يجب على قيادة حركة فتح ان تتواضع وتبعتد عن الغرور وتفتح حوار وطني مع كل فصائل العمل الوطني

25 يوليو

الوحده الوطنيهكتب هشام ساق الله – للاسف تعيش حركة فتح حاله من الغرور والتعالي مع فصائل العمل الوطني وهناك من يستخف باحجام تلك الفصائل والتقليل من دورها ومكانتها واحجامهم الجماهيريه لذلك يغتروا ويتكبروا عن الحوار معهم هذه التنظيمات مهمه ومهمه جدا من اجل تشكيل جبهه وطنيه للمشروع الوطني الفلسطيني لخوض الانتخابات بقائمه وطنيه واحده تقابل المشروع البديل الاخر الذي تقوده حماس والتي ستتحالف حتما مع الجهاد الاسلامي الذي يخوض الانتخابات لاول مره في تاريخه .

يجب على قيادة حركة فتح وخاصه مفوضية العمل الوطني الذي يتراسها الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه الذي يخصص حواراته ويقتصرها فقط على محاورة حماس وينسى الفصائل الفلسطينيه الاخرى المنضويه تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينيه ويتعالوا على من وقف معهم في الملمات والمصائب والازمات ويتعاملوا مع احجام كذابه وينسوا المواقف السياسيه المسانده والداعمه وهي الاقوى .

يجب على حركة فتح ان تشكل جبهه وطنيه من كل الفصائل الفلسطينيه تتحالف معها في كل المواقع الانتخابيه في الضفه والقطاع وقطع الطريق امام اختراق أي من هذه التنظيمات لابعاد تنظيميه ضيقه من قبل حركة حماس وتحالفها المضاد والمقابل للمشروع الوطني فهذا الامر مهم ومهم جدا الاصطفاف الوطني الشامل بهذه الانتخابات المهمه بحثا عن الكفاءات المتواجده بخارج حركة فتح .

يجب على قيادة حركة فتح ان تتواضع في الحوار مع هذه الفصائل الفلسطينيه وان تجد الوسيله والطريقه ليغرد الجميع نفس النغمات ونفس المواقف وتوحد الاصطفاف الوطني دعما للمشروع الوطني الفلسطيني وان يكون التحالف واضح وظاهر ومنجز قبل هذه الانتخابات فدائما كانت فتح زمان تتنازل لهذه التنظيمات عن اماكن اكبر من حجومها حفاظا على الوحده الوطنيه الفلسطينيه .

واقول للتنظيمات الفلسطينيه المفحجه والتي تتعامل بانتهازيه مع المواقف ان يدركوا طبيعة مايجري وكفى عنتره وكفى خروجا عن النسق الوطني في لقاءاتهم وحواراتهم وان يتوحد الجميع مع حركة فتح وان يتجاوبوا مع الحوار الوطني ويشكلوا معا برنامجا وطنيا جديدا على غرار ماحدث في اتفاق عدن الجزائر وبهذه المناسبه نترحم على من قادوا هذا الحوار من الشهداء الشهيد خليل الوزير ابوجهاد والشهيد ابوعلي مصطفى هؤلاء الرائعين معهم تيسير خالد وقادة التنظيمات الفلسطينيه الذين تنازلوا لبعضهم البعض من اجل ان يعلنوا اتفاق عدن الجزائر .

ادعو ابناء حركة فتح الى اعلاء الصوت بتشكيل ائتلاف وطني وجبهه عريضه من كل التنظيمات الفلسطينيه والشخصيات المستقله لكي تقود حركة فتح معا وسويا ائتلاف يحمي المشروع الوطني الفلسطيني ويتصدى لكل المشاريع الاقصائيه الاخرى التي تواجهنا هذه هي الوصفه الصحيحه للفوز باي انتخابات قادمه سواء على مستوى الانتخابات المحليه او الانتخابات التشريعيه او الرئاسيه القادمه .

حين تتواضع قيادة حركة فتح تستطيع ان تستوعب الجميع وتضع الكل الوطني الفلسطيني في جبهه واحده ستنتصر وتشكل لوحه وطنيه جميله تستطيع ان تخدم الوطن من خلالهم بعيدا عن الحصص والمكاسب الزائله والانيه التي تذهب مع ادراج الريح اما الوحده الوطنيه فهي صوره جميله تشمل الوان العلم الفلسطيني كله .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: