أرشيف | 1:46 م

الاحتلال الصهيوني يلعب على الخلاف الفلسطيني الداخلي كم اتفاق نحتاج للولايات المتحده الفلسطينيه

16 يونيو

مفاوضاتكتب هشام ساق الله – لاتعيرني ولا اعايرك المفاوضات طايلاني وطايلاك الكل اصبح غارق في دائرة المفاوضات والاحتلال الصهيوني يعلب على وتيرة الخلافات الفلسطيني وينسق مع الكل ويريد ان يتوصل اتفاقات جزئيه تخص مناطق جغرافيه بعينها لحماية امنه ويهدف الى تخفيض سقف المطالب الفلسطينيه ,

 

نعم مايجري ليس نتاج نتائج الحرب الصهيونيه الاخيره قبل مايقارب العام على قطاع غزه بل عن اصرار وترصد لاجراء المفاوضات للتوصل الى هدنه طويلة الامد مقابل رفع الحصار عن قطاع غزه واستمرار سيطرة حماس على السلطه الفلسطينيه واقامة دوله فلسطينيه فيدراليه بين قطاع غزه والضفه الغربيه على طريق اقامة الولايات المتحده الفلسطينيه ربما بعد ذلك يتم اقامة دوله في كل محافظة .

 

وهناك مفاوضات تتم من تحت الطاوله وبالعلن وهناك امنيه ان يتم عودة المفاوضات مع الكيان الصهيوني للتوصل الى اتفاقيات مع تحقيق الحد الادنى من سقف المطالب السابق الذي طابنا به وهو الافراج عن ابطال الدفعه الرابعه من الاسرى كما وعد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو وتراجع عنه في اللحظات الاخيره .

 

هناك من يريد العوده الى حضن المفاوضات الدافىء وهناك من يعيش حاله اكسجين وتنفس دائم بوقوع هذه المفاوضات وممارسة الرياضه المارثونيه في المفاوضات والتي لم تتوقف معه منذ مدريد حتى الان وهناك من صحتهم تتحسن بالعوده الى المفاوضات وربما بالموافقه الرسميه للتوصل الى اتفاق هدنة طويلة الامد بين حماس والكيان الصهيوني من قبل السلطه هو نوع من دفع الجميع الى الانزلاق في اتون المفاوضات .

 

زيارات الوفود الغربيه اصبحت الان واضحه وهناك طبخه نتنه متكامله يجري التحضير لانطلاقتها والان جاءت مباركة نبيل ابوردينه عليها كموقف رسمي للسلطه الفلسطينيه ولكن بعدم التوصل الى اتفاقات مؤقته فالوكاله العامه للمفاوضات النهائيه حاصله عليها منظمة التحرير الفلسطينيه .

 

هناك اتفاقيه تلوح في الافق لكل المجالات الاسرى واعادة الاعمار وفتح المعابر وهدنه طويلة الامد وطريق جكر والحديث عن المقاومه ووقف اطلاق النار وتوسيع عملية الصيد البحري وفتح ميناء واعادة اعمار مطار غزه الدولي ورضى مصر عن سيطرة حماس على قطاع غزه وفتح معبر رفح كلها مقدمات لمشروع كبير سيغطي قطاع غزه وسيتم تبريره للراي العام الفلسطيني والفتوى بجواز التوصل الى اتفاقيات هدنه كما فعل في عهد الرسول حتى تقوى المقاومه ويشتد عودها ويصبح هناك توازن استراتيجي ورقصني ياجدع على واحده ونصف لا تعايرني ولا اعايرك الكل غارق بالمفاوضات .

 

نعم مايجري مهزلة من مهازل التاريخ نبيع قضيتنا العادله من اجل المفاوضات وان يحمي كل طرف نفسه اما الطرف الاخر مقابل رضى الكيان الصهيوني عليهم واعطائهم مساحه من التحرك وكل فريق يدعي انه يمتلك مشروعه الخاص المشروع الوطني والمشروع الاسلامي وللاسف الاثنان ينبعان من تحت بساطير الكيان الصهيوني من المفاوضات .

 

بانتظار ان يتم تاسيس الولايات المتحده الفلسطينيه بعقد اتفاقات بين كل محافظه والكيان الصهيوني والحديث عن مشروع فدرالي موحد وبرلمانات مستقله تم تاسيسها في محافظات الضفه الغربيه لتداول الاوضاع الداخليه فيها وانشاء برلمان فدرالي ورئيس موحد للسلطه يكون له صلاحيات فخريه ومنح رئيس الوزراء في كل محافظه الصلاحيات الكامله مثل صلاحية المحافظ الان وايجاد رئيس وزراء يتفق الجميع عليه .

 

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة تعقيبا على ما يتم الحديث عنه عن قرب التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة، إن ذلك سيكون مهماً، إذا لم يكن على حساب وحدة الأرض والدولة والشعب.

 

واشترط أبو ردينة في تصريح نشرته وكالة “وفا” الرسمية الثلاثاء ألا يكون ذلك تمهيداً للقبول بدولة ذات حدود مؤقتة، الأمر الذي سيترك آثاراً مدمرة على الشعب الفلسطيني وقضيته واستقلاله.

 

وأضاف أن أية تهدئة يجب أن تهدف إلى رفع المعاناة عن شعبنا، وألا يكون ثمنها الخروج عن الإجماع الفلسطيني والقومي.

 

وتناقلت وسائل الإعلام أنباء غير مؤكدة حول حراك واسع لإبرام اتفاق تهدئة مع الكيان الإسرائيلي، يضمن بقاء حالة وقف إطلاق النار مقابل رفع الحصار وفق آلية معينة.

 

وإنتقد القيادي في حركة “حماس” الدكتور صلاح البردويل استمرار الهجوم الذي تشنه بعض القيادات في حركة “فتح” على “حماس”، وحديثها عن مشروع إقامة دولة في غزة، ووصف ذلك بأنه محاولات يائسة لجر “حماس” إلى تكرار نهج منظمة التحرير الفلسطينية.

 

وأكد البردويل في تصريحات خاصة لوكالة “قدس برس”، أن حركة “حماس” ترى نفسها أمينة على المشروع الوطني الفلسطيني، وقال: “نحن في حركة حماس نرى أنفسنا أمناء على المشروع الوطني الفلسطيني المقبل، ونعتقد أن السلطة وحركة فتح المرتبطة بها فقدت البوصلة وتهاوى مشروعها السياسي بالكامل، ولم تعد لديها أي رؤية سياسية أو اجتماعية أو نضالية، وما يصدر من بعض قيادات فتح من لمز وغمز في حركة حماس هو تخبط ما قبل الموت”.

 

وأضاف: “حماس واثقة من الله أولا ثم من الشعب ثانيا ثم من نفسها ثالثا بأنها قادرة على المحافظة على المشروع الوطني، وهي تدرك أن هذه التصريحات محاولات يائسة لاستفزازها وفرقعات إعلامية لا يمكن أن تصيب حماس ولا أن تؤثر في مشروعها”.

 

وأكد البردويل أن “حماس مصرة أن يكون الوطن وحدة واحدة وأنها لن تتنازل عن ذرة تراب واحدة سواء في القدس أو في الضفة أو في أراضي 48 أو في غزة، هذه عقيدة، وقد أثبتت حماس أنها مستعدة لدفع كل الأثمان مقابل الثبات على المبدأ، وليست كمنظمة التحرير التي تنازلت عن كل الثوابت ولم يعد لها وزن لا محلي ولا إقليمي ولا دولي”.

 

ودعا البردويل قادة “فتح” إلى الخيار بين الاندثار أو الانضمام إلى المشروع الوطني، الذي قال بأن “حماس” تقوده بثبات”، على حد تعبيره.

منطقة شهداء الرمال الشمالي غربا منطقة متميزه بالعمل التنظيمي لحركة فتح

16 يونيو

فعاليات منطقة الرمال الشماليكتب هشام ساق الله – منذ ان تم عقد مؤتمر شهداء الرمال الشمالي غربا في اقليم غرب غزه يوم الاول من حزيران يونيو 2014 ولجنة المنطقة المنتخبه تمارس فعاليات تنظيميه متميزه يشهد لها القاصي و الداني حركت وتواصلت مع كادر التنظيم في هذه البقعه الجغرافيه الشاسعه داخل مدينة غزه وفي عمقها نشاطات كثيره على الصعيد الاجتماعي والسياسي والتنظيمي دفعت لجنة الاقليم في غرب غزه الى اعتبار المنطقه بانها المنطقة المثاليه في لجنة الاقليم .

منذ اللحظه الاولى لانتخاب اللجنه اجتمعت ووضعت خطة عمل متكامله لم تعتمد على موازنة لجنة الاقليم بل قام اعضاء اللجنه بتمويل نشاطاتهم ذاتيه وجمع التبرعات التنظيميه من كادر الحركه اضافه الى الاشتراكات الشهريه لعدد كبير من كادر المنطقه ساعدت كثيرا في توفير كل المستلزمات التي ساعدت على تغطية النشاطات المختلفه للمنطقه .

يقود المنطقه الاخ المناضل اشرف البايض امين سر المنطقه هذا النشيط الذي اكتسب خبره تنظيميه كبيره من عمل لجنة منطقة امين الهندي ومن خلال فهمة التنظيمي لاحتياجات المنطقه فهو يتعامل مع اعضاء لجنة المنطقه بانهم مجموعه تعمل من اجل رفعة حركة فتح عاليا ومواجهة كل الصعاب التي تمنع العمل التنظيمي في قطاع غزه وايجاد تواصل اجتماعي وتنظيمي مع ابناء الحركه .

اتخذت لجنة منطقة شهداء الرمال الشمالي غربا قرار بالقيام بعمل 4 حملات تواصل مع كادر المنطقه التنظيمي بعد اجراء الانتخابات التنظيميه مباشره استهدفت الاولى منها حملة الاكرم منا جميعا التواصل مع عائلات الشهداء في المنطقه حيث تم زيارة 85 شهيد من ابناء الحركه والتنظيمات الفلسطينيه الاخرى وحملة الوفاء للاوفياء تواصل مع كادر الرمال واهدائهم صورة الشهيد الرئيس ياسر عرفات وقامت اللجنه بتنفيذ 500 زياره للكادر في المنطقه .

وقامت قيادة المنطقه بانصاف ابناء كتائب شهداء الاقصى الذين شاركوا في صد العدوان الصهيوني لقطاع غزه والذي استمر 51 يوم بشكل متواصل وانصاف هذا الكادر المناضل الذي تم طمس مشاركته الفعاله في الحرب وتغيبه عن وسائل الاعلام الفلسطيني والعربي باعتبار كتائب شهداء الاقصى احدى مكونات فصائل المقاومه التي شاركت بشكل فاعل في الحرب وتكريم شهداء الكتائب الذين سقطوا وزيارة عائلاتهم والوقوف الى جانبهم كما تم تكريم مجموعات الكتائب بكافة مسمياتها .

وواصلت قيادة منطقة شهداء الرمال الشمالي غربا نشاطها حيث تبنت حملة فتح مرت من هنا والتي استهدفت استقطاب عناصر جدد للحركه واستهدفت اشبال وزهرات وطلائع الفتح واستكملت لجنة المنطقه نصف المجتمع الفلسطيني وتم القيام بحملة الشهيده دلال المغربي خاص بالمراه الفتحاويه في داخل المنطقه حيث تم زيارة الكادر النسوي والتواصل معهم وتجديد العلاقات الفتحاويه .

ضمن دعم الهيكل التنظمي في المنطقه بحمله داخليه اطلق عليها حملة الشهيد زياد ابوعين استهدفت قيادات المناطق والشعب التنظيمي واقيمة دورة كادر تنظيمي اطلق عليها اسم الشهيد القائد المرحوم عبد العزيز شاهين ابوعلي لعدة ايام وتم تخريج الدوره بحضور نجلة المهندس علي شاهين وقد تم الاعداد للدوره من خلال طاقم مهني من ابناء الحركه قادته الاخت سميره السقا في مركز الشهيد عبد الله الحواراني عضو اللجنه التنفيذيه السابق الذي يقع في المنطقة التنظيميه .

ولان الاسرى الابطال في سجون الاحتلال يقعوا في اعلى درجات اولويات المنطقه التنظيميه فقد اقيم مهرجان للاسير باسل عريف المحكوم بالسجن الفعلي مدى الحياه مرتين في سجون الاحتلال والذي امضى في سجون الاحتلال 14 عام في سجون الاحتلال الصهيوني بمشاركة مفوضية الاسرى المركزيه التابعه لحركة فتح وكادر الاقليم .

واقامت لجنة المنطقة ندوه حول قضية الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني بحضور الاخ المناضل الاسير المحرر تيسير البرديني وحضور كادر لجنة الاسرى في الاقليم حول اليات تفعيل قضية وومساندة الاسرى في سجون الاحتلال وكيف يمكن تعزيز قضية الاسرى والتواجد الدائم في فعاليات يوم الاثنين وفعاليات لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه .

واقيم مهرجان متميز تم تنفيذه اثار اعجاب وثناء منطقة الرمال بعنوان كرنفال زرد السلاسل وهي فعاليه خاصه بالاسرى بدات من بيت الاسير المناضل في سجون الاحتلال الصهيوني باسل عريف وانتهى ببيت الاسرى حسام ومحمد بكر وهما اسيران تم اعتقالهما مؤخرا في سجون الاحتلال الصهيوني عن طريق اعتقالهم اثناء ادائهم عملهم في بحر غزه
لجنة المنطقة شاركت بمئات العزيات في منطقة الرمال الشمالي غربا وبمشاركة لجنة الاقليم في مناطقها المختلفه ومواساة ابناء شعبنا مصابهم الجلل في فقدان اعزائهم والمشاركه في افراح وحفلات الاعراس لابناء وكوادر حركة فتح وساكان المنطقة التنظيميه .

ومنطقة الرمال الشمالي غربا تقع مابين منطقة السرايا حتى شاطىء بحر مدينة غزه وهي منطقة شاسعه ومليئه بالكادر التنظيمي لحركة فتح وقيادة المنطقه التي تم انتخابها وقامت بكل هذه الفعاليات التي قمنا بسرد جزء منها تتكون من الاخ اشرف البايض امين سر المنطقه والاخوه سعد حسونه ورشدي ابوحصيره وهاني بكر وهاني حبوش وزهير الخضري ورجائي حجاج وزهر ستوم وانشراح بكر اعضاء قيادة المنطقه وتم تكليف ثلاث اخوه هم محمد جربوع والدكتور عرفان شتيوي والاستاذ ياسر ابومرق تم تكليفهم بمهام تنظيميه في المنطقه

من هي المحاميه فيليتسيا لانغر المتضامنه مع النائبه خالده جرار

16 يونيو

فيليتسيا لانغركتب هشام ساق الله – ظهرت فجاه المحاميه التقدميه اليهوديه فيليتسيا لانغر هذه المحاميه دافعت عن عشرات الاف الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ومارست قناعاتها وهاجرت من دولت الكيان الصهيوني وعادت الى الدوله التي هاجرت منها ال المانيا وهاهي تعود مره اخرى للتضامن مع الاسرى الفلسطنيين وتتضامن مع النائبه في المجلس التشريعي الفلسطيني الرفيقه خالده جرار عضو المكتب السياسي للجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين .

كنت قد كتبت مقال عن هذه المناضله وقد قرات عدد من كتبها تروي فيهم سير ونضال كثير من الاسرى المناضلين الذين دافعت عنهم في المحاكم الصهيونيه دفاع الابطال وتلقت كثير من التهديد والتهم والسباب والاعتداءات هذه المناضله التقدميه الذي كرمها الاخ الرئيس محمود عباس قبل عام ونصف في المانيا ومنحها وسام تقديرا لدورها ونضالها مع الاسرى الفلسطينيين .

ننشر البيان الذي وجهت المحامية فيليتسيا لانغر ، الرئيسة الفخرية للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين ، نداءً مفتوحاً للتضامن مع النائبة في المجلس التشريعي الأسيرة خالدة جرار ، المعتقلة في سجون الإحتلال الإسرائيلي منذ الاول من أبريل / نيسان المنصرم.

وطالبت لانغر في نداء التضامن المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان وحركات التضامن والأحزاب الصديقة للشعب الفلسطيني وأعضاء البرلمان الأوروبي المناصرين ، لأوسع حملة تضامن مع النائبة الفلسطينية جرار ، وفضح ممارسات دولة الإحتلال الإسرائيلي التي تدعي أنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط وتعطي الحق لنفسها بإعتقال نواب الشعب الفلسطيني الذين يملكون الحصانة البرلمانية ويدافعون عن شعبهم في وجه هذا الإحتلال البغيض.

نص النداء باللغة العربية
فيليتسيا لانغر/ الرئيسة الفخرية للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين
نداء مفتوح للتضامن مع النائبة خالدة جرار

عزيزتي النائبة خالدة جرار

أنت يا عزيزتي معتقلة سياسيا مما تسمي نفسها بالديمقراطية الوحيدة بالشرق الأوسط.
أنت عضو في البرلمان الفلسطيني وإعتقالك فقط لأنك تتضامنتي سياسيا مع أخواتك وإخوانك
المعتقلين في السجون الإسرائيلية بسبب نضالهم المشروع ضد الاحتلال.

لقد تم اعتقالك إداريا وبدون محاكمة حتى يتم التمويه على إعتقالك دون ذنب وفقط لرأيك السياسي ، وكما كتبت صحيفة هآرتس فلم يستطيعوا لحد الآن توجيه أي تهمة ولا حتى إجراء
أي محكمة هزلية.
إنني على معرفة تامة بقوانين الاحتلال يا عزيزتي ، وأكاذيبهم معروفة حتى ولو لبسوا لباس
القضاة.
عزيزتي خالدة أنت كأخت مناضلة لي وبالرغم من تقدمي بالسن فانا أقف إلى جانبك وأعلن
التضامن معك ومع عائلتك من القلب.
إن اعتقالك الظالم سينقلب عليهم وستكون نتائجه عكسية على الاحتلال ، فستتصاعد حملة التضامن معك ويزداد الضغط عليهم وستشوه صورة هذا الاحتلال البغيض.
عزيزتي النائبة خالدة ،،،
كل ذي ضمير حر يقف إلى جانب قضيتك ومع الشعب الفلسطيني من اجل إحقاق الحق
والحرية.
فيليتسيا لانغر
الرئيسة الفخرية للتحالف الاوروبي لمناصرة أسرى فلسطين

المقال الذي كتبته عن المحامية اليهودية فيليتسيا لانجر التي دافعت عن ألاف الأسرى الفلسطينيين

كتب هشام ساق الله – انها المحاميه التقدميه اليهوديه فليتسيا لانجر التي كانت ترفض ان توصف بالصهيونيه فهي من دافع عن الاف الاسرى الفلسطينيين واعتبرت قضيتهم على انها قضيتها العادله التي ناضلت من اجلها داخل المجتمع العنصري واعترفت هذه المحاميه بعدالة قضيتنا الفلسطينيه العادله لذلك هاجرت هجره معاكسه وتركت الكيان الصهيوني .

مثلت الفنانه السوريه منى واصف قصة حياتها وتجربتها مع الحركه الاسيره الفلسطينيه بأم عيني على التلفزيون السوري ابكت كل جماهير الامه العربيه من عدالة ومعاناة الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني وكيف كانت تقف هذه المراه الشجاعه للدفاع عنهم امام القاضي الصهيوني وتزورهم في بيوتهم وتنقل معاناتهم الى اهلهم ولا تتقاضى منهم اجر او أي مقابل .

هذه المحاميه اليهوديه التقدميه فليسيا لانجر سيتم تكريمها تكريمها بوسام عالي المستوى من فلسطين العاصمة الألمانية برلين مساء اليوم وسليتقيها السفير الفلسطيني الفلسطيني في ألمانيا د. صلاح عبد الشافي ظهر اليوم، وذلك قبيل وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى العاصمة الألمانية برلين في زيارة دولة رسمية تتميز بروتوكوليا عن سابقاتها كونها تلبية لدعوة من الرئيس الألماني كريستيان فولف.

هذه المحاميه التي لم تستطع العيش في دولة الكيان الصهيوني المجرمه وغادرتها معلنه دعمها لحق الشعب الفلسطيني وتضامنها الكامل مع قضيته العادله رافضه أي اغراءات لهذا الكيان في الاستقرار فيه بدون رجعه متواصله مع كل الاسرى المحررين الذين لازال جميعهم يذكرها حين تاتي سيرتها المحترمه ولازال هناك على تواصل مستمر معها فهي بحق تستحق التكريم .

تكريمها من الرئيس محمود عباس هو تكريم مستحق لهذه المناضله والمدافعه عن حقوق الاسرى الفلسطينيين ووضع وسام على صدرها هو شكر لها لما قامت من تاريخ طويل في خدمة قضية الاسرى وهي بحق تستحق كل التكريم وكل التحيه لمن ساهم بتكريم هذه الشجاعه وهي تستحق كل التكريم من كل المنظمات الدوليه لحقوق الانسان .

فيليتسيا لانجر” هي محاميه يهودية من اصل ألماني كانت تنتمي إلى اليسار الشيوعي التقليدي ( السوفيتي ) الذي آمن بحق ” إسرائيل ” في الوجود ، وناضلت من اجل “إسرائيل” اشتراكية تعيش في سلام مع جيرانها ، كما ذكرت في كتاباتها.. لكنها سرعان ما تحولت إلي تبني قضايا المعتقلين الفلسطينيين الذين زجت بهم ” إسرائيل ” في سجونها منذ الأيام الأولى للاحتلال ، وقد روي عنها أنها كانت تجوب مختلف انحاء الكيان الصهيوني لزيارة المعتقلين الفلسطينيين والدفاع عن حقوقهم الإنسانية .

واكتسبت لانجر شهرتها في جميع انحاء العالم من الدفاع عن مئات المناضلين الفلسطينيين ، وبرزت ككاتبة وباحثة بسبب اهتمامها بالشأن الفلسطيني ، فأصدرت كتابها الأول (بأم عيني) في سبعينات القرن الماضي ، ويعتبر أهم كتاب يؤرخ لحركة المقاومة الفلسطينية المبكرة بعد يونيو1967 .. وهي صاحبة الفضل في نقل معاناة الأسرى الفلسطينيين والعرب إلى العالم ، وتعرضهم للتعذيب الذي لا يوصف ، من خلال التقرير الشهير الذي نشرته صحيفة ” صنداي تايمز” اللندنية عام 1977 ، والذي احدث ضجة كبيرة في حينه.
وبسبب تحول لانجر واعترافها بعدالة القضية الفلسطينية تعرضت للاضطهاد والاتهام بالعمالة والخيانة لصالح الفلسطينيين ، ما أدى بها في النهاية لإتخاذ قرار الرحيل وترك الكيان الصهيوني ، والعودة إلى موطنها الأصلي في ألمانيا عام 1990 .
لقد يئست لانجر من العدالة في وطنها المزعوم .. فقد كانت تصرفات المحاكم العسكرية الصهيونية تجاه المعتقلين الفلسطينيين دائما جاهزة ، وخلقت قناعة لدى لانجر بأنه لم يعد هناك ما تفعله في هذه المحاكم ، التي تفتقر كما قالت لأية عدالة ، وانه لا يوجد أي أمل بإحداث تغيير، ولو كان متواضعاً.

فيليتسيا لانغر (مواليد 9 كانون الأول في 1930 في تارنوف ببولونيا باسم فيليتسيا فايت) هي محامية إسرائيلية مدافعة عن حقوق الإنسان معروفة بدفاعها عن الفلسطينيين المعانين من القمع السياسي في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. كما أنها مؤلفة للعديد من الكتب التي تفضح انتهاكات حقوق الإنسان على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلية. في كتبها تنقل بالتفصيل ممارسات التعذيب على نطاق واسع بحق المحتجزين، فضلا عن الانتهاكات المتكررة للقانون الدولي الذي يحظر الترحيل والعقاب الجماعي. نالت في عام 1990 جائزة الحق في الحياة (المعروفة باسم جائزة نوبل البديلة) ” للشجاعة المثالية في نضالها من أجل الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني”. حصلت لانغر في عام 1991 على جائزة “برونو كرايسكي” للإنجازات المتميزة في مجال حقوق الإنسان.

ولدت فيليتسيا لانغر في بولونيا لأبوين يهودين. هاجرت عام 1950 إلى إسرائيل مع زوجها ميتسيو لانغر الناجي من معسكرات الاعتقال النازية. حصلت على شهادة في القانون من الجامعة العبرية عام 1965. عملت لفترة قصيرة لمكتب للمحاماة في تل ابيب، لما بعد حرب حزيران من سنة 1967..أعربت عن معارضتها للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بإنشاء مكتب خاص في القدس للدفاع عن المعتقلين السياسيين الفلسطينين.

قالت لانغر “أنا جزء من إسرائيل الأخرى, أنا مع العدالة وضد كل من يعتقد أن ما يترتب على المحرقة هو الكراهية والقسوة وعدم الحساسية”.

رغم أنها نادرا ما فازت في قضاياها طيلة 23 عاما، إلا أنها تعتبر النجاح في الدفاع عن رئيس بلدية نابلس بسام الشكعة عام 1979 بمثابة النقطة البارزة. الشكعة كان من مؤيدي منظمة التحرير الفلسطينية ومنتقدي اتفاقية كامب ديفيد، وبعد ذلك اتهم بالتحريض على الارهاب من خلال تصريحاته العلنية وصدر أمر طرد بحقه. وبعد وقت قصير من صدور أمر الطرد هذا عن المحكمة العليا الإسرائيلية، قامت جماعة ارهابية إسرائيلية بزرع قنبلة في سيارته، مما سبب له عملية بتر مزدوج للساقين. وفي عام 1990، انهت لانغر ممارسة المحاماة وغادرت إسرائيل، ملبية عرضا لمنصب تعليمي في إحدى الجامعات الألمانية.

في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست، قالت لانغر “قررت أن لا يمكن أن كون ورقة التين لهذا النظام بعد الآن. أريد ترك بلدي ليكون نوعا من التظاهر والتعبير عن اليأس والاشمئزاز من النظام… لأننا لسوء الحظ لا نستطيع الحصول على العدالة للفلسطينيين. لا زالت في ألمانيا تقوم بتأليف الكتب وتنشط في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

“بأم عيني” (1974)
“هؤلاء إخواني” (1979)
“من مفكرتي” (1980)
“القصة التي كتبها الشعب” (1981)
“عصر حجري” (1987).
الغضب والأمل (1993) (السيرة الذاتية)
الظاهر والحقيقة في فلسطين (1999)
تقرير ميتسيو, الشباب بين الغيتو وتيريزينشتادت (1999)
الانتفاضة الفلسطينية الجديدة (2001)

48 عام على ذكرى انطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

16 يونيو

جبهة النضال الشعبيكتب هشام ساق الله – أعلنت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تأسيسها في السادس عشر من شهر يوليو/1967 وكان نشاطها مقتصراً على الاحتجاج السلمي وذلك بالاعتصام وتوزيع منشورات وكتابة شعارات على الجدران والتحريض على مقاطعة السلع الإسرائيلية وتعود محدودية ذلك النشاط إلى افتقار الجبهة إلى الأسلحة والأفراد المدربين.

اتقدم بالتهاني والتبركات للرفاق بجبهة النضال الشعبي جميعا باحر التهاني والتبركات بذكرى انطلاقة الجبهه ال 48 متمنيا لهم الاستمرار بمسيرتهم ومترحما على الرفيق المناضل الدكتور سمير غوشه والذي فارقنا في هذه المناسبه متمنيا للرفاق التقدم والنجاح والى الامام يامسيرة المناضلين .

اضطرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بوصفها جماعة محلية ليس لها امتداد تنظيمي في الدول العربية المجاورة إلى الاعتماد على عدد قليل من الأسلحة التي أخذت من مخلفات ميدان القتال في الضفة الغربية كما اقتصر تدريب الأعضاء على تعليمات شفوية في المنازل تتعلق بطرق استعمال الوسائل البدائية مثل قنابل المولوتوف.

تم انتخاب الرفيق سمير غوشه أمينا عاما للجبهة في مؤتمر الجبهة وكانت هذه البداية الجديدة في حياة هذا التنظيم المناضل الذي استمر على رأسها وشغل منصب عضو باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكان أول وزير للعمل في السلطه الفلسطينيه وعينه الشهيد ابوعمار بعد استشهاد القائد فيصل الحسيني مسئول ملف القدس وشارك في كل احداث التاريخ الفلسطيني الطويل كقائد معارض ومؤيد حسب مصلحة الشعب الفلسطيني وحسب رؤية الجبهة الخاصة .

فقد شارك بالانضمام إلى جبهة الرفض الفلسطينية المعارضة لاتفاقيات التسوية ولاتفاقية السلام المصرية الاسرائيليه وشارك بالدفاع عن الثورة في معركتي الليطاني وبيروت وكذلك عارض اتفاقيات أوسلو عام 1993 وعاد مع العائدين الى الوطن وشارك بأول حكومة فلسطينيه من منطق بناء مداميك الدولة الفلسطينية المستقلة .

هذا الرجل المناضل الذي لم يترك الرئيس الشهيد ياسر عرفات في أي ازمه او مشكله حتى ولو كان معارضا لها الا وقاتل وناضل الى جانب الرئيس ابوعمار وحافظ على فكرته ومنطق جبهته الخاص وكيف وحور الفهم حتى يصبح نهجا ومنطقا وطنيا فهذا الأسلوب والنوع من النضال لا يمكن ان يقوم به إلا رجلا واعيا فاهما لطبيعة المرحلة السياسية مستندا الى ثله من المناضلين الذين يمدوه بالأفكار ويصححون النهج ويعملون على إخراج موقف متميز يليق بهذه الكوكبة المناضلة .

كان لي شرف اللقاء والاجتماع مع الرفيق المغفور له سمير غوشه وقد تحدثنا طويلا في عدة مواضيع سياسيه واجتماعيه وتحدثنا يومها عن الجمعيات التعاونية وقد خرجت يومها بانطباع كبير عن ثقافة هذا الرجل الذي سمعت عنه طويلا من خلال حديث دائم ومستمر لم ينقطع مع بداية الثمانينات مع رفيقي وأخي وصديقي عاطف السويركي احد قادة الجبهة في قطاع غزه وعضو لجنتها المركزية .

وكان لي شرف التعرف على عدد كبير من كوادر الجبهه ودائما ما التقيهم وصديقي جدا الاخ المناضل عاطف السويركي ابوحسونه والمحامي السفير المناضل رفيق ابوضلفه وعدد كبير من كوادر جبهة النضال الشعبي الذي يقودها الان الدكتور احمد المجدلاني عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ووزير العمل السابق .

هذا التنظيم الصغير له ثلة من الشهداء والمناضلين الذين سقطوا بمعارك الثورة الفلسطينية منذ انطلاقة الجبهة حتى تاريخنا نورد بعض هؤلاء الأبطال حتى يعرف شعبنا أسمائهم الشهيد خليل سلمان سفيان ابوالحكم والشهيد فايز حمدان الرائد خالد والشهيد نبيل قبلاني ابوحازم وخالد عبد الفتاح العزه والرائد الشهيد مصطفى الزيتاوي والشهيد احمد بنر و الشهيد عيسى صالح غانم والشهيد صلاح قاسم عزت شريم و الشهيد نايف عليان والشهيد جمال ابو شليح والشهيد ابراهيم حمدان والشهيد محمد سويدان والشهيد يوسف هرمز والشهيد هشام زيدان والشهيد منير ايوب والشهيد مصطفى شعبان والشهيد محمد زيدان و الشهيد سعيد حمدان و و الشهيد خالد مرعي و الشهيد حسين اسعد و الشهيد اسماعيل عوده و احمد شقص و الشهيد جمعه السبتي و الشهيد حسن كرديه و الشهيد رزق الرحمان والشهيد على احمد عيسى و الشهيد لطف جرار و الشهيد خليل حجيج و الشهيد سمير طعان رحمهم الله وتقبلهم في عليين وتقبل دمهم الطاهر الذين خطوا بدمائهم الطاهره تاريخ الجبهه عبر عمليات ومعارك ومواقع شاركوا فيها واستشهدوا فيها .

عاشت ذكرى انطلاقتكم المجيدة ودمتم على مبادئكم وأفكاركم ووجهة نظركم الثوريه وتمنياتنا لكم بتحقيق أمالكم العامة والخاصة وإنها لثوره حتى النصر والشهادة .

الي ما اله تنظيم اوتنظيمه صغير هالايام هو الي على الحجر المطلوب تغيير كل الحكومه

16 يونيو

شد الشعركتب هشام ساق الله – استغرب كثيرا من تنسيب مستشارين الرئيس محمود عباس بتعيناتهم الغير مدروسه والتي استطيع اقول انها هبله فيتم تعيين اشخاص ليس لهم تنظيم سياسي وملفوظين من تنظماتهم السابقه وتنسيبهم وزراء وبمواقع مهمه ويتم ترك ابناء التنظيمات الاخرى المحسوبه على منظمة التحرير او يتم تقديم قيادت تنظيميه لفصائل صغيره ليس لها امتداد جماهيري ويتم تجاهل ابناء حركة فتح اكبر التنظيمات الفلسطينيه واختيار اخرين بدل عنهم في مواقع الوزراء او المواقع القياديه المختلفه .

حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني بتشكيلتها قبل عام لم يتم ضم أي كادر من كوادر حركة فتح او ابناء الحركه في تشكيلة الحكومه وتم تجاهلهم بشكل كامل في حين عينت حركة حماس اشخاص عنها ولازلوا حتى الان يعملوا ويمارسوا مهامهم ولازالوا يدينوا بالشكر و العرفان لحركة حماس على تنسيبهم وزراء .

المفروض ان اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه تضم ممثلين عن التنظيمات الفلسطينيه فقد تم تعيين ياسر عبد ربه امين سر اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير وهو غير ممثل عن أي تنظيم فقد انسحب من حزب فدا وهناك عضو في اللجنه التنفيذيه لحزب فدا وهناك تنظيمات ميني لها دور كبير على الساحه اكبر من دور تنظيمات بحجم حركة فتح .

نعم للاسف يبحثوا عن الاكس بايرد ويختاروهم لمواقع مهمه ويبحثوا عمن يختلف عنهم ابناء تنظيمهم السابق ويجروا ورائهم من لا يستطيع ابناء حركة فتح ان يبرروا تعينهم ويطاطوا الراس خجلا من هذه التعينات ولا احد يعرف كيف تم تعينهم ومن عينهم ولا احد يعرف من نسبهم .

يحاربوا محمد دحلان المفصول من حركة فتح وينسوا فتح دفاتر هؤلاء ولا احد يراجع ان كان هؤلاء الوزراء كانوا بالزمنات من انصار وجماعة محمد دحلان عملوا معهم وهو من نسبهم بالسابق لموقع الوزارات وينسوا ان من هم بالخانه الاولى يستشاروا كانوا بالزمنات من جماعة محمد دحلان ولكن ما اريد ان اقول بان هؤلاء يتغيروا كما الشراك وبيكاكوا على كل الاقفاص .

حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني لاتحتاج الى تعديل بعض الوزراء واحضار اخرين يمكن ان يكونوا اسوا منهم فهي تحتاج الى تغيير كامل ابتداء من رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله حتى اخر وزير فيهم واحضار حكومة تنظيمات فلسطينيه تضم كل التنظيمات الفلسطينيه سواء فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه او فصائل العمل الاسلامي حتى يكون الجميع يخضعوا لمسئولياتهم التاريخيه ويمارسوا دورهم اعرف انهم اضعف من السابقين ولكن ينبغي ان نضع الجميع امام مسئولياتهم كلها .

انا اقول ينبغي ان يتم تعيين الافضل اصحاب التاريخ البراق الابيض الناصع ولا يتم من تم تجربتهم بالسابق تعبنا منهم ومن فشلهم ويكفينا فشل يضاف الى فشل وسيئين يتم احضارهم وعمل ورنيش عليهم وتعينهم وزراء من جديد .