27 على استشهاد القائد الاسير عمر القاسم بقى ينتظر الحرية حتى استشهد

3 يونيو

عمر-القاسمكتب هشام ساق الله – هذا المناضل العريق احد قيادات الحركهالاسيره واحد شهدائها فيما بعد ظل على امل الحريه ينتظر ان يتم تحريره بشكل خاص بعد ان وقع الجندي الدرزي المتصهين سمير اسعد في قبضة الجبههالديمقراطيه لتحرير فلسطين فصيله الذي انتمى اليه باكرا وخاض باسمه كل العمليات النضالية التي خاضها وقاد تنظيمه داخل السجون .

هذا المناضل الشرس الذي بقي ينتظر الحريه وقتله المرض ولكنه لم يتستسلم ولم يرجع عاقبوه حتى يقهروه ويهزموه السجانين ولكنه انتصر في النهايه على السجان ومضى شهيدا لازال كل شعبنا يعرف تاريخه الناصع وتاريخه المشرف.

سمي شارع النصر في مدينة غزه حين بداتالحركهالوطنيهباطلاق اسماء القيادات الوطنيه على الشوارع اذكر انه وضعت يافطات تقول بانه شارع الشهيد القائد الاسير عمر القاسم ولكن لم يتم تثبيت الاسم وبقي الاسم القديم هو الغالب .

اردت ان اطلع قراء مدونتي على تاريخ هذا الرجل الذي يستحق ان يتم تحويل حياته وتجربته الى فيلم يروي معاناة هذا البطل الذي انتصر على السجان ولم يستسلم وبقي ينتظر الحريه ولكن قدره ان يستشهد داخل المعتقل بانتظار الحريه وصعدت روحه الى بارئها يوم الرابع من حزيران عام 1989 .

الشهيد الأسير ” عمر محمود القاسم ” من مواليد حارة السعدية في القدس القديمة سنة 1940 م ، و تعلم ودرس في مدارس القدس ، فدرس الإبتدائية في المدرسة العمرية القريبة من المسجد الاقصى ، وبعد أن أنهى دراسته الثانوية عام 1958 م في المدرسة الرشيدية الثانوية عمل مدرساً في مدارس القدس ، ولم يكتفِ بذلك بل واصل تعليمه والتحق بالإنتساب بجامعه دمشق وحصل منها على ليسانس الأداب ” انجليزي ” .

إلتحق شهيدنا بحركة القوميين العرب في مطلع شبابه وكان مثقفاً ونشطاً وفعالاً ومؤثراً بذات الوقت ، وسافر إلى خارج الوطن وإلتحق بمعسكرات الثورة الفلسطينية وحصل على العديد من الدورات العسكرية ، وبتاريخ 28-10-1968م قرر العودة إلى أرض الوطن وبعد اجتيازه لنهر الأردن وهو على رأس مجموعة فدائية من الكوادر كان هدفها التمركز في رام الله ، لكنها اصطدمت بطريقها بكمين إسرائيلي قرب قرية كفر مالك ، ولم تستسلم المجموعة .

وقررت القتال رغم عدم تكافؤ المعركة ولكن وبعد نفاذ الذخيرة تمكنت قوات الاحتلال من أسر المجموعة وقائدها عمر ، وأخضع هو ومجموعته لتعذيب قاسي جداً ، ومن ثم أصدرت المحكمة العسكرية على الشهيد حكماً بالسجن المؤبد ، وزج به في غياهب السجون وفي الغرف الإسمنتية وتنقل خلال فترة اعتقاله الطويلة بين العديد من السجون وأقسامها وغرفها ,وكان عضو باللجنهالمركزيهللجبههالديمقراطيه لتحرير فلسطين بقيادة نايف حواتمه .

ولم يتم تحريره في عملية تبادل الأسرى عام 1985م بين الجبهة الشعبية القيادة العامة وإسرائيل والتي لم يفرج في إطارها عن ” القاسم ” ، تعرضت الحركة الأسيرة في كافة السجون لهجمة شرسة من قبل إدارة السجون لسحب إنجازاتها ومكاسبها وكسر شوكتها وإذلالها ، إلاّ أن القاسم بتجربته الغنية وشجاعته وصمود زملاءه وإصرارهم كان لهم رأي آخر فتصدوا وبحزم وببسالة لذلك من أجل تثبيت تلك المكاسب والتي تحققت بفعل دماء وآلام الأسرى ، وقد كان للقاسم دورٌ قياديٌ مميزٌ في ذلك .

ويقول عبد الناصر فروانه الباحث في شؤون الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ” عانى ” القاسم ” خلال مسيرة حياته خلف القضبان على مدار واحد وعشرين عاماً العديد من الامراض في ظل سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة مصلحة السجون حتى كان الموعد مع الشهادة في الرابع من حزيران عام 1989م حينما توقف قلبه عن الخفقات ، فيما شارك في تشييع جثمانه الآلاف من جماهير شعبنا وقياداته السياسية ودفن في مقبرة الأسباط في مدينة القدس ، كما أقيمت للشهيد مسيرات وجنازات رمزية ومظاهرات عمت أرجاء الوطن وفي العديد من الأقطار العربية ” .

وفي 13 سبتمبر 1991 أستلمت إسرائيل جثة الجندي الدرزي المتصهين (سمير أسعد) من بيت جن، والذي كانت تحتجزها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية منذ العام 1983، في مقابل سماح إسرائيل على عودة أحد مبعدي الجبهة وهو (النقابي علي عبد الله / أبو هلال) من أبو ديس والذي أبعدته إسرائيل في العام 1986.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: