أرشيف | 8:56 م

ردة فعل العالم تجاه اعدام السعوديه ل 47 متهما بالارهاب ” قحبه وقلبها رقيق “

3 يناير

هشامكتب هشام ساق الله – استفزني تصريحات الامين العام للامم المتحده بان كيمون وتصريحات مسئولة حقوق الانسان الاوربيه ووزارة الخارجيه الامريكيه تجاه ما قامت به المللكه العربيه السعوديه بتنفيذ احكام الاعدام بحق متهمين بممارسة الارهاب فهؤلاء لايريدوا القضاء على الارهاب بل تاجيجه وتصعيده حتى يعيشوا التقسم العربي وانهاء كل مقدرات الامه العربيه .

الدول الاوربيه والولايات المتحده الامريكيه وجماعة حقوق الانسان لايتعاملوا مع دولة الكيان الصهيوني حين تقوم باعدام ابناء شعبنا الفلسطيني ولا يستنكروا اجرامها وقيامهم بقتل الشباب والصبايا وقصف ابناء شعبنا خلال الحرب الصهيونيه الاخيره فهم يبحثوا عن العداله في انتقاد حتى من يتم اعدامهم من قبل القضاء السعودي الشرعي الذين مارسوا الارهاب ضد المواطنين السعوديين وكانوا يهدفوا الى احداث الفوضى ببلد الحرمين الشريفين من اجل ان يكون هناك موطىء قدم لايران في السعوديه وغيرها .

الارهاب والحديث عن حقوق الانسان لايستوا في ظل المعركه التي تحدث لمحاربة الارهاب وهذه الجماعات التكفيريه والحرب المستعره بكل العالم ضد الارهاب لايجب ادخال موضوع حقوق الانسان بما يجري فهذا الامر لايستوي ولايمكن ان يتم تطبيق مفاهيم العداله الدوليه في ظل قصف الطيران من مختلف الملل فما يجري فضيحه انسانيه كبيره .

المخطط اعادة تقسيم العالم العربي حسب الطوائف والملل وانهاء ثروات العالم العربي واستنفاذها نهائيا وقتل اكبر عدد ممكن من المسلمين وزجنا بحرب ليس لنا فيها لا ناقه ولا جمل سوى ان يتم محاربة وهم وارهاب هم صنعوه بايديهم وتحول عليهم هذا الارهاب كي تبقى دولة الكيان الصهيوني وتقوى وتسيطر على العالم بعد ان تنفذ اموال العالم العربي والاسلامي 0.

هذا العدو الذي اسموه داعش هم صنعوه بايديهم وهم الان يحاربوه ويمارسوا ضد الشعوب العربيه والاسلاميه كل انواع الارهاب والعنف والقتل وتفتيت الدول لصالح الطوائف والقبائل حتى تبقى دولة الكيان الصهيوني قويه وتستطيع ان تسيطر بعد ذلك وانهاء كل مقدرات العالم العربي .

وكانت قد أعدمت السعودية رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر مع عشرات آخرين من أعضاء تنظيم القاعدة يوم السبت الأمر الذي يشير إلى أن المملكة لن تتهاون مع أي هجمات سواء من الجهاديين السنة أو الأقلية الشيعية ويثير الغضب الطائفي في انحاء المنطقة.

ومعظم من أعدموا ومجموعهم 47 شخصا أدينوا في هجمات لتنظيم القاعدة في السعودية منذ عقد مضى ولكن هناك أيضا أربعة شيعة بينهم النمر اتهموا بإطلاق الرصاص على رجال شرطة خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في السنوات الأخيرة.

ونفذت الإعدامات في 12 مدينة سعودية وأربعة سجون. وأعدم البعض رميا بالرصاص والبعض بحد السيف. كان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد هدد في ديسمبر كانون الأول بالانتقام من السعودية في حالة إعدام أي من أعضائها

اخر ازمات غزه نصف انبوبة الغاز و ونصف دورة كهرباء زغرتوا يابنات عشان مانشتاق

3 يناير

مشكلة الغازكتب هشام ساق الله – غزه ام الازمات منذ سنوات وقد اعتدنا على الازمه تلو الازمه واخر ازمات قطاع غزه ازمة الغاز وهي ازمه سنويه تحدث كل عام باخر شهر ديسمبر من العام المنصرف واول شهر بالعام الجديد نظرا لتجديد الشركات الصهيونيه عقودها بالغاز مع شركات التزويد بقطاع غزه اضافه الى صيانة سياراتها وخطوط امداد الغاز المتواجده في كارم ابوسالم والي اجى علينا وطبل عدم انتظام الكهرباء بشكل مستمر مع المنخفض وقبله وبعده .

بيخافوا ان ننسى المعاناه دائما بيزكرونا بخازوقنا الذي اندق ولن يقلع في قطاع غزه يوم الاثنين سيتم تعبئه انبوبة الغاز التي تعبئىء 12 كيلو الى 6 كيلو حتى يتم اعطاء الجميع وسنعود الى عهد الزغريته واغاني انابيب الغاز من جديد والي بتجي انبوبه كانه اجاه ولد ولا شيء عزيز الف مبروك زغرتوا يابنات غزه بدها غاز .

اما قصة الكهرباء فحدث ولا حرج الكهرباء بتجيك وانت محضر حالك تقعد 8 ساعات بتجي وبتقطع بتيجي وبتقطع وبتيجي وبتقطع وحين تحسب الامر فالكهرباء جاءتك على الاقل 3 ساعات من الساعات الثمانيه وشوفوا اكم ماتور وجهاز كهربائي خرب والعداد بيعد المهم بياخدوا الي بدهم اياه ومابيعوضوا المتضررين من حرق الاجهزه الكهربائيه .

حتى القصف الصهيوني لمواقع المقاومه رغم ان هناك هدنه بوساطه مصريه يتم خرق الاجواء وقصف مواقع المقاومه بحجة اطلاق صاروخ هنا او هناك حتى لاينسى الناس القصف ويبقى الاطفال على موعد مع الخوف والتفزز وتستمر حالتهم بالتبول الارادي واللاارادي اضافه الى استمرار تذكر الايام الصعبه نعم يريدوا ان يصلبوا قدراتنا ويجعلونا على استعداد دائم مع المعاناه فشعبنا كله شعب مقاوم .

غزه على موعد مع ضريبة سياحيه جديده على المطاعم والفنادق والكافتريات حتى الان المتضرر من هذه الضريبه المساكين اصحاب هذه المؤسسات التي كلفتهم ملايين الشواكل والدولارات ولديهم عدد كبير من العمال والموظفين ومن يتضرر اكيد رواد هذه الاماكن السياحيه الله يكون بعون الكل شدي حيلك يابلد .

اما ضريبة الدخان فقد دخلت منذ ثلاث ايام حيث اضيف الشكلين للثلاثه التي كانت بالاصل مضيوفه وسيدفع المدخنين الى الحكومه الربانيه 5 شيكل عن كل بكيت دخان سيدخنوه الحمد الله بطلنا من زمان التدخين والله يكون بعونك ياشعبنا من كل مايجري .

اما بخصوص معبر رفح ومبادة الفصائل الفلسطينيه فقد قال الموقف الكاتب الرائع خضر محجز على صفحته اقوم بنقل ماقاله

حول مبادرة الفصائل لفتح معبر رفح:

سأفترض نفسي ناطقا باسم حماس، وقد عُرض عليها اقتراح الفصائل، لتسهيل فتح معبر رفح.

فسأقول الآن: نحن ندرس المبادرة.

وسأقول بعد أسبوع: نحن ندرس المبادرة بعناية.

وسأقول بعد شهر: المبادرة فيها العديد من الإيجابيات.

ثم سوف أقول بعد سنة: لم نحدد موقفنا بعد من المبادرة، لكن فيها بعض النقاط التي تحتاج إلى استيضاح..

وبعد خمس سنوات سوف أقول: ندعو جميع الفرقاء للاجتماع في القاهرة للتشاور حول المبادرة.

ثم بعد ذلك سوف أقول: القاهرة هي التي تعطل المشاورات للقبول بالمبادرة.

الطريف أن الفصائل لن تمل الانتظار، وستعود لإلقاء اللوم على حماس وفتح بالتساوي.

المجلس الاعلى للاعلام هيئه جديده تلوح بالافق قريبا

3 يناير

اليوم العالمي لحرية الصحافهكتب هشام ساق الله – منذ فتره قريبه وهناك حراك محموم على تشكيل المجلس الاعلى للصحافه والاعلام وهي هيئه سيترى النور قريبا وهناك حاله من الحراك والتنافس والتسابق في حاشية الرئيس محمود عباس لاقناعه بوضع اشخاص عديده على راس هذا المجلس برتبة طبعا وزير وفي الغالب ان المتنافس سفير او وزير او مسئول اعلامي كبير .

نقابة الصحافيين الفلسطينيين وامانتها العامه اجتمعت في رام الله لاول مره حيث التقى اعضاء الامانه العامه الذين حضروا من قطاع غزه الى الضفه ليكون هذا التشكيل احد اهم الاشياء التي سيبحثوها خلال لقاءاتهم المتعدده ومن اجل ان يتم اخراج وجهة نظر تخدم بالدرجه الاولى المعد لهذا الموقع والذي يتم تحضيره في السر .

حسب التحليل ان هناك شخص يتولى منصبين مهمين احد المرشحين لهذا الموقع حتى يتم التخلص منه والتصرف بالموقعين الذين يديرهما ويصبح على راس هذا المجلس ويظل المجلس تحت السيطره وينافسه عدد من السفراء الذين يتحضروا ويتجهزوا لكي يترقوا ويصبحوا وزراء بشكل رسمي ولهؤلاء حضور بمجال الاعلام والثقافه .

وهناك سعي محموم لاكثر من موظف كبير يحمل درجة وكيل وزارة يريد ان يحصل على هذا الموقع والجميع يسعى ويرسل مراسيل هنا وهناك والغائب الكبير عن هذه التنافسات هي قطاع غزه وكوادرها المغيبين الذين سيتم ارضائهم باحد الاكاديميين هنا او هناك وباحد اعضاء الامانه العامه لنقابة الصحافيين بصفته حتى يتم اخذ نصيب الاسد من هذه التشكيله وسحبها كما تم سحب كل الوزرارات والهيئات الى الضفه الغربيه باسم الانقسام وسيطرة حماس على قطاع غزه .

الجهه المعنيه الاولى بهذا المجلس هي جامعة بيرزيت المستفيده الاكبر من نيل ملايين الدولارات من باجيكت اعدته لمناقشة هذا الموضوع وارضاء الدول الاوربيه المانحه اقامت ورشات عمل في كل الضفه الغربيه ولم تقم أي منها في قطاع غزه حيث تريد ان تستثنيه حتى لا يتم الزج باي من عناصر اعلام حماس في هذا المجلس وتشكيلته .

كتبت العديد من المقالات بهذا الشان في الايام الماضيه وتم وضع تشكيلة هذه المجلس باكثر من وجهة نظر كاتبيها وستمثل نقابة الصحافيين باكثر من عضو في امانتها ويتم تمثيل الاكاديميين وبعض وسائل الاعلام المحلي وسيتم ارضاء الكثير فهذا المجلس عدد اعضائه اكثر من 15 يمكن ان يرضوا اكثر من شخصيه والتسابق لازال محموم على هذا الموقع والغنيمه الجديده .

اول مهام الاعلام والصحافه وضع قانون اعلامي جديد يضمن التغيرات السريعه التي حدثت منذ اخر تعديل حدث بقانون الاعلام عام 2005 الذي اكل عليه الدهر وشرب وتوحيد الخطاب الاعلامي بين المؤسسات العامه والمؤسسات الاعلاميه الخاصه ووكالات الانباء وايجاد قناة اتصال بين المواقع الالكترونيه المتزايده مع ثورة الانترنت والاعلام الجديد .

وضع ضوابط مهنية وتحديد الخطاب الاعلامي ووضع مثاق شرف وصياغة قانون جديديواكب العصر بدل قانون عام 2005 الي اكل وشرب عليه الزمان ولاننا لانمتلك وزارة اعلام يريدوا ان يوجدوا هذا المسمى الى الوجود وهناك حديث عن انه سيراس الهيئه وزير ويوجد امين عام لها والباقي اعضاء سيتم ترتيب اوضاعهم الوظيفيه كل باسمه ولقبه والي ما الوا موقع بيظبطوا مرته او جارتهم او أي حد من طرفهم .

20 عام على رحيل الشهيد المهندس يحيى عياش رحمه الله

3 يناير

كتب يحيى عياشهشام ساق الله – في 5 كانون ثاني/ يناير 1996 استشهاد المهندس يحيى عياش احد القادة البارزين في كتائب عز الدين القسام بعد مطاردة إسرائيلية له استمرت أربع سنوات. وقد تمت عملية اغتيال عياش بواسطة تفجير هاتفه النقال، وبتواطؤ من احد العملاء وخرج في تشيع جثمانه الطاهر اكثر من نصف مليون مواطن فلسطيني .

سيظل يوم استشهاد هذا القائد الكبير الذي ارعب الكيان الصهيوني يوم تاريخي في حياة مدينة غزه حيث صلى المصلين على روحه الطاهره في طول شارع عمر المختار وفي الشوارع المؤديه للمسجد العمري الكبير في يوم لن ينساه الناس ويعتبر من اكبر الجنازات في تاريخ شعبنا الفلسطيني .

نتذكر هذا الشهيد البطل يوم استشهاده ونترحم عليه ونقرا له الفاتحه ونقول بان دماء شهدائنا الابرار ستظل علامه فارقه في نضال شعبنا الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني وستظل عملية اغتياله الجبانه وعملاة الذين شاركوا باغتياله مسجله عبر التاريخ ولن ينساهم شعبنا حتى تطالهم يد العداله .

ولد يحيى عبد اللطيف عيّاش في 6 آذار/ مارس 1966 في قرية رافات جنوب غرب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة .

درس في قريته حتى أنهى المرحلة الثانوية فيها بتفوق أهله للدراسة في جامعة بيرزيت .

تخرج من كلية الهندسة قسم الهندسة الكهربائية في العام 1988 .

تزوج إحدى قريباته وأنجب منها ثلاثة أولاد(براء وعبد اللطيف ويحيى).

نشط في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام منذ مطلع العام 1992 وتركز نشاطه في مجال تركيب العبوات الناسفة من مواد أولية متوفرة في الأراضي الفلسطينية، وطور لاحقاً أسلوب الهجمات الاستشهادية عقب مذبحة المسجد الإبراهيمي في شباط/ فبراير 1994، اعتبر مسؤولاً عن سلسلة الهجمات الاستشهادية مما جعله هدفاً مركزياً للعدو الصهيوني .

ظل ملاحقاً ثلاث سنوات، وقد تمكن العدو من اغتياله بعد أن جند لملاحقة المجاهد البطل مئات العملاء والمخبرين .

اغتيل في بيت لاهيا شمال قطاع غزة بتاريخ 5 كانون ثاني/ يناير 1996 باستخدام عبوة ناسفة زرعت في هاتف نقال كان يستخدمه الشهيد يحيى عيّاش أحياناً .

خرج في جنازته نحو نصف مليون فلسطيني في قطاع غزة وحده .

نفذ مجاهدو الكتائب سلسلة هجمات استشهادية ثأراً لاستشهاده أدت إلى مصرع نحو 70 صهيونياً وجرح مئات آخرين .

قالوا عنه الصهاينه إنه لمن دواعي الأسف أن أجد نفسي مضطرا للاعتراف بإعجابي وتقديري بهذا الرجل الذي يبرهن على قدرات وخبرات فائقة في تنفيذ المهام الموكلة إليه، وعلى قدرة فائقة على البقاء وتجديد النشاط دون انقطاع”.. هكذا وصف شمعون رومح أحد كبار العسكريين الإسرائيليين الفلسطيني يحيى عياش ولم يكن شمعون وحده هو المعجب بالرجل، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية كلها شاركته الإعجاب حتى لقبته بـ:

“الثعلب” و”الرجل ذو الألف وجه” و”العبقري”. كما قال رئيس وزراء الإسرائيلي آنذاك إسحاق رابين: “أخشى أن يكون عياش جالسًا بيننا في الكنيست”. وقال أيضًا: “لا أشك أن المهندس عياش يمتلك قدرات خارقة لا يملكها غيره، وإن استمرار وجوده طليقًا يمثل خطرًا واضحًا على أمن إسرائيل واستقرارها”.