أرشيف | يناير, 2015

الرد على قرارات وكالة الغوث وقف المساعدات ودفع ايجارات البيوت المدمره انفجار جديد وكبير جدا

28 يناير

قصف ليليكتب هشام ساق الله – وقف خدمات وكالة الغوث ومساعداتها وتعويضهم لاصحاب البيوت المهدومه بشكل جزئي وبشكل كلي ووقف دفع الايجارات لاصحاب البيوت المدمره بشكل كامل ينبغي ان يكون هناك انفجار جديد كما ورد في تخوفاتهم بالبيان الصادر والانفجار الذي اقصده ان يتم التصعيد بشكل كبير بالعوده الى مدارس الايواء والطلب من المقاومه ان تتحمل مسئولياتها والطلب من حكومة الوفاق ان تتحمل مسئولياتها وان يتم الضغط من اجل حل مشاكل هؤلاء الذين تضرروا بالحرب الاخيره .

لايعقل ان يتاجر المهدوم بيت وليس لديه امكانيه ان يدفع ايجار هذا البيت ووكالة الغوث توقفت عن الدفع له كيف سيدفع ايجار هذا البيت والشهر على الباب كما يقول المثل الشعبي واصحاب البيوت ستطالبه بدفع ايجار بيته وهذا سيؤدي الى انكشاف كثير من اصحاب البيوت المدمره امام الناس وضرب مصداقيتهم .

اصحاب البيوت المدمره لايريدوا ايجارات يريدوا ان يتم اعادة بيوتهم المدمره بان تبدا عملية اعادة البناء ويتنتهي الخلاف وتدفع الجهات المانحه لاصحاب البيوت المدمره مبالغ التعويض ويتم توفير الاسمنت ومواد البناء بالاسعار العاديه حتى يستطيع كل واحد ان يعيد بيته ولا احد يتسول ايجار او مساعده من وكالة الغوث .

نعم نريد انجار كبير يدفع الدول المانحه والدول العربيه وكل العالم بان يتحملوا مسئولياتهم التاريخيه وان يلتزموا بما تعهدوه وان يسرعوا باعادة الاعمار والا فاننا اصحاب البيوت المدمره نطالب المقاومه بان تقوم بخلط الاوراق والعوده من جديد الى مربع المقاومه وضرب العمق الصهيوني حتى تضر الدول العربيه ودول العالم بتحمل مسئولياتهم والالتزام بما تعهدوه .

ينبغي ان تقوم أي حكومة فلسطينيه مهما كان مسماها الوفاق او غيرها ان تمارس مهامها على الارض وان تعمل من اجل حل مشاكل المهدومه بيوتهم وان تتحرك على كافة المستويات لحل مشاكل اعاقة انسياب الاسمنت ومواد البناء وتوفير الاموال اللازمه لتعويض المتضررين وخاصه اصحاب البيوت المهدومه كليا الذين لم يتلقوا أي مساعده منذ ان نكبوا سوى انهم تلقوا ايجار 4 شهور وتعويض 500 دولار فقط للاعاشه أي للاثاث .

مساكين الذين هدمت بيوتهم فقد استاجروا بيوت باكثر من المبلغ الذي دفعته وكالة الغوث فالمبالغ التي تدفعها الوكاله من 200-250 دولار حسب عدد افراد الاسره وجميعهم استاجروا بيوت باكثر من 300 دولار اضافه الى الخدمات واضطروا جميعا الى شراء عفش كامل لبيوتهم باسعار كبيره جدا من اجل ان يعيشوا .

وكثير من هؤلاء المساكين الذين هدمت بيوتهم يعيشوا بظروف صعبه ولكن لايسالوا الناس الحافا ولايتسولوا وينتظروا مساعدات الوكاله واليو اندي بي بفارغ الصبر من اجل حل مشاكلهم الماليه ودفع الالتزامات التي عليهم للدائنين واليوم تقوم الوكاله بوقف مساعداتها ونشاطاتها بهذا الامر .

ينبغي ان يتم الضغط على وكالة الغوث ليس بالمظاهرات او بالبيانات او باي شيء بل بالعوده الى مدارس الايواء التابعه لوكالة الغوث باعداد كبيره حتى يتحملوا مسئوليتهم وينبغي ايضا ان يحدث انفجار كبير وتهديد واضح من المقاومه بالعوده الى مربع ضرب العمق الصهيوني حتى يخافوا جميعا والي بيصير يصير المهم الا يعيش هؤلاء كانهم ميتين ويجب ان يتحمل الجميع مسئولياتهم التاريخيه كامله وان يقدموا المساعدات لهؤلاء الغلابه وان يدفعوا ايجار البيوت باي طريقه من الطرق .

المطلوب من كل فصائل شعبنا ان يدركوا خطورة قرار وكالة الغوث بقتل اصحاب البيوت المدمره مره اخرى وان يتعاملوا مع الحدث بحجمه الكبير لا ان يصدروا فقط بيانات ويسيروا مسيرات فالموضوع اكبر ويجب الضغط على الوكالة اكثر والتلويح لكل العالم بان يتحمل مسئولياته ولايوجد شيء نفقده نحن ابناء الشعب الفلسطيني فلم يتم تحقيق أي هدف من اهداف المقاومه فلم يرفع الحصار الظالم على قطاع غزه ولم تدخل السلع واولها الاسمنت بشكل كبير ولم ناخذ لامطار ولا ميناء ولا أي شيء والانتهاكات الصهيونيه لازالت مستمره ومتواصله والجميع يصمت فلا بد للانفجار الكبير ان ياتي من اجل ان يعيد القاطره الى السكه الحديد من جديد .

الدم على الدم جسور واحنا في حركة فتح قبضيايات فقط على بعض

27 يناير

heshamكتب هشام ساق الله – نعم انها حقيقه فنحن في حركة فتح قبضيايات على بعضنا البعض وشاطرين على بعض وحين نحتاج الى الرجال في الزمن الصعب الكل بيلبد بالذره ولا تسمع صوت احد ولا ترى تحركات هؤلاء القبضيات في الوقت الذي احتجنا فيه لتحركهم باكثر من موقف واكثر من مناسبه ونسيوا اننا جميعا كنا تحت احذية اجهزة الامن حين الانقسام الداخلي وهرب الكثير من هؤلاء القبضيات واختفوا وتواروا عن الانظار الذين نسمع عنهم اليوم انهم يهددوا ويلوحوا ويضربوا باعراض الناس وينشروا الكلام المعيب على صفحاتهم على الفيس بوك  .

نعم هؤلاء لايبحثوا الا عن النقطة الضعيفه والشخص الذي لايوجد له سند ولا عائله ولا دعم ويتاسدوا فقط على الضعيف ولا تراهم ولا تسمع صوتهم عند الاجهزه الامنيه وهم يتعاملوا بقمة الزوق والتعامل الايجابي وصوتهم ينخفض ويكونوا ايتيكيه

نعم نعم اشطر شيء حين نكون مختلفين مع بعضنا البعض في حركة فتح نفتح كل الاوراق القديمه ونجعل المختلفين معه عميل وخائن وجاسوس ونبدا بالتعهير ببعض ولا تسمع اصوات هؤلاء حين نحتاج الى اصواتهم وكلماتهم وتغريداتهم والكل جبان ولا بد .

حين نختلف ننشر كل الغسيل على الاحبال والبرندات والبلاكين ويظهر القبضايات ويبرزوا ويصبحوا قيادات من الطراز الاول الفريد من نوعه وكنت دوما اتمنى ان نراهم حين كنا نحتاج الى وجود قيادات وكوادر في وقت الازمان الكل له وضع والكل لابد بالذره يتحركوا فقط من اجل مصالحهم .

القضيه ليست قضية رواتب ولم تكن بيوم من الايام قضية قطع رواتب القضيه هي تصفية خلافات مناطقيه وتنظيميه وخلافات مع اخرين والظهور فقط انهم قاده واصحاب حقوق نعم نحن في حركة فتح قبضيات على بعضنا البعض واشداء على بعضنا البعض والدم على الدم جسور .

انا لا اقصد طرف واحد في المعادله انا اقصد كل هؤلاء القبضايات الذين تسمع اصواتهم فقط بالخلافات التنظيميه ولا تراهم حين تحتاجهم باي مناسبه وتراهم يخرجوا الملفات والعهر والجوسسه والكلام الكثير في وقت الراحه وعدم المطارده المهم ان يثبتوا لمعلمينهم انهم كبار ورجال وقبضايات ويستطيعوا الاعتماد عليهم .

نسينا التاريخ نسينا القبضايات الي كانوا على شعبنا وكيف لم نرهم حين استولت حماس على السلطه وكيف غادروا قطاع غزه نسينا الظروف الصعبه القاسيه التي عشناها بدايات الانقسام الداخلي والاستدعاءات والاعتقالات نسينا الشرفاء في حركة فتح ونسينا التيار المنفلت الذي يحدث الانفلات الامني نعم في حركة فتح نحن قبضايات فقط على بعضنا البعض .

ابناء وجماهير حركة فتح يحتاجوا الى قياده رشيده تحسم كل المواضيع والملفات وتقول للاعور اعور بعينه وتقول للمخطىء مخطىء وتتخذ قرارات على مستوى الاحداث والمسئوليه ولا تنافق احد ولا يتواروا خلف الاحداث ويدعوها تمضي كما هي ويتعاملوا مع مايريدوا من الاحداث .

نعم نحن بحاجه الى قياده غير منحازه هنا او هناك تستطيع ان تتحمل مسئولياتها التاريخيه وتتحمل تبعات المهمه التنظيميه في كل شيء ويكون لديها صلاحيات كامله حتى في ظل عدم وجود مساحه من التحرك فالقائد قائد يتكيف كيفما يريد مع الحدث ومع الظرف ويقول كلمته حتى لو حدث ماحدث .

ايقاف خدمات وكالة الغوث من وقف تقديم المساعدات للمدمرة بيوتهم او بدل الايجارات من يتحمل تبعاته

27 يناير

طلاب وكالالة الغوثكتب هشام ساق الله – البيان الذي اصدرته وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بايقاف خدماتها للمدمره بيوتهم من يتحمله ويزيد اعباء ومعاناة اصحاب البيوت المدمره بشكل جزئي وكلي ويطيل فترة معاناتهم من يتحمل هذا القرار حكومة الوفاق الوطني الورقيه ولا وزارة وكلاء الوزارات التي تدير الامور في قطاع غزه بشكل عملي ولا المقاومه بكافة فصائلها ولا الشعب ولا المؤسسات .

المساعدات التي تقدم لاصحاب البيوت المدمره كليا وجزئيا بالنهايه تساعد هذه العائلات الذين استاجروا بيوت وعليهم التزامات وخاصه من لايوجد لهم رواتب ولا يوجد لهم دخل بعد ان دمرت بيوتهم ودمرت كل ممتلكاتهم وهذا القرار يجب ان يتحمله كل المجتمع الدولي وتتصدى له السلطه المختلفه مع بعضها البعض .

ينبغي ان يتحرك الجميع للوقوف الى جانب هؤلاء الذين صدموا من قرار وكالة الغوث والضغط عليها من اجل ان تعيد برامج مساعداتها ومن اجل حماية العائلات المحتاجه لكل دولار يقدم لهم من قبل وكالة الغوث وان يتم انهاء الانقسام وتوحيد صفوف شعبنا الفلسطيني وانهاء كل انواع الانقسام وان يتنازلوا عن مصالحهم وعن نفوذهم من اجل هؤلاء الفقراء الغلابه الذين هم بحاجه الى هذه الاموال لاعادة اعمار بيوتهم وهم بحاجه للايجارات من اجل ان يدفعوها لاصحاب البيوت المستاجره .

خطوة وكالة الغوث هي خطوه سيئه وصعبه ينبغي ان يتم التصدي لها ومواجهتها وثني الوكاله عن قراراها وان يتم تحريك اعادة اعمار قطاع غزه والضغط على المجتمع الدولي من اجل دفع الالتزامات التي وعدوها في المؤتمر الدولي الذي عقد في القاهره وان يتم مساعدة المنكوبين من اهالي قطاع غزه لاعادة اعمار بيوتهم وانسيات مواد البناء بدون شروط وقيود وبكميات كبيره .

على المقاومه الفلسطينيه وفصائلها ان يتحركوا ويقودوا فعاليات ضد قرار الوكاله وان يتحرك الجميع من اجل ان تاخذ أي حكومة بغض النظر هي حكومة الوفاق او العوده لحكومة حماس قبل توقيع اتفاق المصالحه المهم ان يكون هناك جهه تقود الوضع في قطاع غزه من اجل الوقوف الى جانب المنكوبين اصحاب البيوت المدمره .

وكالة الغوث توحي في بيانها وتحذر من العوده الى مدارس الايواء كانها تريد هذا الامر من اجل ان تربك الوضع برمته وتوقف العام الدراسي في مدارس وكالة الغوث وتضغط على المجتمع الدولي هذا ما قراته بين السطور وينبغي ان يتم مراجعة قرار وكالة الغوث بسلسلة فعاليات وطنيه موحده ووقف كل الذرائع بعدم عمل حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني واعطائها صلاحياتها او العوده بين الفصائل الفلسطينيه والاتفاق على برنامج موحد والاتفاق على حكومة جديده .

وكان اعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الاونروا” عن وقف تقديم المساعدات المالية للمدمرة بيوتهم او بدل الايجارات بسبب نقص التمويل.

وقالت الاونروا في بيان لها “انها توقف مضطرة تقديم المساعدات المالية للمتضررين من الحرب الاخيرة لاصلاح بيوتهم وايضا بدل الايجارات حيث ان اموالها نفذت تماما”.

وقالت الاونروا انها حصلت على 135 مليون دولار فقط من اصل 724 مليون طلبتها اثناء مؤتمر الاعمار في القاهرة موضحة ان التعهدات من مؤتمر الاعمار لم تصل حتى الان في حين بلغ عدد البيوت المدمرة للاجئين الفلسطينيين 96 الف بيت في غزة وان الاونروا قدمت 77 مليون دولار لـ 66 الف اسرة حتى الان لاصلاح منازلهم وكبدل للايجارات.

وقال مدير عمليات الاونروا روبرت تيرنر ان المعاناة في غزة في هذا الشتاء مستمرة والناس لا تزالت تنام بين الركام والاطفال يموتون من البرد مؤكدا ان تعهدات الدول المانحة في مؤتمر القاهرة لم تصل وهذا غير مقبول ومثير للاحباط.

واضاف “انه من غير الواضح لماذا لم تصل اموال الاعمار حتى الان موضحا ان الاونروا التي تعتبر عامل استقرار في المنطقة في هذا الوقت الحرج تحذر من النتائج الخطيرة لهذا النقص الخطير في التمويل”.

وتابع “المجتمع الدولي لا يستطيع توفير الحد الادنى وعلى سبيل المثال اصلاح بيت في الشتاء او رفع الحصار او الوصول الى الاسواق وحرية الحركة لسكان غزة”موضحا “قلنا مسبقا ان الهدوء الحالي لن يستمر طويلا ونقول اليوم ان الهدوء في خطر”.

وقال ان الاونروا بحاجة الى 100 مليون $ خلال الربع الحالي من هذا العام لاصلاح المنازل المدمرة ودفع بدل الايجارات موضحا ان الاونروا قلقة من انه في حال عدم تمكنها من دفع تلك الاموال سيعود المهجرون الى مراكز الايواء التابعة لها مجددا.

هناك من يريد خلط الاوراق واحداث انفلات امني

27 يناير

شدهكتب هشام ساق الله – هناك اصابع تتحرك تستغل كل مايجري من قطع رواتب ويريدوا ان يحدثوا انفلات امني والتبرير جاهز ولكن هيئه الاسرى في قطاع غزه تقدم خدمات للجميع وليس لها أي دخل بما يمكن ان يشار اليها والغريب ان الناطقين يحاولوا الاشاره الى وقوف المقطوع رواتبهم خلف ماحدث ولا اعتقد ان هذا الامر يمكن منهم فما جرى حوادث عرضيه حدثت وانتهى الامر وتم السيطره على كل الانفلات والتصريحات التي ادلى بها عدد من قادة الحركه استنكرت كل ماحدث بالسابق .

هناك اصابع الاحتلال الصهيوني وهناك من يريد ان يخربط الاوراق ويخلطها من اجل احدث اشكاليات في داخل المجتمع الفلسطيني لايصال رسائل هنا او هناك واستغلال أي شيء وهذا يتوجب ان تتحرك الاجهزه الامنيه وتوقف مايجري وتصل الى من يريد ان يضرب الامن والامان في المجتمع الفلسطيني ويسيء الى قضية المقطوعه رواتبهم والتي حظيت بتاييد شعبي واستنكار كبير لقطع هذه الرواتب .

مايجري ينبغي من استهداف لمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينيه فهيئة الاسرى تتبع منظمة التحرير الفلسطينيه ومن اراد استهداف هذه المؤسسه اراد ان يوحي بان هناك مخطط ومسلسل سيستهدف مؤسسات منظمة التحرير واستهداف أي مكتب او مؤسسه تتبع حكومة رام الحمد الله في رام الله وهناك من هم جاهزين بتحميل الدكتور الحمد الله مسئولية مايجري بصفته وزير للداخليه راغم انه لايسطير على أي شيء .

ينبغي ان يتم استنكار مثل هذه الافعال والحيطه اوالحذر من استهداف مكاتب اخرى ومؤسسات من اجل تاجيج الوضع الداخلي اكثر ينبغي ان يخرج دائما المقطوع رواتبهم الى استنكار مثل هذه الاحداث وانهم لايقوموا باي فعل خارج عن القانون وانهم يقوموا بخطوات وطرق قانونيه لاستعادة حقهم وايقاف كل الذرائع التي تتهمهم بالاشاره والايحاء انهم من يقفوا خلف هذه الاحداث .

الناس بتعرف واهل شعبنا يستطيع ان يحلل ولديه فهم لما يجري والمؤكد ان الاصابع الغريبه والمعاديه لشعبنا هي من تتتحرك خلف مثل هذه الاحداث وهم اكثر المستفيدين باثارة النعرات والاشكاليات .

نعم ينبغي ان يتم متابعة رسائل التهديد التي تصل الى قيادات وكوادر في قطاع غزه عن طريق كشف الجهات التي تقوم بارسال مثل هذه التهديدات والامر ليس صعب عن طريق متابعة الامر من قبل وزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات في رام الله وعن طريق شركة جوال فالامر يتم تتبعه بسهوله ان ارادوا هؤلاء ان يكشفوا من يقف خلف هذه الرسائل .

لايكفي التنديد من التنظيمات الفلسطينيه بل ينبغي ان يعملوا اكثر من اجل تجاوز الاوضاع السيئه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني وينبغي ان يتحركوا اكثر من اصدار البيانات وان يتدخلوا بشكل قوي بحجم هذه التنظيمات فشعبنا تعب من كل مايجري وهو يعيش الحاله والواقعه تلو الاخرى ولا يلتقط انفاسه .

وأفاد مدير عام الهيئة شؤون الأسرى والمحررين في قطاع غزة بسام مجدلاوي، بأن مجهولين أقدموا فجر اليوم الثلاثاء على إحراق مكتب الهيئة، وسرقة أجهزة حواسيب تحوي بيانات خاصة بالأسرى في سجون الاحتلال.

وقال مجدلاوي في اتصال هاتفي لـ’وفا’، ‘في تمام الساعة الخامسة فجرا، تلقيت اتصالا من حارس العمارة يفيد بأن النيران تشتعل في مكتب الهيئة، وتوجهنا على الفور إلى المكان، ووجدنا أن الغرفة الرئيسية احترقت بالكامل، وتم سرقة جهاز لاب توب الخاص بي’.

وأوضح أنه تبين أنه تم بفعل متعمد ومقصود، مشيرا إلى أن الخسائر المادية جراء هذا الحريق تتجاوز 10 آلاف دولار أميركي.

من جهتها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صحفي، ‘إن الإقدام على حرق مكتب الهيئة في غزة، هو اعتداء سافر ومشين، ويمس بقضية وطنية بامتياز، ولا يقدم على مثل ذاك العمل إلا من هم في صف الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه، حيث سيؤدي ذلك إلى تعطيل مجمل الخدمات التي تقدمها الهيئة لكافة الأسرى وذويهم دون تمييز.’

واستنكر رئيس الهيئة عيسى قراقع الحادثة بشدة، مطالبا ‘الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، بضرورة فتح تحقيق عاجل والكشف عن الجناة ومحاسبتهم’، دون أن يوجه الاتهام لأي جهة، وأهاب بأهمية تحرك قيادات العمل السياسي في قطاع غزة، لتطويق مثل هذه الأعمال التخريبية.

وقال قراقع، ‘إن تتابع هذه الحادثة مع تدمير وتخريب مؤسسة الشهداء والجرحى في قطاع غزة، إنما هو مؤشر على استهداف الإرث النضالي والوطني، والتضحيات الطويلة للأسرى والشهداء والجرحى’.

وكان أكد أيمن البطنيجي الناطق باسم شرطة غزة صباح اليوم الثلاثاء بأن مجهولين قاموا بحرق شقة تابعة لوزارة الأسرى و المحررين في عمارة الصحابة قرب موقف جباليا بمدينة غزة

و أوضح البطنيجي أن مجهولين قاموا فجر اليوم بكسر باب الشقة التي تعود لوزارة الاسرى و المحررين، و تم سرقة جهازي “لاب توب” ، و من ثم قاموا بحرقها، موضحاً بأن الشرطة فتحت تحقيقاً في الحادث لمعرفة الجناة.

و لم يستبعد البطنيجي أن يكون هذا العمل يأتي في إطار تصفية حسابات بين شخصيات معينة في حركة فتح، و خصوصاً بعد قطع رواتب عدد من اعضاء الحركة من قبل السلطة الفلسطينية.

الدروس والعبر لمحاولة احد نزلاء مركز الايواء بمدارس الوكاله حرق نفسه هل وصلت رسالته ؟؟؟؟؟

26 يناير

شخص يحرق نفسهكتب هشام ساق الله – نعم انا استوعب وبشكل كبير ان هذا النزيل الذي حاول ان يحرق نفسه في مركز للايواء يعيش فيه هو واسرته منذ ان توصلت الفصائل الفلسطينيه مع الكيان الصهيوني الى هدنه وجرت الاحتفالات بالنصر الكبير على الكيان الصهيوني والجميع تامل بعد المؤتمر الدولي باعادة اعمار قطاع غزه وتشكيل حكومة الوفاق الوطني وبدء دخول الاسمنت ومواد البناء الجميع يريد ان يحقق الانتصار باغاظة الاحتلال الصهيوني والبدء بالاعمار .

استوعب ان هذا الرجل لايعيش حياته في مدارس الايواء لايستطيع الاختلاء مع زوجته ويمارس الزواج مثل كل الناس وقتما يريد ولا يستطيع ان يتحمم في الوقت الذي يريده هو وزوجته واولاده وبناته ولايستطيع ان يفعل مايريد كما يفعل كل الناس صحيح انهم يطعموه كل صباح ومساء معلبات من الدعم الدولي الذي ياتي وجد عليهم انهم يطعموهم اندومي وهذا الاندومي مضر للانسان ولا احد يفعل أي شيء من اجل حل مشاكلة هؤلاء الفقراء الذين بقوا في مدارس الايواء .

سبق ان كتبت مقالين عن مدارس الايواء واتمنى على الصحافيين والكتاب ان يثيروا قضية هؤلاء المتواجدين في مدارس الايواء ويكتبوا عن اوضاعهم الاجتماعيه الصعبه قبل ان يفقد احدهم عقله ويذهب لينتحر مره اخرى وحينها سيتحرك الجميع الى مدارس الايواء لزيارتهم ومراقبة اوضاعهم الاجتماعيه .

للاسف الفصائل الفلسطينيه لا احد يقوم بدوره تجاه هؤلاء الغلابا المساكين الذين لم يستطيعوا ان يخرجوا من بيوت الايواء بسبب الفقر الكبير الذي يعيشوه بالاصل كيف يمكن ان يفتح بيت من مبلغ يدفع بواقع 200 دولار للاسره التي لديها افراد اقل من 5 و220 دولار للاسره الاكثر من 6 افراد واصحاب الافراد الكثر الي اكثر من 10 تدفع لهم وكالة الغوث او اليو اند بي 250 دولار ويدفعوا مساعدات للعفش والمعيشه مبلغ 500 دولار هذه المبالغ لاتكفي للفقراء الذين ليس لهم راتب واموال يمكن ان يدعموا الخروج من مدارس الايواء هذه المبالغ لاتكفي للذين لايملكوا أي شيء .

للاسف مؤسسات المجتمع المدني والصحافيين وغيرهم من الذين يفترض انهم يمارسوا رقابه على اداء وكالة الغوث في مدارس الايواء التي يديروها لا يقوموا بدورهم ولا احد يذهب اليها وهناك قضايا ومشاكل وقصص كثيره يصعب سردها والحديث عنها لاسباب مختلفه ولا احد يراقب عمل الذين يرموا الاكل لهؤلاء فقط ولا يعملوا أي شيء لهم لمساعدتهم .

نعم هناك تقصير واضح في عمل كل المترض انهم قائمين على هذا الوضع حكومة الوفاق الوطني لاتقوم بدورها في قطاع غزه وحكومة وكلاء الوزرات السريه التي تدير كل شيء لاتقوم بدورها والتنظيمات الفلسطينيه لاتقوم بدورها ولا احد يقوم بدوره في مساعدة هؤلاء وقضيتهم مؤجله الى ان تتحقق المصالحه وتقوم حكومة بدورها ومسئولياتها الوطنيه تجاه هؤلاء وغيرهم من الفقراء المحبطين .

نعم لن يتحركوا الا اذا حرق واحد نفسه من الاحباط يجب ان يتحرك اصحاب البيوت المدمره والمتواجدين في مدارس الايواء للتعبير عن غضبهم تجاه مايقدم لهم من خدمات ويجب ان يتحرك الجميع من اجل انهاء معاناتهم باسرع وقت وان يخففوا من الضغط الكبير الواقع على هؤلاء الفقراء الذين يريدوا العوده الى بيوتهم المدمره وان يتم اعادة بنائها واعمارها للخروج من هذه المدارس او ان تستاجر الوكالة بيوت لهم تدفع هي ايجارها حتى تلتزم بهذا الامر وان تساعدهم اكثر مما تدفعه للمقدرين من اصحاب البيوت المدمره الذين يمكنهم ان يدفعوا فوق المبالغ التي تدفع لهم .

ادعو مؤسسات المجتمع المدني والصحافيين الى التحرك وتسليط الاضواء على مشاكل وقضايا ومعاناة هؤلاء الفقراء الغلابه الذين يخافوا الحديث لوسائل الاعلام من وكالة الغوث التي تفرض الحصار والتعتيم الاعلامي عليهم وتمنع احد من الحديث عن مشاكلهم وقضاياهم ومعاناتهم فالوكاله مستفيده من استمرار معاناة هؤلاء وتجد فرصه من اجل ان تجد مكان لكي يزوره الزوار الاجانب والدول المانحه فهي تشحت عليهم وعلى ماساتهم وتوفر موازنات تشغيليه لهم ببقاء هؤلاء في مدارس الايواء .

وكان حاول رجل فلسطيني، يعيش داخل مركز إيواء، منذ هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي لمنزله، خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، إضرام النار في نفسه، اليوم، في محاولة للانتحار، احتجاجاً على “سوء الأوضاع المعيشية” التي يمر بها، لكن تدخل عناصر الشرطة والدفاع المدني حال دون ذلك.

وقال شهود عيان لوكالة “الأناضول” إن رجلاً فلسطينياً يدعى يوسف أبو جامع، ويبلغ من العمر 50 عاماً من سكان مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، أقدم صباح اليوم على سكب مادة البنزين، على أنحاء متفرقة من جسده، ومحاولة إشعال النار.

وأوضح الشهود، أن أبو جامع، نجا من الموت بعد تدخل أفراد من الشرطة والدفاع المدني لإنقاذه، عقب تلقيهم اتصالاً من نزلاء مركز الإيواء، حيث تمكنوا من السيطرة عليه ونقله للمستشفى.

ووفق الشهود، فقد أقدم الرجل على محاولة حرق نفسه داخل مدرسة لإيواء النازحين المدمرة بيوتهم خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

ويقول أحد أقارب أبو جامع لـ”الأناضول”، إنه كان يملك بيتاً كبيراً، وأراضي زراعية واسعة، تدمرت بالكامل على يد جيش الاحتلال، مما اضطره للسكن في مركز إيواء تابع لوكالة “أونروا”.

وشن الاحتلال الإسرائيلي في السابع من يوليو/ تموز الماضي عدواناً على قطاع غزة استمر 51 يوماً، أدى إلى استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني، وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، أن إجمالي الوحدات السكنية المتضررة جراء هذا العدوان بلغ 28366.

ووفق بيانات أممية، لا يزال 15 ألف فلسطيني في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

فتح بحاجه الى وحده داخليه بقطاع غزه اكثر من أي وقت مضى

26 يناير

فتح اكبركتب هشام ساق الله – تسري هناك شائعات بان حدود التنسيق بين جماعة دحلان وحركة حماس تتعدى المساعدات الاجتماعيه المقدمه عن طريق التواصل الاجتماعي مثل مساعدة اهالي الشهداء والجرحى والزواج الجماعي ومساعدة المحرومين من الاطفال عن طريق مساعدتهم باطفال الانابيب وعلى مايبدو فهناك مساحه اضافيه اضيفت بالصمت على تحركاتهم وافعالهم ومايقوموا به وهذه الشائعات التي تسري تضعف كل الجهود الرسميه والشعبيه والتنظيميه وتعطي المغرضين المحرضين الحاقدين على قطاع غزه الدعم والمسانده وصحة مايحرضوه .

نعم الحراك الفتحاوي الى اين يتحرك بحريه تحت السيطره وبدون أي معاناه بمعرفة وسيطرة اجهزة امن حركة حماس بدون أي مشكله ويتم مراقبة الامور ومتابعتها وتسجيل كل شيء ليوم يمكن ان يختلفوا فيه وراح يفتحوا الدفاتر ويرجعوا يسوا الي بدهم اياه واصبحوا ادوات تحت السيطره لتاجيج الساحه الفتحاويه واثارة الحوادث والتقسيم فيها .

مايجري هو ضرب حركة فتح من الداخل في عمقها وكان في قطاع غزه احد يستطيع ان يعيد رواتب المقطوعه رواتبهم او لديه دلال على دلال على القياده في رام الله او انه يستطيع ان يربط بسطار بوته بدون تعليمات ان مايجري هو حاله من العنتره على بعض والدم الفتحاوي على بعضه جسور في ظل ان هناك من يتفرج ويراقب ويتابع ويكتب والجميع تحت السيطره في عار يكلل حركة فتح كلها انها تقتتل على صحن الجيران وبدون ان يكون هناك احد قادر على تغيير مايحدث .

فتح تحرق اوراقها ومراكبها وتترك تراث سيء من الهجوم والسب والمقالات والتصريحات وحالة تحريض كريهه تتم هذا مبسوط بقطع هؤلاء المنفلشين عن التنظيم وذاك يقول انه حرام والافعال المنفعله التي تتم تزيد من حجم الهوه في داخل فتح وزيادة التباعد بين ابناء الحركه الواحده على كشك الجيران وعلى قضايا شخصيه يتحمل هؤلاء المفصولين جرائر هذه الخلافات .

اكثر الخاسرين من هذا الافعال هي حركة فتح في قطاع غزه هذه الحركه المناضله التى عانت من الانقسام البغيض ومن تسلط الاجهزه على كوادرها وممارسة كل الاساليب الغير وطنيه في التعامل بالاعتقال والاستدعاء واليوم اصبح كوادر فتح يطاردوا بعضهم البعض وكانهم اعداء .

يتوجب ان يتم السيطره على الانفعالات وضبط العناصر المنفلته ووقف التحريض بحق بعضنا البعض والتوقف عن العنتريات وتبرير قطع الرواتب من هذه الافعال الغير منضبطه فالجميع مع حق هؤلاء الكوادر والشباب باستعادة رواتبهم وتقاضيهم لها وهناك حالة تاييد كبيره ابتداء من الهيئه القياديه العليا لحركة فتح ومرورا بالكوادر جميعا .

على الذين يدعو انهم كبار وقادة ومسئولين ان يخففوا مما يجري ويوقفوا تصرفات المنفلتين ويعملوا على السيطره على مايجري ووقف حالة الاحتقان والتحريض الموجوده والتعامل بروح فتح وبتاريخ العلاقات الاخويه وبالمحبه ويكفي ان نوجه رسائل لبعضنا البعض رسائل التهديد والبيانات الغير منضبطه والمسئوله التي يتم تداولها .

صفحات تدعي انها لحركة فتح تنشر كم هائل من التحريض على فتح وعلى قياداتها اصبح الفتحاوي يخجل مما يجري ويحدث وينسى هؤلاء انهم يتركوا نسخ لهذه التهجمات على صفحات الانترنت يرجع الناس لها بعد سنوات طويله ويمكن استخدامها ضدهم .

ولعل اسوء المواقف الموجوده في هذه الحاله موقف كتلة فتح البرلمانيه لم نسمع صوت احد منهم يصرح ضد قطع الرواتب او يدلي بدلوه سوى عضوه واحده في المجلس التشريعي سمعت تصريح لها تدعو الى التوجه الى المؤسسات الحقوقيه من اجل رفع قضيه امام المحاكم لاجبار السلطه على ارجاع الرواتب المقطوعه ولم اسمع غيرها يصرح للاسف خائفين ان تقطع عنهم التصاريح وانهاء الزيارات الي رايحين فيها وجايين على رام الله .

ليوقفوا هذه الحاله من الانفعال ويتعاملوا بمنطق ومسئوليه وينهجوا الطرق والوسائل التي يمكن ان يستعيدوا رواتبهم ويكونوا بنفس اللحظه فتحاويين بتصرفاتهم وانضباطهم ويوقفوا التصرفات الغير مسئوله والعنتريات التي يمارسها البعض من اصحاب الحقوق المقطوعه رواتبهم .

هناك اطراف اخرى تستغل الحاله الموجوده واصابع تلعب في الشارع الغزاوي ومعنيه من تاجيج الحاله واستمرارها والوصول الى اقتتال داخلي وانهاء حركة فتح وتدميرها بشكل كامل وهناك من يريد ان يوصل المقطوع رواتبهم الى مرحلة اللا عوده في الامر ويصبحوا ادوات لاشخاص يتحكموا بهم في الرواتب والمخصصات واستغلال معاناتهم .

اعود واقول انه لايوجد قائد او مسئول بقطاع غزه علت مرتبته او دنت يستطيع ان يغير هذا الحال وهذا الوضع ويعيد رواتب احد او يمون على القياده نحن بحاجه الى الوحده الداخليه الفتحاويه حتى يكون لنا صوت ومنطق وقوه باستعادة المظالم التي تؤخذ كل يوم من كل الفتحاويين والتصدي لمخططات موجوده بالادراج ستستهدفنا خلال الفتره القادمه ولعل احقرها واكبرها نظام التقاعد المبكر للعسكريين والمدنيين وابدلانا باخرين .

نعم حركة فتح في قطاع غزه بحاجه الى وحده داخليه اكثر من أي شيء اخر والتوقف عن المحاور هذا محور الشرعيه وهذا الحراك وهذا كذا المستفيدين الاوائل مما يجري هم من نعدهم قاده علينا فقط يتحدثوا لوسائل الاعلام ولا احد منهم يتحدث باجتماع اللجنه المركزيه او لقاءاتهم مع الرئيس .

نعم حركة فتح بحاجه الى قائد فتحاوي يقودها بقوه ويتعامل مع مصالحها وحقوق كوادرها بشكل مختلف عن الطريقه التي يتعامل بها الرسميين او الاشخاص الموالين لمحاور نعم فتح بحاجه الى قائد فتحاوي فتحاوي صميم يخرج من بين كوادرها ويتحمل المسئوليه التنظيميه لايكون موالي لا اشخاص او محاور ويتحدث فقط عن مصالح فتح وكوادرها وحقوق ابنائها الضائعه والمستهدفه ويقول كلمة فتحاويه ومن خلفه كل ابناء الحركه الفتحاويين .

تعبنا من هؤلاء الرسميين الذين لا حول لهم ولا قوه وتعبنا من ان يكون كوادرنا عرضه لاستقطاب المستفيدين الطامحين بمواقع ومناصب على حساب الام ومصائب والام حركة فتح سواء من يدعو انهم مع الشرعيه او هؤلاء الذين يتحركوا لزيادة اموال صاحبهم وتنميتها على حساب اختلافنا ومعاناتنا والامنا وضياع حقوقنا .

هههههههههههه البطش يطالب رامي الحمد الله وزير الداخليه باصدار تعليماته للشرطه للتحقيق

25 يناير

رامي الحمد اللهكتب هشام ساق الله – اثناء تتبعي للاخبار ضحكت كثيرا حين قرات خبر ان الشيخ خالد البطش يطالب رامي الحمد الله وزير الداخليه ورئيس حكومة الوفاق الوطني باصدار تعليماته للشرطه بالتحقيق بالحوادث والتهديدات التي حدثت في قطاع غزه في الاونه الاخير وكان الدكتور الحمد الله لديه سيطره على جهاز الشرطه او الاجهزه الامنيه او بيدخل قراره سينما النصر المغلقه في قطاع غزه .

على الاخ الشيخ خالد البطش ان يطالب من يديروا الوضع في قطاع غزه ان يحققوا فيما يجري بقطاع غزه بشكل مباشره من يسيطروا على الوضع والاجهزه ولديهم الصلاحيات الكامله بدل من ذر الرماد بالعيون ومناشدة وزير الداخليه الي مش عارف ايش بيصير في الضفه الغربيه التي يسيطر عليها فما بالك في قطاع غزه الذي هو اخر من يعلم .

نعم يتوجب ان يتم تسمية المسميات بمسمياتها وان يتم الاعتراف انه لايوجد صلاحيات لا لرامي الحمد الله ولا لكل الوزراء الذين يكذبوا على انفسهم انهم يمارسوا صلاحيات ويصدروا بيانات صحافيه ويلتقطوا صور انهم يعملوا والصحيح انهم يعملوا تحت السيطره ولا احد منهم يتجاوز ماهو مخطط له من حكومة وكلاء الوزرارات المسيطره على زمام الامور في قطاع غزه .

انا مع الاعلان عن حل حكومة الوفاق الوطني والعوده من جديد الى المقاوضات بين حركة فتح وحماس وباقي التنظيمات وان يتم الاتفاق على حكومة جديده او ان تعود من جديد حركة حماس بممارسة صلاحياتها وتحمل مسئولياتها كامله عسى الامور ان تستتب ويمكن ان يتم اعادة اعمار قطاع غزه وحل مشاكلنا الكثيره التي تحتاج الى حل .

نعم اصبح الامر صعب وهناك شلل في الحياه في قطاع غزه ومصالح الناس كلها مجمده واصحاب البيوت المدمره ينتظروا الاعمار وهناك محاوله لاحد نزلاء مدارس الايواء بحرق نفسه وهناك اشكاليات كثيره تنتظر الحل باسرع وقت .

على الشيخ خالد البطش وكل التنظيمات الفلسطينيه اني سموا الاسماء بمسمياتها وان لايتعاملوا مع المواضيع هكذا بالتوازن ومسك العصي من المنتصف فهناك شعب يعاني ويجب ان يحلوا مشاكله وان يوقفوا الانفلات الحاصل في قطاع غزه وان يتم الافراج عن المعتقلين الذين ينتظروا منذ سنوات ان يتم الافراج عنهم ووقف حالة الاعتقالات في الضفه الغربيه والاستدعاءات وانهاء معاناة ابناء شعبنا في غزه والضفه الغربيه .

وطالب الشيخ خالدالبطش منسق لجنة الحريات العامة في قطاع غزة الدكتور رامي الحمد الله بصفته وزير الداخلية بإصدار توجيهاته لجهاز الشرطة بالقطاع بفتح تحقيق سريع بكل الأحداث التي تعرضت لها ساحتنا الداخلية والوصول إلى الفاعلين , مؤكداعلى مبدأ الحوار البناء في مناقشة كل الاجتهادات الفكرية أو السياسية.

قال الشيخ البطش منسق لجنة الحريات العامة في قطاع غزة ان اللجنة تستنكر الاعتداء والتهديد بحق الأخوين “النحال وأبو شماله ” في قطاع غزة.
وقال البطش في تصريح على صفحته في الفيسبوك “نعبر عن استنكارنا لمنطق التهديد ورسائل الخوف التي يتلقاها المواطنين من بعض الجهات و التي كان آخرها رسالة التهديد للأستاذ /خليل أبو شماله عضو لجنة الحريات العامة و مدير مركز الضمير لحقوق الإنسان”.

واضاف “كما ونستنكر الاعتداء الذي تعرض له الأخ المناضل محمد النحال أبو جودة مدير مؤسسة الشهداء والجرحى بغزة” مؤكدين مرة أخرى على حماية الجبهة الداخلية وحل الخلافات بالحوار والتفاهم وليس بالقوة فهذه المؤسسة تقدم الخدمة لآلاف من عوائل الشهداء والجرحى في قطاع غزة والاعتداء عليها يمثل مساً بهم.

ودعا البطش إلى اعتماد منطق النقاش والحوار وتعزيز الوحدة فحركات المقاومة تحتاج إلى الوحدة وليس لشيء آخر.

لم يتحدث احد عما جرى مع المناضل القائد فضل عرندس عضو الهيئه القياديه العليا لحركة فتح والذي تعرض للاعتداء من قبل المقطوعه رواتبهم في فندق ادم فلم يذكر أي احد هذا الاعتداء الذي حدث معه فقد علمت بالاعتداء الذي حصل معه وقمت اليوم بالاتصال به للاطمئنان عليه فلاخ فضل هو احد قادة حركة الشبيبه الطلابيه في الجامعه الاسلاميه ومن الجيل المؤسس لحركة فتح في المنطقه الوسطى في لجان الشبيبه وهو مدير عام في وزارة الاوقاف الاسلاميه واحد قيادات الحركه .

الاعلانات التي تدر اموال اهم بكثير من الشهداء القاده في ميدان فلسطين

25 يناير

الشهيد جهاد العمارينكتب هشام ساق الله – مررت قبل يومين في ميدان فلسطين ودائما انظر الى صور الشهداء المنصوبه في الميدان اترحم عليهم واقرا الفاتحه على ارواحهم الطاهره وفوجئت برفع صور الشهداء من الميدان للمره الثانيه وقلت نعم الاعلانات التي تدر اموال اهم بكثير من صور الشهداء في ميدان فلسطين والشهداء هم فقط من تنظيم واحد وباقي التنظيمات غير مهم نصب صورهم .

لا احد يتحدث عن انزال صور 5 شهداء من قادة شعبنا الفلسطيني الابطال وهم الشهداء القاده جهاد العمارين قائد كتائب شهداء الاقصى في فلسطين والشهيد وائل النمره ابن اخته ومساعده والذي استشهد معه بنفس اليوم والشهيد القائد ابوعلي مصطفى الامين العام للجبهه الشعبيه الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بصاروخ في مكتبه والشهيد فتحي الشقاقي الامين العام للجهاد الاسلامي والذي اغتاله الموساد الصهيوني والشهيد المرحوم نبيل قبلان هذا المناضل الذي امضى ربع قرن في سجون الاحتلال الصهيوني والانظمه العربيه .

لا احد يكتب عن رفع هذه الصور من ميدان فلسطين ولم يعلم احد من تنظيمات الشهداء وكان الامر اصبح لايهم والجميع مستسلم للخطوه التي تمت برفع صور الشهداء من المكان الجديد الذي وضعوا فيه قبل سنه تقريبا بعد ان كانت صورهم منصوبه في منتصف جدار المستشفى الاهلي العربي ووضعوا مكانها دعايات كبيرة الحجم بمبالغ كبيره.

سبق ان كتبت عدة مرات بضرورة ان يتم ابقاء هذه الصور التي اصبحت علامات فارقه في ميدان فلسطين يتم الترحم على الشهداء وتذكرهم فهناك صور اخرى تم وضعها لشهداء من نفس التنظيم لماذا لايتم رفع الصور الباقيه او ابقاء الصور كلها حتى يكون هناك مشاركه للشهداء من مختلف التنظيمات الفلسطينيه .

لم ينشر احد من وسائل الاعلام أي خبر عن ازالة هذه الصور الرائعه للشهداء الابطال بانتظار ان تتحرك القوى الوطنيه والاسلاميه بكل فصائلها وفي مقدمتها حركة حماس انتصارا لصور الشهداء وشخوصهم التي كانت حرب ومقاومه وتدعم خط المقاومه فهؤلاء الابطال اعطو كثيرا لفلسطين ويجب ان تعاد صورهم من جديد الى ميدان فلسطين .

اتمنى ان يكون مقالي هذا بمثابة اعلام للتنظيمات الفلسطينيه التي يتبعها هؤلاء الشهداء الابطال فهم لم ينتبهوا ولا يعرفوا ان الصور ازيلت واتمنى ان يتفاعلوا مع الحدث بحجمه الطبيعي بانه ليس كل شيء المال حتى يتم ازالة ورفع صور الشهداء ووضع اعلانات مدفوعة الاجر مكانها او ان تقوم هذه التنظيمات باستئجار هذه المساحات من بلدية غزه ودفع ثمن هذه الاعلانات حتى ترضى ادارة بلدية غزه وتعيد هذه الصور من جديد .

اتمنى على الاخ المجاهد خالد البطش رئيس لجنة الحريات في قطاع غزه ان يزور ميدان فلسطين ويشاهد المكان الذي كان موضوع فيه صور الشهداء الخمسه وان يطالب الجهات المعنيه بان يعيدوا هذه الصور بلاش مبلغ من مصاري الدعايات او ان يتم استئجار هذا المكان لعرض فيه صور الشهداء حتى تظل موجوده في مكانها .

الشهداء الجدد يطردوا الشهداء القدامى ومسيرة شعبنا مليئه بالشهداء نتمنى ان يكونوا جميعا في عليين ومن اهل الجنه وان يتقبلهم الله جميعا .

مقال محبط ناتج عن حالة احباط مسيطره على الوضع العام في قطاع غزه

25 يناير

كتب هشام ساق الله – تنشر بين الفتره والاخرى تصريحات لبعض اعضاء اللجنه المركزيه المؤيده لقضايا قطاع غزه او تسمع من احد كوادر حركة فتح راي وموقف فلان باللجنه المركزيه تحدث معه هذا الكادر وابدى تعاطفه الشديد مع المقطوعه رواتبهم او أي موقف اخر للاسف هذه المواقف فقط كدعاية انتخابايه اضافه الى انها نوع من ارضاء الناس ليس اكثر فقط من اجل اثبات انهم كبار واقوياء ولكن لا احد منهم يناقش أي قرار او أي موضوع والعمل التنظيمي في داخل اللجنه المركزيه معطل ومتوقف وليس لهم حول ولا قوه جميعا .

نعم جميعا ليس لهم أي موقف او راي ولا احد منهم يتحدث فهم للاسف يحضروا الاجتماعات فقط حتى يزيدوا رواتبهم ويحضروا حتى يبقوا في صورة الحدث ولكن لا احد منهم يستطيع ان يغير أي شيء حتى ولو اجتمعوا جميعا على موقف واحد فلا يؤخذ رايهم ولا يستشاروا باي شيء .

هذه حقيقه يجب ان يعلمها كل ابناء حركة فتح ولا احد منهم يمون على أي شيء اثناء اجتماع اللجنه المركزيه فهذه مسميات محسوبه على حركة فتح ولاتمارس أي دور لها ومن يتحدث بوسائل الاعلام فقط يتحدث من اجل ان يقول انه موجود ولازال قائد ولكنه لايقوم باي شيء على الارض .

واعضاء المجلس الثوري من اول واحد فيهم حتى اخر واحد منهم جميعا ليس لايستشاروا وهم فقط اعضاء وليس لهم حول ولا قوه ولا احد منهم يعارض او يقول كلمه او يتحدث او يفعل أي شيء ولا احد منهم ممكن ان يكون مختلف عن اعضاء اللجنه المركزيه .

باختصار لايوجد اطر تنظيميه في حركة فتح ولا أي جسم منها يعمل ولا يوجد امل في هذه الاجسام وعلينا ان نقتنع بهذا الامر وعدم التفاؤل في أي شيء من هذه المواقف والبيانات التي تصدرها اقاليم قطاع غزه كلها بيانات فقط للاستهلاك المحلي ولايوجد لها أي فائد ولا الرسائل التي ترسلها الاطر الى اللجنه المركزيه او المجلس الثوري .

وبالمقابل الجماعه الذين يتحدثوا عن الشفافيه والاصلاح ومصالح الشعب الفلسطيني هم هم هل نسينا الماضي وخطاياهم والخرى يلفهم من فوقهم ومن تحتهم ومن على يمينهم وشمالهم ولسه بيقولوا ريحة كريهه لازالت نفس ادوات السوء هي هي ولم يغيروا او يبدلوا وهم يتعاملوا بعنتريات ويريدوا اخضاء كل شعبنا الى مواقفهم حتى يزيدوا قياداتهم اموالهم ويورثوا ابنائهم الاموال الطائله التي تم جنيها باسم الشعب الفلسطيني .

الحاله سيئه وقاتمه التي وصلنا لها ولا احد يبحث عن مصلحة كادر حركة فتح او يعمل على حل أي مشكله من مشاكله والقضيه كلها كذب بكذب ونفاق بنفاق حركة فتح لم تعد حركة فتح ولا قياداتها بقوا قيادات ولا احد منهم يستطيع ان يمارس صلاحياته .

نعم نستطيع ان نقول ان هذه الحركه القائده كانت بالماضي حركة مناضله وكانت تمثل المشروع الوطني وهي تاكل ابنائها اليوم وتدمر نفسها بنفسها ولا احد يفعل شيء لوقف هذه النار المستعره في كل الحركه

قطاع غزه كله مسقط من حساب حركة فتح ولا احد يريده ويريدوا ان يبتلعه البحر ويحققوا كلمة المجحوم المجرم رابين وهانحن اليوم ناكل بعضنا البعض ونقتتل من اجل اشخاص ومسميات ولا احد يفعل أي شيء او يقف موقف ينبغي ان يوقفه بعيد عن الابوات والمسميات وها نحن نشهر بانفسنا ونلعن بعضنا البعض .

حالة احباط اكتبها من اجل ان انفس عن نفسي واعيش فيها حاله من الامتعاض والغضب الشديد ولا احد يسمع او يرى او يشاهد ولا احد يوقف هذه النار المستعره في داخل حركة فتح ولا يقدر الاوضاع والظروف .

الجماهير التي ايدت بيوم من الايام هذه الحركه محبطه لا احد منهم يعرف ماذا يفعل ولازالوا متمسكين بحركة فتح يدافعوا عنها ولازالوا منتمين لها فهي تاريخهم وتراثهم ولا احد يحيد عن طريقها ولكن للاسف من يدمرها قياداتها المتنفذه المستفيده وهناك من يضعوا رؤوسهم بالرمال كنعام ولا يريدوا ان يفعلوا أي شيء .

نعم انا وغيري يعيشوا حاله من الاحباط والغضب الشديد ونعيش حاله من اننا لانعرف ماذا نكتب او نفعل أي شيء ترى ماذا سيحدث وماذا نستطيع ان نفعل نعم الاحباط يلفنا بشكل كبير وليس لنا الا الله هو مولانا وعليه توكلنا وهو من سيخرجنا من هذه المصيبه وهذا المازق الكبير .

سامحوني قراء مدونتي الخاصه مشاغبات هشام ساق الله على هذا الموضوع فهو جزء من حالة غضب وتنفيس لهذا الغضب اكتبه وانا اعرف انه مقال محبط كثيرا ولكن هذا هو الواقع الذي نعيشه للاسف وهذا الوضع الذي يلف بنا كنت اتمنى ان ارفع معنوياتكم ونتحدث عن الاحداث الايجابيه ولكن هذا هو الموجود .

ضعف الاهتمام والعنايه بنوعية الطعام المقدمه لهم في مدارس الايواء التابعه لوكالة الغوث

24 يناير

نوعيات الطعام المقدمه اندوميكتب هشام ساق الله – علمت من مصادر من داخل بيوت الايواء في مدارس الوكاله والتي تديرها وكالة الغوث ان هناك تقصير واضح بنوعية الاطعمه التي تقدم لهم فهي تقتصر على المعلبات والاندومي أي الطعام السريع التحضير الذي له مخاطر على الصحه اضافه الى وجبه مطبوخه اسبوعيا غالبا ما يرفض تناولها نزلاء هذه المدارس لعدم جودة طبخها .

يشكوا سكان مدارس الايواء من تقليص كبير في الخدمات التي تقدم وقلة الاهتمام بهم بشكل كبير سواء من قبل وكالة الغوث او من قبل مؤسسات المجتمع المدني او التنظيمات الفلسطينيه الذين لم يعودوا يتابعوا اوضاعهم ويزوروهم ويتم الضغط عليهم بتقديم المعلبات بنوعيات محدده والاندومي فقط من اجل الضغط عليهم لاخلاء المدارس والبحث عن بيوت لهم يتم اعطائهم ايجار هذه البيوت لاربع شهور ومن ثم لا احد يعرف ماذا سيحدث .

الاندومي الطعام سريع التحضير له مضار كثيره وعديده ويحذر منه الاطباء وخاصه باستمرار تناوله باستمرار له مضار صحيه كبيره في تدمير صحة الانسان خصوصا لدى الاطفال بسبب افتقاره الى البروتين الضروري لتكوين خلايا الجسم والبروتين الموجود فيه قليل جدا ولاتساعد في بناء الجسم .

نعم كثير من الحالات والاطفال الذين يعيشوا في مدارس الايواء التابعه لوكالة الغوث يعيشوا ظروف انسانيه صعبه وكثير منهم يعاني من اشكاليات صحيه لا احد يتابعها ولا احد يسال عن هؤلاء الذين يعيشوا في ظروف انسانيه صعبه وتناول الاندومي في هذه المدارس يكاد يكون يومي .

يهدف القائمين على الوضع في مدارس الايواء لدفع هذه العائلات الفقيره الى البحث عن ايجاد مساكن ليهربوا من مدارس الايواء حتى يتم تفريغها ولا احد يتابع اوضاع هذه العائلات التي تعاني من برد الشتاء القارص وهطول الامطار بوضع تنقصه خصوصية العائله والاسره .

اين حكومة التوافق الوطني الفلسطيني بوزرائها وقياداتها واين حركة حماس وفصائل المقاومه واين التنظيمات الفلسطينيه ومؤسسات المجتمع المدني من زيارة هؤلاء الفقراء الغلابه الذين يعانوا كثيرا باستمرار تواجدهم في مدارس الايواء بدون ان يتابع اوضاعهم احد ويتركوهم عرضه لامراض كثيره من عدم تقديم الطعام الصحي والمناسب لهم واقتصار تناولهم على الاطعمه والاغذيه على المعلبات والاندومي .

أين رجال الخير الذين نسوا ان هناك عائلات مدمره بيوتهم لازالوا يعيشوا في ظروف صعبه جدا في مدارس الوكاله فقط تزورهم الوفود الدوليه الذين يشاهدوا الماساه الانسانيه فقط من اجل التبرع بالاموال والحديث عن المعاناه دون ان يقدموا لهؤلاء أي شيء سوى هذه الوجبات قليلة المحتوى الغذائي والمضره على المدى البعيد لهؤلاء الاطفال الذين يعانوا من امراض كثيره لو تم اجراء فحص طبي عليهم .

سبق ان كتبت مقال عن هؤلاء الذين يعانوا في مدارس الايواء وقامت الدنيا ولم تقعد وتحدث معي الكثير من موظفي وكالة الغوث ينفوا مانشرته عن انتشار الاترمال والتحرش الجنسي والظروف الغير انسانيه بداخل هذه المدارس ونفوا بشده ترى ماذا سيقولوا الان عن نوعية الاطعمه التي تقدم وماذا يقولوا عن الوضع الصعب الذي يعيشونه هؤلاء الغلابه الفقراء الذين بقوا في مدارس الايواء ولا يجدوا مال يستطيعوا ان يستاجروا به بيوت لهم ليعشوا خصوصيتهم كما كل العائلات او يتم اعطائهم نقود بداخل بيوت الايواء يشتروا نوعيات محسنه من الاطعمه ووكالة الغوث تمنع من تقديم مساعدات لهم من خارج الوكاله ويقولوا لمن ياتي لمساعدتهم انهم يكفوهم ويقدموا لهم كل شيء .

هؤلاء يحتاجوا الى رقابة مؤسسات المجتمع المدني والحكومه والتوقف عن الخلاف والاقتتال ومتابعة ظروفهم الحياتيه ونوعية الاكل بانتظام التي تقدم لهم من وكالة الغوث ويتوجب تحسين هذه الوجبات والنوعيات من الاطعمه بشكل افضل فقد كانت اوضاعهم افضل بداية الماساه واثناء الحرب ولكن الان لا احد يهتم بهم او يتابع ظروفهم .

كل مدرسة من مدارس الايواء محاصره بطاقم من الموظفين الذين لايريدوا ان تظهر الحقيقه لاحد ولا احد يتكلم عنهم او يثير قضاياهم ولا احد يريد حل مشاكل هؤلاء الفقراء متى سيقوا في مدارس الايواء وكم من الوقت سيظلوا يعانوا لا احد يعرف ومتى سيتم اعادة بناء بيوتهم التي دمرها الاحتلال لا احد يعرف ولا احد يتابع ظروف هؤلاء الفقراء الغلابه المساكين ولا احد يتابع الامراض التي تصيب هؤلاء وخاصه المشاكل النفسيه والصحيه .