أرشيف | 7:52 م

يكفي ياوزارة الماليه في رام الله خصم على موظفين قطاع غزه والاستقواء عليهم

7 مايو

خصم الكهرباءكتب هشام ساق الله – وزارة الماليه كل شهر تقوم باضافة عدد كبير من موظفين قطاع غزه وتقوم بخصم مبالغ كبيره لصالح الكهرباء تصل الى 500 شيكل بالشهر لتسوية اوضاعهم مع شركة الكهرباء في قطاع غزه التي تسيطر عليها حركة حماس وكثير من هؤلاء الموظفين قاموا بتسوية اوضاعهم وقاموا بعمل عداد مسبق الدفع ولكن المبالغ التي يتم خصمها لاتذهب الى حساباتهم ولا يتم استرجاعها ولا تعترف بها شركة الكهرباء في غزه لماذا يستقوا على موظفين قطاع غزه ويخصموا منهم هذه المبالغ .

هذا الاستقواء الواضح لصالح من يتم لصالح شركة الكهرباء المسيطر عليه من حركة حماس او لصالح حل مشكلة المبالغ المتراكمه وهناك الكثير من الموظفين الذين ليس عليهم أي حسابات قديمه كيف تتم عملية الخصم لا احد يعرف لا احد يتابع الموظف الغلبان الذي ينتظر الراتب يجد انه خصم من راتبه 400 او 500 يذهب ليبحث اين المال الذي تم خصمه فيكتشف انه خصم منه في وزارة الماليه برام الله .

كثير من الموظفين قاموا بعمل عدادات كهرباء مسبقة الدفع والمبالغ التي يتم خصمها منذ اكثر من 3 شهور لايحصلوا عليها ولا يتم تحويلها كي يستخدمها بنظام الكرت وهو مجبر على دفع الكهرباء بنظام الكرت الذي التزم به اين امواله التي يتم خصمها لا احد يعرف وحتى الان لا احد يعرف متى ستعود المبالغ المخصومه .

كل شهر يتم انزال مجموعه كبيره من الموظفين ويتم الخصم منهم لا احد يدافع عن الموظف ولا احد يستمع لمراجعاته ولا احد يعرف ماهي مصلحة وزارة الماليه في رام الله من هذا الخصم رغم الخلاف والشقاق والانقسام الواضح مع قطاع غزه والمبالغ المخصومه لايتم ارسالها الى غزه او ارسال اشعارات بقيمة الخصم وشركة الكهرباء التي تسيطر عليها حماس لاتعترف بهذه الاموال ولاتقوم بصرف بدلا عنها نظام الكروت لهم او لاهلهم او لاي احد .

ناشدني عدد كبير من الموظفين عبر صفحتي على الفيس وعبر لقائي بهم في شوارع مدينة غزه العتيقه ان اتحدث عن هذا الموضوع وان واجه رساله الى المعنيين وقلت لهم ساكتب رغم اني كتبت بالسابق ياجماعة الخير غزه اسقطت من حسابات البعض في رام الله وكل موظفينها وشعبها مستهدف وحيطه واطيه لان ابنائها هانوا على انفسهم ويقصروا بطرح مواضيع غزه ومشاكلها ولا احد يتحدث عن هذا الموضوع ومواضيع اخرى .

غزه المنكوبه بانها اصبحت بعيده عن السلطه وهناك قرار باستهداف موظفينها كانهم يريدوا اقصائهم وهم الحيطه الواطيه التي تتشاطر عليها وزارة الماليه وتقوم بعمليات الخصم الواحده تلو الواحده لا اعرف يبيعونا لحماس او لشركة الاتصالات الفلسطينيه متحيرين من وين بدهم يخصموا لصالح الجميع والموظف الغلبان المسكين لا حصانه له ولا احد يحميه لا نقابه ولا وزراء من قطاع غزه ولا محافظين ولا مستشارين دوبهم يقصوا الاف الشواكل من على حساب الشعب التعبان والفقير .

يكفي خصم على الموظف ويكفي استهداف موظفين قطاع غزه بهذا الشكل السافر وبهذه الطريقه البشعه نطالب ان يتم حل هذه المشكله ووقف الخصومات وتحويلها الى غزه حتى يستفيد منها الموظف صاحب الراتب المحدود المصروف قبل صرفه فكل شيكل موجه ومعروف مكان صرفه في ظل هذا الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه المواطن الفلسطيني .

اين رجالات غزه والمتنفذين فيها حتى يوقف اجراءات وزارة الماليه في رام الله وحكومة رامي الحمد الله في اضطهاد موظفين قطاع غزه واهلها واسقاطهم من حساباتهم ووضع كل مشاكل قطاع غزه في ا لرفوف كذب هذا التلاسن الاعلامي مع حماس واظهار ان هناك انقسام فهم متفقين مع حماس وحكومتها على المواطن الغلبان وهناك لقاء مصالح كبير بينهما ومايتم في وسائل الاعلام هو للاستهلاك المحلي وفقط لادارة الانقسام الداخلي .

الإعلانات

استمرار الانقسام وكل اطرافه يتحملوا مسئولية حرق الاطفال الثلاثه بمخيم الشاطىء

7 مايو

حرق اطفال في غزهكتب هشام ساق الله – لانستطيع ان نحدد من يتحمل مسئولية حرق الثلاثة اطفال من عائلة ابوهندي الذي يتحمله جميع اطراف الخلاف السلطه في رام الله وكذلك سلطة الطاقه التابعه لحركة حماس واستمرار الانقسام البغيض للسنه العاشره على التوالي وضرب مصالح المواطنين عرض الحائط وسوء تقديم الخدمات جميع كل هذه الاطراف يتحملوا مسئولية حرق هؤلاء الاطفال الثلاثه .

فتح وحماس وكل الفصائل الفلسطينيه الذين يؤخروا تحقيق المصالحه الفلسطينيه وانهاء الانقسام الداخلي هم من يتحملوا مسئولية مقتل هؤلاء الاطفال الثلاثه الذين حرقوا بشمعه او بماس كهربائي أي كان السبب والسبب هو الانقسام الداخلي والمناكفه وربح دولارات من اجل مصاريف اطراف الخلاف هو السبب لا يتحمله احد الاطراف بعينه .

لو حدثت مثل هذه الحادث في بلد يحترم نفسه لاستقال كل اطراف المسئوليه لاستقال كل اطراف الخلاف المسئولين عن حرق الاطفال في رام الله وكذلك في غزه وتحملوا المسؤوليه هذه ليست المره الاولى ولا الاخيره التي يموت فيها اطفال ورجال ونساء جراء الحرق بسبب انقطاع التيار الكهربائي وليست المره الاولى التي تكسر فيها اقدام واحواض وارجل وايدي المواطنين جراء انقطاع التيار الكهربائي .

الجميع يتحمل المسئوليه في الضفه الغربيه وفي قطاع غزه ليست الرئيس وحده كما اتهمت حركة حماس في بيانها اليوم الجميع يتحملوا مسئولية موت وحرق هؤلاء الاطفال كل اطراف الخلاف سيسالوا امام الله الان يستطيعوا تصدير بيان يتهموا فيه اشخاص بعينهم ولكن حين يقفوا امام الله سيقول لهم الله من المسئول كل اطراف الخلاف مسئولين .

رحم الله امير المؤمنين عمر ابن الخطار حين قال لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق ياعمر ؟؟ الله يكون بعونهم الي يتولوا مسئولية مايحدث من انقسام في فلسطين من فتح وحماس وباقي الاطراف كم روح في رقابهم وكم سيسالوا .

متى ستحدث المصالحه حتى يعمل الجميع من اجل انهاء مشاكل المواطنين متى سيتحمل المسئولين المسئوليه كامله تجاه مايجري حد يلقي بالتهم على بعضهم البعض هذا يتهم هذا وذاك يتهم ذاك ليهربوا من تحمل المسئوليه امام الله والشعب الفلسطيني متى سننتهي من قضية الكهرباء كم طفل سيموت وكم حادث حرق ستحدث قبل ان تتم المصالحه الجميع يتحمل المسئوليه .

توفي ثلاثة أطفال من عائلة أبو هندي، مساء الجمعة، وأصيبت والدتهم واثنين من أطفالها الآخرين، بجروح خطيرة، جرّاء حريق اندلع في منزل بمخيّم الشاطئ غرب مدينة غزة.

و الأطفال الثلاثة هم: يسرى، ورهف، وناصر محمد أبو هندي، وتتراوح أعمارهم بين شهرين لأربع سنوات، وقد توفوا بسبب حريق شب في المنزل جرّاء استخدام الشموع إثر انقطاع التيار الكهربائي، مضيفًا أن الأم وطفليها المصابين في حالة خطيرة، وتم نقلهم لمستشفى الشفاء بغزة.

ترى هل سيستقيل احد او سيتحمل احد اطراف الخلاف مسئولياته التاريخيه هل ستقول اللجنه الوطنيه المشرفه على موضوع الكهرباء كلمتها بتحميل احد مسئوليتها ام ستبقى حياة المواطنين موقف سياسي فقط يتم مواساة اهله خلال ايام العزاء وبعدها الجميع ينفض يده مما يجري بانتظار حرق جديد من شمعه او ماتور حتى يموت اطفال اخرين ونسجل كم عدد الذين حرقوا بسبب شمعه او تماس كهربائي جراء قطع الكهرباء المتكرر على قطاع غزه .

سعيد لولو التعيس مش قد المقام حتى يتضامن معه رجال الاخ الرئيس محمود عباس بقطاع غزه

7 مايو

سعيد لولو سعيد لولو111كتب هشام ساق الله – مضت الايام وسعيد لولو الخريج والذي يطالب بحل قضية الخريجين في ساحة الجندي المجهول ولم يزره احد من قيادات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين مش مهم ومافي كاميرات تصوير حتى ترصد حضورهم وتعاطفهم الاخ رامي الحمد الله رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني اتصل به شخصيا وتضامن معه ووعده بارسال احد وزراء قطاع غزه حتى يستمع منه ويعرف مطالبه ..

اقول للاخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن رجال في قطاع غزه من محافظين ووزراء ومستشارين وقيادات تنظيمات اكبر من الحدث حتى يزوروا التعيس الغلبان سعيد لولو وصديقه المضرب معه عن الطعام رائد نصر هدول مش قد المقام حتى يزوروهم ويطلعوا على وضعهم ويتضامنوا مع قضية الخريجين العاطلين عن العمل بالالاف .

اخي الرئيس القائد العام هؤلاء مضغوطين كثير برامجهم اليوميه مضغوطه اعذرهم لعدم توجه احد منهم الى مكان اعتصام الاخ سعيد وصديقه والشباب المتضامنين معه في ساحة الجندي المجهول صحيح الساحه واسعه ولكن سعيد قرب الصوره لهم وجلس على النصب يعني عنوانه بيتوهش اخي الرئيس القائد العام .

نعم لا يوجد لدى سعيد سجل يسجل فيه الحضور وينقله للاخ الرئيس محمود عباس شخصيا عمن حضر ولا كاميرات وبوز سعيد يمكن مش عاجبهم حتى يتضامنوا معه لذلك لا احد منهم يزوره او يتضامن معه من القيادات الكبار بمستوى بغل ملاحظه مقاس البغل عندي اكبر حجم لا احد ممن يدعو انهم يمثلوا شيء من مواقع يزوره وكان قضية العاطلين عن العمل والبطاله في صفوف الخريجين لا تهم احد .

هؤلاء اخي الرئيس لايتعاطوا مع قضايا المجتمع يتعاملوا مع الصور والمناصب والمسميات فقط وهؤلاء لايريدوا الخير لابناء شعبنا الفلسطيني يريدوا مصالحهم الشخصيه جميعا لا احد يبحث عن تطوزير اداء السلطه واعطاء مثل ايجابي ودور لاي شيء رجالك الذين يمثلوك اخي الرئيس في حركة فتح وكذلك المناصب المهمه في السلطه لايهمهم سوى مصالحهم الخاصه ومصالح اخوانهم وزوجاتهم .

قد يستغربوا هؤلاء جميعا المسميين على الاخ الرئيس محمود عباس ان مكتب فخامته اتصل يوم الجمعه بالاخ سعيد ولسوء حظ سعيد التعيس كان جواله على الشاحن ولم يرد على المكالمه وعاد سعيد ليتصل بالرقم الذي اتصل عليه وعرف بان من اتصل عليه مكتب الاخ الرئيس ورد عليه عامل التحويله قال يبدو احد من مكتب الاخ الرئيس اتصل عليك سيعود بالاتصال مره اخرى .

قضية سعيد لولو التعيس ليست قضيه سياسيه بل قضية راي عام لتسليط الاضواء على حق العاطلين عن العمل وخاصه من ابناء قطاع غزه بالعمل بعد 10 سنوات من الانقسام الداخلي فلم يتم توظيف احد من قطاع غزه بالسلطه الفلسطينيه سوى ابناء الوزراء والقيادات الواصلين فقط لاغير وكذلك زوجاتهم وكل من يهمهم اما باقي الشعب فلا احد ينظر لهم لا ببطاله ولا بوظيفه وفرص التوظيف التي تتم بشكل حزبي وتنظيمي فقط لاغير لتدعيم الانقسام .

ابناء وبنات كوادر فتح العاطلين عن العمل وابناء الحركه الوطنيه المختلفين مع حركة حماس عاطلين بالالاف وحين تفحص في كل بيت واحد او اثنين لايتم التعاطي معهم بفرص البطاله لانهم من عوائل مختلفه مع حركة حماس ولا احد فخامة الرئيس محمود عباس ينظر اليهم بشيء .

للاسف الاف الخريجين والذين يتجاوز عددهم عن 200 الف خريج وخريجه يناموا بالنهار ويسهروا طوال الليل على الانترنت حتى لا يخرجوا من بيوتهم هذه الحشود والاعداد الكبير مقصره بحالها للاسف لا احد منهم يريد ان يطرق الخزان كل الاحترام لسعيد ورائد ولكل من يتضامن معهم .

3 اعوام مضت على رحيل المناضل الفريق اركان حرب عبد الرازق المجايده

7 مايو

المجايدهكتب هشام ساق الله – في الثامن من ايار يونيه عام 2013 ذكرى مرور ثلاثة اعوام على رحيل الفريق ركن عبد الرازق المجايده قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني بعد صراع مع المرض ودعته جماهير شعبنا الفلسطيني في تظاهره وطنيه وحضر بيت عزاءه الاف من ابناء شبعنا الفلسطيني تقدير وامتنانا لهذا المناضل الذي اعطى ثورته وسلطته وشعبه كل مايستطيع .

هذا المقاتل الشرس ضد الكيان الصهيوني والذي شارك بكل معارك الثوره وكان خلالها مقاتل شرس لا يشق له غبار وقائد ملتزم بتعليمات قيادته السياسيه والعسكريه وهو عسكري من طراز فريد لايتكرر ابدا .

ولد الفريق ركن عبد الرزاق المجايده في مدينة خانيونس بتاريخ 11/3/1937 ، وترعرفيها، والتحقت بمدرسة خانيونس الابتدائية ودرس بها حتى الصف الرابع ومن ثم انتقلت للدراسة في مدرسة عز الدين القسام حتى الثانوية العامة.

كانت طفولته شاقة وصعبة وقاسية من حيث متطلبات الحياة ، وانتنقل في الشتاء بصعوبة وكانت الحياة الاجتماعية صعبة، وكنا ملتزمين بالدراسة بشكل جيد وكان كل تركيزنا في الدراسة ومن المدرسين الذين تتلمذت على أيديهم الأستاذ جرير القدوة “أبو ناصر” مدرس اللغة الإنجليزية والأستاذ سامي أبو شعبان ناظر المدرسة.

بعد حصوله على الثانوية العامة مباشرة أعلن آنذاك عن قبول دفعة في الكلية الحربية في القاهرة وخضع للكشف الطبي والرياضي وتم قبوله في الكليه الحربيه بتاريخ 15/10/1955 والتحق معه في الدوره الاخوه مصباح صقر ونجاة السباسي وفايز النونو.

وتخرج الفريق المجايده من الكليه الحربيه بتاريخ 21/2/1957 وانضم مباشره للقوات الفلسطينية ، حيث كان هناك فرقة مشاة فلسطينية عددها تقريباً 12 ألفاً ، كان يقودها اللواء / يوسف عبد الله العجرودي كان قائد القوات بهذه الفترة وقد انسحبت هذه الفرقة من غزة إلى القاهرة بعد العدوان الثلاثي .

وأعيد تنظيم القوات عام 58 إلى 1960 كان يشرف على تدريب وتنظيم القوات ضباط وضباط الصف المصريين ، حيث لم يكن لدينا عدداً كافياً من الضباط الفلسطينيين.

تم تشكيل لواء مشاة أطلق عليه اسم اللواء 107 وكان قائده يحيى الحرية إمام علي وكان المجايده انذاك برتبة ملازم حتى تاريخ 1959، وتركز اللواء في العديد من المواقع في قطاع غزة حتى عام 1967.

وفي عام 1967 شارك المجايده في وضع خطة للدفاع عن قطاع غزة تتضمن قيام اللواء 108 بالدفاع عن منطقة رفح وخانيونس ودير البلح واللواء 107 بالدفاع عن مدينة غزة وشمال غزة.

ويقول المجايده انه في بداية عام 1968 استدعاني العميد مصطفى شاهين قائد الفرقة 18 مشاه مصرية وكلفني بتجهيز دورية لعبور البحيرات المرة (قطرها 15 كيلو) للوصول إلى موقع عسكري إسرائيلي في تل سلام، حيث كانت كتيبتي ملحقة على فرقة المشاه المصرية ، واخترنا عدد من الضباط للقيام بهذه الدورية منهم العميد/ عبدالله داوود ، والعميد/ سلام أبو غالي ، وإسماعيل جبر ، والشهيد يوسف حماد الذي استشهد لاحقا في حرب أكتوبر 1973 ، وجهزنا الدورية من حيث التدريب والتسليح ، وتم الاستعداد الكامل لتنفيذ الدورية ، وفي آخر الأمر تم إلغاء الدورية لأسباب خاصة.

ويضيف المجايده كان هناك تواجد فلسطيني في قناة السويس منذ عام 1963 حتى عام 1973 حيث شاركنا في عبور دوريات دخلت عن طريق القنطرة بحرب أكتوبر وتعرضنا إلى حرب استنزاف وقنابل وصواريخ ومدفعية ثغرة ودفرسوار واستشهد لنا 23 ضابطاً وضابط صف وجندياً فلسطينياً شاركوا في حرب العبور ببطولة.

ويشير المجايده في لقاءه مع صحيفة الصباح الفلسطينيه التي يراس تحريرها الاخ سري القدوه أنا لم أحضر معركة الكرامه ولكنها كانت معركة مشرفة ، كان الهدف منها رفع معنويات الثورة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بعد هزيمة 1967 والنكسة التي لحقت بالعرب فكانت هذه المعركة معركة العرب حيث شاركت فيها التنظيمات الفلسطينية جنباً إلى جنب مع الجيش الأردني وكان الأخ أبو عمار هو قائد قوات العاصفة في المعركة ، وقد رفض مغادرة منطقة المعركة وقاد المعركة بكفاءة كاملة وبصمود أسطوري وشارك جيش التحرير الفلسطيني في معركة الكرامة وكان قائد القوات في الجيش الأخ اللواء / صائب العاجز وقد استشهد شهداء من قوات العاصفة أذكر منهم شحدة طبيل.

في عام 1978 أعفاني الأخ أبو عمار من مهمتي كمسير لأمور جيش التحرير الفلسطيني في بيروت ، وأسند لي مهمة إنشاء مديرية التعبئة العامة في نفس الوقت ، وتزامن إنشاء المديرية مع مؤتمر القمة العربي في المغرب “فاس” 1979 ، حيث حضره الأخ أبو عمار كرئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وأخذت فيه قرارات صعبة بالنسبة للقضية الفلسطينية ، وعندما رجع الأخ أبو عمار من المؤتمر إلى بيروت قال أن مؤتمر “فاس” جاء فأساً على رؤوسنا ، فاقترحت عليه جمع كل موظفي منظمة التحرير الفلسطينية آنذاك لاستعراض واظهار جزء من القوة العسكرية الفلسطينية وباللباس العسكري وكان المجايده احد ابطال حرب بيروت الخالده ظل يقاتل وسط الجنود ومعهم وشهد ببطولته وشراسته في القتال الرئيس القائد ياسر عرفات وثم شارك في معارك طرابلس بالدفاع عن مخيمات الشمال وكان احد ابطال بتلك المعارك في الدفاع عن الثوره من قبل المنشقين .

وعاد الى قطاع غزه عام 1994 وكان برتبة لواء انذاك وقاد قوات الامن الوطني في قطاع غزه وعينه الرئيس القائد قائدا للقوات في السلطه الفلسطينيه وهو عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح لعدة دورات اضافه الى عضويته بالمجلس العسكري الاعلى ومجلس الامن القومي وعضو بالمجلس الوطني والمجلس المركزي وتم اختياره مؤخرا ليكون عضو بالمجلس الاستشاري لحركة فتح .

المجايده اعلى رتبه عسكريه في تاريخ الثوره الفلسطينيه فهو يحمل رتبة فريق وتم انتخابه رئيس لرابطة مقاتلي الثوره القدامه وعضو مؤسس بالهيئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين ورئيس للمؤتمر الاخير الذي تم في غزه قبل عام .

والفريق المجايده متزوج واب لابنين وثلاثة بنات .

ونعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الليلة، الشهيد الفريق الركن عبد الرزاق المجايدة الذي وافته المنية مساء اليوم في مدينة غزة إثر مرض ألم به مؤخرا، أمضاها مناضلا وقائدا مدافعا عن حقوق شعبه.

وجاء في النعي: إن الفريق المجايدة خاض كل معارك النضال والبطولة في كل المنعطفات التي مرت بها الثورة الفلسطينية المعاصرة، أثبت خلالها شجاعة نادرة وقيادة عسكرية فذة ما أكسبه احترام الجميع، وقد تربت أجيال على يديه وتعلمت منه حب الوطن والالتزام بقضايا شعبه، وهي ما زالت تواصل السير على الطريق الذي سلكه الشهيد متمسكة بالأهداف النبيلة التي قضى من أجلها، إن الفريق المجايدة قائد بطل نجله ونحترمه ونقدر كم كان صلبا وحازما ومعطاء، وكم كان أمينا على المهام القيادية الكبرى التي كلف بها دفاعا عن الشرعية الفلسطينية، سواء في المعارك التي قادها أو في الجهد الذي بذله في سبيل بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.

لقد كان الشهيد رفيق درب الرئيس الخالد ياسر عرفات، ورفيق درب الرئيس محمود عباس، ورفيق درب الشهيد القائد سعد صايل ‘أبو الوليد’ ورفيق درب كل القادة الشهداء الذين سقطوا على درب الحرية والاستقلال منذ معارك الثورة الأولى وحتى يومنا هذا.

الرئيس محمود عباس يقدم تعازيه لعائلته ورفاقه ومحبيه وكل من عرفه، ويسأل الله أن يحشره مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

رحم الله اللواء المجايده كنت اتمنى ان يسجى هذا الشهيد الرائع على عربة مدفع وتجرى له جنازه عسكريه ويتم اطلاق العيارات الناريه من قبل فرقه عسكريه ويتم تنكيس العلم له فهذا الرجل العسكري من طراز فريد يستحق ان يجرى له هذا الامر ولكن تمنياتي ان يتم مجازاته في الاخره وان يكون من اهل الجنبه وفي الفردوس الاعلى تزفه الملائكه ان شاء الله

15 عام على استشهاد الطفله الرضيعه ايمان مصطفى حجو الخزي والعار لقتلتها

7 مايو

ايمان-حجوكتب هشام ساق الله – ايمان مصطفى حجو ابنة الاربع شهور فقط تصيبها قذائف تخترق جسدها الصغير يوم التاسع من ايار مايو عام 2001 في جريمه بشعه يرتكبها الجيش الصهيوني وصورة هذه الطفله لازالت ماثله امام اعيننا وتشيع جثمانها الطاهر بمسيره جماهيريه حاشده وهي محموله محاطه بالورد ابكتني وابكت كل من شاهدها اردت ان اذكر شعبنا الفلسطيني وامتنا العربيه والاسلاميه ببشاعة مارتكب هذا العدو الصهيوني بحق الأطفال الرضع قبل احد اخر من ابناء شعبنا الفلسطيني .

عدت وبحثت على شبكة الانترنت عما كتب عن هذه الطفله ووجدت مانشر في يوم الحادث البشع الذي يحل علينا مجموعه من الاخبار والتقارير المكتوبه اود ان اقوم بنقلها لكم حتى تذكروا هذه الطفله الرائعه وما ارتكب بحقها من جريمه يعاقب عليها القانون الدولي ولكن دولة الكيان الصهيوني فوق القانون .

كتبت صحيفة الحياه الجديده ” لم تفهم الطفلة ايمان حجو ابنة الاربعة اشهر أي معنى للانفجارات التي تدوي في كل مكان ولكن شعرت بحالة التغيير والارباك التي اصابت والدتها وجدتها وخالاتها اللواتي كن متحلقات حولها يلاعبنها.. ويلبسنها الملابس الجديدة التي اشتراها جدها مصطفى لحفيدته التي جاءت مع والدتها لزيارته والاطمئنان على الاسرة اثر تعرضهم للقصف عدة مرات خلال الايام الاخيرة.

وكردة فعل لحالة الارباك ودوي الانفجارات صرخت الطفلة بكل قوة فحملتها والدتها سوزان –22 عاماً-وضمتها بقوة الى صدرها لتسارع مع باقي افراد العائلة للخروج من المنزل خشية اصابته بالقذائف خاصة بعد ان سقطت احدى القذائف في سوق البلدية القريب ودمرت اجزاء كبيرة منه.

لحظات من الخوف والهلع تصاعدت مع قوة دوي القذائف التي تطلقها الدبابات الاحتلالية في كل مكان ليسبق القدر وتطلق احدى الدبابات المتمركزة في الموقع العسكري المطل على المنزل بحي الامل قذائفها القاتلة لتسقط ثلاث منها على بوابة المنزل حيث كانت العائلة تهم بمغادرة المكان على امل النجاة من جحيم الموت والقصف الاحتلالي الذي اخذ يزرع الدمار والخراب في كل مكان لتستشهد على الفور الطفلة ايمان وهي في احضان والدتها وتتناثر اشلاؤها في كل مكان على الجدران والطريق لتبقى شاهداً على دموية الاحتلال واستهدافه للمنازل السكنية والمنشآت المدنية.

مشهد استشهاد الطفلة بين احضان والدتها ذكر المواطنين الذين شاهدوا الجريمة التي غابت عنها عدسة الكاميرا بحادثة استشهاد الطفل محمد الدرة بين احضان والده الذي هز ضمير العالم.

سوزان الام المسكينة التي اصابتها ايضاً شظية بجروح بالغة في جنبها لم تكن تشعر باصابتها واحتضنت طفلتها بقوة وخرجت تبحث عن مغيث في الوقت الذي كانت آلام ابنتها ودماؤها واشلاؤها التي تناثرت في كل مكان تزيد من آلام جراحها.

وتحول المكان الذي اصيبت فيه ايضاً جدة الشهيدة سامية حجو –38 عاماً- وطفلاها دينا –6 اعوام- ومحمود –عام ونصف العام- بجروح بالغة الى مزار للمواطنين الذين اصيب بعضهم بحالات اغماء لهول مشهد الدماء واشلاء الطفلة البريئة الغضة المتناثرة.

الوالدة المكلومة التي تخضع للعلاج في العناية المركزة بمستشفى ناصر لم تكن تعلم عندما جاءت لزيارة اسرتها في حي الامل والاطمئنان عليها بعد تعرضها لقصف متكرر خلال الايام الاخيرة ان القدر يخبئ لها هذا الحادث المفجع فآلامها ومعاناتها من اصابة زوجها ووالد الشهيدة محمد حجو الذي يعمل في الاستخبارات العسكرية مستمرة منذ اصابته اثناء ادائه واجبه في محافظة اريحا بالضفة الغربية في الاشهر الاولى لانتفاضة الاقصى بجروح وكسور لم يتماثل للشفاء منها حتى الآن حيث ركب له جهاز طبي في رجله وهو مقعد في بيته ولم يتمكن من مشاركة زوجته وابنته هذه الزيارة التي انتهت بهذه الكارثة.

مصطفى حجو –40 عاماً- جد الشهيدة الذي تعاني زوجته وثلاثة من ابنائهما من جراح بالغة بدا في حالة ذهول وصدمة شديدة وهو يتذكر الساعات الاولى من الصباح حيث اجتمعت الاسرة وتحلقت بسعادة حول الطفلة ايمان التي تعتبر اصغر شهداء الانتفاضة قبل ان يغادر هو وزوجته لشراء هدية من الملابس لحفيدته وابنته الزائرة وعقب عودتهما سمع في حوالي الساعة الثانية عشرة انفجارات فخرج من البيت ليعرف ما يحدث حيث شاهد الدمار الذي حل بسوق البلدية القريب فعاد مسرعاً لاخراج افراد اسرته من المنزل خشية سقوط قذائف عليه ليشاهدهم فعلاً يحاولون الخروج من المنزل قبل ان تسقط ثلاث قذائف بينهم ادت الى وقوع الحادثة وانهمرت دموعه بشدة وهو يتحدث عن هذه اللحظات الاليمة، مشيراً الى ان عدداً من المواطنين سارعوا لمساعدته في نقل المصابين الى مستشفى ناصر حيث استشهدت الطفلة واخضع الباقون لعمليات جراحية ووضعوا في العناية المركزة.

فماذا نقول لك يا ايمان يا شهيدة الطفولة المعذبة ايتها النور والحياة التي سلبونا اياها وبماذا سيبرر الصهاينة جريمتهم التي تضاف الى سجل حافل بالمجازر والدموية .. كلماتنا اصغر من ان تعبر عن الجريمة التي حلت بك وعارهم اكبر ان لم يتحركوا لوقف العدوان الذي يطال الابرياء ويغتال الطفولة.