السؤال الذي لم يسال كيف سيمضي اهالي شهداء والفقراء العيد بدون أي مخصصات

6 يوليو

b841a3c6f8ee3c68b5820dd38cce5abdكتب هشام ساق الله – بداية كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك تساءلت بعض وسائل الاعلام كيف سيمضي القيادات ايام العيد وتحدثوا صلاة النبي عليهم ولم يتسائلوا كيف سيمضي اهالي شهداء حرب 2014 الذين لم يتقاضوا أي مبالغ من السلطه الفلسطينيه كي يعيشوا هم واطفالهم ونسائهم واسر الشهداء ولم يتسائلوا كيف سيمضي الفقراء الذين يتلقوا من السلطه المخصصات التي يتقاضوها كل ثلاث شهور .

الاخ الصحافي منير ابورزق اثار الموضوع بقوه عن عدم تلقى هذه الاسر مخصصاتها وطالب بمحاسبة الوزير ورئيس الوزراء هؤلاء الفقراء الغلابا الذين ينتظروا ان يسددوا ديونهم والذين يعيشوا دون الحد الادنى لم تحسب حسابها السلطه مرور شهر رمضان ولا العيد ولم يتلقوا منذ ثلاث شهور مخصصاتهم مافائدة ان يتلقوها بعد العيد وقد انكسروا خلال ايام العيد .

اما اسر الشهداء الاكرم منا شهداء حرب وعدوان 2014 الذين يمنعوا من تلقي مخصصاتهم المنتظمه مثل مئات الاف الشهداء من مؤسسة اسر الشهداء بحجة الازمه الماليه او بحجة الانقسام لا اعرف لماذا يدعم العالم العربي والاسلامي القضيه الفلسطينيه اليس من اجل الشهداء الم تتاسس الثوره الفلسطينيه ومؤسساتها وبمقدمتهم مؤسسة اسر الشهداء والجرحى من اجل الشهداء .

اسر الشهداء واللجنه المطلبيه يقوموا كل يوم ثلاثاء بالاضراب امام مؤسسة اسر الشهداء للمطالبه بحقوق اسر الشهداء الذين فقدوا الغوالي حتى يعيشوا مثل غيرهم ويعيدوا هم واطفالهم بكرامه وعز لا ان يتلقوا صدقات اموال الاغنياء ومساعدات الاقارب .

لن ننتصر ولن يكون لنا عز وكرامه بدون اسر الشهداء وكرامة الفقراء الغلابا الذين يتلقوا المساعدات من السلطه التي طالما حلم ابناء شعبنا بها كي تقف الى جانبه كان على وزارة الماليه ورئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني ان وفر الاموال اللازمه لرسم البسمه على وجوه اسر الشهداء وكذلك الفقراء الذين يتلقوا المساعدات الاجتماعيه .

وكان تقدم الصحفي الفلسطيني المخضرم منير أبو رزق ببلاغ مفتوح إلى دولة الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء طالب خلاله الأخير بالتحقيق في الأسباب التي حالت دون قيام وزارة المالية بصرف المخصصات الإغاثية لأكثر من مائة ألف عائلة مسحوقة قبيل عيد الفطر السعيد والتي لا تتجاوز في المتوسط العام 700 شيكل لكل عائلة.

وأشار الزميل أبو رزق إلى أن استحقاق المخصص كان يجب أن يصرف بداية شهر رمضان الكريم إلا أنه ولأسباب غير معلومة تم تأخير الصرف إلى ما بعد عيد الفطر السعيد، وهو الأمر الذي لا يمكن تلك العائلات من شراء متطلبات العيد.د

وطالب أبو رزق الوزير المسؤول عن تعطيل عملية الصرف تقديم اعتذاره للعائلات المستورة وطلب العفو منها أو مغادرة موقعه في الوزارة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: