أرشيف | 7:34 م

رساله الي السفير الفلسطيني في القاهره ادائكم سيء وخاصه بموضوع كشف التنسيقات

27 يونيو

جمال الشوبكيكتب هشام ساق الله – للاسف اداء السفاره الفلسطينيه ومني قف خلف موضوع التنسيقات جميعا سيئين يعتمدوا على علاقاتهم الشخصيه في اختيار الاسماء الموجوده وهناك عملية كذب واضحه في هذا الامر ولايتم وضع الاسماء حسب الحاجه الى سفرها وكثير يتم اعادة من قيل لهم ان اسمائهم ضمن الكشف .

باختصار انا لا اريد ان اسافر ولا اريد ان يتم اضافة اسمي بيوم من الايام وانا من النوع الذي لا اسافر ولا احب السفر ويستطيعوا ان يضعوا اسمي على البلاك لست كما يريدوا ولم اسافر عن طريق المعبر بحياتي سوى مره واحد زمن الاحتلال الصهيوني .

لا احد يعرف كيف يتم اضافة هذه الاسماء هل عن طريق الاجهزه الامنيه في الضفه الغربيه او عن طريق السفاره او عن طريق العاملين في السفاره والمتنفذين لدى الامن المصري لا احد يعرف كيف يتم استخلاص هذا الكشف والكل يتنكر له حين يتم الحديث عن الفساد وهناك رشاوي واشياء كثيره تتم بهذا الكشف المهم ان هذه الاسماء تستطيع السفر بسهوله ويسر وفي أي بي .

للاسف هناك حالات ضروري ان تسافر ويتم عمل كل الاتصالات من اجل ان يتم تسجيل اسم هنا او اسم هناك من اجل ان يسافر لحاله صعبه وكثير من المرات يضطر الشخص المنسق له الى العوده والرجوع الى غزه بعد ان يبقى طوال النهار في حر الشمس امام المعبر .

من الجريمه ان يقال للاخت المناضله اللواء فاطمة برناوي ان اسمها ضمن كشف التنسيقات ويطلب منها السفر يوم الخميس هذه المناضله الكبيره خرجت من غزه على ان اسمها في كشف التنسيقات واكتشفت الساعه السادسه مساءا وهي تحت الحر والشمس ان اسمها غير موجود ركب من وجدت اسمائهم بكشف التنسيقات وتركوها تعود لغزه وهي صائمه .

انا اقل للاخ السفير جمال الشوبكي ان يتم ضبط موضوع الكشف والتعامل معه بدرجه اعلى من الموجود وان يتم توحيد الاشراف عليه وان يكون هناك قناه مع السفاره لكل من يحتاج ان يسافر بشكل عاجل وخاصه من المتقاعدين العسكريين الذين اعطو كثيرا لفلسطين ومن المناضلين والحالات الخاصه او ان يتم الغاء الكشف كله من اصله ووقف عملية الخاطرشي التي تتم ونريد ان نعرف كيف يخرج الكشف وكيف يتم اعتماده .

يتم عمل ابتزاز للكشف في كل مره ويستطيع المتنفذين في المعبر ان يضغطوا باتجاه ان يسافر جماعتهم ومن يريدوا مقابل ان يتم تسهيل سفر الموجودين بالكشف عملية ابتزاز واضحه تتم كل مره يفتح فيها المعبر ..

يا سعادة السفير هناك دعايات وشائعات في غزه تتحدث ان هناك من يدفع لكي يتم اضافة اسمه في كشف التنسيقات وهناك خيار وفقوس في التعامل ويجب ان يكون موظف من السفاره الفلسطينيه في الجانب المصري من المعبر يستطيع ان يتعامل مع الحالات الانسانيه والمرضيه واهم شيء ياسيادة السفير ان يرد موظفين السفاره على جوالاتهم فهم لايردوا الا على من يريدوا ان يردوا عليهم ويتركوا الشعب والمناضلين يرنوا بدون أي رد .

تيار دحلان لا يمتلك رؤية تنظيميه وبرنامج متكامل ويتعامل مع الاحداث بردات افعال ومناكفه

27 يونيو

محمد دحلانكتب هشام ساق الله – زادت في الاونه الاخيره الحديث عن ان دحلان لديه تيار اصلاحي في داخل حركة فتح وهناك من يروجوا ويطبلوا لهذا البرنامج الغير مرئي والذي يعتمد بالدرجه الاولى على شخص محمد دحلان وهو يتعامل بردود افعال ومناكفه ليس اكثر ولا يوجد لديه رؤيه تنظيميه ولا برنامج متكامل وواقعي للتعامل ويتجه نحو شق حركة فتح .

التيار الاصلاحي في حركة فتح ينبغي ان يعتمد وينبثق من مناضلين في داخل الحركه من اجل تصحيح وجهتها والعوده بها الى الاصول الثوريه المناضله استذكر بهذه المناسبه الشهيد ماجد ابوشرار عضو اللجنه المركزيه رحمه الله وانتقاده للقياده المتنفذه في حركة فتح في ذلك الوقت من القواعد التنظيميه والاعتماد على الكوادر المناضله والشريفه بداخل الحركه حتى استطاع ان يصل الى عضوية اللجنه المركزيه ويطالب باصلاحات داخل الحركه .

غريب امر هؤلاء الذين يطبلوا للاصلاح والتغيير وكلمات كثيره وكان هناك رؤيه تنظيميه متكامله يمتلكها تيار دحلان في داخل الحركه وينسى هؤلاء انه كان في يوم من الايام في اعلى المراتب التنظيميه وصاحب قوه متنفذه ولم يقم باي اصلاح ولا تغيير ولا أي شيء وكان متوافق بشكل كامل مع التوجه الرسمي في داخل الحركه .

ما يحدث على الارض هناك خطوات فعليه لترسيخ شخصية دحلان نفسه المدعوم من دولة الامارات والتي يعمل معها مستشار هناك والموضوع الفلسطيني بالنسبه له فقط من اجل ان يقول انه موجود في دائرة الحدث وكل مايجري من خطوات تدل على انه يتجه نحو شق حركة فتح .

ماينشره اعلام دحلان على مواقعه المتعدده والمختلفه لايدل على انه يمتلك رؤيه تنظيمي وسياسيه للوضع الفتحاوي والوضع الفلسطيني بل يمتلك شيء جديد في العمل السياسي الفلسطيني ترسيخ شخصية الفرد القائد والتعامل مع القضايا بوجهة نظر شخصيه محضه .

الي بيستفزك بيقولوا انهم ضد الاحتلال الصهيوني وينسى هؤلاء التاريخ وماحدث والتنسيق الامني واشياء كثيره لا داعي لفتحها الان والحديث عنها .

تشكيلة تيار دحلان على الارض بعمل اقاليم موازيه ومناطق موازيه تهدف من اجل توزيع مساعدات دولة الامارات التي تدفعها عن طريقه وتسجيل اسماء هنا وهناك من اجل مشاريع يتم اقتراحها للمؤسسات الاماراتيه من اجل تقوية شخص بعينه وايجاد له قاعده .

اسهل شيء ان يتم تصيد المواقف والاخطاء والتعامل معها والرد عليها بنظره ورديه وانتقادها ولكن سبق ان جربنا مواقف كثيره لهذا التيار حين كان متنفذ وبموقع السلطه ولم يغير ولم يفعل أي شيء سوى والامر كله باختصار من اجل حماية رؤس هؤلاء واموالهم التي جنوها من ابناء شعبنا ومن اجل ان يعودوا بيوم من الايام قيادات مره اخرى مستغلين حالة ضعف الحركه وحالة التشرزم التي تعيشها .

في تاريخ حركة فتح وعبر كل الانشقاقات التي حدثت بالسابق من مدعين يطالبوا بتصحيح الحركه وباتخاذ القرار الجماعي وغيرها من الاكاذيب التي تطالب بتصيح اوضاع هؤلاء المنشقين انفسهم باسم القاعده العريضه في حركة فتح التواقه الى الافضل والى المضي قدما نحو تحرير فلسطين .

يتحدثوا عن اوسلوا وعن التنسيق الامني وعن الفساد وجمع الملايين حق يراد به باطل من اجل حماية رؤوسهم واموالهم ومن اجل ان يبقوا قيادات لايهم الا انفسهم وعائلاتهم فقط واستمرار تدفق اموال الدول التي تهدف فقط لشق وحدة شعبنا الفلسطيني .

نتمنى على هؤلاء ان يطرحوا وجهة نظر تنظيميه متكامله للخروج من كل ازمات حركة فتح ولديهم وجهة نظر متكامله لكل اوضاعنا الداخليه واضاع شعبنا الفلسطيني بعيدا عن الفكره المرتبطه بشخص بعينه وبعيدا عن المصالح الشخصيه .

انا اؤيد اتخاذ اجراءات ضد جوال واخضاعها للقانون الفلسطيني

27 يونيو

جوال نصبكتب هشام ساق الله – انتقدني اخوه اعزاء اني اؤيد حركة حماس في قيامها لشركة جوال ان تدفع ما عليها من ضرائب وقيل لي ان هذا القرار سياسي بالدرجه الاولى وكان شركة جوال مع المشروع الوطني او مع حركة فتح ونسي هؤلاء الاخوه انها شركة ربحيه لاتهدف الا لحلب شعبنا الفلسطيني والحصول على اعلى ربح ممكن ان تحصل عليه وهي شركة احتكاريه للخدمات وعليها كما كل شركات الاتصالات بالعالم ان تدفع ما عليها من التزامات ماليه .

شركة جوال اكثر المستفيدين من الانقسام الداخلي طوال الثماني سنوات الماضي تمارس عملية خداع وطني كبيره في العمل في الولاء لغزه تاره والولاء للضفه الغربيه تاره اخرى فهي تلتزم بالقوانين واللوائح والاوامر التي تزيد من ارباحها تدفع رشاوي من فوق الطاوله ومن تحت الطاوله المهم انها تربح وتزيد من ارباحها فقط شركة جوال لم تدفع اموال مقابل تجديد عقدها بعد انتهاء الترخيص الاول كما دفعت الوطنيه للاتصالات بسبب انها تدفع رشاوي على مستوى عالي وبسبب ان اصحاب اعلى الاسهم فيها متنفذين .

الذي يدفعني لتاييد اخضاع شركة جوال وان تدفع ما عليها من التزامات ماليه بغض النظر الى الجهه الفلسطينيه التي ستاخذ هذه الاموال المهم ان تدفع وتلتزم بالقانون الفلسطيني وان تخضع للدوله او السلطه التي تعمل في نطاقها فعيب وخلل كبير ان تكون مثل هذه الشركه المحتكره تعمل مافي بالها وتمارس ماتريد ولا تلتزم بالقانون الفلسطيني ز

الذي يدفعني ان اؤيد اخضاع شركة جوال ان هذه الشركه عليها واجبات مجتمعيه وعليها ضرائب كثيره وهي تربح ويجب ان تدفع هذه الاموال لشعبنا الفلسطيني وادعائها انها تدفع في رام الله ولا تريد ان تدفع في غزه هي خطوه تتهرب فيها من دفع التزاماتها مستغله الانقسام الداخلي واللعب على الولاءات والاحبال من اجل ان تهرب من دفع ماعليها من التزامات .

شركة جوال تسمم الاجواء وتنشر امراض السرطان وغيرها بالجو من خلال الهوائيات التي تنشرها في كل قطاع غزه وفي كل العالم الشركات النظيره لها تدفع للمحيط المجتمعي وكذلك تدفع للدوله ضرائب كبيره وعاليه ولكن للاسف شركة جوال تقوم برشوة كل من يتصدى لها وتعمل من اجل مصالحها بالدرجه الاولى .

لماذا لاتدفع شركة جوال كل ما عليها من التزامات ماليه بغض النظر عن الجهه التي ستاخذ الاموال منها ولماذا لا تتعامل ادارة شركة جوال مع الجهات المسيطره على الوضع في قطاع غزه بغض النظر كانت حماس او غيرها وتخضع للقوانين الفلسطينيه وترد على المراسلات فهذه سلطه امر واقع موجوده بغزه ينبغي ان تلتزم بها وتخضع لها .

شركة جوال تضرب بعرض الحائط السلطه الفلسطينيه وراكنين على الشركات الصهونيه الداعمه لها ويتعاملوا مع الشعب الفلسطيني فقط من اجل الربح منه وليس لديهم توجه وطني او انتماء او أي احترام لهذا الشعب وهذه السلطه .

ان الاوان ان تخضع شركة جوال في قطاع غزه للقانون ويتم الاشراف على حساباتها ويوجد هناك سلطه وجهه يمكن اللجوء لها لانصاف من تسرقهم شركة جوال كل يوم بدون رقيم ولا حسيب وان الان ان تحسن ادائها وخدماتها وان تساوي ابناء شعبنا الفلسطيني في غزه والضفه في برامجها وخدماتها وتعاملها .

يجب ايجاد منافس عملي على الارض مع شركة جوال واستقدام هذا المنافس من اجل كسر احتكار شركة جوال واجبارها على التعامل المحترم مع المواطن الفلسطيني وتخفيض اسعارها والمساواه بين غزه والضفه في الاسعار والعروض والتعامل المحترم .

انا اقترح ان يتم تشكيل لجنة وطنيه للتعامل مع الاموال التي ستدفعها شركة جوال وعمل صندوق يتم توزيع هذه الاموال على ابناء شعبنا بشكل وطني بعيدا عن حركة حماس او غيرها حتى يتم تشكيل حكومة فلسطينيه تجمع جميع الاطراف الفلسطينيه تحت سقفها .

القضيه سهله كما خرجت حركة حماس من مازق ان يتم وضعها ضمن قوائم الارهاب ودعم الارهاب وفق شروط الرباعيه وقامت بالتبرع لمشاريع في قطاع غزه ضمن دفعها للضريبه وكما قامت بدفع اموال طائله من تحت الطاوله لحركة حماس طوال فترات الانقسام ولازالت تدفع حتى الان باشكال مختلفه يمكنها ان تدفع هذه الاموال في صندوق خاص يخضع للتنظيمات الفلسطينيه مثلا او ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني او ضمن لجنة حكوميه وشعبيه المهم ان تدفع ماعليها من التزامات .

شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه بكل شركاتها المحتكره والمستقويه على ابناء شعبنا يجب ان يخضعوا للقانون الفلسطيني ويتم مراقبة ادائها وعملهم والعمل على تخفيض اسعارهم وتقديم خدمات محترمه للمواطنين مقابل مايدفعه المواطن من اموال طائله لهم .
قالت النيابة العامة في غزة، إن النائب العام اسماعيل جبر أصدر قراراً بإغلاق المقر الرئيسي لـ شركة جوال في قطاع غزة.

وأوضحت النيابة في بيان لها عبر صفحتها على الفيسبوك -في وقت متأخر- من مساء الخميس، أن صدور القرار هذا جاء بسبب التهرب الضريبي لـ”جوال”، فضلاً على “عدم تعاونها مع مكتب النائب العام فيما يتعلق بالتعليمات الصادرة من قبل ديوانه بما يخص الامور الفنية”.

وأكدت النيابة أن هذه الخطوة تعتبر “أولية” بحق الشركة، محذرةً في الوقت نفسه بملاحقة كافة المتهربين ضريبياً بكل حزم.