6 اعوام هجريه على وفاة الاخ والصديق اشرف العجلة اول يوم في رمضان

6 يونيو

اشرفكتب هشام ساق الله – أول ما تذكرته في أول أيام شهر رمضان الفجيعة التي وقعت بفقداننا الأخ والصديق المناضل اشرف العجلة هذا الشاب الرائع الذي توفي قبل أذان المغرب بلحظات وشيعنا جثمانه باليوم الثاني في جنازة مهيبة شارك فيها كل من عرف هذا الرجل الخدوم المخلص المحب لك الناس فقد مضى عامان على وفاته رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله .

دائما نتذكره رحمه الله انا واصدقائي احمد ابوشريعه والدكتور فيصل ابوشهلا عضو المجلس الثوري لحركة فتح في اول ايام شهر رمضان ونترحم عليه وان يجعل مثواه الجنه.

اتمنى على كل من يقرا هذا المقال ان يقرا الفاتحه على روحه الطاهره وان يترحم عليه وعلى كل الشهداء والمتوفين وكل من عرف هذا الرائع الاخ اشرف العجله ان يستعيد شريط ذكرياتهم معا فقد بحق اخ وصديق وشخصيه خدومه ورائعه ولم يقصر مع احد ابدا .

انا عرفت اشرف كنشيط في لجان الشبيبة الطلابية للطلبة الثانويين حين كان طالبا في مدرسة فلسطين الثانوية للبنين وكان يحضر الى الجامعة الاسلاميه لحضور الجلسات التنظيمية التي كنت أقيمها فكنت يومها منسق للطلاب الثانويين بمدينة غزه وكان اشرف من الناشطين في ذلك الوقت.

اشرف هو عضو قيادة منطقة ألصبره وعضو المكتب الحركي للمهن الطبية واحد المخلصين لحركة فتح رحل عنا وهوبسن 42 عاما فقد تعلم في جمهورية مصر العربيه في معهد الفالوجا التصوير الاشاعي وعاد إلى غزه للعمل فيها ولكنه منعته الأجهزة الامنيه الصهيونيه وخرج ليعمل في مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس والذي سرعان مطور أدائه وتعلم أشياء كثيرة في هذا المجال .

كان اشرف من أوائل الذين تعلموا التصوير الطبقي الصور المقطعية وابدع بعمله وتعامل مع الناس بأخلاق رفيعة وعاليه جعلته وهو يعمل بالمقاصد كل من يأتي لهذه المستشفى من غزه للعلاج يتوجب ان يسال عن اشرف ويتعرف عليه لكي يخدمه كان بيته بالقدس مضافة لا بناء غزه الذي ليس لهم مكان يؤويهم وكان كريما ورائع وخدوما الى ابعد الحدود .

وعند وصول السلطة الفلسطينية عمل في نفس تخصصه في مستشفى الشفاء ورئس هذا القسم وساهم بافتتاح نفس القسم بأكثر من جميعه ومؤسسه وطنيه ولعل أخرها كان افتتاح قسم الاشاعه في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني وقد حضر وتعاقد مع الاداره على كل الاجهزه الخاصة بهذا التخصص حتى يتم العمل فيها .

وحين افتتح قسم الاشعه في جامعة الازهر التحق فيه كطالب ومدرس وفني وتخرج منه وحصل على الشهادة الجامعية الأولى بهذا التخصص وكان يطمح ان ينال الماجستير والدكتوراه بهذا التخصص ولكن منية الله نفذت وذهب إلى الرفيق الأعلى .

الي خلف ما مات على راي المثل الشعبي فلدى اشرف اولاد وبنات وزوجه وام صابرة على فراقه سيذكره كل من عرفه في هذا المساء فقد خطف من وسطنا بهذه ألليله الحزينة قبل عام ودائما الموت الفجائي وخاصة لشاب له وقعه وحضوره فاشرف لم يكن يعاني من أي مرض حين انتقل الى رحمة الله سوى انه كان حزينا بسبب انه تم استدعائه من قبل الأجهزة الامنيه في غزه لمرات متعددة وتحذيره بالعمل في الهلال الأحمر وتهديه بالاعتقال ولكلنه كان يرفض ترك عمله هناك .

لم يعرف هذا الشخص احد الا واحبه وترك رحيله دمعه في عيون الجميع وقد شاهدتها يوم ابنوه أصدقاءه وزملائه في مقر الهلال الأحمر الفلسطيني في حفل جميل وبمبادرة ذاتيه ألقيت يومها الكلمات وعدد الجميع مناقبه ووزعت الصور الخاصة فيه والتي للأسف بحثت عنها ولم أجد أي صوره على شبكة الانترنت له .

دائما فقدان الاحبه والكوادر تدعونا لمطالبة حركة فتح ومواقعها بضرورة توثيق هذه الأحداث ووضع صوره لهؤلاء العظام على مواقفهم حتى يسهل البحث عنها وكذلك العائلات يتوجب ان تضع صور أبنائها الشهداء الأبطال على صفحاتهم بشبكات التواصل الاجتماعي او مواقع شخصيه لهم وكذلك كل الأصدقاء ان يضع كل واحد منهم صور أصدقائه الشهداء الذين مضوا الى العلا حتى حين يزور صفحته أي شخص يجد صور لهؤلاء العظماء ولا يتعب من يحاول إيجاد أي صوره

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: