مطلوب انفجار وثورة تصحيح في كل التنظيمات الفلسطينيه

30 يونيو

تنظيمات فلسطينهكتب هشام ساق الله – متى ستدرك التنظيمات الفلسطينيه ان التاريخ والزمن راح عليهم وانهم لم يعودوا يواكبوا الوضع الحالي وان الجماهير تجاوزتهم وانهم اصبحوا على هامش الحدث هل ينتظروا فشل جديد في الانتخابات التي يدعوا جميعا لها سواء تشريعيه او انتخابات محليه للبلديات والمجالس القرويه متى يعيدوا تشبيب تنظيماتهم وضخ دماء جديده في صفوفهم ومتى سيراجعوا برامجهم السياسيه والحزبيه ويدخلوا الديمقراطيه في داخلهم ويقوموا باستقطاب عناصر شابه جديده لهم .

كل يوم تسمع عن انسحاب كادر هنا او هناك وتسمع عن ترك هذا القيادي لتنظيمه وهناك حالة حرد كبيره ووضحه في التنظيمات الفلسطينيه وهناك عدد كبير يتركوا تنظيماتهم لعدم قناعتهم بها في الناحيه الفكريه او السياسيه او خلافات شخصيه او اشياء كثيره تحدث وللاسف قيادات هذه التنظيمات الشرعيه الذي وصلوا الي المواقع القياديه بادعاء انهم انتخبوا في هذه المواقع اصبحوا سيوف على رقاب كادرهم التنظيمي وعملية الاقصاء لمن يعارضهم هي السيف الموجه لكل من يعارضهم .

الانتفاضه او الهبه الجماهيريه التي تحدث بين الفينه والاخرى في الضفه الغربيه وجيش الشهداء الذين يقدموا ارواحهم على مذبح الحريه والاستقلال الفلسطيني لم يعودوا يثقوا بالتنظيمات الفلسطينيه جميعا هذا ناقوس خطر يستدعي ان تفكر كل تنظيماتنا الفلسطينيه بما يجري بعيدا عن الكذب الممنهج الذي يسودها بانهم يتبنوا الكفاح المسلح واخرين يتبنوا المفوضات واقناع المجتمع الدولي بعدالة قضيتنا هناك حياتهم اصبحت مفاوضات ومؤاتمرات دوليه .

باختصار قيادات كل التنظيمات الفلسطينيه من اقصى اليمين الى اقصى اليسار مستفيدين رواتب وبدلات وموازنات قضيه بيزنس كبيره لايهمهم سوى ان تستمر التنظيمات بخدمة مصالحهم ولا احد يفكر بعملية النباء الحزبي والتنظيمي المهم ان يبقى الوضع على ماهو عليه كدت ايقن بان هذه القيادات مستفيده لاتريد أي تغيير عشر او عشرين سنة حتى يموت الكبار منهم ويبقوا يحملوا مسمياتهم .

متى ستقتنع التنظيمات الفلسطينيه بضرورة تغيير نهجها وحاله المايل وحالة السكون التي تعيشها ويصالحوا انفسهم ومبادئهم وتاريخهم باسترداد كل الحردانين من كوادر التنظيمات الذين هم الاغلبيه في هذه التنظيمات والعوده اما للاصول الاولى لهذه التنظيمات او يفكروا بطريقه جديده يستقطبوا الشباب الفارغ من أي توجه سياسي والذي لم يعد يؤمن باي تنظيم فلسطيني .

هل نتوقع بيوم من الايام حالة من الانفجار تحدث بكل التنظيمات الفلسطينيه بخروج القواعد التنظيميه مره واحد من هذه التنظيمات وابقاء القيادات على راس مواقعهم ولا يعودوا لديهم جماهير او قواعد تنظيميه هل سنصل على حاله تتشكل تنظيمات فلسطينيه جديده بعيده عن القديم كل القديم لديها افكار واشياء جديده ترضي الشارع الفلسطيني التواق الى الكهرباء والماء والسفر واشياء اخرى فلم يعد النضال يخالج افكارهم .

لابد ان ياتي اليوم الذي تحدث فيه عملية الخروج الجماعيه من هذه التنظيمات حتى يفكر القاده والكوادر بهذه التنظيمات بمراجعة برامجهم وافكارهم وتوجهاتم من جديد لكي تستقطب الكارد الجديد فقيادة كل هذه التنظيمات كلها تجاوزت الستين وربما اكثر ولازال هناك الكثير منهم يتمسك بموقعه وكراسيه وهذه التنظيمات لازالت تتراجع ولازال هناك خروج علني وسري غير معلن في كادرها .

المشاكل دائما بهذه التنظيمات الاموال والحصص المتوقعه وحالة الدكتاتوريه التي تعيشها والتلويح بالعصى والاقصاء للكادر المناضل الذي يختلفوا معه في الافكار والسياسه فهم الشرعيين والاخرين متمردين خرجوا عن الشرعيه والامتيازات التي يحصل عليها القاده المنتخبين بطرق مختلفه تجعل جماعة الحظوه هم القاده والمسيطرين على التنظيم متى نعيد التفكير من جديد بحالنا الفلسطيني .

انا لا اقصد تنظيم بعينه بل الجميع مدعوين لاعادة التفكير في طبيعة المرحله السياسيه القادمه والخروج من ازماتهم وازمة الجماهير وارضائها واستقطاب هذه الكم الهائل من الشباب الذي لم يعد يثق بشيء هذا الشباب الفارغ من العمق الوطني والسياسي الذين لايعروا أي شيء عن تاريخنا وقضيتنا ومايجري سوى المناكفه والبحث عن أي شيء يطابق افكارهم .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: