خازوق الانقسام الداخلي اندق ولن يخلع

13 يونيو

خازوقكتب هشام ساق الله – اكاد اجزم بان هناك اتفاق سري بين حركتي فتح وحماس على ماجرى بالانقسام بالانقلاب الذي حدث قبل تسعة سنوات ويدخل عامه العاشر من اجل تهميش قطاع غزه وفصله عن الوطن والقضيه اللهم تقبل شهدائنا الذين سقطوا بهذا الانقسام واشفي جرحانا وتقبل عمل واجر الذين عانوا من هذا الانقسام البغيض من اعتقال واستدعاء وتضررت مصالحهم خلال هذه السنوات .

قد يقول قائل بان هذا الكلام غير واقعي ولكنه منطقي فهناك اتفاق حدث من تحت الطاوله لا اعرف من قام بتوقيعه والاتفاق عليه بين حركتي فتح وحماس وهناك اتفاق جرى مع الكيان الصهيوني بعد نسحابه من غزه على تسلم حماس المسئوليه عن قطاع غزه وبقاء حركة فتح في قطاع غزه ضعيفه واستباب الامور من اجل تخفيض سقف شعبنا الفلسطيني والانفصال بقطاع غزه عن الوطن وتهميشه وحصاره ومعاناته الكبيره .

حسب نظرية المؤامره هذا الامر وارد وممكن وحسب مايجري على الارض فقد تم تهميش قطاع غزه خلال السنوات التسعه وحصاره من قبل الكيان الصهيوني وتعرض خلالها قطاع غزه الى معاناه كبيره وثلاث حروب مع الكيان الصهيوني انتصرنا فيها على الكيان الصهيوني ومن حلاوة تلك الانتصارات اصبح معنا سكري وعانينا معاناه كبيره ولازلنا نقول فسخنا اليهود والصهياينه ونحن نعاني وشعبنا كله دروع بشريه لما يجري وكلنا مع المقاومه والمقاومه احلى ناس واجد شباب ومزيد من الرباط والنصر والصمود .

الله لايرد كل شعبنا ليس لهم راي ولا موقف ولا أي شيء تم من خلال هذا الاتفاق الذي نشك انه موجود تهميش عشرات الاف الموظفين العسكريين والمدنيين وتم تشغيل اخرين من اتباع وانصار حركة حماس وتبادل الوظيفه والرزقه على راي اهل غزه خلال السنوات الماضيه والشعب صامد ويعاني من كل انواع الحصار والركود وصامد والله يكون بعونك ياشعبي شدي حيلك يابلد .

حتى الان ضحايا هذا الانقسام الداخلي ينتظروا ان تتم المصالحه المجتمعيه حتى يتم تعويض من فقدوا ابنائهم وممتلكاتهم وجرحوا بهذه الفتنه الداخليه وهناك معتقلين واسرى لدى كل طرف من هذه الاطراف ينتظروا ان يتم الافراج عنهم وانهاء ملف الاعتقال السيسي البغيض في مصالحه مجتمعيه مكتمله ولكن اين يمكن تحقيقها انضم اليهم على الخازوق ضحايا اعادة الاعمار وارجاع بيوتهم بعد ان كانوا ملاكين لبيوتهم اصبحوا مستاجرين ينتظروا ان تمن عليهم الوكاله او اليواندي بي بدفع ايجار البيت المهم ان المقاومه منتصره مش مهم كل الشعب والاهم ان تبقى القيادات على راس مناصبها ويستمر الانقسام ويستمر الحلب لابناء شعبنا .

لايمكن تحقيق المصالحه الفلسطينيه ويبقى الوضع على ماهو عليه وهناك اتفاق وقتما يتفقوا يقولوا ان هناك مصالحه وحين يخوضوا في النقاش حول المواضيع ويغادروا قطاع غزه هدول بيبطلوا وهدول بيبطلوا ويعود التراشق هذا الوضع مكيف عليه الكيان الصهيوني ومكيف عليه كمان قيادات حركة حماس يعدوا ويحضروا المقاومه ويقوا ضرباتها ويجمعوا اموال ايضا للقيادات وبيزيدوا عدد نسوانهم وكمان بيعرضوا خصرهم وبيسمنوا كثير واصبحوا يفهموا بالروائح وانواع البدل ولدى كل واحد منهم سيارات حديثه وجيبات وكذلك لدى نسوانهم واصبحوا يمارسوا الفساد كما مارسه من قبلهم .

اما حركة فتح فهي من تراجع لتراجع وكل فتره يتم تكليف قياده جديده وشابكين الحركه مع بعضها البعض ومايجري اخف مصاريف واقل فقد تم توقيف المصاريف الجاريه في الاجهزه الامنيه والاقتصار فقط على الرواتب وكذلك ووقف العلاوات والترقيات ولا يوجد تطوير لقطاع غزه وهناك انتقال للقرار السياسي واصبح اهالي القطاع مواطنين درجه ثانيه او ثالثه وممكن اصبحوا فلاشا وشبكوا فتح مع بعضها دحلان والشرعيه واصبحنا فرق متخاصمه والله يستر من الي جاي .

وحركة فتح بعد تسعة سنوات من عمر الانقسام ليس لها وجهة نظر واصبح الموظفين الذين التزموا بالشرعيه موظفين مستنكفين تم رفع كل انواع العلاوات عنهم ومصيرهم مهدد ويلوح لهم التقاعد المبكر للعسكريين والمدنيين ولا احد يسال عنهم وتم تكهينهم ببيوتهم الموت والجلطات والامراض بدات تغزوهم وشدي حيلك يابلد وهناك مواقف متباينه بالمواقف بين اعضاء اللجنه المركزيه بعضهم مع واخرين ضد ولا احد يعرف مواقفهم ابدا .

اما الكيان الصهيوني مكيف على الي بيصير ويتلاعب بنا يفتح خط مع حركة حماس ويغازلهم بانه يريد هدنه طويلة الامد مقابل استمرار الوضع على ماهو عليه ورفع الحصار وفاتح طاقة نور للمفاوضات مع السلطه وحين يتفق مع الجهتين يعمل على توحيدنا وانهاء الانقسام .

باختصار الي راحت عليهم الناس الي تضررت بالانقسام الداخلي وكذلك بالحروب المختلفه والتجار والشعب هم الذين تضرورا اما القيادات وضعهم فوق ريح اصبح معظمهم اغنياء ولديهم اموال وعقارات ومشاريع ومصالح كثيره .

نعم ربما ما كتبته حاله من الهستيريا اعاني منها نتيجة الاحباط الذي اعيشه انا وغيري من ابناء شعبنا فقدنا الثقه بكل القيادات فتح وحماس واصبحنا ننظر الى نظرية المؤامره ونحلل وفقها واصبحنا مقتنعين ان من يستفيد مما يجري هو فقط الكيان الصهيوني والقيادات المعنيه باستمرار الانقسام .

المعلم واحد بين كل الاطراف وهم من يقرروا بتحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه وحين ياتي الاوان والموعد تحل كل المشاكل وينتهي كل الانقسام ويبدا اطرافه بتفكيك الموضوع بعد مرور سنوات وسنوات عليه وبيكون الامر يمكن اسهل بالنسبه الهم .

رحم الله شهداء الانقسام الداخلي وشدي حيلك يابلد من شيخك حتى البلد بانتظار النصر القادم حتى نشعر بحلاوه الخازوق اكثر وتزداد معاناة ابناء شعبنا اكثر واكثر .

Advertisements

رد واحد to “خازوق الانقسام الداخلي اندق ولن يخلع”

  1. خالد 2016/06/13 في 2:15 ص #

    صدقت… وما خفي لنا اعظم…
    غزة ضاعت من يوم ما حاصروا الرئيس بالمقاطعه… و اهلها تيتموا بعد ما قتلوه الخونة الي بيحكموا في رام الله اليوم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: