أرشيف | 12:28 م

معقوله بيظبط التفاح بدل البندوره في السلطه الغزاويه ههههههههههههههه

28 سبتمبر

بندورهكتب هشام ساق الله – ارتفع سعر البندوره في قطاع غزه بشكل كبير ووصل سعره الى 7 شيكل في الاسواق وهو ارخص بكثير من التفاح وهناك من يتسائل هل يمكن عمل السلطه الغزاويه المتينه بالفلفل الحاره باستخدام التفاح للرد على الارتفاع الحاد في اسعار البندوره .

نكته تتردد على صفحات التواصل الاجتماعي وينادي عليها البائعين المتجولين في شوارع مدينة غزه تفاح ارخص من البندوره اعملوا سلطه فواكه وممكن تظبط السلطه الغزاويه باستخدام التفاح بدل البندوره .

رغم الارتفاع الحاد باسعار البندوره الا ان المواطنين يضطروا لشراء البندوره لعمل السلطه الغزاويه بالفلفل فهو طبق اساسي في الوجبه الغزاويه ممكن تاجيله اسبوع او اسبوعين ولكن لايستطيع احد تاجيله اكثر من هذا فهناك ادمان على السلطه حتى ولو كلف صحنها 10 شكيل ههههههههههه .

بانتظار ان يتم تحويل الفائض باسواق الضفه الغربيه الى قطاع غزه لتخفيض الاسعار وحل مشكلة النقص الحاد بالبندوره ترى هل نحن وطن واحد حقيقه حتى نتبادل الفائض بالانتاج بدون ان نوسط الكيان الصهيوني بيننا في تسهيل تصدير البندوره الى غزه وهل اسعار التصدير يستطيع ان يتحملها المواطن في غزه فالمعروف ان الاسعار في الضفه الغربيه اعلى بكثير من قطاع غزه حسب تكاليف الانتاج والربح العالي وارتفاع مستوى المعيشه لديهم .

متى ستعود بكسة البندوره 10 كيلواعلى الاقل بعشرة شواكل فقط لاغير اكيد غزه اقل الاسعار في المنطقه المحيطه بنا في الخضروات والسبب عدم التصدير اضافه الى الحصار الذي يعاني منه اهالي قطاع غزه .

وكانت أرجعت وزارة الزراعة التابعه لحركة حماس سبب غلاء الخضروات في الأسواق إلى ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة، الأمر الذي يقلل من إنتاج هذه الأصناف من الخضرة وندرتها في السوق.

وقال مدير عام التسويق بوزارة الزراعة تحسين السقا: إن “الخضروات الموجودة حاليًا بالأسواق تعتبر من المزروعات المكشوفة والمعرضة للحرارة في الأجواء الحارة، الأمر الذي يؤثر على نموها أو تلفها”.

وأكد السقا لوكالة “صفا” أن غلاء الأسعار حاليًا يرجع لقلة الإنتاج في المزارع، وأن كل الإشاعات التي تتحدث عن احتكار التجار للخضار غير صحيح.

وتشهد الأسواق في جميع محافظات قطاع غزة ارتفاعًا كبيرًا في أسعار الخضروات إذ وصل سعر كيلوغرام البندورة لـ 7 شواكل و4 شواكل لمنتجي البطاطس والخيار و5 للبصل، في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة الذي يمر به المواطن الفلسطيني.

وأضاف السقا أن الأيام القادمة هي من ستحدد أسعار الخضار بالسوق،” إذ أنها مرهونة بانخفاض درجة الحرارة وعودتها للأسعار الطبيعية.

وأوضح السقا أن تصدير الخضراوات للخارج توقف مباشرةً بعد ندرة الخضار بالسوق المحلي وارتفاع أسعارها، لمحاولة تعويض السوق عن حاجته والتغلب على ارتفاع الأسعار أكثر من ذلك.

وأضاف” أن وزارته تعمل على متابعة هذه القضية وطرق حلها بأسرع وقت”، مرجحًا رجوع أسعار الخضار لطبيعتها بعد تدني درجات الحرارة لأسبوعين من الآن.

اهالي طلاب كلية الطب في الجامعات اليمنيه في قطاع غزه يطالبوا بحل قضية ابنائهم

28 سبتمبر

محمود عباسكتب هشام ساق الله – منذ ان عاد ابنائهم طلاب كلية الطب في الجامعات اليمنيه الى قطاع غزه وهو يطرقوا ابواب كل الجهات المسئوله وكل من يمكن ان يتوقعوا ان لديه حل لابنائهم الذين قطعوا شوط كبير في دراسة كلية الطب فبعضهم امضى 4 سنوات واخرين قاربوا على التخرج من الجامعات اليمنيه واضطروا للعوده للوطن للنجاه من هذه الحرب المستعره على امل ان يجدوا حل لقضيتهم العادله .

زملائهم الاردنيين والمصريين ومن كل الجنسيات العربيه الطلاب بالجامعات اليمنيه تم استيعابهم في كليات الطب الموجوده في بلادهم وبنفس سنتهم فمن المعروف ان كلية الطب في اليمن من اقوى الجامعات في العالم العربي الا نحن في قطاع غزه فلدينا كليتين للطب في الجامعة الاسلاميه وجامعة الازهر .

زملائهم في الضفه الغربيه تمو استيعابهم في كلية الطب الموجوده هناك في الضفه الغربيه وتم حل مشكلتهم الا نحن في قطاع غزه غريب الامر في جامعة الازهر الجامعه الوطنيه وجامعة الدوله طالبوهم بدفع ثمن كرسي كلية الطب 12 الف دينار اردني وفي الجامعه الاسلاميه يبحثوا الامر حتى الان منذ اكثر من 5 شهور ولم يردوا عليهم ولم يتحركوا لعمل أي حل لهؤلاء الطلاب التواقين للعوده الى مقاعد الدراسه وانهاء دراستهم في الوطن .

لم يترك اولياء امور هؤلاء الطلاب قيادي ابتداء من الاخ الرئيس محمود عباس الا وارسلوا له رسائل يطالبوه باصدار تعليماته بحل مشكلتهم ولم يتركوا قيادي في قطاع غزه الا راسلوه والتقوا به من اجل حل مشاكلهم ابتداء من الدكتور زكريا الاغا ومرورا بوزيرة التربيه والتعليم السابقه الدكتوره خولة الشخشير وعادوا وارسلوا رسائل للاخ الدكتور صبري صيدم وزير التربيه والتعليم العالي وحتى الان لم يتحل مشكلتهم .

ماذا يفعل اولياء الاموراكثر مما عملوا هل يعودوا ويرسلوا ابنائهم الى اتون الحرب في اليمن حتى بعد ان توجهوا الى راس السلطه الفلسطينيه الاخ الرئيس محمودعباس وكل قياداتهم هل لانهم من قطاع غزه المنطقه المظلومه المسقطه من حسابات السلطه الفلسطينيه يتم تجاهلهم وعدم الرد عليهم وحل مشكلتهم وهل عليهم ان ينتظروا الى ان تنتهي حرب اليمن حتى يعود ابنائهم الى دراستهم اين التضامن بين ابناء الشعب لماذا حلوا مشكلة طلاب الضفه الغربيه وحلو مشكلتهم ولماذا لم يحلوا مشكلة هؤلاء الطلاب المظلومين من ابناء قطاع غزه .

هل المطلوب منهمان يعتصموا ويضربوا عن الطعام ويحاول احدهم ان يفعل بنفسه أي شيء حتى تتحرك جامعة الازهر والجامعه الاسلاميه لحل قضية هؤلاء المظلومين هل المطلوب ان يعربدوا ويتعاملوا خارج المنطق والرسائل والاحترام للمجتمع والسلطه الفلسطينيه هل مطلوب من اولياء هؤلاء ان يضعوا ابنائهم في البيوت ويضيعوا عليهم السنوات التي درسوها .

قولوا لي ماذ يفعل اولياء امور هؤلاء الطلاب والطلاب انفسهم لحل مشكلتهم بعد هذه المعاناه وهذه المده الطويله التي يطالبوا فيها بحل مشكلتهم لمن يتوجهوا لمن يلجاوا اطالب كل وسائل الاعلام بنشر هذا المقال ونشر مناشدة اهالي هؤلاء الطلاب وانشر مع المقال كل المراسلات التي تم ارسالها الى كل المسئولين ابتداء من الاخ الرئيس محمود عباس مرورا بالوزراء المعنيين مرورا بالسفراء .

الاخ / هشام
بعد التحية
أرسل لسيادتكم بعض من المراسلات والمناشدات بخصوص الطلاب في اليمن – حيث منذ بدأت الحرب تم تسهيل خروج الطلاب الراغبين إلى السعودية بمساعدة الأخ دياب اللوح سفيرنا في اليمن مشكورا حيث غادر الطلاب الوافدين من الجنسيات العربية إلى بلدانهم وتم حل مشكلتهم باستيعابهم في جامعاتهم وطلاب الضفة غادروا إلى الضفة الغربية وتم استيعاب جزء منهم في الجامعات الأردنية وجزء أخر في جامعات الضفة وذلك ضمن ضوابط ولكن ليس تعجيزية .

أما طلاب غزة غادروا إلى السعودية بإقامة 15 يوم ثم عادو إلى اليمن مرة أخرى وهذا طبعا بسبب مشاكل معبر رفح وان من يدخل غزة لو استطاع لاعودة لة لإغلاق المعبر فترات طويلة ولذلك فضل معظم الطلاب البقاء في اليمن طبعا لعدم وجود حل لمشكلتهم من طرف جامعاتنا المحلية أسوة بزملائهم من الضفة والأردن والجزائر والعراق ومصر وقد تم مناشدة جميع المسؤلين وبدون استثناء ورؤساء الجامعات الأزهر والإسلامية ولكن وجدنا رد قاسى وخاصة من جامعة الأزهر وبشروط تعجيزية وغير منطقية وبكلام غير لائق مثل لو جئتم بكتاب من الرئيس لن نستوعب أبنائكم ولو أشرقت الشمس من الغرب لن نستوعب أبنائكم وكاننا ذهبنا لهم في وضع عادى ولا يعرفوا أن هذه مشكلة من الواجب الوطني والاخلاقى والديني إن يساعدوا في حلها ولكن دون جدوى وأبنائنا موجودين في اليمن طبعا لإماء ولا كهرباء والتي لم يشاهدوها منذ أشهر حتى لثانية واحدة وحتى شحن الموبايل يذهب الطلاب عند محلات النت يجلس ساعتين ليشحن الموبايل ليستطيع التواصل مع اهلة زيادة على القلق الذي يعيشه الأهل خوفا على أبنائهم وحياتهم والمعاناة التي تعيشها الأمهات على أبنائها ودعواتها على كل من قصر في حل مشكلة الطلاب واريد ان اسأل هؤلاء الطلاب مسؤلية من وعدم حل مشكلتهم فى رقبة من ولا يعرفوا نهم سيسألون أمام الله عز وجل عن المعاناة التي يعانيها الطلاب .

وبعد العديد من المراسلات ومن ضمنها لسفارتنا فى القاهرة والمراجعة فى السفارة لمساعدة الطلاب وإمكانية استيعابهم في الجامعات الحكومية المصرية تم الرد أنة لاتوجد تعليمات بالتنسيق لطلاب اليمن فقط التنسيق لطلاب فلسطين العائدين من سوريا .

هذا كتاب تم تسليمة الى سيادة الرئيس فى اجتماع اللجنة التنفيذية عند التعديل الوزارى وتم التاشير مباشرة من الرئيس للاخت الوزيرة لعمل اللازم ودون جدوى

الدكتور/ زكريا الأغا حفظة الله
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية – رئيس دائرة شؤون اللاجئين المحترم
تحية فلسطينية وبعد،،،،،
الموضوع /طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية
إيمانا منا بوقوفكم المطلق مع قضايا شعبكم فإننا أولياء أمور طلاب قطاع غزة في الجامعات اليمنية نرفع لسيادتكم مشكلة أبنائنا الطلبة حيث نتيجة توتر الإحداث في اليمن اضطر مئات الطلبة الفلسطينيين للفرار من أتون الحرب الدائرة هناك إلى المملكة العربية السعودية هربا من ويلات الحرب وصعوبة المعيشة من عدم وجود ماء ولا كهرباء وغلاء الأسعار , لكنهم وقعوا في مشكلة اكبر تهدد مستقبلهم الأكاديمي, فمن ناحية الجامعات المحلية لم نتلقى رد حتى ألان بإمكانية استيعابهم حيث قمنا بمخاطبة الأخت وزيرة التربية والتعليم للمساعدة في إيجاد حل لمشكلة الطلاب بالإيعاز للجامعات المحلية أو العمل مع الجامعات المصرية لاستيعابهم كما حصل مع طلبة فلسطين في الجامعات السورية والليبية والعراقية حيث قامت الوزارة مع الأخوة في السفارة بالتنسيق لهم لإكمال دراستهم في الجامعات الحكومية المصرية وقد حاولنا مع الأخوة فى سفارة فلسطين في القاهرة لإمكانية المساعدة وتم إبلاغنا أنة لم تصدر لنا توجيهات بالعمل على التنسيق لطلاب فلسطين في الجامعات اليمنية وفقط التعليمات للتنسيق للطلاب العائدين من سوريا وليبيا واصحبنا لا نعرف ماذا نفعل حيث أن الوقت يمضى ولا بريق أمل في حل مشكلة الطلبة مع العلم أن الوزارة والأخ سعادة سفير فلسطين في القاهرة هم الجهة المخولة بالتحدث مع الجهات الرسمية المصرية للمساعدة في استيعاب الطلاب كما حصل حتى مع الطلاب السوريين والذين تم استيعابهم بالجامعات المصرية
الاخ الفاضل /د.زكريا
نرجو من سيادتكم رفع مشكلة طلابنا إلى فخامة الرئيس حفظة الله للعمل على مساعدتنا في حل المشكلة بتوجيهاته الكريمة إلى الأخت وزيرة التربية والتعليم والأخ سعادة سفير فلسطين في القاهرة و الجهات المختصة للاهتمام وإيجاد الحلول لمشكلة الطلبة مع الجامعات المحلية او المصرية او جامعات عربية .
حيث أن المشكلة ليست ببسيطة وهى مشكلة عامة وأصبحت مشكلة رأى عام يلزم على الجميع المساهمة فى وضع الخطط والحلول العملية وعدم ترك الوقت يمضى وطلابنا عاطلين عن الدراسة علما انة مضى ما يقارب شهرين ونصف على المشكلة وبدون حل بالرغم من مخاطبة الجهات الرسمية ومناشدات عدة وبدون جدوى.
الاخ الفاضل د.زكريا
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك
سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية

هذة الرسالة التى تم توجيها الى معالى الوزير على موقعة الالكترونى

مساء الخير د.صبري أتمنى أن تكونوا بخير وعلى أحسن حال وأعانكم الله العلى القدير على منصبكم الجديد واتمنى لكم التوفيق فى خدمة أبناء شعبكم وأبنائكم الطلاب واتمنى من سيادتكم مساعدتنا في حل مشكلة طلاب اليمن حيث توقفت الدراسة وأصبح مصيرهم مجهول ولم نترك احد إلا وتوجهنا له للمساعدة في حل المشكلة ولكن دون جدوى وأصبحنا في حالة يأس وخاصة طلاب غزة حيث أصدرت الوزارة قرار وتركت الحل بيد الجامعات لكن بدل إن تقف الجامعات مع الطلاب وجدنا رد سلبي وابسط رد عميد كلية إحدى الجامعات ابلغنا أن الشمس لو أشرقت من الغرب لم تستوعب أبنائكم وكأننا لجانا لهم في ظروف طبيعية وهدا بدلا من الإحساس بنا ومساعدتنا وكان أبنائنا اتو من كوكب أخر وطلبنا منهم ان يتعاملوا مع الطلاب كما حصل في الضفة الغربية ولكن دون جدوى . اسأل ما المانع من قبولهم في الجامعات وماذا يفعلوا الطلبة
آخى معالي الوزير د صبري :نرجو من سيادتكم توجيهاتكم الكريمة للجامعات المحلية او لسفارتنا في القاهرة للتنسيق مع الإدارة العامة للوافدين لقبول الطلاب مع العلم ان كل الدول والذين لهم طلاب فى الجامعات اليمنية تم استيعابهم في بلدانهم وبنفس المستوى الا طلاب فلسطين وبالأخص طلاب غزة وأيضا مع العلم أننا كتبنا خطاب لسيادتكم وتم تحويله إلى الأخ وكيل الوزارة وهذا ثاني كتاب حيث تم تحويل كتاب من ديوان الرئاسة للأخت معالي الوزيرة ومن ثم تم تحويله إلى الأخ وكيل الوزارة وبدون اى نتائج والعام الدراسي الماضي انتهى والجديد قرب أن يبدأ . أتمنى أن تساعدونا في حل مشكلة أبنائكم الطلاب
ولكم منا كل الشكر

هذا رد معالى الوزير

تهديكم وزارة التربية والتعليم العالي أسمى التحيات. وبالإشارة إلى رسالتكم الواردة عبر البريد الالكتروني، فإنني

أرجو العلم أنه عليك مراجعة الإدارة العامة للمنح والبعثات في مقر التعليم العالي أو الاستفسار من المسؤولين فيها على هاتف رقم 2982640 أو 02983600 .
مع الاحترام

هذة رسالة اخرى وبانتظار الرد
الأخ /معالي وزير التربية والتعليم العالي حفظة الله
شكرا لردكم على رسالتنا بخصوص الطلاب الفلسطينيين فى الجامعات اليمنية ونفيدكم علما أننا نتواصل على الأرقام المرسلة منذ أكثر من خمسة أشهر وعلى مكتب سيادتكم ولكن دون جدوى او حل تقريبا اتصال شبة يومي ومن مكتب إلى مكتب ومراسلات حتى المراسلة من ديوان الرئاسة آخذت أكثر من شهر ولا إجابة وبدلا من الإيعاز للجامعات المحلية بمساعدتنا تزكو الأمر للجامعات لعمل ما تراه مناسب والجامعات لا يعنيها الموضوع ولا تريد حل وان قدرتها الاستيعابية لأتسمح حيث كانوا كل سنة يقبلوا 40 طالب وهذا العام 120 طالب اى ثلاثة أضعاف وأين القدرة الاستيعابية ولا نعرف ماذا نفعل نحن نريد حل لأبنائنا كما تم حل مشكلة المصري والاردنى والجزائري والعراقي والدارسين فى الجامعات اليمنية حتى السورين الدارسين فى الجامعات اليمنية تم استيعابهم فى الجامعات المصرية الا طلابنا واعتقد ان الحل ليس بهذة الصعوبة وهذا حق للطلاب ونحن توجهنا لسيادتكم فى ظروف استثنائية وليس طبيعية واجب وطني على الجميع المساعدة فى إيجاد حل بدلا من تعقيد الأمر وهذه مسؤولية أمام الله عز وجل لمساعد الطلاب والتخفيف على أهليهم وإخراجهم من الأزمة التي يمروا بها وعلى الأقل التنسيق مع الجامعات الحكومية المصرية لاستيعاب الطلاب وإعدادهم ليست بكبيرة وهناك إمكانية عند الجامعات فقط يحتاجوا تنسيق من السفارة او الوزارة
ولكم منا الشكر

هذة رسالة لمعالى الوزير بعد استلام الوزارة بيومين

الدكتور/صبري صيدم حفظة الله
وزير التربية والتعليم
تحية فلسطينية وبعد،،،،،
الموضوع /طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية
إيمانا منا بوقوفكم المطلق مع قضايا شعبكم فإننا أولياء أمور طلاب قطاع غزة في الجامعات اليمنية نرفع لسيادتكم مشكلة أبنائنا الطلبة حيث نتيجة توتر الإحداث في اليمن اضطر مئات الطلبة الفلسطينيين للفرار من أتون الحرب الدائرة هناك إلى المملكة العربية السعودية هربا من ويلات الحرب وصعوبة المعيشة من عدم وجود ماء ولا كهرباء وغلاء الأسعار , لكنهم وقعوا في مشكلة اكبر تهدد مستقبلهم الأكاديمي.
و تم مراسلة الأخت معالي الوزيرة بهذا الخصوص عدة مرات وتم تسليم كتاب الى الأخ د.زكريا الأغا بهذا الخصوص لتسليمه لفخامة الرئيس لمساعدة أبنائنا بالالتحاق بالجامعات المصرية ليكملوا دراستهم وبالفعل تم توجيه الكتاب من ديوان الرئاسة إلى معالي الوزيرة منذ أكثر من شهر ولم نتلقى رد وتم توجيه عدة مناشدات لحل هذه المشكلة ولكن دون جدوى وأخيرا تم إبلاغنا بالتوجه إلى الجامعات المحلية وعند المراجعة شبة اليومية للجامعات المحلية تم وضع شروط تعجيزية لا يستطيع اى طالب أن يقبل بها لأنها قاسية على الطلاب وأولياء الأمور وخاصة في المبلغ المطلوب وهذا بعد أن قطع الكثير منهم فترة ليست ببسيطة فى الدراسة.
معالي الوزير /الأخ د.صبري
نرجو من سيادتكم مساعدتنا فى حل مشكلة أبنائنا بالجامعات الحكومية المصرية أسوة بالطلبة الفلسطينيين العائدين من سوريا لان الأوضاع فى الجمهورية اليمنية صعبة جدا وأبنائنا في خطر شديد وكما تعلمون فقد تم اعتقال ثلاث طلاب الأسبوع الماضي وحجزهم لمدة أربعة أيام أثناء عودتهم من السعودية إلى جامعاتهم في اليمن ولولا التدخل الكبير من الرئاسة ومجهود سعادة سفير فلسطين في اليمن لكانوا حتى الآن في علم الغيب .
معالي الوزير /الأخ د.صبري
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك
سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة سفير دولة فلسطين في جمهورية مصر العربية
الأخ /جمـــــــــال الشوبكــــــــــي حفظة الله،،
تحية فلسطينية وبعد،،،
الموضوع /طلاب فلسطين في الجامعات اليمنية

إيمانا منا بوقوفكم المطلق مع قضايا شعبكم فإننا أولياء أمور فلسطين في الجامعات اليمنية نرفع لسيادتكم مشكلة أبنائنا الطلبة حيث نتيجة توتر الإحداث في اليمن اضطر الطلبة الفلسطينيين من قطاع غزة للفرار من أتون الحرب الدائرة هناك إلى المملكة العربية السعودية وطلبة الضفة غادر والى الضفة الغربية هربا من ويلات الحرب وصعوبة المعيشة من عدم وجود ماء ولا كهرباء وغلاء الأسعار , لكنهم وقعوا في مشكلة اكبر تهدد مستقبلهم الأكاديمي, فمن ناحية الجامعات المحلية لم نتلقى رد حتى ألان بإمكانية استيعابهم وحل مشكلتهم وأنهم يكتفوا بالأعداد الموجودة عندهم. مع العلم أن كل الطلاب العرب الدارسين في الجامعات اليمنية تم استيعابهم في بلدانهم حتى طلاب الضفة الغربية جزء كبير منهم تم استيعابهم في الجامعات الأردنية الاطلاب قطاع غزة ما زالوا ينتظروا المساعدة والوقوف إلى جانبهم وحل مشكاتهم لمواصلة مشوارهم الاكاديمى .
الأخ الفاضل / سعادة سفير دولة فلسطين
نرجو من سيادتكم مساعدتنا في حل مشكلة أبنائنا الطلاب العائدين من اليمن لاستيعابهم فى الجامعات المصرية كما حصل مع طلبة فلسطين في الجامعات السورية والليبية والعراقية حيث قام الأخوة في السفارة بالتنسيق لهم لإكمال دراستهم في الجامعات الحكومية المصرية

علما أن المشكلة ليست ببسيطة وهى مشكلة عامة وأصبحت مشكلة رأى عام نأمل من الجميع المساهمة في وضع الخطط والحلول العملية وعدم ترك الوقت يمضى وطلابنا عاطلين عن الدراسة علما أنة مضى اكثرمن ثلاثة أشهر على المشكلة وبدون حل بالرغم من مخاطبة الجهات الرسمية ومناشدات عدة وبدون جدوى.

الأخ الفاضل / سعادة سفير دولة فلسطين
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك

سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب فلسطين في الجامعات اليمنية

هذه رسالة إلى سعادة السفير على موقع السفارة

الأخ /سعادة سفير دولة فلسطين حفظة الله

تحية فلسطينية وبعد
نشكر لكم جهودكم المتواصلة في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني ونتمنى من العلى القدير أن تكون في ميزان حسناتكم . ونود أن ننوة لسيادتكم حول مشكلة ليست ببسيطة ومستقيل عشرات الطلاب والدين يدرسون الطب فى الجامعات اليمنية والتي توقفت دراستهم بسبب الإحداث المؤسفة في الجمهورية اليمنية واغلبهم قطعوا مشوار كبير في الدراسة وعلى أبواب التخرج – نرجو من سيادتكم وكما فعلتم مع الطلاب الفلسطينيين العائدين من سوريا ليبيا حيث بمجهوداتكم تم استيعابهم في الجامعات المصرية الحكومية وحلت مشكلتهم.

الأخ/ الفاضل سعادة السفير

نحن طلاب قطاع غزة وأولياء أمورهم نأمل من سيادتكم الوقوف مع أبنائك الطلبة في حل مشكلتهم أسوة بطلاب فلسطين في سوريا وليبيا

الأخ/ الفاضل سعادة السفير

نحن طلاب قطاع غزة وأولياء أمورهم نأمل من سيادتكم الوقوف مع أبنائك الطلبة في حل مشكلتهم أسوة بطلاب فلسطين في سوريا وليبيا

الأخ الفاضل /سعادة السفير

كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية

مناشدة الى فخامة الرئيس 8/6/2015
رام الله- معا- وجه الطلبة الفلسطينيون في الجامعات اليمنية مناشدة للرئيس محمود عباس هذا نصها:
فخامة رئيس دولة فلسطين
السيد/ محمود عباس حفظه الله
بعد التحية
الموضوع/ طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية
نشكر لسيادتكم اهتمامكم بأبنائك طلاب فلسطين وخاصة طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية حيث أن أبنائك طلاب قطاع غزة موجودين في المملكة العربية السعودية نتيجة الحرب وتوقف الدراسة ولا نعرف ماذا نفعل حيث قمنا بمخاطبة وزارة التربية والتعليم لإمكانية استيعاب الطلبة في الجامعات المحلية أو المصرية لاستكمال دراستهم الجامعية حيث أن الوزارة هي الجهة الرسمية التي تستطيع العمل مع الجامعات المصرية لحل مشكلة الطلاب واستيعابهم لإكمال دراستهم.
ولكننا تفاجأنا إننا أصبحنا تحت رحمة مكاتب التسجيل والتي طالبت بمبالغ باهظة لا نستطيع دفعها وإنهم يعملوا ليل نهار جاهدين على حل مشكلة الطلاب وأنهم يعملوا ما لا تستطيع الوزارة فعلة للطلاب.
سيادة الرئيس : بعض الجامعات المصرية وخاصة جامعة قناة السويس وعن طريق مكاتب تسجيل الطلبة اشترطت مبلغ ستة ألاف دولار سنويا من الطلاب لاستكمال دراستهم وهذا مبلغ باهظ جدا لا نستطيع دفعة كرسوم حيث أن الطالب يحتاج مبلغ مقابل له كمعيشة. علما أن الطالب الفلسطيني في الجامعات المصرية يدفع كرسوم سنوي ما يقارب ألف و مائتي دولار سنويا.
سيادة الرئيس : نرجو من سيادتكم توجيهاتكم الكريمة إلى الأخت وزيرة التربية والتعليم/ أ.د. خوله الشخشير والأخ سعادة سفير دولة فلسطين في جمهورية مصر العربية للعمل على تسهيل استيعابهم في الجامعات المصرية وتخفيض الرسوم ومعاملتهم كزملائهم طلاب فلسطين بالجامعات المصرية.
السيد الرئيس،
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك
سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية
وكالات – سكاي برس –
وجه الطلبة الفلسطينيون في الجامعات اليمنية مناشدة للرئيس محمود عباس
هذا نصها:
فخامة رئيس دولة فلسطين
السيد/ محمود عباس حفظه الله
بعد التحية
الموضوع/ طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية
نشكر لسيادتكم اهتمامكم بأبنائك طلاب فلسطين وخاصة طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية حيث أن أبنائك طلاب قطاع غزة موجودين في المملكة العربية السعودية نتيجة الحرب وتوقف الدراسة ولا نعرف ماذا نفعل حيث قمنا بمخاطبة وزارة التربية والتعليم لإمكانية استيعاب الطلبة في الجامعات المحلية أو المصرية لاستكمال دراستهم الجامعية حيث أن الوزارة هي الجهة الرسمية التي تستطيع العمل مع الجامعات المصرية لحل مشكلة الطلاب واستيعابهم لإكمال دراستهم.
ولكننا تفاجأنا إننا أصبحنا تحت رحمة مكاتب التسجيل والتي طالبت بمبالغ باهظة لا نستطيع دفعها وإنهم يعملوا ليل نهار جاهدين على حل مشكلة الطلاب وأنهم يعملوا ما لا تستطيع الوزارة فعلة للطلاب.
سيادة الرئيس : بعض الجامعات المصرية وخاصة جامعة قناة السويس وعن طريق مكاتب تسجيل الطلبة اشترطت مبلغ ستة ألاف دولار سنويا من الطلاب لاستكمال دراستهم وهذا مبلغ باهظ جدا لا نستطيع دفعة كرسوم حيث أن الطالب يحتاج مبلغ مقابل له كمعيشة. علما أن الطالب الفلسطيني في الجامعات المصرية يدفع كرسوم سنوي ما يقارب ألف و مائتي دولار سنويا.
سيادة الرئيس : نرجو من سيادتكم توجيهاتكم الكريمة إلى الأخت وزيرة التربية والتعليم/ أ.د. خوله الشخشير والأخ سعادة سفير دولة فلسطين في جمهورية مصر العربية للعمل على تسهيل استيعابهم في الجامعات المصرية وتخفيض الرسوم ومعاملتهم كزملائهم طلاب فلسطين بالجامعات المصرية.
السيد الرئيس،
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك
سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية
فخامة رئيس دولة فلسطين
السيد/ محمود عباس حفظه الله
بعد التحية
الموضوع/ طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية
نشكر لسيادتكم اهتمامكم بأبنائك طلاب فلسطين وخاصة طلاب فلسطين فى الجامعات اليمنية حيث أن أبنائك طلاب قطاع غزة موجودين في المملكة العربية السعودية نتيجة الحرب وتوقف الدراسة ولا نعرف ماذا نفعل حيث قمنا بمخاطبة وزارة التربية والتعليم لإمكانية استيعاب الطلبة في الجامعات المحلية أو المصرية لاستكمال دراستهم الجامعية حيث أن الوزارة هي الجهة الرسمية التي تستطيع العمل مع الجامعات المصرية لحل مشكلة الطلاب واستيعابهم لإكمال دراستهم.
ولكننا تفاجأنا إننا أصبحنا تحت رحمة مكاتب التسجيل والتي طالبت بمبالغ باهظة لا نستطيع دفعها وإنهم يعملوا ليل نهار جاهدين على حل مشكلة الطلاب وأنهم يعملوا ما لا تستطيع الوزارة فعلة للطلاب.
سيادة الرئيس : بعض الجامعات المصرية وخاصة جامعة قناة السويس وعن طريق مكاتب تسجيل الطلبة اشترطت مبلغ ستة ألاف دولار سنويا من الطلاب لاستكمال دراستهم وهذا مبلغ باهظ جدا لا نستطيع دفعة كرسوم حيث أن الطالب يحتاج مبلغ مقابل له كمعيشة. علما أن الطالب الفلسطيني في الجامعات المصرية يدفع كرسوم سنوي ما يقارب ألف و مائتي دولار سنويا.
سيادة الرئيس : نرجو من سيادتكم توجيهاتكم الكريمة إلى الأخت وزيرة التربية والتعليم/ أ.د. خوله الشخشير والأخ سعادة سفير دولة فلسطين في جمهورية مصر العربية للعمل على تسهيل استيعابهم في الجامعات المصرية وتخفيض الرسوم ومعاملتهم كزملائهم طلاب فلسطين بالجامعات المصرية.
السيد الرئيس،
كلنا أمل فيكم وبكم وليوفقكم الله في مساعدة شعبك
سدّد الله خطاكم وهو ولي التوفيق
ً ولكم منا كل الشكر والاحترام
أولياء أمور طلاب غزة في الجامعات اليمنية

اعذرنى اخى هشام الموضوع اتعبنا كثيرا ولكن لم نجد من يساعدنا ولا احد يقف بجانبنا ولكم الشكر

28 سبتمبر