أرشيف | 1:14 م

رسالة الى الاخ احمد عساف المشرف العام على وكالة وفا ومجلس ادارتها انصفوا موظفين قطاع غزه

21 مايو

وكالة وفاكتب هشام ساق الله – لاني احد عشاق ومتابعين وكالة الانباء الفلسطينيه وفا ام المواقع والوكالات العربيه على الاطلاق اثناء احتفالاتها قبل ايام بتكريم رئيس مجلس ادارتها السابق والموظفين المتقاعدين لم ياتوا على رؤساء مجالس ادارتها المتواجدين في قطاع غزه او الشهداء منهم او المتقاعدين ولم ياتوا يذكروا هؤلاء الصامدين في قطاع غزه المحاصرين الذين يعملوا في ظروف صعبه وصعبه جدا بتكريمهم الذي جرى .

استفزني التغييب المقصود والذي يتماها مع موقف رسمي للسلطه الفلسطينيه ووزاراتها ومؤسساتها في الضفه الغربيه بتغييب قطاع غزه وكوادره وابنائه بشكل مقصود ناكرين للدور التاريخي باعادة التاسيس لهؤلاء الكوكبه المناضله الذين حملوا عبىء اعادة صياغة وكالة وفا في الوطن الفلسطيني فقد كنت قريب من هؤلاء الرائعين الذين عملوا بجد ونشاط وبدون توقع أي استحقاقات ماليه ووظيفيه .

مع الاحترام والتقدير والمحبه للاخ علي حسين الذي تم تكريمه فهو احد الكوكبه الاولى في العمل بوكالة وفا ولكن هناك من قبله وبعده لم يتم الاشاره لهم او تكريمهم من قبل الاخ احمد عساف المشرف عن الوكاله والتلفزيون مع ومدير قناة عوده كمان الذي هناته بتولي موقعه واوصيته بقطاع غزه وانصافهم .

بحثت واستقصيت عن موظفين وكالة الانباء الفلسطينيه وفا الذين استشهدوا وتقاعدوا او انتقلوا الى رحمة الله تعالى في قطاع غزه وكان ينبغي ان يتم الاشاره لهم في هذا الاحتفال وتم اسقاطهم جميعا كانهم ليسوا جزء من هذا الوطن الواحد وعملوا معا بالبدايات الاولى لعودة السلطه الفلسطينيه وكانوا فريق واحد .

نذكرهم بالشهيد البطل الاخ عزيز التنح وبالمرحوم الرائع الصحافي المقاتل سليمان ابوجاموس هذا الفدائي الذي شارك بالتاسيس الاول لوكالة وفا والذي ينبغي ان يتم تكريمه بحق سليمان وفا حسب ماكان يحب ان يطلق عليه الشهيد الرئيس ياسر عرفات والمرحوم تحسين بهلول و المرحوم محمد عواد والمرحوم طارق ابو عبده وخليل كلوب وهناك من تقاعدوا بصمت ولم يتم الاشاره لهم او تكريمهم لماذا لم يتم الاشاره للاستاذ الكبير مؤسس وكالة وفا زياد عبد الفتاح لانه موجود في قطاع غزه .

اما من تم احالتهم الى التقاعد خلال فترة الانقسام فهم الاساتذه محمد الشرافي و توفيق ابو زعنونة وطلعت موسى ابو زعنونة وابراهيم المصدرونبيل البا وسامي سرحان ورمضان العصار ووجيه النجاروفتحي طبيل وسالم أبو معيلق ومحمد الدرهلي ومحمود نوفل وهناك موظفين قاربوا على التقاعد ينتظروا ان يتم انصافهم ليس بمواقع او مسميات بل بالتقاعد وراتبه حتى يعيشوا حياه كريمه هم واسرهم .

لم يتم التعامل مع موظفين وكالة وفا كما تم التعامل مع مؤسسات رسميه وحكوميه وفتح مكاتب لها في قطاع غزه مثل التلفزيون الفلسطيني وصحيفة الحياه الجديده فالذين يعملوا مع الوكالة ولازالوا يعملوا من بيوتهم ويستخدموا كمبيوتراتهم الخاصه يعملوا بدون أي امتيازات مماثله لهم في الضفه الغربيه وبدون ان يتم ترقيتهم او حتى اعطائهم حقوقهم في البدلات التي تدفع في الضفه الغربيه .

انا اعرف ويعرف معي القليلين ويقروا دائما الاخبار التي ترسل من قطاع غزه في ظروف صعبه احيانا نقرا اسماء كاتبيها واحيانا اخرى نقراها بالصحف الرسميه التي توزع بقطاع غزه وماتنسخه المواقع الالكترونيه وتحذف اسم وكالة وفا او معدين هذه التقارير والمقالات .

اقول لاخ احمد عساف المشرف على وكالة وفا اتقي الله في هؤلاء الرائعين في قطاع غزه وانصفهم وكرمهم وضعهم في عنايتك وضمن اولوياتك يكفيهم اهمال واسقاط من حسابات السلطه الفلسطينيه فهؤلاء فرسان وكالة وفا يستحقوا بجهدهم وعملهم وعرقهم وماضيهم التليد برفع هذه المؤسسه ان يحظا بالاهتمام والتقدير .

انشر مانشر عن التكريم والاحتفاء بموظفين الضفه وكلي امل ان يتم اقامة حفل مماثل في قطاع غزه بالقريب العاجل ويتم افتتاح مقر للوكاله والاهتمام بكادرها بقطاع غزه .

وبعد ان قمت برصد عمل وانجاز طاقم قطاع غزه والذي نشر على صفحة وكالة الانباء خلال الشهر الجاري ايار يونيه 2016 والذي لم ينتهي اضعه امام الاخوه المسئولين على وكالة وفا

http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=vv8vKKa692641101009avv8vKK
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=vQ11WPa692634438738avQ11WP
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=vQ11WPa692632535232avQ11WP
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=vQ11WPa692626824714avQ11WP
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=qviQJ3a692580188817aqviQJ3
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=qviQJ3a692578285311aqviQJ3
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=qviQJ3a692570671287aqviQJ3
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=qviQJ3a692565912522aqviQJ3
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=xsfik3a692544973956axsfik3
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=JvVJLwa692539263438aJvVJLw
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=xGN4PRa692505000330axGN4PR
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=KSgFoBa692481206505aKSgFoB
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=u9piBva692450750409au9piBv
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=u9piBva692444088138au9piBv
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=eHQueYa692440281126aeHQueY
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=UZs065a692396500488aUZs065
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=UZs065a692388886464aUZs065
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=iKSZvNa692365092639aiKSZvN
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=TzWMtqa692359382121aTzWMtq
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=TzWMtqa692353671603aTzWMtq
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=p6jGu6a692341298814ap6jGu6
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=s33Su4a692326070766as33Su4
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=bQRPepa692283241881abQRPep
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=bQRPepa692275627857abQRPep
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=LkCYgna692263255068aLkCYgn
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=LkCYgna692253737538aLkCYgn
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=LkCYgna692248027020aLkCYgn
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=ON8mXoa692237557737aON8mXo
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=xD1cjra692201391123axD1cjr
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=xD1cjra692189970087axD1cjr
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Z6kxdba692166176262aZ6kxdb
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Z6kxdba692155706979aZ6kxdb
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Z6kxdba692149044708aZ6kxdb
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Keti7ha692146189449aKeti7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Keti7ha692145237696aKeti7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Keti7ha692140478931aKeti7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Keti7ha692134768413aKeti7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=GQ2RnYa692125250883aGQ2RnY
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=GQ2RnYa692119540365aGQ2RnY
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=EmUwS1a692097650046aEmUwS1
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=EmUwS1a692106215823aEmUwS1
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=EmUwS1a692105264070aEmUwS1
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=EmUwS1a692088132516aEmUwS1
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=EmUwS1a692088132516aEmUwS1
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=E5Xqzua692071000962aE5Xqzu
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=VEw3jLa691101164655aVEw3jL
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=FCqznYa691082129595aFCqznY
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=FCqznYa691081177842aFCqznY
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=0BwunXa691077370830a0BwunX
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=0BwunXa691071660312a0BwunX
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=E8YbRUa691032638439aE8YbRU
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=E8YbRUa691025024415aE8YbRU
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=E8YbRUa691024072662aE8YbRU
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=JQtXw4a690985050789aJQtXw4
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=0nn14pa690976485012a0nn14p
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=0nn14pa690971726247a0nn14p
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=svmVBja690926042103asvmVBj
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690911765808acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690909862302acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690904151784acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690901296525acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690898441266acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=cYQYmpa690897489513acYQYmp
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=qNKqYBa690828963297aqNKqYB
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=B4NzuVa690815638755aB4NzuV
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=B4NzuVa690805169472aB4NzuV
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=B4NzuVa690803265966aB4NzuV
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=T7uPMha690790893177aT7uPMh
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=vvGhnna690764244093avvGhnn
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=33tLX0a690751871304a33tLX0
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=33tLX0a690749016045a33tLX0
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=33tLX0a690738546762a33tLX0
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=zNTCk9a690720463455azNTCk9
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=zNTCk9a690718559949azNTCk9
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=fPObBqa690707138913afPObBq
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=fPObBqa690694766124afPObBq
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=hiwrZQa690690959112ahiwrZQ
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=hiwrZQa690675731064ahiwrZQ
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=WxW6fya690659551263aWxW6fy
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=SzqU3Ka690649081980aSzqU3K
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=7Cp067a690610060107a7Cp067
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=J0kn7ha690571989987aJ0kn7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=J0kn7ha690553906680aJ0kn7h
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=4hnEqXa690535823373a4hnEqX
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=F4Br8ta690530112855aF4Br8t
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=M3uMEJa690502512018aM3uMEJ
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=M3uMEJa690494897994aM3uMEJ
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=77LUsxa690472055922a77LUsx
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=77LUsxa690471104169a77LUsx
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=H0GWKEa690453020862aH0GWKE
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=eVTcVfa690434937555aeVTcVf
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=YM6rZPa690418757754aYM6rZP
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=CqefUza690391156917aCqefUz
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=HCjsPia690390205164aHCjsPi
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=HCjsPia690379735881aHCjsPi
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=1cM9zra690366411339a1cM9zr
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=1cM9zra690363556080a1cM9zr
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=1cM9zra690353086797a1cM9zr
http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=iKjB4Ca690350231538aiKjB4C

وكالة “وفا” تكرم رئيس مجلس إدارتها السابق وموظفيها المتقاعدين

جانب من المشاركين في حفل التكريم يتقدمهم أمين عام الرئاسة(تصوير: علاء مفارجة/وفا)
رام الله ‏19-5-2016 وفا- بلال غيث

كرمت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، اليوم الخميس، رئيس مجلس إدارتها السابق، رئيس التحرير، علي حسين، والمتقاعدين فيها، وذلك في احتفال أقيم بمدينة رام الله.

وحضر الاحتفال، الذي تولى عرافته الزميل علاء حنتش، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، والإعلامي الكبير أحمد عبد الرحمن، ورئيس مجلس إدارة “وفا” أحمد عساف، واللواء عدنان الضميري مفوض التوجيه السياسي، ورئيس اللجنة الوطنية للثقافة والتربية والعلوم مراد السوداني، ووكيل وزارة الإعلام محمود خليفة، ورئيس تحرير جريدة الحياة الجديدة محمود أبو الهيجا، وعضو المجلس الثوري موفق مطر، وعدد من الشخصيات الوطنية والعامة.

وتم تكريم علي حسين، وأحمد عبد الرحمن، ونجاة البكري، وخالد درويش، وحسام أبو علان، ويوسف القطب، وعز الدين صلاح، وهدى يوسف، وأحمد يوسف، وعبد العزيز أبو وردة، وسليمان الفيومي.

وقال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم في كلمته في الاحتفال، سعيد بأن أتحدث لأصحاب الكلمة الصادقة المعبرة عن الطاقة والشجاعة، وعندما نوفّي كل ذي حق حقه فهي شيمة من شيم شعبنا العظيم.

وحيا الطيب عبد الرحيم المبادرة بإقامة هذا الاحتفال من قبل رئيس مجلس الإدارة أحمد عساف، والتي تدل على سمة هذا الشعب المتوارثة باستمرار في الوفاء لمن أعطوا لهذه المسيرة، وحملوا على كاهلهم مهمة أشق من مهمة حمل السلاح وتفجير الثورة، وهي مهمة التأكيد على أن هذه الثورة هي ثورة عادلة تعبر عن حقوق عادلة وليست بندقية قاطعة طريق، فلولا القلم الصادق لما بقيت هذه الثورة ولضاع حق شعبنا الذي يسعى لإقامة مكان يليق به تحت الشمس.

وأضاف، عرفت أخي وصديقي علي حسين منذ نعومة أظفاره وكنت دائما أرى فيه كادرا واعدا، وعرفته منذ أن انتقل إلى وكالة الانباء الفلسطينية في بداياتها، عندما كانت بـ”التلفون”، وتحولت إلى رزمة أوراق توزع على الفاكسات أو أجهزة اللاسلكي، ثم بعد ذلك أقدموا على تطوير “وفا” باستخدام الوسائل التكنولوجية التي تليق بهذا الشعب وهذا النضال وتراكم التجارب.

وتابع: الآن وكالة الأنباء الفلسطينية هي وكالة خبرها يتصدر كل الأخبار، وأخبارها تحتل عناوين الصحف ليس الفلسطينية فقط إنما الأجنبية، وعلي حسين كان من طلائع منشئي “وفا”، وكان دائم الاستعداد للعطاء في كل وقت، وكان وما زال ملتزما بالثوابت الفلسطينية وبالتخفيف من هموم شعبه.

واستطرد أمين عام الرئاسة، هذه هي سنة الحياة، أناس يسلمون الراية لمن يأتوا بعدهم بإرادتهم وطوعيا، ومن يتسلم الراية يستحقها، فنحن نسلم الراية لمن نجد فيه الكفاءة والقدرة على مواصلة المسيرة وحمل الراية، وهذا الاحتفال هو تكريم لعلي حسين ولكل شهداء الإعلاميين وعلى رأسهم ماجد أبو شرار وكمال ناصر وكمال عدوان.

وقال، إن التكريم اليوم هو ليس لعلي حسين الشخص، بل لعلي حسين العطاء والالتزام بقضية وطنه وشرعية قيادته، الوفي لدماء الشهداء، أقول لك شكرا باسمي شخصيا، وشكرا باسم السيد الرئيس الذي حملني تحياته لك، وأحر تمنياته لك بحياة هادئة لم تتعود عليها طوال عمرك.

هذا، وقال المشرف العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون ووكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، إن التكريم اليوم يؤكد وفاء وكالة “وفا” لإعلامييها المتقاعدين، وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة السابق علي حسين.

وأضاف، “اليوم نكرم من أفنوا حياتهم في مهنة المتاعب، وهي خط الدفاع والهجوم الأول عن مشروعنا الوطني، ونحن نكرم أخا وصديقا وزميلا، له بصمة واضحة في الإعلام الفلسطيني المعاصر وتحديدا إعلام الثورة الفلسطينية، وهو أخ عمل بصمت عندما تعلق الأمر بالحديث عن الامتيازات، وعمل بصدق وشجاعة ولم يجامل أحدا على حساب السياسة العامة للوكالة أو المهنية، وإنه الصديق رئيس التحرير ورئيس مجلس الإدارة السابق علي حسين”.

وأضاف، إن اسم علي حسين امتزج بإعلام الثورة الفلسطينية وتاريخها الطويل، التي قدمت المئات من الشهداء والجرحى والأسرى، وبينهم الإعلاميون من وكالة “وفا”، الذين استشهدوا أيضا خلال القيام بعملهم في إيصال الرواية الفلسطينية إلى العالم ردا على الرواية الصهيونية الكاذبة.

وأوضح عساف، أن الإعلام تنقل مع الثورة واستقر في فلسطين بانتظار الوصول للمقر النهائي في القدس الشريف بعد تحررها من الاحتلال.

وعاهد عساف، رئيس مجلس الإدارة السابق والحضور أن يمضي بـ”وفا” لتبقى بالمقدمة، مشيرا إلى أنه جرى نشر عطاء شراء المبنى لوكالة “وفا” لتوفير بيئة أفضل للعمل في الوكالة، مع التأكيد على المضي بالأفكار التطويرية ليبقى اسم “وفا” في المقدمة.

إلى ذلك، ثمن الإعلامي الكبير أحمد عبد الرحمن، في كلمته بالاحتفال، إرساء تقليد تكريم المتقاعدين الذي يسهم في تطوير العمل، مقدما الشكر لرئيس مجلس إدارة “وفا” على هذا الاحتفال.

وبين عبد الرحمن أن الإعلام يقدم معلومات للقيادة حول ما يحدث في العالم، وبالنسبة للإعلام العالمي فهو متحامل ضدنا بشكل كبير، ولا ينقل روايتنا لما يحدث في فلسطين، فالإعلام هو مدرسة كوادر فتح، فالخطاب الرسمي وظيفته تغطية ما نريد نشره.

وقال عبد الرحمن، المطلوب أن ندخل للإعلام العالمي، لا أحد يستطيع أن يتجاوز الإعلام العالمي، أول من اخترق الإعلام الفلسطيني هو فواز نجيب من الجامعة الأميركية في بيروت، هو من عمل أول ملصق باللغة الإنجليزية.

من جانبه، قال وكيل وزارة الإعلام محمود خليفة، إن الاعلام الفلسطيني ما زال يتعرض لمؤامرات مختلفة، ومسألة اتهام الاعلام الفلسطيني بالتحريض ليست مسألة حديثة العهد، فمن قتل غسان كنفاني وماجد أبو شرار، كان يستهدف العقل والإعلام ولم يتوقف عند هذا الحد بل قام بملاحقة الإعلاميين.

بدوره ذكّر خليفة بما قاله الرئيس الراحل أبو عمار أنه “يجب ألا ينام الإعلام أبدا” والإعلام مطالب باستمرار بأن يكون عاملا نشطا فاعلا، وألا يتوقف عن استقبال الاخبار في أية لحظة، فالإعلاميون يحملون رسالة وطنية بامتياز والمعركة مع الاحتلال الإسرائيلي هي معركة وعي، وفي هذا الإطار نحيي من حمل هذه الرسالة بمهنية وموضوعية، فقد كانوا القدوة والمثال الذي نسير في ذات طريقه، ونحن اليوم نفتح صفحة جديدة لعمل آخر متواصل لا نستريح إنما نجدد النشاط.

وقال، إن الاعلام الفلسطيني وصل إلى مراحل التأثير ولم يتوقف، وما حققته وكالة “وفا” كان نقلة نوعية بحمل الخبر الفلسطيني إلى أصقاع العالم، فهناك حاجة أن نواصل الرسالة لإيصاله رسالة شعبنا إلى للعالم.

من جانبها، قالت رئيسة التحرير خلود عساف، في كلمة الزملاء في “وفا”، إن علي حسين انتقل من فلسطين الثورة لــ”وفا” مع قدوم السلطة الوطنية للوطن، وفي العام 1994 أصبح مديرا للتحرير، وفي العام 1998 أصبح رئيسا للتحرير، وكان يبحث عن الوصول بالخبر الفلسطيني لأكبر قدر ممكن من الجمهور في الداخل والخارج، وعمل بجد على الانتقال بالخبر الفلسطيني من خبر الثورة إلى خبر الدولة والمؤسسة.

وأضافت، إن “وفا” انتقلت لنقل ما يريده الجمهور الفلسطيني ونقل همومه، واستمر علي حسين في العمل بهذا السياق، وصمم أن تكون وكالة “وفا” هي الناطق باسم السلطة والدولة والشعب الفلسطيني، وكان من أوائل الإعلاميين الذين أدخلوا اللغات في المؤسسات الإعلامية الفلسطينية، وأنشأ في 2008 دائرة اللغة الإنجليزية، ثم الملتيميديا، وقبل تقاعده بأشهر قليلة أنشأ القسم الفرنسي في “وفا”، ونجح في كسر رسمية الوكالة والنزول للجمهور حتى أصبحت “وفا” المؤسسة الإعلامية الأولى في فلسطين، وبدأت تركز على موضوع التقارير الاجتماعية أيضا، وليس فقط نقل الخبر الرسمي.

من جانبه، قال المشرف العام على قناة عودة، باسم برهوم، “وفا” كوكالة ومؤسسة إعلامية فلسطينية تأسست بداية السبعينيات بقرار من المجلس الوطني الفلسطيني ولعبت دورا هاما سواء في مرحلة الثورة أو في مرحلة بناء الدولة والسلطة الوطنية الفلسطينية، وتتمتع بمصداقية كبيرة في نقل الخبر الفلسطيني، وهي مصدر رئيسي ومهم للمعلومات وللخبر الفلسطيني، واليوم أصبحت الوكالة الأولى الرئيسية للشعب الفلسطيني ولدولة فلسطين.

وأضاف، إن تكريم الوكالة لمسؤوليها وكوادرها المسؤولين، وبالتحديد علي حسين الإعلامي المخضرم الذي عاصر تأسيس الإعلام الفلسطيني وهو أحد فرسان ملحمة الإعلام الفلسطيني، وبلا شك إعلامي وطني مناضل ومكافح أثبت وجوده على الساحة الفلسطينية.

من جانبه، قال اللواء الضميري، إن تكريم الأحياء هي سنة حسنة نتمنى أن تتعم في مختلف مؤسساتنا لأن هذا حافز لكل الموجودين على رأس عملهم أن “وفا” والمؤسسة الفلسطينية تكرم أبناءها، وهذا تأكيد على الوفاء ويجب ان تتعلم من ذلك كل المؤسسات.

وأضاف إن “وفا” تظهر تقدما يتناسب مع التطور الإعلامي في العالم، فالوكالة لها جذور في الثورة الفلسطينية والآن تزهر “وفا” كوكالة أبناء عالمية متقدمة وعصرية.

من جانبه، قال رئيس تحرير جريدة “الحياة الجديدة” محمود أبو الهيجا، إن تكريم “وفا” للمتقاعدين فيها وعلى رأسهم الزميل علي حسين رئيس مجلس الإدارة السابق هي مبادرة كريمة ولفتة طيبة، فعندما تكرم المؤسسة أبناءها بعد عطاء وعمل طويل هذا يبشر بأن الذاكرة الفلسطينية والمؤسسة الفلسطينية تمشي في دروبها الصحيحة بأن تبقي على سيرة الذين أعطوا المؤسسة وكل من ساهم في تقدمها وتطورها.

وشكر إدارة وكالة الأنباء الفلسطينية كوادر ومسؤولين على هذه اللفتة، وقال، نتمنى أن يتكرس هذا التقليد ليشعر المنتمي لهذه المؤسسات أنه في بيته ويقدم مزيدا من العطاء، خصوصا أن “وفا” تشكل سنديانة الاعلام الفلسطيني، وهناك إنجازات مهمة على هذا المستوى، وما زالت تحتفظ برصانتها المهنية والإخبارية وتتقدم للأمام ونتأمل ونتطلع ونرجو لها مزيدا من التقدم والازدهار.

إلى ذلك، قال مدير عام الاخبار في تلفزيون فلسطين، ماجد سعيد، إن عملية تكريم الإعلاميين المتقاعدين هي لمسة طيبة من وكالة “وفا” وسنة حسنة تعطي دفعة لمن هم موجودون على رأس عملهم، وتكريم علي حسين وهو أحد الكوادر المتقدمة في “وفا” وفي الإعلام الفلسطيني هو لمسة طيبة ولها ما لها في نفوس المتقاعدين والعاملين في وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية.

ايتام مرحلة الدكتور نبيل شعث وجماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح خنجر يطعن في خاصرة حركة فتح

21 مايو

دحلان وشعثكتب هشام ساق الله – الجماعتان المتنافستان في قطاع غزه هم جماعة ارزقيه يبحثوا عن اماكنهم وخدمة مصالحهم والحصول على استحقاقات لولاءات لاشخاص من اجل ان يكونوا على قيادة حركة فتح يستخدموا اساليب ووسائل تضعف حركة فتح وتمزقها وهم بالاول وبالاخر يناضلوا من اجل اشخاص بعينهم بها التباغض والكراهيه بينهم يدمروا حركة فتح ان الاوان ان يتم لفظهما من حركة فتح فهم متجنحين ممارسه وفعلا .

اهم ماتعاني به الساحة التنظيميه الفتحاويه في قطاع غزه من مرضين يتغلغلا بداخلها من يسموا انفسهم جماعة الشرعيه هم تيار متجنح بداخل الحركه يتحدثوا عن الشرعيه والولاء للاخ الرئيس محمود عباس قولا ولكنهم يمارسوا التجنح بعينه في داخل الحركه يحاولوا ان يقصوا كل من يختلفوا معه وتجاوزه لضمان وجودهم ومكانتهم خلال المرحله القادمه وممارساتهم وافعالهم متجنحه وهؤلاء للاسف يبثوا الكراهيه والحقد بداخل الحركه ليس فقط على جماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح بل يريدوا اقصاء كل من يختلف معهم .

وكثير من ايتام نبيل شعث الذي استفادوا من تاجيج الفتنه انقلبوا على الدكتور نبيل شعث وباعوا ولائهم لاخرين في اللجنه المركزيه وخارج اللجنه المركزيه الاولويه لمن يدفع اكثر ويحسن اوضاعهم وظروفهم واساس العلاقات المتغيره الالتزام بكتابة التقارير الكيديه والعمل كمندوبين وهناك اموال يتم ضخها من موازنات بداخل حركة فتح لتاجيج الخلافات التنظيميه الداخليه .

اما جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان فهم باغلبهم الا من رحم ربي منهم يبحثوا عن مصالحه ارزقيه يبحثوا عن كرت جوال او مخصص مالي دوري او الاستفاده من المال الاماراتي الذي يتم كبه في قطاع غزه لايمتلكوا برنامج تصحيحي ويقوموا بعمل اطر موازيه في المناضط والاقاليم والمكاتب الحركيه ويقوموا بتجنيد ولاءات لمعلمهم بشخصه واسمه وخطه ولا تبعدهم سوى خطوات نحو الانشقاق عن حركة فتح بانتظار اللحظه السياسيه ومايدعوه بانهم تيار اصلاحي كذب وزور وبهتان فهم يسيئوا باعلامهم لحركة فتح ويبحثوا عن كل ماهو يسيء للحركه باسم الاختلاف مع الرئيس ويقوموا بنشره على اعلامهم الذي اصبح يتفوق عن اعلام المعادين للحركه يتماهو معه ويسبقوه دائما بالاساءه لحركة فتح .

هناك من يرضع كل البزاز ويظل يباعي على راي المثل وينتقد من اجل بروز شخصيته هو وبالنهايه هو الحريص على حركة فتح وهو من يبحث عن الافضل هذا ينطبق على الجماعتين جماعة ايتام مرحلة نبيل شعث المدعين انهم الشرعيه او من يدعو انهم تيار الاصلاح بحركة فتح وبالنهايه يناضلوا من اجل نيل رضى محمد دحلان وشرعنة امواله ووضعه في صورة الحدث وهو في الامارات يعمل لدى ال نهيان موظف مثله مثل كل موظفينه هو وجماعته .

شخصنة القضايا والمواضيع التنظيميه هي سبب التراجع الذي تعاني منه حركة فتح ان الاوان ان يلتف ابناء الحركه حول كوادر وقيادات فيها يشكلوا طريق انقاذ حركة فتح بعيدا عن هذه التيارات المرضيه التي تنخر في جسد حركة فتح ان الاوان ان يتجمع ابناء الحركه حول وحدة حركة فتح بعيدا عن الاشخاص والمسميات أي كانت فحركة الشهداء والاسرى والجرحى والمناضلين فتح تحتاج الى من يوحدها ويبث فيها المحبه والاخوه التي تمتعت فيها حركة فتح مع انطلاقتها وبدايتها وتصحيح البوصله باتجاه تحرير فلسطين ودعم المشروع الوطني الفلسطيني .

قد يحتج ايتام نبيل شعث عن هذه التسميه فهم من يستغلوا اسم الرجل ومرحلة الاقصاء التي ابتدعها حين تولى مهمته التنظيميه في قطاع غزه ورفع التناقض الثانوي بداخل الحركه جماعة المفصول محمد دحلان لكي يكون هو التناقض الرئيس والعدو الاول والاساسي كي يقصي الموالين له من اجل هدم وتدمير حركة فتح .

هذه الظواهر المرضيه التي تعاني منها حركة فتح في قطاع غزه هي من يدمرها ويهدمها ومن هو ليس معهم يرجم بحجر ويتم اتهامه بواسطة تقارير كيديه انه من الاعداء ويهاجم بصفحات التواصل الاجتماعي ويتم تهديده والسبب ان هناك اتفاق بينهما على تدمير واضعاف حركة فتح وبقاء الوضع على ماهو عليه من اجل ان يكونوا قيادات في غفله من التاريخ يتجاوزا كل المناضلين الذين يستحقوا ان يقودوا حركة فتح .

اقول للاخ صخر بسيسو مفوض مكتب التعبئه والتنظيم الجديد القديم بان هناك قنابل موقوته بجسم المؤتمر السابع القادم وخلايا نائمه ستظهر اثناء انعقاد المؤتمر باعضاء الاقاليم والمكاتب الحركيه بازدواجية الولاء هؤلاء سيفجروا المؤتمر بنقل احقادهم الى داخله من اجل تغيير نتائجه مابني على باطل فهو باطل فالنظام الاساسي لم يتم اعتماده في انتخابات المناطق ولا انتابات الاقاليم ولا انتخابات المكاتب الحركيه .

المفحجون اخي ابوخلوصي اصحاب الولاءات المزدوجه والارزقيه هم من اقصدهم بالخلايا النائمه ينبغي محاربة المتجنحين من جماعة ايتام نبيل شعث او جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان فكلاهما ظواهر مرضيه ينخروا في جسد حركة فتح .

مانريده من الاخ القائد مروان النموذج المناضل والقدوه الحسنه في ظل فساد ممنهج تعيشه قيادة حركة فتح

21 مايو

مروان البرغوثيكتب هشام ساق الله – مانريده من الاخ المناضل الاسير القائد مروان برغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والمعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني المحكوم 5 مؤبدات وثلاثين عام النموذج المناضل الشريف الغير منغمس بالفساد حتى يكون قدوه ونموذج لمناضلي حركة فتح في ظل فساد اصبح ممنهج تعيشه قيادات حركة فتح لذلك تجتاج الحركه الى من يمثلها ويكون وجها مشرقا لها بعيدا عن الفساد والتطبيع مع الكيان الصهيوني .

حركة فتح الحركه المناضله التي انطلقت بتبني الكفاح المسلح وممارسة القيم الثوريه في القيادي والمناضل المعاديه للكيان الصهيوني والتي تناضل وتعمل على تحرير فلسطين كل فلسطين اصبح اليوم يقودها قيادات غارقه في التطبيع والعلاقات مع الكيان الصهيوني لاذنيهم يسيؤوا بممارساتهم وعلاقاتهم وتصريحاتهم لهذه الحركه المناضله تجعل ابناء الحركه يشعروا بحاله من التوهان والانفصام بين انتماءهم وبين ممارسة قياداتهم .

واخرين اخي مروان يتشدقوا بملء الصوت بحركة فتح وهم غارقين بالفساد اصبحوا يمتلكوا الملايين الملايين من خلال استغلال مواقعهم يتحدثوا عن النضال من اجل ان يشرعنوا تلك الاموال وحالة الرفاهيه التي يعيشوها هم وانصارهم ومن حولهم واخرين يحللوا السرقه واخرين لايتم الوصول لهم من قبل لجنة مكافحة الفساد التي تتعامل مع الفسده حسب علاقاتهم مع قيادة الحركه .

مانريده منك اخي مروان ان توحد هذه الحركه المناضله وتعيدها الى خطها الذي انطلقت به تؤمن بالحق بالكفاح المسلح وممارسة الكفاح المسلح تلفظ المنبطحين الذين يتعاملوا مع التنسيق الامني والتطبيع مع الكيان الصهيوني كانها منهج حياه وتلفظ الفسده المدعين انهم مناضلين وتتيح المجال لابناء الحركه المناضلين بكل المواقع ان يتسلموا مسئولياتهم ان تتيح للشباب والكوادر الاكاديميه والمناضلين ان ياخذوا دورهم وحقهم بدلا الانتظار في طابور القياده بعد السبعين او الستين يكفي فساد وتمسك بالمواقع والكراسي .

لايخفى عليك الوضع التنظيمي السيئ الذي تعيشه حركة فتح في ظل هذه اللجنه المركزيه المريضه التي تقود هذه الحركه المناضله باتجاه مصالح البعض فيها والذين فشلوا على مدار الست سنوات الماضيه بكل ماكلفوا فيها وتتركز القرارات والمسئوليات بيد عدد قليل منهم هم من يعملوا وهم من تتركز المهام والمسئوليات في ايديهم والاغلبيه منهم يعانوا مرض الاعلام والظهور ونعيش تصريحات متناقضه باختصار لايوجد برنامج يلتزم به الجميع اقل مايقال عنا اننا جماعة كل من ايده اله .

نعم لانعقاد المؤتمرات كما ورد في تجربتك حين عدت الى الوطن اخي ابوالقسام ولكن ليس بمنطق حش وارمي وعقد مؤتمرات حتى يتم انتخاب اشخاص بعينهم ووجود محاور بداخل الحركه تتيح استمرار اعضاء باللجنه المركزيه في مواقعهم واستمرار حصولهم على امتيازات ماليه كبيره على حساب ابناء حركة فتح وكذلك تمتعهم بامتيازات من السلطه هم وابنائهم وزوجاتهم وجيرانهم وكلابهم على حساب ابناء الحركه .

مانريده من الاخ ابوالقسام ان يعيد لحركة فتح الهيبه والشخصيه الثوريه المناضله تدفع المحترم والمناضل الى الامام وتلفظ الفاسد والمطبع مع الكيان الصهيوني تعطي الجميع حق التنافس من اجل رفعة الحركه وليس من خلال الاستفاده من الحركه ماليا ووظيفيا نريدك ليست للرئاسه فهي تاتي مع الوقت والزمن ولكننا نريدك ان توحد الحركه داخليا ان تجوب الوطن والشتات في توحيد الحركه على برنامج سياسي وتنظيمي يحل مشاكلنا المختلفه ويقتلع الفساد الممنهج يلفظ كل المسيئين لهذه الحركه المناضله بمختلف المستويات التنظيميه .

اقوم بنشر الحوار الذي نشر في موقع دنيا الوطن مع الاخت فدوى البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وزوجة الاخ ابوالقسام كما ورد

فدوى البرغوثي في حوار شامل:أبو القسام سيستجيب لنداء الشعب ويترشح للرئاسة

رام الله – خاص دنيا الوطن : من محمود الفروخ

خلال زيارتها الاخيرة للاسير القائد مروان البرغوثي منتصف الاسبوع الماضي حملت زوجته فدوى البرغوثي انطباعات هامة وتصورات وافكار وتحذيرات وامتعاضات ومطالبات وتوجيهات ونداءات حيال العديد من القضايا التي تشغل المواطن الفتحاوي خاصة والفلسطيني بشكل عام تجاه مايدور على الساحة الفلسطينية .

حيث أكدت عضو المجلس الثوري فدوى البرغوثي أن زوجها الأسير مروان البرغوثي يساهم مساهمة جادة وهامة بمايدورعلى الساحة الفلسطينية رغم 14 عاماً من الأسر مشيرة الى أن إسرائيل قد فشلت في كل محاولاتها لكتم صوته وعقله وقلبه النابض بحب فلسطين على حد قولها

وأضافت فدوى في حوار خاص لمكتب دنيا الوطن برام الله أن البرغوثي تعرض للعزل الانفرادي لمدة أربع سنوات منذ اختطافه وبعد ذلك نُقل إلى العزل الجماعي لذلك عزل صوته لفترات معينة عن الساحة الفلسطينية .

فيما أشارت الى أن زوجها يبذل جهدا كبيرا بما هو متاح له للتواصل مع العالم الخارجي على الساحة الفلسطينية عبر بعض القنوات والصحف الفلسطينية الناطقة بالعربية والإنجليزية بالإضافة لبعض الكتب التي يستطيع الحصول عليها عبر الزيارات القليلة له داخل الزنزانة .

وقالت فدوى ان هناك معلومات تصل له عبر مجموعة من المتطوعين ضمن الحملة الشعبية لاطلاق سراح المناضل مروان البرغوثي وكافة الأسرى الفلسطينيين والتي تهدف دائماً لوضع البرغوثي بالصورة أول بأول وهذا ما أنجح خطته في إفشال الخطة الإسرائيلية لعزله وقد أكدت فدوى البرغوثي أن كل استطلاعات الرأي تؤكد أن الشارع الفلسطيني يثق في زوجها، مشيرة إلى أن الشارع الفلسطيني أيضاً يسكن في قلبه ووجدانه فيما قالت إن مروان البرغوثي يرى أن التحديات أمام حركة فتح تحديات كبيرة وأن التحدي الأكبر والأهم أمامهم هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأن انطلاقتها ورصاصتها الأولى كانت من أجل هذا الهدف السامي وهو متأكد أن الرصاصة الأخيرة ستطلق لنفس السبب على حد تعبيرها

وعن التحديات الأخرى أمام حركة فتح هي تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وتممت ” هو دائماً يقول ان الوحدة الوطنية هي قانون الانتصار للشعوب المحتلة ولحركات التحرر ولا يمكن لهم تحقيق التحرر بدون ذلك”.

وأكدت فدوى أن مروان هو أول من أطلق شعار شركاء في الدم شركاء في القرار وهو أول من قال ان الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني ليست للترف ولا للهو بل هي ضرورة كالماء والهواء للشعب الفلسطيني من أجل أن ينتصر وأضافت أنه يرى أن التحدي الثالث أمام حركة فتح هو تحقيق الديمقراطية أولاً للشعب الفلسطيني بإجراء انتخابات مستمرة في المؤسسات الفلسطينية بشكل عام ومؤسسات حركة فتح بشكل خاص من أجل إرساء الديمقراطية داخل الحركة

رؤية مروان البرغوثي من أجل توحيد الصف الفتحاوي

الخطة التي اعتمدها مروان البرغوثي عندما عاد بعد سبع سنوات من الإبعاد وانتخب بالإجماع كأمين سر حركة فتح في الضفة الغربية كانت تتمثل بأنه أدرك أن حركة فتح في حالة ضعف بعد سبع سنوات من الانتفاضة فبدأ بمؤتمرات الأقاليم والمناطق من أجل إرساء الديمقراطية داخل الحركة وفي نفس الوقت تمكين داخل الحركة لاستعادة قوتها.

وأضافت زوجته ” كان مروان البرغوثي يعول على أن حركة فتح هي العمود الفقري للنضال الفلسطيني ولإرساء الديمقراطية وتكريس التعددية من أجل أن نخلق بيئة ديمقراطية فعالة .”. كما اشارت الى أنه أول من طالب وناضل من اجل انعقاد المؤتمر السادس وحتى اليوم يعتقد أنه واجب على حركة فتح مواصلة انعقاد المؤتمرات لأن ذلك يرسى الديمقراطية في الشارع الفلسطيني فيما أشارت أنه يعتقد الأن انه من الضروري عقد المؤتمر السابع وطالب بذلك .

فيما أوضحت أن قيادة حركة فتح هي المسئولة عن تأخير وتعطيل انعقاد المؤتمر السابع حتى اللحظة، فالقيادة مجتمعه لم تنجح في عقده حتى اللحظة وتضع الحجج بشكل مستمر وأضافت فدوى البرغوثي ” من الضروري عقد المؤتمر السابع من أجل أن تطمئن الجيل الفتحاوي الجديد أن هناك ديمقراطية داخل الحركة بالإضافة إلى ضخ دماء جديدة في الحركة، لافتة الى ان عدم انقعاد المؤتمر فان ذلك يعني انه لا يوجد دماء جديدة ولن يكون فرصة للشباب او النساء.

وفي السياق نفسه نفت فدوى البرغوثي ان يكون هناك صراع بين الفئات العمرية، مشددة على ضرورة ان يكون الشباب موجودون وان تسلم الاجيال بعضها البعض واوضحت البرغوثي ان هناك تقصير من قبل السلطة و قيادة فتح لاطلاق سراح زوجها، حيث قالت: “لو لم تقصر في المطالبة بالافراج عنه لما دخل في عامه 15 في سجون الاحتلال”.

واستبعدت فدوى البرغوثي ان يكون هناك من يعمل بشكل شخصي على عدم اطلاق سراح المناضل مروان البرغوثي، لافتة الى ان الشعبية التي يحظا بها مروان لدى الشعب تمنع أيا كان له اهداف شخصية ان يجهر فيها

موقف البرغوثي من ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية

وحول امكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة في حال انعقادها اكدت فدوى البرغوثي ان الشعب رشح مروان بوفائه و التفافه و باستطلاعات الرأي التي تتم وبالرسائل التي تصله، موضحة ان الضغط على ابي القسام كبير من شخصيات و احزاب و مؤسسات و شخصيات اعتبارية سواء من الداخل او الخارج بان عليه ان يستجيب لنداءاتهم و مطالبهم.

وقالت: “بالشكل الرسمي لا يوجد موعد لاجراء الانتخابات، وطالما ذلك فمن الصعب ان تتحدث عن الانتخابات، ولكن نترك لابي القسام القرار الذي سيتخذه في الوقت المناسب و الذي سيكون استجابة للجماهير الفلسطينية على الاغلب”. اكدت ان ابو القسام له الحق في هذا الشيء ، وسيكون قراره استجابة الى نداء الشعب الفلسطيني بما يريده من مروان البرغوثي لحماية القضية الفلسطينية والمسار الوطني الفلسطيني و مسيرة الحركة الفلسطينية.

وفي السياق ذاته اوضحت فدوى البرغوثي ان القرار سيترك الى ابو القسام كيف سيستجيب لنداء الشعب الفلسطيني صاحب الرؤية بمن يريد وماذا يريد من مروان البرغوثي.

وقالت: ” حركة فتح مفخرة لكل الشعب الفلسطيني و لمروان و لكل فلسطيني وطني، لذلك ما يتم الحديث عنه سابق لأوانه وسنترك لابو القسام بالتشاور مع كل الناس التي تتواصل معه منذ سنوات، حيث ان هناك عشرات الرسائل يتواصل فيها مع اصحاب الراي و الخبرة والمعرفة، فهو بالتشاور مع الجميع سيأخذ قراره المناسب بأي شكل وطريقة و هذا سيكون بعد تحديد موعد للانتخابات، فمن الضروري الان ان يكون هناك انتخابات فلسطينية وتشريعية و رئاسية و مجلس وطني من اجل تمكين وتقوية الحالة الفلسطينية”.

وبينت الرغوثي انه من السابق لأوانه الحديث في ملف تولي ابو القسام الرئاسة، مشيره الى ان الموضوع سيترك له كي يقرر، وما سيقرره سيعلن في حينه، مؤكدا ان هذا الموضوع يجب الا يناقش بتفاصيله وانما يجب ان يناقش بأهدافه وهو حماية القضية ومواجهة اقصائها، ومواجهة تغيير المسار الوطني الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية.

وفي حال عدم ترشح القيادي البرغوثي للرئاسة اوضحت زوجته ان قيادات الحركة ستكون واعية لدور مروان البرغوثي ولمكانته ولما سيضيفه في حالة النضال الفلسطيني، حيث قالت: “لا اريد ان اتحدث عن شيء لم يحدث، واقول انني على ثقة بانه سيكون هناك قرار لحركة فتح من شأنه ان يستنهض حالة الشعب الفلسطيني”.

وحول سؤال لها في حال شغر منصب الرئاسة حاليا من يرى مروان رئيس لفترة مؤقتة رئيس المجلس التشريعي ام رئيس المحكمة الدستورية ام رئيس اللجنة التنفيذية ؟ اجابت بخصوص الشخصية التي ستتولى منصب الرئاسة لفترة مؤقتة و التي يراها القيادي مروان البرغوثي قالت زوجته: “لم ادخل معه في نقاش من هذا النوع، حيث مازال القانون الاساسي الفلسطيني يحتكم له الفلسطينيون، ولكن في حالة خارجة عما هو موجود فهناك المجلس الوطني و المركزي و مؤسسات الشعب الفلسطيني التي من شأنها تعالج هذا الموضوع”.

وحول ترشيح نفسها لاي منصب قادم بالانتخابات كعضو ثوري او تشريعي ، نفت البرغوثي ان تكون قد ناقشت الموضوع، مؤكدة انه ما تحدده الانتخابات سيتكون هناك قرارات اين يمكن ان تكون الخدمة، قائلة: “حينما طلب مني باي منصب سأكون ذهبت الى انتخابات بلدية رام الله، فهذا شيء اخترته انا، اما في المجلس الثوري فقد حصلت على اصوات عالية وكانت مرضية لي، اما في حال ما كانت هناك انتخابات سنقرر ما اذا سندخل هذه الانتخابات ام لا”. واضافت: “ارى نفسي في حركة فتح يعني في المجلس الثوري

برنامج البرغوثي السياسي في الصراع مع اسرائيل

وفي سياق برنامج مروان البرغوثي السياسي في الصراع مع اسرائيل، بينت فدوى البرغوثي ان المطروح للشعب الفلسطيني هو حل الدولتين، معتبرة الى ان ما تقوم به اسرائيل الان هو القضاء على حل الدولتين، لافتة الى ان العالم مازال يؤيد الشعب الفلسطيني بحل الدولتين وبالتالي سيبقى هناك بصيص من الامل لانقاذه، على حد تعبيرها.

وقالت: “في حال لم ترد اسرائيل حل الدولتين فنحن كفلسطينيين نرضى بحل الدولة الواحدة الديمقراطية وننظر الى حل الدولتين، حيث مازال المجتمع الدولي يعلن انه مع حل الدولتين و مازال يرى انه من الممكن انقاذ حل الدولتين و اذا لم تنقذه اسرائيل فهي تودي الى حل الدولة الواحدة”.

ونفت البرغوثي رغبتها في الحديث عن شيء يمكن ان يكون، موضحة ان نضال ابو القسام استمر لـ40 عاما حيث ان الجميع يعلم كيف تعامل مع هذا الاحتلال، لافتة الى ان مروان خلال الـ40 عاما من النضال يرى ان هذا الاحتلال جاثما على صدور الفلسطينيين و يجب ان يرحل ولا يمكن القبول العيش في ظله سيتم مواجهة الاستيطان، مشيرة الى ان ذلك يدخل ضمن مسيرته التي دفع خلالها 22 عاما من عمره في الاعتقال و 7 اعوام من الابعاد و محاولات اغتيال ونجا منها بأعجوبة بالاضافة الى الاقامات الجبرية.

وقالت: “حينما كان هناك فرصة للسلام فانه دعمها، ولكنه وجد ان اسرائيل تستخدم السلام واللقاءات التفاوضية لتكريس الاحتلال والاستيطان، وشعبنا الفلسطيني ايقن هذا الموضوع، لذلك انطلق في انتفاضته وقد عبر خلالها عن ارادة الشعب الفلسطيني بقيادة الانتفاضة و الانخراط في صفوف الشعب الفلسطيني”

واضافت: “مروان البرغوثي يرى انه اذا كان هناك فرصة سلام بشجاعة شجعناها، واذا كان هناك عدم وجود فرصة للسلام بشجاعة قاومنا هذا الاحتلال، لذلك لا تعارض بين السياسة و بين النضال ضد هذا الاحتلال”.

وحول موقفه تجاه قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بقطع العلاقة مع الاحتلال اكدت البرغوثي ان القيادي مروان تحدث سابقا قبل قرار منظمة التحرير عن ذلك خلال مقاله الاخير، موضحا انه يرى لا يمكن الحديث عن حركة تحرر ويجري الحديث عن تنسيق ما بين المحتل و الشعب المحتل، كما انه يرى بانه من الواجب عادة الامور الى نصابها بان هذا الاحتلال يحتل الشعب الفلسطيني الذي يجب عليه ان يرفض وجود الاحتلال الى جانب العمل مع المجتمع الدولي والعمل السياسي والقانوني ومقاطعة اسرائيل، لافتة الى ان كل ذلك يشكل استراتيجية فلسطينية وطنية حتى يستطيعوا ان يمتنوا مواقفهم، على حد وصفها

موقفه من المبادرة الفرنسية

وفيما يتعلق بمشاورته حول المبادرة الفرنسية من قبل الفرنسيين قالت: “لا يمكن القول بانه تمت مشاورته فهو مطلع عليها، ولكن هو دائما يكون مع اي مبادرة تكون مع الشعب الفلسطيني، ولكن يريد ان ترتكز اي مبادرة على انهاء الاحتلال، فأي مبادرة تقدم للشعب الفلسطيني تعهد بانها ستلتزم بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية فستكون مجدية ومفيدة وقادرة على اعطاء الامل للشعب الفلسطيني، ولكن اذا كانت تستند على ادارة شئون الاحتلال او التعايش معه فهو يرى انه لا داعي لهذه المبادرات”.

البرغوثي و رأيه في المصالحة

وحول رؤية البرغوثي حول المصالحة اوضحت ان موقفه في هذا الملف اصبح ثابتا وواثق ومعروف لدى كل فلسطيني، مشيرا الى ان كل فلسطيني يبحث عما قاله مروان منذ الانقسام الى هذا اليوم يعرف انه صاحب رؤية ثابته بانه يجب انهاء الانقسام فورا و يعتبره نقطة سوداء في تاريخ النضال الفلسطيني على جبين المنقسمين، كما انه يعتبر ان من يغذي الانقسام يعني انه يشجع وجود الاحتلال الاسرائيلي، اما من يعمل من اجل انهاء الانقسام فانه يعمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي.

وقال: “بادر مروان من خلال وثيقة الاسرى للوفاق الوطني التي كتبها بخط يده و سمي مهندسها من خلال الرسائل التي كان ينقلها الى قيادات الفصائل بمن فيهم فتح و حماس والجهاد الاسلامي من خلال المواقف والبيانات التي خرجت عنه او من خلال المقابلة الاخيرة التي كان فيها سؤال ضمن المقابلة ووضع النقاط العشرة، حيث يقول المناضل مروان: اذا فشلت المحاولة الـ11 لانهاء الانقسام فهذا لا يعني الا نحاول المرة الـ12 “، مؤكدة على انه يرى بانه في ظل الانقسام لا يمكن تحقيق الحرية.

وبينت زوجة الاسير المناضل مروان البرغوثي انه بغض النظر عمن يعطل الانقسام فان ابو القسام يرى ان التحدي الاكبر امام حركة فتح هو تحقيق الوحدة الوطنية، لافتة الى انه غير مقتنع بان كل ما يحدث في القدس من تهويد و في غزة من حصار وفي الشتات الا يكون كل ذلك محفزا او مسئولية للقيادات الفلسطينية لانهاء الانقسام؟ قائلة: “اذا لم يكن ذلك كله محفزا لانهاء الانقسام، فما هو الشيء الذي يمكن ان ينهي الانقسام، حيث ان الحالة الفلسطينية وصلت الى مرحلة من الصعوبة واقصاء قضيتنا الفلسطينية و المعاناة و الالم و الشهداء و الاسرى و نحن نتطلع ونناقش بنود من هنا و هناك”.

اكثر مسئول يتواصل معه مروان البرغوثي

وفي سياق اخر اكدت ان من يزور مروان هم الاخوان الفلسطينيين في اراضي 48 وهم اعضاء القائمة المشتركة وهم احمد الطيبي و اسامة السعدي، هذا بالنسبة لمن يستطيع ان يزوره، لافتة الى انه يتواصل مع جميع القيادات على مسافة واحدة ومع جميع التنظيمات و مع قيادات حركة فتح والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني ومع مجموعة من رجال الاعمال والشخصيات الاعتبارية ، مشيرة الى ان ابو القسام يمنع من استعمال الهواتف النقالة منذ 14 عاما حيث كان في العزل الانفرادي ثم نقل الى العزل الجماعي، لافتة الى ان تواصله تكون عبر الرسائل وزيارة المحامي والاشخاص المسموح لهم بزيارته.

وفي السياق اوضحت ان هناك عدد من الاخوان في اللجنة المركزية يتواصلون معها بخصوص مروان، في المقابل هناك العدد الاكثر لا يتواصلون.

قصة حصوله على شهادة الدكتوراه

وحول حصوله على شهادة الدكتوراه، قالت زوجته: “هوحصل على شهادة الدكتوراه لانه كان مسجلا لها قبل اعتقاله في معهد للدراسات والبحوث في جامعة الدول العربية وكانوا قد قبلوا الخطة، وهذا ساعد بان يكمل داخل السجن، وان لم يكن مسجلا ومقبولة رسالته لما استطاع الحصول عليها، وكانت عنوان رسالته هي (الاداء التشريعي والرقابي والسياسي للمجلس التشريعي الفلسطيني وآثاره على الديمقراطية في فلسطين)، والتي حصلت على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الاولى في القاهرة، ووضعت كمرجع اساسي في مكتبات جامعة الدول العربية”.

البرغوثي و اداء المجلس التشريعي

وحول مدى رضاه عن عمل المجلس التشريعي، بينت انه لا يرى مجلس تشريعي يعمل الان، لافتة الى ان هناك كتل برلمانية تعمل، واصفة ذلك بالمؤسف نتيجة للانقسام ومن الاشياء التي اثرت على الشعب الفلسطيني.

اللغات التي يتحدثها

واكدت انه يتحدث اللغة الانجليزية بطلاقة والعبرية وقليل من الفرنسية