أرشيف | 5:28 م

الى الجحيم وبئس المصير مائير داغان انت قاتل محترف لا تنطبق القوانين الدولية عليك

17 مارس

مائير داغانكتب هشام ساق الله – اليوم اعلن بدولة الكيان الصهيوني عن انتقال المجرم القاتل مائير داغان ريئس جهاز القتل الصهيوني المسمى بالموساد بعد صراع مع مرض السرطان الى الجحيم وبئس المصير سيلاقي ربه لن يفلت من عقاب الله فقد تسلم عدة مناصب امنيه وعسكريه كان اخرها قيادة جهاز القتل الموساد وكنت قد كتب عنه قبل فتره مقال ” بعنوان مائير داغان قاتل محترم لا تنطبق القوانين الدولية عليه ” .

وكان قد اعلن مائير داغان رئيس جهاز الموساد الصهيوني عن فعاليات وحدية ريمون التي كان يتولى قيادتها وكيف انها استطاعت ان تقتل مايقارب ال 300 فلسطيني في عمليات خاصه ونوعيه للجيش الصهيوني هذا القاتل الذي توغل بالدم الفلسطيني لا احد يعلق على أقواله فهو يتغنى بالدم والقتل ولا احد يحاكمه .

القانون الدولي ومعاقبة المجرمين اعد فقط لمحاكمة المجرمين العرب والمسلمين فقط لا غير واستثنى ولم يذكر بحيثياته ان يتم محاكمة أي صهيوني فهم خارج دائرة المحاسبة والاعتقال والمحاكمة الدوليه فهم لا يرتكبون جرائم حرب وما يقومون بعمله هو من اجل حمايتهم وحماية دولتهم من ان يتعرضوا للقتل !!!!! .

مثل اعترافات مائير داغان لو صرح بها عربي او مسلم فسوف تقوم الدنيا كلها ولا تقعد وتتحرك مؤسسات حقوق الإنسان الدولية والعربيه من اجل تحضير ملف لمحاكمتة هذا الذي يتغنى بالقتل وقتل الأبرياء ولكن حين يكون القاتل مائير داغان فان الجميع يصمت ويقال بيستاهل الفلسطينيين الذبح والقتل هكذا نفهم وهكذا يفهم معنا العالم .

فنجم مائير داغان بدا يصعد في المجتمع الصهيوني بعد ان تم إحالته للتقاعد بعد تمديد طويل وقيامه بعمليات اجراميه لعل اغتيال الشهيد محمود المبحوح في دبي كان اخرها وقبله اغتيال عماد مغنيه وووو فقائمة القتل والاغتيالات طويلة في ذاتية هذا القاتل الذي يتم تحضيره لمنصب وموقع سياسي في الدوله القاتله مستقبلا وباي انتخابات سياسيه قادمه فهو على خط ودرب استاذه ارئيل شارون .

هذا القاتل تربطه علاقات وصداقات مع قاده ورؤساء عرب زارهم وتبادل معهم الهدايا في قصورهم وبيوتهم ولديه خزينة معلومات استراتيجيه ويستطيع حل نزاعات واشكاليات دوليه يتم استئجاره والاستعانه بخبراته من كل العالم كيف يمكن ان يحاكم بمحاكمه دوليه بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانيه وضد الابرياء الذين قتلهم هذا القاتل .

عملت ‘وحدة ريمون’ التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال سبعينيات القرن الماضي في قطاع غزّة, وبقيت تفاصيل ممارسات الوحدة السرّية غير مطروقة ومخفيّة لسنوات، قبل أن تعود لتتبوأ عناوين صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ الإسرائيلية بعدما تقدّمت الصحيفة بطلب للكشف عن شهادة قديمة قدّمها مؤسّسها مائير دغان، الذي ترأس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي ‘الموساد’ في ما بعد، في قضية محاكمة أحد عناصر الوحدة دانييل عوكيف، الذي أُطلق سراحه أخيراً من السجن بعدما أُدين بقتل سائح في عام 1997.

ومن أبرز ما جاء في شهادة دغان هو اعترافه بحجم التصفيات التي نفذتها هذه الوحدة، بحيث قال ( عندما وصلت إلى غزة، كانت لدينا قائمة تتضمن 300 مطلوب, وعندما غادرتها (أي بعد 3 سنوات) كان قد بقي في القائمة 10 أسماء فقط)، مضيفاً إن ‘ هدف الوحدة كان العثور على معلومات استخبارية، والقبض على مطلوبين’.

وأشار إلى أنه ‘ إذا واجهت مخربين مسلّحين، فليس بالضرورة أن تختبر كيفية استخدامهم للسلاح، فإذا كان المطلوبون في مواجهة معنا ولم يستسلموا، أو إذا كنا في وضعية خطر جاثم على حياتنا وهم كانوا مسلحين، فيكون عندها الهدف قتلهم’.

وفي شهادته نفى داغان أن تكون وحدة ريمون فرقة اغتيالات وقال انها وحدة خضعت لكل التعليمات العسكرية التي قضت بعدم إطلاق النار إلا في حال التعرض للخطر الجدي وعندما يكون الخصم مسلحا. وشدد على أن هدف الوحدة لم يكن القتل. ومع ذلك سئل عن عدد من قتلتهم هذه الوحدة فأكد «أنني لم أقم بتعداد المخربين القتلى، لكن الأمر يتعلق بعشرات كثيرة».

وقال داغان إن غاية الوحدة كانت «تحقيق معلومات استخبارية وإلقاء القبض على مطلوبين» و«إذا كان هناك زعم بأن الوحدة أعدت للقتل فإن جوابي هو أن الوحدة عملت كوحدة عسكرية تماما. كل القواعد المعمول بها في الجيش الاسرائيلي كانت تسري عليها».

وأوضح «أنه عندما نلامس المطلوبين ولا يستسلمون أو كنا في وضع خطر وهم مسلحون، كان هدفنا قتلهم». وتحدث داغان في شهادته عن أن المطلوبين في ذلك الوقت كانوا مسلحين جيدا لذلك كانت معظم الحوادث اشتباكات نارية. وقال إنه «خلال فترة قيادتي للوحدة (أقل من ثلاث سنوات) كانت لدينا قائمة مطلوبين تضم 300 اسم في غزة وعندما أنهيت مهمتي لم يبق منهم سوى عشرة».

وأقر داغان بأن قائمة المطلوبين كانت تضم الأسماء باللونين الأحمر والأسود. ونفى أن يكون اللون الأحمر اشارة لمن ينبغي قتلهم مبررا هذا التمييز بأنه فارق بين من كانوا يعلمون بأنهم مطلوبون للجيش الإسرائيلي ومن لا يعلمون. وفي نظره هذا يحدد سلوكهم اللاحق والسلاح الذي يحملون.

وكان محامي عوكف قد أكد أنه «لم تعط أوامر صريحة بعدم جلب «الملطخة أياديهم بالدماء أحياء»، لكن كانت هذه هي الأجواء وكان واضحا للجنود أنه عند ضبط واحد كهذا ينبغي قتله». ورد داغان على ذلك بالقول: «ردي هو أنني لم أكن في تلك الأجواء. والقول انه تم قتل كل من كان في القائمة الحمراء ليس صحيحا».

داغان هو الرئيس العاشر والحالي للموساد الصهيوني وقد ولد في قطار كان في طريقه من سيبيريا إلى بولندا، ووصل إلى دولة الكيان الصهيوني في سن الخامسة، وحين تطوع في الجيش غير اسمه من هوبرمان إلى دغان، وهو بجانب القتل بدم بارد، يحب اللغة الناعمة، اللغة المعقمة، ففي خطته إلى شارون لقمع الانتفاضة الفلسطينية، لا يتحدث أبدا عن القتل والتصفية والاغتيال، بل عن “الإصابة الجسدية”، و”المعالجة الموضعية للشخصية

وقد تميز داغان عن غيره من قادة الموساد انه كلما استلم رئيس جديد للحكومة الصهيونية فإنه يمدد له في إشارة للإعجاب بقدرته دون غيره بالإضافة لدقة المرحلة التي تمر بها دولة العدو الصهيوني وخصوصاً فيما يتعلق بملف إيران وصراع حرب الأدمغة في الخارج. – في عام 1970 قطاع غزة أصبح ضابطاً تحت إمرة أرئيل شارون الذي تولى عام 1970 قيادة العمليات العسكرية في القطاع, وهناك راح داغان يمارس قتل الفلسطينيين بما في ذلك قتل المدنيين بالجملة.‏‏ – في عام 1971 أصبح داغان ملازماً أول ومسئولا عن وحدة دوريات أطلق عليها اسم (ريمون).

في عام 1980 وحين تولى شارون وزارة الحرب, قرر مع شريكه رفائيل إيتان تعيين صديقهما داغان قائداً لمنطقة جنوب لبنان, ويقول يورام هامزراحي عضو القيادة العسكرية في الجنوب إن داغان كان يحب الغموض وطموحاً إلى حد أدرك فيه أن هذا المنصب سيدفعه إلى منصب أعلى.‏‏ ولذلك قام داغان بنشاطات في جنوب لبنان يخاف الكثيرون ذكرها الآن أو الاعتراف بها مثلما لا تقبل الرقابة الصهيونية السماح بنشرها عنه, وتذكر الصحفية ايلانه دايان أنه نفذ عمليات للتصفية الجسدية واستخدم سيارات مفخخة متفجرة.‏‏ – في عام 1988 غاب داغان أسبوعاً كاملاً وارتدى ألبسة مدنية لترتيب مهام خاصة في الجنوب اللبناني.

ويقول العميد احتياط في الجيش الصهيوني وصديقه رافي نافي أن داغان يحب العمل التجسسي والتخفي . – قتل داغان الكثيرين في الجنوب اللبناني, وهذا ما جعله مرشح شارون المعتمد لرئاسة الموساد, ولأن محور نشاطه الأهم يتمثل في لبنان, فقد عين نائبيه الأول والثاني من القادة الذين نفذوا معه عمليات تصفية جسدية للمناضلين في لبنان.‏‏

في مقابلة مع التلفزيون الصهيوني -القناة الثانية 2004 قال يائير رابيد مسؤول قسم المعلومات عن لبنان في الموساد إنه على يقين أن مئير داغان لم يتسلم قيادة الموساد للعمل على طريقة من سبقه في رئاسة الموساد, بل من أجل العمل بطريقته هو أي لقتل أكبر عدد من الفلسطينيين.‏‏

من أهم العمليات التي قام بها مئير داغان كانت العملية الوحيدة المعترف بها من قبل الصهاينة, تمثلت في اغتيال الشهيد عز الدين الشيخ خليل أحد قادة حماس بتفجير سيارته في دمشق في العام 2004. – الجنرال داغان وقبل أن يكلف برئاسة الموساد، وضع خطة لاغتيال الرئيس العراقي السابق صدام حسين في بغداد، ووضع خطة لمواجهة الانتفاضة الفلسطينية الراهنة، وأرسل الخطة إلى شارون واعتمدها شارون فوراً.

وفي عهده تم اغتيال القائد العسكري للمقاومة اللبنانية عماد مغنية في عملية تفجير عبوة في سيارته في العام 2008. كما تم قصف قافلة الأسلحة في السودان في 2009 والتي قال عنها العدو الصهيوني أنها أرسلت للمقاومة في قطاع غزة وقد لمح رئيس الوزراء السابق إيهود اولمرت بوقوف إسرائيل وراء قصفها. فضيحة داغان، 2010: أخيراً عملية اغتيال القائد في كتائب القسام التابعة لحماس محمود المبحوح في دبي والتي لا زالت تداعياتها تتفاعل حتى نشر هذا الملف، حيث مثلث فضيحة جديدة للموساد وبالأخص لمائير داغان الذي كان يصوره البعض بالسوبرمان

فقد طالبت الصحافة الصهيونية باستقالة داغان لفشل عملية دبي من الناحية الإستراتيجية بسبب دخول دولة الكيان الصهيوني في أزمة دبلوماسية مع بعض الدول التي تم استخدام جوازات سفر خاصة بها، بالإضافة للصور التي نشرتها شرطة دبي كشفت أعضاء الوحدة التي نفذت العملية وعددهم وأساليب عملهم، وكما قال غوردون المعلق لشؤون الأمن والاستخبارات في صحيفة “ذي ديلي تلغراف” البريطانية أن عملية المبحوح حرقت ثلث أعضاء وحدة “كيدون” المتخصصة في القتل في جهاز الموساد .

الإعلانات

مباحثات حماس ومصر شان فلسطيني عام تهم كل مواطن

17 مارس

حماس ومصركتب هشام ساق الله – محادثات حركة حماس مع مصر هو شان فلسطيني عام يهم كل مواطن وخاصه ونحن تحت سيطرة حماس وردود افعال المصريين وحماس تؤثر علينا بشكل مباشر وكل ابناء شعبنا الفلسطنيي معني بنتائج هذه المحادثات وان ماستسفر عنه بشكل ايجابي او سلبي ستؤثر على الحياه العامه في قطاع غزه .

اهالي قطاع غزه هم اسرى ورهائن ودروع بشريه لحركتي فتح وحماس وخلافاتهم يتاثروا بشكل مباشر وغير مباشر لكل مايجري فحين يتوصلى للاتفاق مع بعضهم البعض فيشعر بهذا الاتفاق ابناء قطاع غزه ويفرحوا بهذا الاتفاق وحين يختلفوا وتصل خلافاتهم الى اعلى درجاتها يتم اعتقال ابناء حركة فتح ويتهموا بالتواصل مع رام الله ويعتقلوا ويتم استدعاء الكثير من ابنائهم .

اهالي قطاع غزه يعاقبوا من رام الله لان حماس تسيطر على الاوضاع في قطاع غزه حتى وان كانوا ينتموا لحركة فتح فيتم استهدافهم بخصم كل انواع العلاوات والاضرار بمصالحهم ووقف ترقيتهم الوظيفيه ويتم استبعادهم بشكل واضح وهناك من يعمل من اجل احالتهم جميعا الى التقاعد المبكر مستقبلا في حال الاتفاق مع حركة حماس وانهاء موضوع الموظفين فكل الحلول اصبحت تمر عبر اجسادهم واجساد ابنائهم .

منذ بداية الانقسام ونحن رهائن لمواقف حركة حماس يتم عقاب كل ابناء الشعب الفلسطيني بقطاع غزه مقابل مواقف حماس والاخوان المسلمين ويتم اغلاق معبر رفح بحجة حماس وسيطرتها على قطاع غزه وضرورة انسحابها من المعبر وتولي حرس الرئيس محمود عباس والسلطه الفلسطنييه مقاليد مايجري ومنذ 10 سنوات ونحن نعاني من هذا الامر بانتظار ان يتم حله فقد تضررت مصالح كل ابناء شعبنا الفلسطيني .

لا ياجمال محيسن مباحثات حركة حماس ومصر وونتائجها تهم كل مواطن مسجون في داخل قطاع غزه ومحاصر تهمنا بشكل مباشر في كل شيء لا نتحدث عن مواضيع حزبيه وتنظيميه نتحدث عن انفراج اوضاعنا الحياتيه في السفر وانهاء خلاف مع دوله تمتلك مفاتيح السجن الكبير في قطاع غزه في ظل تقصير واضح للسطله الفلسطينيه في التنفيس على ابناء شعبنا بالسفر عبر معبر بيت حانون كبديل عن اغلاق معبر رفح .

امراء الانقسام بحركتي فتح وحماس هم المستفيدين من استمرار هذا الانقسام باستمرار مصالحهم الشخصيه وهم ايضا من يقبلوا بعضهم البعض في الاجتماعات ويضحكوا كثيرا وياكلوا ويزقموا بعضهم البعض اما المختلفين ويحملوا عبى الانقسام هم من تضرروا بهذا الانقسام اهالي الشهداء والجرحى والذين اعتقلوا والمعتقلين والمواطنين الفلسطينيين الذين يعانوا من استمرار حكم وسيطرة حماس واخرين .

الامر يهمنا جميعا ويهم ابناء شعبنا في الضفه الغربيه جميعا فنحن طرف واحد وجماعه واحده فالتوصل الى اتفاق مع حركة حماس ومصر سيؤدي الى انفراج على مستوى المصالحه الفلسطينيه فمصر كانت ولازالت وستظل لديها مفاتيح المصالحه الفلسطينيه ولديها تدخل في مواضيع مختلفه الجميع ينتظروا هذه المصالحه من اجل الافراج عن الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ونضوج صفقة وفاء الاحرار 2 تهمنا المصالحه بين حماس ومصر من اجل ان يتم وحدة الصف الفلسطيني في ظل هذه الفرقه والخلاف حتى نرفع صوت مطالباتنا للكيان الصهيوني .

استغرب سطحيه هؤلاء القيادات الذين يتعاملوا بمنطق الاختلاف من اجل الاختلاف والتصريح فقط لوسائل الاعلام .

وكان رأى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دكتور جمال محيسن أن المباحثات التي تمت في القاهرة بخصوص تحسين العلاقات بين حركة حماس ومصر وتوضيح قضة إتهامهم إغتيال النائب العام السابق هشام بركات هي شأن خاص بين حركة حماس ومصر الشقيقة ولا علاقة لحركة فتح بها.

وبين محيسن في تصريح خاص لـ ” دنيا الوطن ” أن هناك إحتمالية لعقد لقاءات جديدة لاستئناف مباحثات المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس في العاصمة القطرية الدوحة في وقت قريب.

انتظار وترقب من صفوف ابناء حركة فتح لمصير الهيئه القياديه العليا

17 مارس

فتحكتب هشام ساق الله – حاله من الترقب والقلق تنتاب ابناء حركة فتح في قطاع غزه هل ستبقى الهيئه القياديه العليا القايده الحاليه ام انه ستم اعفائها من مهامها التنظيميه رغم انها اطول هيئه قياديه طال عمرها حتى الان وهناك من يسن السكاكين ويضع خارطه للاقالات والاقصاءات لمعارضينهم في حال تولي جماعتهم المهام التنظيميه .

نعم هناك حدييث بالشارع الفتحاوي بان الهيئه القياديه العليا لحركة فتح لن تقبل استقالتها وطلب اعفائها بسبب حالة الاستقرار الذي حدثت خلال توليها وانجازها 5 مؤتمرات اقاليم واتمامها كافة المكاتب الحركيه والتحضيرات لعقد المؤتمر العام السابع وحاله الهدوء والاستقرار بعيدا عن التجاذبات والتجنحات الموجوده حظي اعضائها بالاحترام والتقدير نظرا لتاريخهم النضالي الطويل .

عانت هذه الهيئه القياديه العليا كثيرا من الضربه تلو الضربه التي تلقتها من قيادة الحركه وحكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وقبلها من قرارات حكومة سلام فياض المجحفه بحق قطاع غزه من قرارات وخصومات وقطع رواتب بطريقه غريبه عجيبه وعانى اعضاء الهيئه القياديه من مشاكل ومواجهات مع المواطنين وخاصه انهم الجهه الشرعيه التنظيميه التي يتم مراجعتها من كل المظلومين .

الذي دفع الهيئه القياديه العليا الحاليه الى تقديم طلب اعفاء تنظيمي وتقديم استقالتها ان موظفي مكتب الدكتور زكريا الاغا معتمد الحركه في قطاع غزه وعضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه تعرض بعضهم للاعتداء اضافه الى الاعتداء على المقر الذي هو بمثابة ساحة التحرير قبلة كل من يريد أي شيء من السلطه الفلسطينيه برام الله تم اختصار سلطه كامله بمكتب .

الاخ الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الذي تحمل المسئوليه التنظيميه خلال فترات مختلفه من مسيرة حركة فتح هذا الرجل الوقور المناضل الذي يحظى على اجماع ابناء حركة فتح يتعرض للافشال بشكل واضح وممنهج لانه يتصدى بصدره لكل مؤامرات اقصاء قطاع غزه بشكل واضح عن الوضع وادخالنا في اتون الصراع الفلسطيني الداخلي وعمل مواجهه تهني ماتبقى من حركة فتح لذلك هناك من يتامر عليه من قبل اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح لاقصائه وتكليف اخرين بدله .

من يختلف على الاخ المناضل ابراهيم ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا هذا المناضل الكبير الذي التحق في صفوف الثوره منذ نعومة اظافره وحتى الان يطارد ويشارك ويعمل ويحل مشاكل فتح بيته للجميع لا يقصر يجمع عليه الجميع حتى من اختلفوا معه واعضاء الهيئه القياديه الحاليه لحركة فتح حاولوا جميعا ان يفعلوا أي شيء لابناء الحركه وابناء شعبنا الفلسطيني ولكن للاسف الموازنات فقط للرواتب واشياء قليله لايوجد موازنات تشغيليه وشهر اه وشهر لا لهذه الموازنات .

مشاكلنا في قطاع غزه وحلها تبدا من مكتب الاخ الرئيس محمود عباس ويتم عمل بلوك على كل اشارات حلها في وزارةا لماليه نعم تحتاج الى قرار واضح من الاخ الرئيس محمود عباس شخصيا ان يصدر تعلميات واضحه ومباشره منه بانهاء معاناة ابناء قطاع غزه في كل المواضيع منه ينطلق شخصيا الحل هو من يستطيع حل كل المشاكل فقط وكل مادونه لايستطيع عمل أي شيء .

أي قياده اخرى يتم تكليفها بالقيام بمهام حركة فتح في قطاع غزه لن تستطيع حل أي من الاشكاليات التي تنتظر حلول وهي فقط مسميات مخصيه لن تقوم باي شيء سوى اشعال الساحه الفتحاويه واعادتنا الى مسلسل الاقصاءات التي ابتدعها عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح نبيل شعث وبث في داخل ساحة قطاع غزه التنظيميه حالة الكراهيه والاقصاء والخلاف .

اكثر المستفيدين مما يجري هو المفصول من حركة فتح محمد دحلان وتياره الذي يسمى نفسه كذبا وزورا بانه تيار الاصلاح في الحركه فهم لايملكوا لا منطق ولا فهم ولا رؤيه تنظيميه لمشاكل الحركه وهم يستفيدوا على انقاض مايجري من اقصاء وفرقه رغم انهم شكلوا هياكل تنظيميه موازيه ويغرقوا قطاع غزه بالمال الاماراتي ويقوموا بمهام كثيره اجتماعيه وتنظيميه باسم حركة فتح مستغلين عدم وجود امكانيات لدى الهيئه القياديه ومستغلين الظلم التاريخي الذي يتعرض له ابناء قطاع غزه .

الذي وسع تيار دحلان وكبر كومه في قطاع غزه هم اعضاء اللجنه المركزيه انفسهم والاداء السيء الموجود في عملهم والفشل تلو الفشل الذي نشاهده وعدم وضوحا لرؤيه بالنسبه لهم وطريقة التعامل مع حركة فتح وظلم الكادر التنظيمي المتميز من ناحية الترقيات وخصم العلاوات اضافه الى قطع الرواتب بتقارير كيديه وظلم افضل الكارد التنظيمي اضافه الى سياسة عمل مندوبين لهم يتلقوا منهم التقارير الكيديه الخاطئه وتجاوز الهيئه القياديه العليا .

البديل للهيئه القياديه الحاليه لحركة فتح هم جماعة ايتام نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الذين تولوا القياده بالمرحله السابقه فكثير منهم يسن سكاكين الاقصاء وعمل انقلاب بالواقع التنظيمي الحالي وتشكيل هيئة لاقصاء كل الفائزين من جماعة دحلان بالمؤتمر السابع المنتظر وفق خلافات شخصيه ومن اشخاص ليس لهم تاريخ نضالي ومن خلال تحريض بعض اعضاء اللجنه المركزيه لهم ومساندتهم على حساب الهيكل التنظيمي الموجود الان .

الهيئه القياديه الحاليه لحركة فتح تصدت وبكل قوه لمؤامره كبيره يريدها البعض في ادخال ابناء حركة فتح في قطاع غزه بحرب داخليه فيما بينهم وزيادة الكراهيه في داخل الحركه من اجل اقصاء حركة فتح كلها من حسابات الحركه المتجهه نحو التطبيع والحلول السياسيه المنبطحه وابتعاد قطاع غزه كله عن الوطن كون ابناءه بكل ميولهم السياسي هم مع المقاومه والكفاح المسلح واستمرار النضال الفلسطيني بكل خياراته واشياء كثيره .

باختصار يريدوا شكبنا من اجل ان يتوصلوا لحلول مع حركة حماس على حساب كل ابناء حركة فتح في قطاع غزه ومن اجل اقصاء كل الموظفين المدنيين والعسكريين واحلال مكانهم ابناء حركة حماس الذين انقلبوا على السلطه وطرد ابناء الشرعيه من اجل الاستمرار في تمرير مشاريع بعيدا عن الثوابت الفلسطينيه .

باضعاف حركة فتح وزجها في اتون الخلافات الداخليه هم يضعفوا بنفس الوقت المشروع الوطني الفلسطيني وفصائل منظمة التحرير التي تعاني من اشكاليات وحاله من الضعف بسبب تفتت الساحه الفلسطينيه وحركة فتح والمعروف بان فتح قويه تعني ان المشروع الوطني قوي وفصائل منظمة التحرير قويه والحاله الفلسطينيه بخير وبالعكس المشاريع البديله كلها ستقوى وستسيطر على الساحه الفلسطينيه .

يوم السبت سيعود نبض البلد للصحافي المتميز احمد سعيد الى جماهيره على صوت الشعب

17 مارس

احمد سعيدكتب هشام ساق الله – تابعت باهتمام كبير غياب الصحافي والاعلامي المتميز احمد سعيد عن برنامجه اليومب في اذاعة الشعب والذي غاب يومين عن جماهيره بعد ان قدم استقالته وعاد عنها بعد ان حل اشكاليات اداريه حدثت معه ليعلن من جديد انه سيعود برنامجه نبض البلد يوم السبت القادم الموافق 19 مارس اذار ليعود ويستمتع جمهوره العريض من فئات الشعب المثقفه والفقيره والوطنيه .

انا شخصيا اتابع باهتمام اذاعة صوت الشعب هذا الانجاز الاعلامي الكبير للرفاق بالجبهه الشعبيه الصوت الوطني كنت اتابعه خلال الحرب اكثر من أي صوت وراديو اخر كنت احاول من خلاله البحث عن المختلف عما يدور حولنا استمع الي اغانيه الوطنيه والى مراسليه الرائعين في اماكن الحدث وقلت لرفيق العزيز خميس بكر انذاك اكاد احفظ اغاني وشعارات الجبهه الشعبيه .

احمد سعيد الصحافي والاعلامي المتميز الرائع تحدثت معه على الجوال لاول منذ زمن طويل وانا اتمنى ان اكتب عنه وعن تميزه وصدق انفعالاته الرائعه وطرحه المدروس الواقعي اثناء برنامجه المتميز نبض البلد رغم ان له عام في هذا البرنامج الا انه استطاع ان ينجح ويخيف المسئولين ويستقطب مئات الالاف من المستمعين ويتفاعل مع الفقراء والمساكين والكادحين ويحقق تفوق على نظرائه من البرامج المختلفه ويسبقهم بالتفاعل مع الجماهير .

برنامج نبض البلد ساعتين يتم الاعداد والتحضير لحلقاته من خلال كوكبه كبيره من الاعلاميين والمهتمين ومن خلال متابعات الصحافي والاعلامي المتميز احمد سعيد ويتناول قضايا الشارع والمواطنين ويخرج علينا بصدق من هذا الفريق المتميز بالاذاعه والذي يقوده اخي وصديقي ورفيقي في الجامعه الاسلاميه الاستاذ حسن جبر الصحافي والاعلامي المتميز .

سيعود الصحافي والاعلامي المذيع المتميز احمد سعيد يوم السبت وكعادته بعد غياب قصير لكنه شعر من خلال غيابه بحب وتفاعل الجماهير الكادحه الفقيره المناضله معه ومع برنامجه ومع صوت الشعب المناضل المتميز المختلف عن كل الاصوات القريب من نبض الجماهير والبلد سيسعد الفقراء والكادحين والسائقين وكل الفئات الفقيره المطحونه بسماع الصوت الجريء الذي يعبر عنهم جميعا ويفضح كل من يستحق ان يفضح المستغلين والفاسدين .

الصحافي والاعلامي المتميز احمد سعيد ابودقه من مواليد مخيم دير البلح عام 1982 من عائله هاجرت من حي سكنة درويش بمدينة يافا المحتله عروس البحرتلقى تعليمه في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين وحصل على الثانويه العامه والتحق بجامعة الاقصى قسم الصحافه والاعلام وتخرج منها والتحق للعمل في اكثر من وسيلة اعلاميه عمل في قناة الكتاب واذاعة الشعب منذ ثلاث سنوات ويعمل في برنامج نبض البلد منذ عام .

الصحافي المتميز ابوالسعيد متزوج ولديه طفل اسمه سعيد عمره ثلاث سنوات ونصف وطفله اسمها سما عمرها عامين ونصف .

بانتظار حلقة يوم السبت الموافق 19/3/ 2016 من الساعه العاشره صباحا حتى الساعه الثاني عشر ظهرا التي ستعبر عن الحب والوفاء لهذا الاعلامي المتميز وتفاعل الجماهير معه ومع غيابه القصري الذي استمر لفتره قصيره جدا ومن ثم الانطلاق نحو طرح مشاكل الجماهير وفضح كل انواع الفساد والبيروقراطيه واطلاع الجماهير بكل جديد من كل الجوانب السياسيه والاجتماعيه والاقتصاديه اسرع واوعى وطنيا من الاخرين .

تعزيه للصحافي العزيز نصر ابوفول وعائلة ابوفول الكرام بوفاة عمهم

17 مارس

10401621_1731991860350403_5387593926993200265_nاتقدم بالتعازي الحاره والصادقه للاخ الصحافي الصديق العزيز نصر ابوفول رئيس مجلس الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام وعائلته الكريمه جميعا كل باسمه ولقبه بوفاة عمهم المرحوم الحاج على جبر أبو فول راجيا الله العي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون

عامان على رحيل الاسير المحرر مجدي حماد شهيد الاهمال الطبي

17 مارس
?????????????????????????????????????????????????????????

كتب هشام ساق الله – عامان مضيا على رحيل الاسير المحرر مجدي حماد احد قادة حركة حماس وكتائب القسام والذي افرج عنه في صفقة وفاء الاحرار شهيد الاهمال الطبي والعلاج الخاطىء وتاجيل الكشف عن المرض واستفحاله وعدم تلقيه العلاج المناسب والسريع واشياء كثيره يعاني منها الاسرى في سجون الاحتلال واستشهد عدد منهم بهذا السبب واخرين على الطريق.

نشر موقع الجزيره نت العام الماضي تقرير للصحافي ضياء الكحلوت التقى فيه مع المناضل والاسير المحرر مجدي حماد يتحدث فيه عن الاهمال الطبي ” حماد.. نموذج لإهمال الأسرى بسجون إسرائيل ” وجدت انه ينبغي ان اعيد نشر الفقرات التي تتحدث عن هذا الاسير المناضل .

ظل الأسير الفلسطيني مجدي أحمد حماد لأربع سنوات في سجن نفحة الصحراوي يتلقى علاجاً لـ”نهجة الصدر”، لكنه اكتشف عقب تحرره من السجون الإسرائيلية أنه مريض بالقلب ويحتاج بشكل عاجل إلى عملية “قلب مفتوح”.

ويمثل حماد واحدا من مئات الأسرى الفلسطينيين الذين تلقوا خلال فترة اعتقالهم علاجاً غير مناسب لأمراضهم مما تسبب بتضاعف معاناته الصحية، وتعد حالة حماد وأمثاله رغم قسوتها أخف وطأة من أسرى فلسطينيين تركتهم إدارات السجون الإسرائيلية بدون دواء مناسب فتوفوا أثناء حبسهم أو عقب الإفراج عنهم.

وقال حماد البالغ 48 عاماً إنه شعر بآلام شديدة داخل السجن قبل أربع سنوات من تحرره فذهب إلى العيادة الطبية في السجن وشرح للطبيب ما يجري معه فأعطاه مسكناً لآلام النهجة والمعدة، وتكرر الأمر أكثر من مرة وفي كل مرة كان الطبيب يغير نوع الدواء.

وذكر حماد -للجزيرة نت- أن عدم تحسن حالته مع هذه الأدوية المتعددة دفعه عقب الإفراج عنه لإجراء فحص طبي شامل، أظهر إصابته بمرض في القلب وحاجته إلى عملية قلب مفتوح، وأشار إلى أن هذا الاكتشاف أضاف إلى مشكلاته الصحية مرضا جديدا إلى جانب جلطة القلب التي أبلغه الأطباء الإسرائيليون إصابته بها دون أن يقدموا له العلاج المناسب.

وقال الأسير الفلسطيني المحرر إن السجانين الإسرائيليين ومن يسمون أطباء عيادات السجون الإسرائيلية يعرفون جيداً تشخيص أمراض الأسرى، لكنهم لا يريدون إعطاءهم العلاج المناسب كي تزيد معاناتهم وينصب اهتمام هؤلاء الأسرى على صحتهم على حساب قضيتهم.

اجد لزاما علي ان اسلط الاضواء على هذا المناضل الذي استشهد نتيجة الاهمال الطبي وهو نموذج لمجموعه كبيره من الاسرى المحررين او المعتقلين داخل سجون الاحتلال الصهيوني مع وقف التنفيذ والذين يجب ان تتحرك السلطه الفلسطينيه وكل المؤسسات الدوليه للمسارع في الكشف عن جريمة الكيان الصهيوني بحق هؤلاء الابطال .

ان الاوان للتحرك من اجل تدويل قضية الاسرى المرضى وعرضها على مؤسسات حقوق الانسان الدوليه وفضح ممارسات سلطات الاحتلال الصهيوني بهذا الشان والعمل سريعا من اجل ان يتلقى هؤلاء الاسرى العلاج المناسب والضروري وان يتم الافراج عن الاسرى المرضى وضرورة السماح للاسرى المحررين بالعلاج خارج الوطن والسماح لهم بالعوده الى الوطن .

ولد الأسير القسامي مجدي أحمد حماد بتاريخ 20/3/1965 بمعسكر جباليا للاجئين ، والأوسط بين شقيقيه ، تعرض للاعتقال عدة مرات على يد قوات الاحتلال الصهيوني قبل اعتقاله الأخير ، وتصف لنا زوجته الصابرة نهله حماد جهاده وصبره فقالت ” لا يكاد يخرج من الأسر حتى يعود إليه ، وقد ازداد صلابة، فسنوات الزواج (14 عاما) اختصرها الاحتلال إلى عشرة شهور زواج فقط ، والباقي قضاه في السجون ، وما زال ، ولا ادري متى سيفرج عنه ؟

ويشار إلى أن الأسير حماد ما زال في الأسر منذ اعتقاله الأخير بتاريخ 26/12/1991 ليقضي حكما بالسجن لمدة ستة مؤبدات و 30 عاما أي ما يعادل 624 عاما ، بتهمة قتل عدد من العملاء للمخابرات الصهيونية، وردع آخرين .

وقال عبد الله قنديل مسؤول الإعلام في جمعية واعد التابعه لحركة حماس في حديث لـ “معا” إن نائب رئيس جمعية واعد للأسرى والمحررين مجدي حماد كان يعاني من مرض القلب وتعرض لإهمال طبي من قبل إدارة السجون الإسرائيلية وهو ما أثر على حياته، مشيرا إلى أن حماد أفرج عنه في صفقة شاليط في العام 2011.