازي الغريب بفقدانه لشقيقه ولكننا نحتسبه عند الله شهيدا .

تعازينا الى كتيبة التلفزيون الفلسطيني بفقدان اثنين من الكوادر الرياضيه في مؤسسة التلفزيون الاخوين الشهداء عاهد زقوت وبهاء الغريب الى هؤلاء الرائعين الذين يعملوا في ظروف صعبه جدا في ظل عدم وجود أي من الامكانيات الموجود لنظرائم في كل الوكالات والتفزيونات التي تعمل في قطاع غزه فيه هذه الحرب المستعره .

تحيه الى الصحافي الشهيد رامي ريان ابن الشبكة الفلسطينية هؤلاء الصحافيين الشبان الذين يعملوا بدون أي امكانيات وعلى التواكيل وعلى باب الله يبحثوا عن مستقبلهم ويخاطروا ويكونوا في عين الحدث يعرضوا انفسهم للخطر وهاهو اليوم يسقط واحد منهم شهيد وبطلا وهو يصور احداث مجزرة الشجاعيه تحيه له ولزملائه الابطال هؤلاء الصحافيين الفقراء الذين يبحثوا عن تحقيق قناعاتهم ويجسدوا انتمائهم الوطني في هذه المعركه البطوليه .

تعازينا للاخ الصحافي نصر ابو فول رئيس الشبكه الفلسطينيه للاعلام والى جميع افراد الشبكه زملاء الشهيد رامي والى كل الزملاء الصحافيين الذين دمعت اعينهم وهم يودعوا زملائهم الذين سقطوا على خطوط الحرب الاولى والذين جسدوا بدمائهم الطاهره بالدم نكتب لفلسطين .

تحيه الى روح اول شهيده صحافيه تسقط بهذه الحرب المستعره الزميله الصحافية نجلاء محمود الحاج فدماء هذه البطله يؤكد مشاركة المراه في المجال الصحافي الى جانب الرجل ويجسد بطولتها في هذه الحرب وان الكيان الصهيوني لايفرق بين رجل وامراه في حربه لابادة شعبنا الفلسطيني ويحق للمراه الفلسطينيه ان تفخر بهذه البطله وتكتب اسمها باحرف من ذهب فقد كتبت بدمها لفلسطين اسمى ايات البطوله والفخار .

وتحيه الى مؤسسة الرساله وتعازينا الحاره لهم بفقدانهم الزميل الشهيد البطل محمد ضاهر الذي استشهد متاهر بجراحه بعد ان قصف الكيان الصهيوني بيته في حي الشجاعيه وتحيه الى الشهيد البطل سامح العريان من قناة الاقصى الذي استشهد وهو يلتقط صور المخازي الصهيونيه لقتل الاطفال والنساء والرجال وهو يفضح الكيان الصهيوني .

وتحيه الى الشهيد البطل عزت ضهير مراسل شبكة الحرية الإعلامية في قطاع غزة هذا البطل الذي استشهد مع 6 من افراد عائلته وهو يعطي رساله اعلاميه لوكالته ويسخر ويستهزء من الموت ويضعه امام عينيه في رساله ستظل تسجل له بمداد من الذهب رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

وتحيه الى الشهيد المصور الصحافي خالد حمد الذي سقط استشهد اثناء ادائه مهام عمله في تصوير المجازر والجرائم الصهيونيه بعدسة كاميرته ليفضح هذا العدوان الغاشم تعازينا له ولكل زملائه وللاسرة الصحافيه ولكن عزائنا انه سقط شهيدا بطلا في هذه المعركه البطوليه

وكنت قد كتبت مقالين عن الشهداء حامد شهاب وعبد الرحمن ابوهين قبل ايام وقبل ان انقطع عن العالم بسبب انقطاع الانترنت لدي في البيت واقول للشهداء ستظلوا قناديل تضيئوا الطريق لكل الاسره الصحافيه والاعلاميه الى فرسان الصحافه في الخطوط المتقدمه مع الكيان الصهيوني وستظلوا ابطال نسجل اسمائهم بمداد من ذهب وستستمر المسيره الصحافيه بالدم نكتب لفلسطين حتى تحرير فلسطين كل فلسطين .

https://hskalla.wordpress.com/2014/07/20/تحيه-الى-فرسان-الاعلام-الفلسطيني-على-ا/

https://hskalla.wordpress.com/2014/07/09/الصحافيون-دائما-يكتبوا-بالدم-لفلسطين/

https://hskalla.wordpress.com/2014/07/23/تعازي-حاره-للزملاء-الصحافيين-بفقدان-ا/

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: