اوقفوا الحملات الاعلاميه المتبادله داخل حركة فتح وواجهو الجماهير موحدين

25 يوليو

فتح اكبر من الجميعكتب هشام ساق الله – التصريحات التي تخرج من هنا او هناك والحملات الاعلاميه التي تقوم بها مواقع الاعلام المؤيده لاشخاص هنا او هناك داخل حركة فتح ونشر الاشياء المسيئه على هذه المواقع يجب ان تتوقف كليا من كلا الجانبين جماعة من يسموا انفسهم بالشرعيه او تصريحات بعض اعضاء اللجنه المركزيه المنفلتين او تصريحات جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان .

الجمهور المؤيد لحركة فتح بغض النظر عن الاصطفاف يريد ان يرى صوره فتحاويه موحده وتصريحات على مستوى الحدث بانتخابات محليه قادمه يريد ان يتم توحيد الصفوف وان يشعر الجميع الفتحاوي بان هناك وحده وان لايقرا الاساءات التي تنشر حتى يستعيد ثقته في قوائم الحركه التي ستترشح وحتى يستقطب اخرين يؤيدوا حركة فتح من المناصرين او الذين انكوا بنار حركة حماس ومواقفها العمليه بالخدمات السيئه المقدمه منذ 10 سنوات .

امس خرج الاخ سمير المشهرواوي بحديث على قناة الكوفيه وكان حديثه طيب جدا اعجبني واعجبني ما اعلنه يجب ان نبني على كل مايقال فكل كلمه تقال تعزز حركة فتح وتعزز قوائمها التي ننتظر فالجمهور العريض التواق لان ترجع حركة فتح وتستعيد عافيتها في الشارع الفلسطيني ومع استعادة عافية فتح ستستعيد كل التنظيمات الفلسطينيه ايضا عافيتها فحين تكون حركة فتح قويه التنظيمات كلها تستعيد قوتها فهناك منطق ومنهج ايجابي يعود ويتغلغل في شراين الناس التواقعه الى الوحده وعدم السباب والتهجم هنا او هناك .

بداية أي حمله فتحاويه واي طرح منطقي يجب ان يكون بوقف السباب والمنشورات المخزيه والفضائح التي يتم نشرها بين اللحظه والاخرى على مواقع تحمل اسم حركة فتح يجب ان تتوقف تماما ويجب ان يتم شطبها من على صفحات تلك المواقع يكفي فبركات ونشر اساءات عن حركة فتح ففي النهايه المواطن العادي يصدق كل ماينشر وتصبح بالنسبه له حقيقه .

هناك مواطنين يريدوا ان تعود فتح وتستعيد عافيتها وتقوم بدورها بزيارة كل القطاعات في ابناء شعبنا قولول لي كم يشكلوا هؤلاء الذين يخطفوا حركة فتح من جماعة مايسموا ابنفسهم بالشرعيه من الشارع الفلسطيني هل يستطيعوا ان يقودوا الحركه للانتصار بعيدا عن باقي كوادر الحركه الذين تم اقصائهم خلال الفترات الماضيه كم يشكل عناصر محمد دحلان في قطاع غزه والضفه الغربيه من الجمهور العريض هؤلاء وهؤلاء لايمثلوا الا العدد القليل من مساحة جماهير حركة فتح .

على حركة فتح ان تتصل موحده خلال الفتره الماضيه بقطاعات الشعب الفلسطيني من قطاع طلاب الجامعات والشباب من الثانويه العامه وتتصل بالمتقاعدين العسكريين الذين اهملهم الجميع من مناضلين وثوار وفدائيين حملوا ارواحهم على اكفهم واصبحوا في منطق التنظيم على قارعة الطريق يجب ان يتصلوا بالعائلات الفلسطينيه وبكبار السن وبالنساء ربات البيوت الذين يشكلن القاعده العريضه لاي انتصار فعدد النساء التنظيميات لايشكل 1 بالمائه من حجم النساء الحقيقي .

يجب ان ترى الجماهير فتح موحده واحده لا جماعة هدول ولا جماعة هدلاك فلا احد منهم يستطيع ان يقنع الجميع بدون ان تكون فتح واحده الجميع يتحرك كخليه واحده وساعتها حين تقوم حركة فتح بترشيح أي احد ستنتخب الجماهير قائمة حركة فتح .

يجب ان يستوعب الكل الكل ويجب ان يترفع اعضاء اللجنه المركزيه عن الصغائر ويكون بحجم الشهداء المناضلين اعضاء اللجنه المركزيه الذين يشكلوا النصاب بالجنه كما كان يحلوا للشهيد ابوعمار ان يقول يجب ان يتوقف الصغار الذين يخرجوا من افواههم وتصريحاتهم الكلام الصغير الذي يفرق ويبث الكراهيه .

بانتظار ان نرى احداث ومواقف على الارض يتوقف فيها التراشق الاعلامي الفتحاوي ولا يظهر على الصفحات على الانترنت الا مايوحد بعيدا عن التشرزم والفرقه والاقصاء فتح اكبر من الجميع وابنائها وكوادرها وقياداتها المستبعدين من أي اهتمام ينتظروا ان تتحرك فتح تجاههم فوحدة الحركه هي بداية طريقها لاستعادة عافيتها بعيدا عن القله القليله التي تسيء للحركه .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: