أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه أزمة الفكه

17 يونيو
?????????????????????????????????????????????????????????

كتب هشام ساق الله – اليوم توجهت الى احد المخابز لشراء خبز ومعي 50 شيكل قال لي العامل لايوجد فكه بحثت عن فكه في تل الهوا ولكني لم اجد عدت ادراجي وانا مستفز وحتى يزداد استفزازي بنشرت غريب امر المحلات الكبرى والمخابز والسوبرماركتات لا يقدروا اوضاع الناس رغم ان سلطة النقد ادخلت الى قطاع غزه كميات كبيره من الفكه وخاصه فئة 1 شيكل و2 شيكل و5 شيكل و10 وكل الفئات الا ان التجار يخبئوا الفكه من اجل افتعال ازمه .

منذ اكثر من شهر وهناك ازمه قاتله بالبحث عن الفكه فتذهب لتشتري أي غرض وتبحث عن الفكه بدون ان تجدها وتصبح اما ان تترك ما اشتريته او يسجله عليك دين صاحب المحل حتى تاتي بالفكه او تذهب انت وصاحب المحل لتبحثوا عن فكة 20 شيكل او 50 او حتى 100 شيكل .

يا ما اسهل الشراء والبيع ولكن حين يتم الحساب تصبح انت وصاحب المحل بحيره من امركم فلا انت لديك تدفع ثمن الاغراض التي اشتريتها ولا هو يملك ان يعطيك الباقي ودائما مايتبقى اما عليك او عليه لمره اخرى وهذه المشكله تتكرر كل يوم باكثر من مكان فهناك ازمة فكه .

بدات ازمة الفكه هذا العام مبكرا فقد اصبحت ازمه مزمنه يعاني منها السوق المحلي بشكل كبير حتى ان البائع يضطر في اكثر المرات الى تخريب معظم بيعه من اجل الفكه فاما ان تاتي لصحاب المحل بفكه او تذهب لتبحث عن فكه من جديد انت وهو ولاتجدوا الفكه .

ازمة الفكه تاريخيه في قطاع غزه عادة ماتبدا قبل شهر رمضان بشهر وتنتهي بعد ساعه من اداء صلاة عيد الفطر حين تصبح الفكه في ايدي هؤلاء الاطفال بعد ان يتعيدوها من اهلهم ويبدوا بالصرف فتنحل المشكله مباشره اول يوم العيد .

منذ عهد الادارة المصريه في قطاع غزه هكذا كان يحكي لنا الاهل عن ازمة الفكه وحتى يومنا هذا ازدات حدتها ففي الايام العاديه هناك تجار يقوموا بتبديل الماسك الى فكه فتجد كل انواع وفئات الفكه من النصف شيكل مرورا بالشكيل مرورا بالخمسة شواكل مرورا بالعشر شواكل مرورا بالعشرين شيكل كل انوا ع العملات تجدها في الايام العاديه .

في الاعوام الماضيه كان هناك ازمة خانقه بكل فئات الشيكل حتى ان الموظفيين تقاضوا رواتبهم بالدولار والدينار وكان الشيكل شبه مفقود وبدات المشكله تحل رويدا رويدا والان الشيكل متوفر بالسوق ولكن الفكه هي ماتشح هذه الايام بسبب عدم وصولها من البنك المركزي الصهيوني .

كما ان هناك عاده سيئه لدى تجار غزه حيث يقوم كل واحد منهم بوضع الفكه على جنب وتحويشها بشكل مقصود حتى يستطيع ان يعيد على ابنائه واحفاده وتوزيعها على الصغار او اعطائها لاصدقاءه وبعض مريديه كنوع من حل الازمه .

ازمة الفكه تزداد كل يوم بعد الاخر في رمضان تزداد تعقيدا حتى تصل الى ذروتها في الايام العشر الاواخر من رمضان فتشح ويصبح من الصعب على أي واحد منا ان يشتري أي غرض الا بفكه ويشترط البائعين الفكه قبل بيع أي غرض تريده .

كان الله في عونكم يا اهالي قطاع غزه كل شيء صعب عندنا ابتداء من الفكه واحسب كل شيء صعب ويحتاج الى معاناه كبيره كان الله في عوننا على هذا الحصار والوقت الصعب .

والله العظيم الواحد بيستفز كلما ذهب احد الاولاد الى السوبرماركت او المحل لشراء أي شيء ويعود ويقول مافي فكه اشتاط غضبا من هذه الكلمه وهذه الجمله واضطر في معظم الاحوال امام تكاسل ابنائي بان الغي عملية الشراء واصبح طول الطريق اقوم بفك شواكل حتى اوفر المصروف والاشياء الضروريه التي اريدها .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: