أرشيف | 6:53 م

يأرب خلص حقوق كل المظلومين من شركة جوال الاحتكاريه

25 يونيو

جوال نصبكتب هشام ساق الله – اللهم لا شماته بشركة جوال بما نقلته وسائل الاعلام عن اغلاق مقر شارع الجلاء اليوم بامر من نيابة حماس ولا احد يعلم السبب وفي المقابل نفى المدير الاقليم الاغلاق ولكني انا ادعو ربي في هذه الايام الفضيله ان يخلص رب العباد حقوق كل المظلومين الذين سرقوا من شركة جوال حقوقهم .

اغلاق مقرات شركة جوال ممكن ان يتم كنوع من الضغط الذي يمكن ان تمارسه حركة حماس على هذه الشركه المستقويه من اجل اجبارها على دفع ضرائب لها وحقوق المواطنين التي تسرق عيني عينك فاكثر من يستغل الانقسام الداخلي هي شركة جوال مستمتعه بهذا الانقسام وتتمنى دوامه على طول حتى تتهرب من دفع الاستحقاقات لاصحابها .

حدثني احد كبار موظفي وزارة الماليه انهم صدموا بسبب ان شركة جوال غير مرخصه فروعها وليس لديها اوراق رسميه كثيره غير مكتمله وانها تتعامل على انها فوق القانون واكبر من السلطات في غزه والضفه الغربيه يكفيها انها مدعومه من الاحتلال الصهيوني وشركات الاتصالات التابعه لها .

اغلاق مقرات شركة جوال من اجل الضغط عليها لكي تدفع ضريبة التكافل التي فرضها حركة حماس وتحدث عدد كبير من قياداتها عن هذا الموضوع وكان عدد من الشباب الفلسطيني قد تظاهروا امام مقر شركة جوال الرئيسي بالقرب من بيت الرئيس محمود عباس قبل اشهر .

امنيتي ان يكون عندنا قانون حر ونيابه حره حتى يستطيع المواطن ان يتقدم بشكاوي ضد شركة جوال المستقويه والتي تتعامل مع نفسها على انها اكبر من القانون الفلسطيني واكبر من كل السلطات وتمارس نوع من الفلتان التجاري مقابل رشاوي تدفعها للمسئولين ووسائل الاعلام للصمت عنها وعدم الحديث بفسادها ز

انا شخصيا مع ان تدفع شركة جوال كل انواع الضرائب وعدم التهرب من مسئولياتها الاجتماعيه وان يتم حصارها بشكل واخضاعها للقانون الفلسطيني أي كان الذي يطبق القانون حركة حماس في قطاع غزه او الضفه الغربيه المهم ان تخضع للقانون وتدفع ما عليها من التزامات .

أي كانت الاسباب التي استدعت النيابه العامه التابعه لحركة حماس اغلاق المقر اكيد انها اسباب جوهريه نتمنى ان تحدث المصالحه وتستطيع الحكومه الفلسطينيه اخضاع هذه الشركه المحتكره للخدمات واجبارها على دفع ماعليها من التزامات ماليه لابناء شعبنا ونتمنى ان يتم تشكيل لجنة وطنيه من اجل تقييم اداء شركة جوال ومراقبة عملها وانصاف ابناء شعبنا ووقف سيل السرقات التي تقوم بها الشركه بشكل يومي ووقف التمييز العنصري التي تمارسه بين ابناء الشعب الواحد في الضفه والقطاع .

كانت كشفت مصادر خاصة لوكالة “سوا” مساء اليوم الخميس ان النيابة العامة في قطاع غزة أصدرت قراراً باغلاق فروع شركة (جوال) في القطاع.

وأوضحت المصادر ان النيابة لم توضح حتى اللحظة أسباب اغلاق فروع الشركة ، في وقت قالت مصادر داخل شركة جوال لوكالة “سوا” انها لا تعلم بهذا القرار ولم تبلغ فيه حتى اللحظة.

هذا وتواصل غرفة الاخبار في وكالة (سوا) الاتصال على الجهات الرسمية في النيابة العامة الا انها لم تتلق رداً حتى تحرير هذا الخبر.

نفى المدير الإقليمي لشركة جوال في قطاع غزة عمر شمالي الأنباء التي تحدثت عن صدور قرار من قبل النيابة العامة بإغلاق مقر الشركة الكائن في شارع الجلاء وسط المدينة.

وأكد شمالي لـ الوطنيـة عدم تلقي أي قرار أو كتاب رسمي من النيابة العامة بخصوص إغلاق مقر الجلاء أو أي مقر أخر من مقرات الشركة المنتشرة في القطاع.

وبين أنه ليس هناك أي خلاف أو مشكلة بين جوال ووزارة الداخلية، وأن التعامل فيما بينهم يسير بأفضل حال.

الإعلانات

القضية مش فتح وحماس القضية قطاع غزه والضفه الغربيه

25 يونيو

خريطهكتب هشام ساق الله – لم تعد المشكله بين حركة فتح وحماس بالدرجه الاولى فالقضيه بعمقها الحقيقي بين قطاع غزه والضفه الغربيه للاسف هذه هي الاشكاليه الكبرى في التعامل على الارض ويتم التلاعب علينا وفتح اخر من يعلم في كل المواضيع في قطاع غزه وليس لها أي علاقه بكل مايجري .

لو نظرنا بنظره متفحصه فالذي دفع الدم الداخلي في الاشكاليه هم ابناء قطاع غزه بغض النظر عن فتح او حماس ومن يعاني الحصار هم ابناء قطاع غزه ومن تعرضوا للحرب والعدوان الصهيوني لثلاث مرات متتاليه وسقط ابناء حركة فتح وحماس وابناء شعبنا في قطاع غزه ودفعوا الثمن كامل فحركة فتح مطلوب منها ان تكون حمار المولد فقط .

حين يتم الحديث ان الاشكاليه بين حركتي فتح وحماس اقول انه توصيف غير سليم وغير حقيقي فهناك من ياكلوا الدجاج واخرين يقعوا في السياج ويعانوا وهناك من يضعوا ايديهم بالماء البارد وهناك من يدفع الثمن بالمعاناه في قطاع غزه فهناك من باع مئات الاف المؤيدين لحركة حماس ليهربوا من التسميات واستحقاقات ينبغي ان يتم الايفاء فيها لقطاع غزه .

هناك من يتلاعب باسم فتح وحماس على مواطنين قطاع غزه من اجل الهروب من استحقاقات مثل دفع رواتب المواطنين ورفع الحصار وفتح المعابر وحل مشكلة البطاله وعدم وجود ميزانيات تشغيليه وتطويريه تخص قطاع غزه منذ 10 سنوات وهناك من يجبي الاموال على حساب معاناتهم .

افكار تعشش بعقول قيادات بمنطق اقليمي يريدوا ان يهمشوا دور قطاع غزه بكل تنظيماته لحساب مصالحهم وحسابات مناطقيه واقليميه باسم القضيه الفلسطينيه وخاصه حين يجري الحديث عن السلام والاقتصاد والتطوير واشياء اخرى يتم استثناء قطاع غزه منها .

هم من يدفعوا قطاع غزه للانفصال عن المشروع الوطني الفلسطيني والاستقلال بالسجن الكبير بكل مشاكله من اجل التخلص من كل الالتزامات الماديه ووجود ملطمه يخفوا فيها فشلهم بقيادة المشروع الوطني وبالنهايه يتم الحديث عن اشكالية فتح وحماس ونسيان القضيه الاساسيه وهي التخلي عن مطالب قطاع غزه الكثيره بحجة ان حركة حماس تستولي على قطاع غزه .

حماس ايضا معنيه باستمرار هذا الوضع على ماهو عليه فهي تطيل زمن الانقسام وتستمر بتحويل ملايين الملايين الى موازناتها الحزبيه وتدعم اوضاعها الداخليه وتخطف كل شعبنا وتحوله الى دروع بشريه ورهائن لتحقيق مصالحها واحلامها بعيدا عن الالتزام تجاه الناس وبالنهايه يتم تحميل فتح والسلطه مسئولية الاوضاع الحياتيه ويمارسوا الشرف ويتهموا الاخرين بالعماله وقتما يريدوا .

متى نصحوا من هذه الدوامه ونسمي الاسماء بمسمياتها من اجل العوده الى الواقع الحقيقي ونسمي الاسماء بمسمياتها

قيادة حركة فتح تريد قائد الحركه بقطاع غزه مقاول انفار فقط

25 يونيو

فتحكتب هشام ساق الله – اصبح من المؤكد ان قيادة حركة فتح المتمثله باللجنه المركزيه تريد ان يكون قائد حركة فتح في قطاع غزه فقط مقاول انفار ومن يعملوا معه في الحركه يكونوا ادوات فقط لا يريدوا قاده يريدوا فقط ادوات لتمرير مخطط باخضاع قطاع غزه وتهميشها لكي تبقى ضعيفه .

هناك مشاورات حثيثه تتم وتحالفات ومناقشات كلها تتم في الضفه الغربيه من اجل اختيار مقاول الانفار الذي سيقود تنظيم حركة فتح في قطاع غزه ويقول امرك سيدي في كل مايتم تمريره عليه على شرط ان تبقى حركة فتح في قطاع غزه ضعيفه ويستمر ضعفها وتقليم اظافرها واخضاعها وتهميشها .

من المؤكد ان الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح لن يرشح نفسه لاي موقع في حركة فتح وبالتالي اصبح مكانه شاغر ويجب ان يتم تعبئته وحسب الاتصالات ومن يرى بنفسه انه قائد وضمن تحالفات تتم من اجل اختيار وكيل او مقاول انفار في حركة فتح يتم اللعب على التناقضات من اجل زيادة اضعاف قطاع غزه بشكل كامل والخضوع لشروط حركة حماس ان تبقى حركة فتح ضعيفه وضعيفه جدا ز

مقاول الانفار القادم والجوقه التي يخططوا لان تكون معه في فريق العمل القادم ينبغي ان تكون ضعيفه وضعيفه جدا حتى يستمر المخطط الموجود لتهميش قطاع غزه واخراجه من المعادله وابقائه تحت سيطرة حركة حماس للسنوات القادمه فالقضيه ليست فتح وحماس فالقضيه قطاع غزه والضفه الغربيه ز

ترى اين كادر حركة فتح مما يحدث اين هم وماهو رائيهم بهذا الموضوع هل سينافسوا بعضهم البعض كما حدث بالمؤتمر السادس للحركه حتى يخرج الجميع باي باي باي كما حدث لم يفز احد بالمجلس الثوري او اللجنه المركزيه من قطاع غزه وجميعهم فازوا باسم قطاع غزه ولا احد منهم خدم هذا القطاع وتم تعيين اثنين بعد ذلك ولحقهم اخت ثالثه .

باختصار ان الاوان ان يقف ابناء حركة فتح في قطاع غزه بعيدا عن الخلافات التنظيميه التي تم زجهم بها جميعا بالوقوف الى جانب هذا او ذاك وجميعهم مستفيدين يريدوا اضعاف قطاع غزه من اجل المحافظه على اموالهم وصلاحياتهم واستمرار المخطط باضعاف قطاع غزه ز

الوقت يمضي ان لم يقف ابناء حركة فتح امام كل مايجري ويوحدوا صفوفهم وهم من يختار من يمثلهم من ابناء الحركه لكل المواقع القياديه وخاصه عضوية اللجنه المركزيه ضمن انتخابات لقيادة الساحه او ان يتم الزام الجميع بدعم اشخاص محددين ومنع ترشيح من هب ودب من اجل شوفيني يامرت خال توبي احمر واله ردان وانتخاب قياده قويه تمثل حركة فتح في قطاع غزه

ان لم يوحدوا صفوفهم فالمخطط سيتدحرج وسيصل الى موقع مقاول الانفار شخص سيمضي بانهاء واضعاف حركة فتح او دفعها نحو الخروج الجماعي من صفوف الحركه ودفعها الى الانشقاق وتشكيل اطار تنظيمي اخر باسم حركة فتح ضمن الولاءات لاشخاص .

انا شخصيا مع ان يتم تكبير احد قيادات الحركه والعمل من اجل عقد اجتماعات فرعيه تمهيدا لقعد اجتماع كبير وعام لكادر وقيادة حركة فتح في قطاع غزه كل من تولى مسئوليه اولى في الاقاليم او قطاع غزه والاتفاق على ممثلي الحركه لماذا لايتم الحديث بقوه عن عقد مؤتمر الساحه واختيار ممثلي حركة فتح في قطاع غزه كما يحدث بكل التنظيمات الفلسطينيه مثل الجبهه الشعبيه والجبهه الديمقراطيه وحركة حماس وكل التنظيمات بدل من اللعب على وتيرة الخلافات الداخليه وتعيين مقاول للانفار يقود الحركه باسم الالتزام التنظيمي .