لن التزم بقائمه انتخابيه لحركة فتح لا اشارك باختيارها ول عهد انزال القوائم بالبرشوت والتكليف

18 يوليو

سانتخب حركة فتحكتب هشام ساق الله – ماعاد هناك التزام تنظيمي في ظل قيادات ثبت فشلها وملوثه بالفساد من جل الجهات ان تسقط علينا قائمه من فوق بالبرشوت وياتي من يقول لنا انتخبوها التزام تنظيمي نفذ ثم ناقش هذا لسان حال عدد كبير من ابناء حركة فتح الذين يطالبوا باجراء انتخابات داخليه لاختيار مرشحين الحركه بالتسلسل وحسب النظام لا ان يتم ترشيح اسماء وفرضها على القواعد التنظيميه باعتبارها مقدسه وجاءت من جهات تنظيميه عليا .

من حقي وحق كل ابناء حركة فتح ان يشاركوا في اختيار اسماء ابناء الحركه في الانتخابات المحليه حتى يتحملوا مسئولية نجاحها وفشلها ام ان تاتينا الاسماء ويطلب منا العمل بها والالتزام التنظيمي بها فهذا لن يحدث ابدا فالانتخابات ستتم وفق القوائم وكل واحد من هذه القائمه مضروب لايمثلني ولا يمثل القائمه كلها ولن انتخبه ابدا وحين لا اجد احد يتوافق مع قناعاتي لن انتخب ابدا .

سانتخب حركة فتح واعمل على ان ينتخبها الاخرين وساعمل كجندي مجند انا واسرتي وكل محيطي بان ينتخبوا حركة اشارك في صياغتها وانتخاب اعضائها ضمن انتخابات حره تجري لترتيب قوائم الحركه ساتحمل حينها المسئوليه ان هذه الحركه تمثلني وتمثل كل ابناء الحركه ولن انتخب قائمه يتم ترشيحهاواسقاطها علينا من فوق لسنا غنم ولن نوافق على قائمه لا تمثلنا مهما كان انتمائنا لحركة فتح .

بالامكان الانتصار على حركة حماس وحسم هذه الانتخابات باختيار قوائم الحركه والتحضير الجيد لهذه الانتخابات فالفشل الكبير بتقديم الخدمات للجمهور من قبل حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزه منذ 10 سنوات بالامكان ان يتم العمل من اجل تحريض الجماهير على تغيير اختياراتها السابقه وان تفوز حركة فتح بهذه الانتخابات .

هذا خلاصة حوار جرى معي في عدة اماكن في مدينة غزه ومع كوادر من داخل الحركه من مختلف التيارات الفتحاويه والعائلات الكل يترقب قائمة حركة فتح كيف ستكون والكل يطالب باجراء انتخابات داخليه وتشاور معمق في اختيار مرشحي الحركه وتسلسلهم حتى يتم اعطاء الرجل الافضل الفرصه بطريقه ديمقراطيه لا ان يجلس مجموعه مهما كانوا اعضاء باللجنه المركزيه الفاشله او اعضاء في المجلس الثوري ويقوموا باختيار القائمه .

للاسف في حركة فتح لا يوجد مؤسسه تنظيميه تحترم القواعد التنظيميه فقد انتهت المده القانونيه لها منذ عامين كان يفترض قبل ان يتم اقرار اجراء الانتخابات البلديه والمحليه ان تم عقد المؤتمر العام للحركه وتم التجديد لقيادة حركة فتح بعد الفشل مرتين بالانتخابات المحليه بالسابق ولعل الفشل الاكبر الذي حدث قبل سنوات في ظل عدم ترشيح أي من التنظيمات الفلسطينيه حماس والجهاد وغيرها انفسهم بهذه الانتخابات وللاسف طلعت حركة فتح الثانيه بهذه الانتخابات وفاز المستقلين .

لن انتخب قائمه وكتله انتخابيه في الانتخابات البلديه والمحليه لا اشارك باختيار عناصره ولن التزم تنظيميا اذا كان في داخل هذه القائمه من هو متورط بالفساد ومن هو اساء لحركة فتح وتاريخها النضالي فانا الكادر في حركة فتح ملتزم بشرعية الحركه وشرعية الشهداء والمناضلين فيها ولكن يجب ان اشارك في القرار مثلي مثل أي كادر بحركة فتح .

حين لا اجد في قائمه حركة فتح الاسماء التي تمثلني واشارك فيها لن انتخب أي اطار اخر لا حماس ولا الجهاد ولا اليسار ولا جماعة محمد دحلان ولن ادلي بصوتي في هذه الانتخابات وسيتحمل نتيجة أي خلل الذين يقوموا بفرض هذه الاسماء التي تحضر نفسها وراكنه ان علاقتها كمندوبين في اعضاء اللجنه المركزيه الذين يشكلوا القوائم .

في حركة فتح القياده التي تقود التنظيم لا تتحمل مسئوليات الفشل للاسف ولا يستقيل احد منهم بل الفشله يتم ترقيتهم وتعزيز مكانتهم وهم من شاركوا بالفشل في الانتخابات المحليه السابقه لم يعاقب احد ولم يتم اقالة احد وبقي كل واحد من الفشله بنفس موقعه ومكانه بل تم ترقية فشله اخرين .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: