Archive | يناير, 2015

رسالة إلى الله

28 يناير

يا اللهكتب هشام ساق الله – وجه لي الاخ المناضل الدكتور العقيد يوسف يونس المعتقل السياسي في سجن الكتيبه رساله انشرها على مدونتي مشاغبات هشام ساق الله تعكس حالة الاحباط والحزن بسبب وصول المصالحه الفلسطينيه الى طريق مسدود وعدم تحرك احد من الفصائل الفلسطينيه ولجان حقوق الانسان والحريات من المطالبه والعمل من اجل الافراج عن المعتقلين السياسين في معتقل الكتيبه .

نعم الاخ الدكتور يوسف يونس هذا الرجل الرائع الذي كتبت عنه عدد كبير من المقالات طالبت فيها ان يتم اطلاق سراحه ولم يتم الاستجابه لطلبه ونداء والدته حيث وجهت رساله الى ابن بلدها اسماعيل هنيه ابن الجوره وذهبت الى كل رجالات الجوره وقيادات حماس من اجل الافراج عن ابنها المريض بمرض السكري والمعتقل منذ عامين مايقارب والمحكوم ثلاث سنوات بتهمة الاتصال في رام الله وهو مايمارسه الاف الكوادر والمسئولين كل يوم .

انشر رسالة اخي وصديقي الدكتور يوسف يونس على تحرك ضمائر القيادات الفلسطينيه المسئولين وتحرك ملف المعتقلين السياسيين المعتقلين سواء في غزه والضفه وهم اكثر من يعاني من الانقسام الداخلي من ابناء حركتي فتح وحماس .

رساله الى الله
دكتور يوسف محمود يونس
معتقل الكتيبة

شعورٌ غريب يجتاحني هذه الأيام.. أن نهايتي قد اقتربت!
لا أعرف ولا أعلم من أين جاء هذا الشعور.. ولكني أصبحت في حالة من اليقين أن أيامي في هذه الدنيا باتت معدودة..
وإنعكس هذا الأمر في حالة الإنهيار الجسدي التي باتت تحل عليا يومياً… والأحلام المزعجة التي أصبحت مرافقة لي في هذه الليالي الطويلة والثقيلة جداً..
والتي لا أجد تفسير لها سوى تعزز الإحساس بإقتراب الأجل..
قد يكون هذا الإحساس ناجماً عن احتباس “بارقة الأمل ” التي لطالما تسلحنا بها لمواجهة هذا المصاب الجلل الذي نحياه منذ قرابة العام ونصف العام والذي كان سندنا وعنوانا في مواجهة “اليأس” الذي بات يتعزز يومياً…
ليس شعوراً فردياً وإنما شعوراً لدى الجميع خاصةً مع انسداد الآفاق و كذلك العقول والقلوب التي لم تعد تأبى بمعاناة الذين ينتمون إلى البشرية والذين يعيشون هنا في غزة تلك الأرض التي كتب لها أن تغرق وتعيش فقط معنى واحد للحياة ألا وهو المعاناة.
وفي لحظة من لحظات اليأس جلست محاولاً أن أكتب رسالة لأي أحد لعلني أجد من يسمع عن معاناة إنسان على هذه الأرض يحب الحياة
فوجدت أن الحيرة هي سيدة الموقف لأنني لا أعرف ولا أجد جهة مسؤولة من الممكن أن أكتب اليها
لتقوم بالفعل بعلاج ألام هذا الإنسان
وتجاوزاً نكتب هذه الكلمات الموجزة الى من يهمه الأمر الى السادة المسؤولين….
هناك أناس يستحقون الحياة..
لهم أخوة لكم لهم أبناء عودتهم لهم أمهات ولهم زوجات ينتظرون عودتهم يحول بينهم أبواب وأسوار السجون إنهم أولئك المعتقلون على خلفية الإنقسام السياسي الفلسطيني….
باتوا مجرد أسماء في سجلات رسمية أو أرقام منسية… تتعالى اهاتهم…
متى نحتضن أبناءنا…؟
متى نقبل أيادي أمهاتنا..؟
متى نمسح زوجاتنا…؟
لقد كانت المصالحة والمصافحة….فلماذا نحن هنا؟ لقد قلتم انتهى هذا العهد الأسود وأصبح وراء ظهوركم، ولكن يبدو يبدو أن المعنى يحمل أبعد مما فهمناه فقد أصبح بالفعل وراء الظهور لدرجة أنه أصبح ملفاً منسياً.
قد تكون هذه الكلمات ذات تأثير قاسي على احبائنا ولكنها محاولة للتخفيف من قساوة هذه اللحظات الأصعب التي نعيشها داخل السجون والتي بالرغم من ذلك ما زلت متمسك ببارقة الأمل التي هي من روح الله فلإنه الأمل سنبقى نقول يا رب.
وهنا نوجه الرسالة الأهم….
هي رسالة إلى الله فهو الأجدر بالسؤال
فإن كانوا قادرين على الظلم فأنت لا تظلم وإن كانوا غير قادرين على الرحمة فأنت أرحم الراحمين وإن كانوا غير قادرين على العفو فأنت الغفور الرحيم وإن أغلقت الأبواب فلا يزال بابك مفتوحاً.
فأنت الأمل… ولأجل ذلك حتما ستفتح أبواب السجون…ورغم قساوة المشهد وانحباس الأمل بإذن الله عائدون إلى أهلنا وديارنا فلإنه الامل….إننا عائدن.

العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس معتقل منذ 3/8/2013 حيث كان يصلي صلاة الفجر في المسجد القريب من بيته في اواخر شهر رمضان المبارك ووجد عدد كبير من عناصر الاجهزه الامنيه لحكومة غزه تنتظره امام باب الشقه وتحيط بالمكان وقامت بتفتيش البيت ومصادرة جواله الخاص وجهاز كمبيوتر لاب توب وايباد وجهاز كمبوتر بيتي ومبلغ يقدر ب 28 الف دولار وقامت باقتياده الى التحقيق والاعتقال .

امضى فتره طويله في التحقيق وتم تقديمه الى عدة جلسات امام المحكمه العسكريه حيث تم الحكم عليه قبل عدة ايام بالسجن الفعلي لمدة ثلاث سنوات بتهمة التخابر مع حكومة رام الله والحكومه المصريه وتقديم معلومات لهم وتم محاكمته بتهمة النيل من الوحده الثوريه خلافا للمادة 178 من قانون العقوبات الثوري لعام 1979م الصادر عن منظمة التحرير الفلسطينيه.

الاخ العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس حاصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة الامريكيه بالقاهره عام 2005 تخصص علاقات دوليه واحد كوادر وقيادات حركة فتح والباحثين المتميزين فيها وحاصل ايضا على شهادة الماجستير من الجامعة الامريكيه عام 2002 وسبق ان حصل على شهادة البكالوريوس في المحاسبه من جامعة عين شمس .

الدكتور يوسف هو من مواليد مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع عام 1966 من عائلة هاجرت من قرية الجوره والغريب ان اهل الجوره هم من يسيطروا على السلطه والحكم فعلى راسها ابن قريته السيد اسماعيل هنيه ونائب رئيس المجلس التشريعي ونائب رئيس المجلس التشريعي الدكتور احمد بحر ابن قريته ايضا وهناك مئات من القاده والشهداء من ابناء هذه القريه المناضله وهو خدم العديد منهم اثناء وجوده بموقعه في السلطه وللاسف لم يتدخل احد منهم من اجل الافراج عنه او التدخل لاطلاق سراحه .

نزحت عائلته الى الاردن ومن ثم الى مصر وتلقى تعليمه الابتدائي في المدارس المصريه وكذلك الاعداد والثانوي والتحق في جامعة عين شمس لدراسة المحاسبه ثم غادر للالتحاق في صفوف الثوره الفلسطنينيه عام 1988 حيث انضم الى الامن الفلسطيني مع الشهيد القائد صلاح خلف ابواياد وثم التحق في صفوف قوات ال 17 حرس الرئيس الشهيد ياسر عرفات وانضم الى مركز ابحاث الناطور للدراسات الذي يديره اللواء محمود الناطور ابوالطيب وعمل فيه طوال وجود السلطه في قطاع غزه وبقي في قطاع غزه ولم يغادرها حتى تاريخ اعتقاله .

والمناضل الدكتور يوسف متزوج ولديه ثلاث ابناء هم مهند 19 سنه وكريم 14 سنه روان 13 سنه اضافه الى والدته الحزينه وتنتظر الافراج عنه

نبارك كل العمليات ضد الكيان الصهيوني ولكن احذروا الانجرار والمشاركه في الحرب القادمه

28 يناير

قصف صهييونيكتب هشام ساق الله – نعم نبارك كل العمليات التي تضرب العدو الصهيوني وتقتل وتصيب وتاسر جنوده ونحن مع الشعب اللبناني ندعمه ونشد من ازره وسندعو لهم بكل ما اوتينا من قوه وسنرسل لهم كل انواع المساعدات الماديه والطبيه وكل مانستطيع ولكن نحذر ان ننجر الى الحرب مسانده لحزب الله او غيره فنحن لانستطيع بهذه الاوضاع ان نخوض حرب بعد خوضنا ثلاث حروب متواصله خلال ست سنوات .

ادعو الفصائل الفلسطينيه الى التييد كما تريد وتصدر كل انواع البيانات والدعم للشعب اللبناني وحزب الله كما يريدوا ولكن اياهم ان يضربوا أي صاروخ تجاه الاراضي الفلسطينيه المحتله بهذا الوقت الصعب والعصيب وتوريط كل شعبنا الفلسطيني بحرب قادمه غير محسوبه ولا مدروسه ويعطو الكيان الصهيوني الفرصه كي يعيدو الكره مره اخرى ضد شعبنا وزيادة معاناتنا والمنا ونحن لازلنا جرحى نعاني من ويلات الحرب الاخيره على غزه .

نحن لا نترك حزب الله او غيره في المعركه ولكن حزب الله يستطيع ان يواجه وحده الكيان الصهيوني ولديه من الامكانيات العسكريه مايستطيع ان يؤدب الكيان الصهيوني وحده بدون ان نشارك بهذه الحرب ولكن حين نشارك سيزيد الكيان الصهيوني معاناتنا وماساتنا ويزيد تدمير البيوت والبنى التحتيه الفلسطينيه ويزيد معاناتنا اكثر .

خيار وقرار الحرب ليس مسئولية فصيل فلسطيني أي كان ومهما كان فهي مسئولية كل الفصائل الفلسطينيه سواء المقاومه او الغير مقاومه فهذا الامر يحتاج الى اجماع فلسطيني كي يخوض أي فصيل فلسطيني خيار الحرب ويقوم بقصف الكيان الصهيوني وحده بدون ان ينسق مع باقي الفصائل .

نحن مع العمل الجماعي والقومي ولكن جربنا وتمنيا ان يشاركنا حزب الله في الحرب الاخيره على قطاع غزه كان خفف كثير من الضربات الصهيونيه ولزاد من قدرتنا على اوجاع الكيان الصهيوني واكتفى بانه يختار الوقت والمكان المناسب ولم يشارك في حربنا الاخيره والقضيه ليست تنقيط في الحروب بقدر ما هي معركه ينبغي ان نعرف اولها واخرها ومن يشارك فيها ونكون على جهوزيه في المشاركه بمثل هذه الحرب وهي بالاول والاخر ليست الحرب التي تحرر كل فلسطين او اجزاء منها بل هي مواجهه ومعركه على طريق المعارك التي تنتصر بشكل كامل على الكيان الصهيوني .

بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني يريد هذه الحرب من اجل ان يفوز بالانتخابات الصهيونيه القادمه في منتصف شهر اذار مارس القادم ولكن ماتخبئه هذه الحرب من امكانيات مضاعفه يمتلكه حزب الله اللبناني يمكن ان تضربه بالمقتل وتحول الانتخابات القادمه الى نصر الى منافسيه وهزيمة نتيناهو للمره الثانيه خلال اقل من عام .

الشعب الفلسطيني كله برجاله ونسائه واطفاله وشيوخه يدعو لحزب الله ومعه ويؤيد قتل الصهاينه ويؤيد الرد ولكن نحن هذه المره لسنا طرف بالمعركه ندعمكم بالدعاء والابتهال وقيام الليل ويمكننا ان نجمع لكم تبرعات ماديه وطبيه ومساندتكم رغم كل الفقر الذي نعانيه ونعيشه ولكن نحن معكم فنحن مع قتل اليهود وجرحهم وايلامهم والانتقام منهم بكل الطرق والوسائل .

ذكرت قناة “الميادين :حزب الله يعلن عن تنفيذ عملية امنية معقدة وكبرى ادت لمقتل 15 جندياً على الاقل في مزارع شبعا. فيما ذكرت مصادر اخرى عن عن “سقوط 17 قتيلا في العملية .

نقلت وكالة “رويتزر” عن مصدر أمني لبناني اعلانه عن سقوط 8 قذائف أطلقت من اسرائيل على جنوب لبنان قرب الحدود اللبنانية السورية.

وأفادت وسائل اعلام اسرائيلية عن مقتل جندي اسرائيلي وجرح 6 آخرين، 4 منهم حالتهم خطرة جراء استهداف المدرعة الإسرائيلية.

افادت قناة إسرائيل العاشرة ان “الجيش فحص إمكانية فقدان جندي اسرائيلي بشبعا”، بدورها ذكرت صفحة “0404” الإسرائيلية أن قوة من الجيش تعرضت لإطلاق نار، قرب قرية الغجر الحدودية، ما أدى لإصابة جنديين إسرائيليين إحدهما حالته حرجة، مشيرة إلى وصول طائرة مروحية للمكان.

و استنفر الجيش قواته، وأعطى تعلمياته للسكان هناك بعد الخروج من منازلهم، بعد الحديث عن محاولة حزب الله اختطاف جنود.

وقال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان قذيفة مضادة للدروع أطلقت نحو مدرعة عسكرية اسرائيلية.

وقالت مصادر عبرية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي استدعى قوات كبيرة لمنطقة “المظلة” على الحدود الشمالية، طالباً منهم البقاء في منازلهم.

أفاد موقع “واللاه” الاسرائيلي عن تفجير عبوة ناسفة بسيارات تابعة للجيش الإسرائيلي وسقوط عدد من الإصابات.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيليية عن “اندلاع النار في سيارتين جراء اطلاق القذائف”.

وأفادت ، أنه “طلب من سكان منطقة المطلة ومحيطها البقاء في منازلهم”.

افادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” ان حزب الله يتحمل مسؤولية العملية قرب الحدود مع لبنان.

رخصة سباحة شرط للتسجل في الخط البحري الجديد من ميناء غزه الدولي

28 يناير

thumb.phpكتب هشام ساق الله – ما ان تجلس باي مجلس الا ويتحدثوا عن الخط البحري الذي تم افتتاحه مؤخرا في ميناء غزه وان الرحله الاولى ستكون بعد شهرين ووضعوا يافطار رصيف المغادره ورصيف العوده وخلطوا بين في الكتابه والترجمه الانجليزيه حتى انهم لم يصححوا الخطا في اليافطات باللجنة الحكومية لكسر الحصار الذين قاموا بالفعاليه وسط تغطيه صحافيه ونشر بالمواقع التابعه لحركة حماس

احد الظرفاء قال ان التسجيل قد تجاوز ال 10 الاف للسفر الى الخارج وبدا القائمين على الخط البحري يضعوا شروط باستخراج رخصة سباحه لكل من يتم تسجيله تحسبا لاي طاري قد يحدث من مداهمة الكيان الصهيوني لهذه السفينه وفرار ركابها في حال أي طارىء والعوده او البقاء احياء .

نعم ندرك ان لجنة رفع الحصار الحكوميه تريد ان توجه رساله الى العالم عن حق شعبنا الفلسطيني بان يكون لديه ميناء ويتم رفع الحصار عن شعبنا الفلسطيني وخاصه في ظل اغلاق معبر رفع مع الجانب المصري والحصار الكبير على جانب معبر بيت حانون وهذا المطلب كان احد اهم مطالب المقاومه الفلسطينيه بان يكون لدى السلطه الفلسطينيه ميناء خاص .

نعم ندرك انه كان بالسابق مخطط لانشاء ميناء دولي في قطاع غزه قبل احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي وقامت شركات متخصصه بدراسة شواطىء قطاع غزه وهناك اموال موجوده مرصوده لهذا الميناء وتم تحديد مكانه مقابل مستوطنة نتساريم سابقا وان تكون الارض المقابله للميناء مكان لتفريغ البضائع ومرافىء لهذا الميناء بمساحات واسعه وكان الجميع ينتظر ان يرحل المحتلين الصهاينه عن ارضنا حتى يتم البدء بالميناء .

شعبنا كله يتمنى ان يحدث انفراج وان تتحقق احلامه كلها في ميناء بحري حقيقي ومطار كمان كان لنا بالسابق مطار الشهيد ياسر عرفات او مطار غزه الدولي والذي هبطت فيه الاف رحلات الطيران وكان حقيقه على الارض والجميع استمتع به وتعامل معه ولكن الكيان الصهيوني دمره واصبح اليوم ساحة مدمره بعد ان كلف مليارات الدولارات .

كل هذه ا لاماني لن تتحقق الا بالوحده الوطنيه وبوجود سلطه واحده يتم انهاء الانقسام الداخلي حتى يتم العمل بجديه بكل الوسائل والطرق من اجل تجسيد هذه الاحلام في ميناء ومعبر ومطار ومصانع وحل مشكلة الكهرباء وكل شيء فالطريق الساحلي الذي بدا الان كان مخطط ان يكون يربط فلسطين كلها ببعضها البعض ويرتبط بالخط الدولي المصري ومسموح بحركة السيارات تاتي لفلسطين وتغادرها احلام جميله نتمنى تحقيقها .

نتمنى ان يتم فرض الخط البحري وان يكون بالامكانيه السفر من خلاله وعدم مواجهته من قبل الكيان الصهيوني ومداهمته وتضرر الذين سيركبوا في اول رحله وهم المرضى المحاصرين الذين يتمنوا ان يشفوا من مرضهم ويستطيعوا تلقي العلاج المطلوب وان تنجح خطة لهذا المشروع .

دائما شعبنا يناقش كل التفاصيل وينكتوا ويضحكوا ويتحدثوا بكل شيء فشعبنا تواق لتحقيق كل شيء والعيش مثل كل الشعوب بالعالم العربي وانتهاء كل ماهو ممنوع وان يصبح ممكن تحقيقه وحقيقه على الارض والله قادر ان يتحقق حلمنا بالميناء البحري والمطار والطريق الدولي السريع وانتهاء مشكلة الكهرباء واشياء كثيره نتمناها ولعل اولها كلها وقبل كل شيء ان ينتهى الانقسام ويتجمع كل شعبنا في ظل حكومة وقياده وطنيه تعمل على تحقيق احلام واماني شعبنا الفلسطيني في كل شيء .

وكانت أعلنت اللجنة الحكومية لكسر الحصار، عن انطلاق أول رحلة بحرية تضم مرضى من ميناء غزة بعد شهرين من الآن.

وقال علاء الدين البطة المتحدث باسم اللجنة خلال وقفة في ميناء غزة، ظهر الأحد:” سنشرع بعمل بالإجراءات اللازمة للممر المائي، للتمهيد لبناء الميناء البحري الذي يصل قطاع غزة بالعالم الخارجي”.

وفي السياق، أكد أن اللجنة تعكف على تجهيز سفينة تحمل المرضى والطلاب بعد شهرين وذلك كأول رحلة بحرية من ميناء غزة مشيرا الى ان افتتاح ممر بحري للفلسطينيين هو حق طبيعي ضمن الحقوق التي كفلها القانون الدولي، ونصت عليها اتفاقية أوسلو”.

وأوضح أن لديهم موافقة من دول عدة للبدء بتنفيذ الممر البحري.

من جهته وصف النائب الأردني محمد الدوايمة في كلمة له خلال الوقفة، الوضع في غزة بالخطير للغاية وعلى وشك الانفجار.

وحمل الدوايمة حكومة الوفاق التي يرأسها رامي الحمد الله ورئيس سلطة رام الله محمود عباس مسؤوليتهما على أهالي قطاع غزة، قائلًا: ” عباس والحكومة مقصران للغاية مع غزة”.

الرد على قرارات وكالة الغوث وقف المساعدات ودفع ايجارات البيوت المدمره انفجار جديد وكبير جدا

28 يناير

قصف ليليكتب هشام ساق الله – وقف خدمات وكالة الغوث ومساعداتها وتعويضهم لاصحاب البيوت المهدومه بشكل جزئي وبشكل كلي ووقف دفع الايجارات لاصحاب البيوت المدمره بشكل كامل ينبغي ان يكون هناك انفجار جديد كما ورد في تخوفاتهم بالبيان الصادر والانفجار الذي اقصده ان يتم التصعيد بشكل كبير بالعوده الى مدارس الايواء والطلب من المقاومه ان تتحمل مسئولياتها والطلب من حكومة الوفاق ان تتحمل مسئولياتها وان يتم الضغط من اجل حل مشاكل هؤلاء الذين تضرروا بالحرب الاخيره .

لايعقل ان يتاجر المهدوم بيت وليس لديه امكانيه ان يدفع ايجار هذا البيت ووكالة الغوث توقفت عن الدفع له كيف سيدفع ايجار هذا البيت والشهر على الباب كما يقول المثل الشعبي واصحاب البيوت ستطالبه بدفع ايجار بيته وهذا سيؤدي الى انكشاف كثير من اصحاب البيوت المدمره امام الناس وضرب مصداقيتهم .

اصحاب البيوت المدمره لايريدوا ايجارات يريدوا ان يتم اعادة بيوتهم المدمره بان تبدا عملية اعادة البناء ويتنتهي الخلاف وتدفع الجهات المانحه لاصحاب البيوت المدمره مبالغ التعويض ويتم توفير الاسمنت ومواد البناء بالاسعار العاديه حتى يستطيع كل واحد ان يعيد بيته ولا احد يتسول ايجار او مساعده من وكالة الغوث .

نعم نريد انجار كبير يدفع الدول المانحه والدول العربيه وكل العالم بان يتحملوا مسئولياتهم التاريخيه وان يلتزموا بما تعهدوه وان يسرعوا باعادة الاعمار والا فاننا اصحاب البيوت المدمره نطالب المقاومه بان تقوم بخلط الاوراق والعوده من جديد الى مربع المقاومه وضرب العمق الصهيوني حتى تضر الدول العربيه ودول العالم بتحمل مسئولياتهم والالتزام بما تعهدوه .

ينبغي ان تقوم أي حكومة فلسطينيه مهما كان مسماها الوفاق او غيرها ان تمارس مهامها على الارض وان تعمل من اجل حل مشاكل المهدومه بيوتهم وان تتحرك على كافة المستويات لحل مشاكل اعاقة انسياب الاسمنت ومواد البناء وتوفير الاموال اللازمه لتعويض المتضررين وخاصه اصحاب البيوت المهدومه كليا الذين لم يتلقوا أي مساعده منذ ان نكبوا سوى انهم تلقوا ايجار 4 شهور وتعويض 500 دولار فقط للاعاشه أي للاثاث .

مساكين الذين هدمت بيوتهم فقد استاجروا بيوت باكثر من المبلغ الذي دفعته وكالة الغوث فالمبالغ التي تدفعها الوكاله من 200-250 دولار حسب عدد افراد الاسره وجميعهم استاجروا بيوت باكثر من 300 دولار اضافه الى الخدمات واضطروا جميعا الى شراء عفش كامل لبيوتهم باسعار كبيره جدا من اجل ان يعيشوا .

وكثير من هؤلاء المساكين الذين هدمت بيوتهم يعيشوا بظروف صعبه ولكن لايسالوا الناس الحافا ولايتسولوا وينتظروا مساعدات الوكاله واليو اندي بي بفارغ الصبر من اجل حل مشاكلهم الماليه ودفع الالتزامات التي عليهم للدائنين واليوم تقوم الوكاله بوقف مساعداتها ونشاطاتها بهذا الامر .

ينبغي ان يتم الضغط على وكالة الغوث ليس بالمظاهرات او بالبيانات او باي شيء بل بالعوده الى مدارس الايواء التابعه لوكالة الغوث باعداد كبيره حتى يتحملوا مسئوليتهم وينبغي ايضا ان يحدث انفجار كبير وتهديد واضح من المقاومه بالعوده الى مربع ضرب العمق الصهيوني حتى يخافوا جميعا والي بيصير يصير المهم الا يعيش هؤلاء كانهم ميتين ويجب ان يتحمل الجميع مسئولياتهم التاريخيه كامله وان يقدموا المساعدات لهؤلاء الغلابه وان يدفعوا ايجار البيوت باي طريقه من الطرق .

المطلوب من كل فصائل شعبنا ان يدركوا خطورة قرار وكالة الغوث بقتل اصحاب البيوت المدمره مره اخرى وان يتعاملوا مع الحدث بحجمه الكبير لا ان يصدروا فقط بيانات ويسيروا مسيرات فالموضوع اكبر ويجب الضغط على الوكالة اكثر والتلويح لكل العالم بان يتحمل مسئولياته ولايوجد شيء نفقده نحن ابناء الشعب الفلسطيني فلم يتم تحقيق أي هدف من اهداف المقاومه فلم يرفع الحصار الظالم على قطاع غزه ولم تدخل السلع واولها الاسمنت بشكل كبير ولم ناخذ لامطار ولا ميناء ولا أي شيء والانتهاكات الصهيونيه لازالت مستمره ومتواصله والجميع يصمت فلا بد للانفجار الكبير ان ياتي من اجل ان يعيد القاطره الى السكه الحديد من جديد .

الدم على الدم جسور واحنا في حركة فتح قبضيايات فقط على بعض

27 يناير

heshamكتب هشام ساق الله – نعم انها حقيقه فنحن في حركة فتح قبضيايات على بعضنا البعض وشاطرين على بعض وحين نحتاج الى الرجال في الزمن الصعب الكل بيلبد بالذره ولا تسمع صوت احد ولا ترى تحركات هؤلاء القبضيات في الوقت الذي احتجنا فيه لتحركهم باكثر من موقف واكثر من مناسبه ونسيوا اننا جميعا كنا تحت احذية اجهزة الامن حين الانقسام الداخلي وهرب الكثير من هؤلاء القبضيات واختفوا وتواروا عن الانظار الذين نسمع عنهم اليوم انهم يهددوا ويلوحوا ويضربوا باعراض الناس وينشروا الكلام المعيب على صفحاتهم على الفيس بوك  .

نعم هؤلاء لايبحثوا الا عن النقطة الضعيفه والشخص الذي لايوجد له سند ولا عائله ولا دعم ويتاسدوا فقط على الضعيف ولا تراهم ولا تسمع صوتهم عند الاجهزه الامنيه وهم يتعاملوا بقمة الزوق والتعامل الايجابي وصوتهم ينخفض ويكونوا ايتيكيه

نعم نعم اشطر شيء حين نكون مختلفين مع بعضنا البعض في حركة فتح نفتح كل الاوراق القديمه ونجعل المختلفين معه عميل وخائن وجاسوس ونبدا بالتعهير ببعض ولا تسمع اصوات هؤلاء حين نحتاج الى اصواتهم وكلماتهم وتغريداتهم والكل جبان ولا بد .

حين نختلف ننشر كل الغسيل على الاحبال والبرندات والبلاكين ويظهر القبضايات ويبرزوا ويصبحوا قيادات من الطراز الاول الفريد من نوعه وكنت دوما اتمنى ان نراهم حين كنا نحتاج الى وجود قيادات وكوادر في وقت الازمان الكل له وضع والكل لابد بالذره يتحركوا فقط من اجل مصالحهم .

القضيه ليست قضية رواتب ولم تكن بيوم من الايام قضية قطع رواتب القضيه هي تصفية خلافات مناطقيه وتنظيميه وخلافات مع اخرين والظهور فقط انهم قاده واصحاب حقوق نعم نحن في حركة فتح قبضيات على بعضنا البعض واشداء على بعضنا البعض والدم على الدم جسور .

انا لا اقصد طرف واحد في المعادله انا اقصد كل هؤلاء القبضايات الذين تسمع اصواتهم فقط بالخلافات التنظيميه ولا تراهم حين تحتاجهم باي مناسبه وتراهم يخرجوا الملفات والعهر والجوسسه والكلام الكثير في وقت الراحه وعدم المطارده المهم ان يثبتوا لمعلمينهم انهم كبار ورجال وقبضايات ويستطيعوا الاعتماد عليهم .

نسينا التاريخ نسينا القبضايات الي كانوا على شعبنا وكيف لم نرهم حين استولت حماس على السلطه وكيف غادروا قطاع غزه نسينا الظروف الصعبه القاسيه التي عشناها بدايات الانقسام الداخلي والاستدعاءات والاعتقالات نسينا الشرفاء في حركة فتح ونسينا التيار المنفلت الذي يحدث الانفلات الامني نعم في حركة فتح نحن قبضايات فقط على بعضنا البعض .

ابناء وجماهير حركة فتح يحتاجوا الى قياده رشيده تحسم كل المواضيع والملفات وتقول للاعور اعور بعينه وتقول للمخطىء مخطىء وتتخذ قرارات على مستوى الاحداث والمسئوليه ولا تنافق احد ولا يتواروا خلف الاحداث ويدعوها تمضي كما هي ويتعاملوا مع مايريدوا من الاحداث .

نعم نحن بحاجه الى قياده غير منحازه هنا او هناك تستطيع ان تتحمل مسئولياتها التاريخيه وتتحمل تبعات المهمه التنظيميه في كل شيء ويكون لديها صلاحيات كامله حتى في ظل عدم وجود مساحه من التحرك فالقائد قائد يتكيف كيفما يريد مع الحدث ومع الظرف ويقول كلمته حتى لو حدث ماحدث .

ايقاف خدمات وكالة الغوث من وقف تقديم المساعدات للمدمرة بيوتهم او بدل الايجارات من يتحمل تبعاته

27 يناير

طلاب وكالالة الغوثكتب هشام ساق الله – البيان الذي اصدرته وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بايقاف خدماتها للمدمره بيوتهم من يتحمله ويزيد اعباء ومعاناة اصحاب البيوت المدمره بشكل جزئي وكلي ويطيل فترة معاناتهم من يتحمل هذا القرار حكومة الوفاق الوطني الورقيه ولا وزارة وكلاء الوزارات التي تدير الامور في قطاع غزه بشكل عملي ولا المقاومه بكافة فصائلها ولا الشعب ولا المؤسسات .

المساعدات التي تقدم لاصحاب البيوت المدمره كليا وجزئيا بالنهايه تساعد هذه العائلات الذين استاجروا بيوت وعليهم التزامات وخاصه من لايوجد لهم رواتب ولا يوجد لهم دخل بعد ان دمرت بيوتهم ودمرت كل ممتلكاتهم وهذا القرار يجب ان يتحمله كل المجتمع الدولي وتتصدى له السلطه المختلفه مع بعضها البعض .

ينبغي ان يتحرك الجميع للوقوف الى جانب هؤلاء الذين صدموا من قرار وكالة الغوث والضغط عليها من اجل ان تعيد برامج مساعداتها ومن اجل حماية العائلات المحتاجه لكل دولار يقدم لهم من قبل وكالة الغوث وان يتم انهاء الانقسام وتوحيد صفوف شعبنا الفلسطيني وانهاء كل انواع الانقسام وان يتنازلوا عن مصالحهم وعن نفوذهم من اجل هؤلاء الفقراء الغلابه الذين هم بحاجه الى هذه الاموال لاعادة اعمار بيوتهم وهم بحاجه للايجارات من اجل ان يدفعوها لاصحاب البيوت المستاجره .

خطوة وكالة الغوث هي خطوه سيئه وصعبه ينبغي ان يتم التصدي لها ومواجهتها وثني الوكاله عن قراراها وان يتم تحريك اعادة اعمار قطاع غزه والضغط على المجتمع الدولي من اجل دفع الالتزامات التي وعدوها في المؤتمر الدولي الذي عقد في القاهره وان يتم مساعدة المنكوبين من اهالي قطاع غزه لاعادة اعمار بيوتهم وانسيات مواد البناء بدون شروط وقيود وبكميات كبيره .

على المقاومه الفلسطينيه وفصائلها ان يتحركوا ويقودوا فعاليات ضد قرار الوكاله وان يتحرك الجميع من اجل ان تاخذ أي حكومة بغض النظر هي حكومة الوفاق او العوده لحكومة حماس قبل توقيع اتفاق المصالحه المهم ان يكون هناك جهه تقود الوضع في قطاع غزه من اجل الوقوف الى جانب المنكوبين اصحاب البيوت المدمره .

وكالة الغوث توحي في بيانها وتحذر من العوده الى مدارس الايواء كانها تريد هذا الامر من اجل ان تربك الوضع برمته وتوقف العام الدراسي في مدارس وكالة الغوث وتضغط على المجتمع الدولي هذا ما قراته بين السطور وينبغي ان يتم مراجعة قرار وكالة الغوث بسلسلة فعاليات وطنيه موحده ووقف كل الذرائع بعدم عمل حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني واعطائها صلاحياتها او العوده بين الفصائل الفلسطينيه والاتفاق على برنامج موحد والاتفاق على حكومة جديده .

وكان اعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الاونروا” عن وقف تقديم المساعدات المالية للمدمرة بيوتهم او بدل الايجارات بسبب نقص التمويل.

وقالت الاونروا في بيان لها “انها توقف مضطرة تقديم المساعدات المالية للمتضررين من الحرب الاخيرة لاصلاح بيوتهم وايضا بدل الايجارات حيث ان اموالها نفذت تماما”.

وقالت الاونروا انها حصلت على 135 مليون دولار فقط من اصل 724 مليون طلبتها اثناء مؤتمر الاعمار في القاهرة موضحة ان التعهدات من مؤتمر الاعمار لم تصل حتى الان في حين بلغ عدد البيوت المدمرة للاجئين الفلسطينيين 96 الف بيت في غزة وان الاونروا قدمت 77 مليون دولار لـ 66 الف اسرة حتى الان لاصلاح منازلهم وكبدل للايجارات.

وقال مدير عمليات الاونروا روبرت تيرنر ان المعاناة في غزة في هذا الشتاء مستمرة والناس لا تزالت تنام بين الركام والاطفال يموتون من البرد مؤكدا ان تعهدات الدول المانحة في مؤتمر القاهرة لم تصل وهذا غير مقبول ومثير للاحباط.

واضاف “انه من غير الواضح لماذا لم تصل اموال الاعمار حتى الان موضحا ان الاونروا التي تعتبر عامل استقرار في المنطقة في هذا الوقت الحرج تحذر من النتائج الخطيرة لهذا النقص الخطير في التمويل”.

وتابع “المجتمع الدولي لا يستطيع توفير الحد الادنى وعلى سبيل المثال اصلاح بيت في الشتاء او رفع الحصار او الوصول الى الاسواق وحرية الحركة لسكان غزة”موضحا “قلنا مسبقا ان الهدوء الحالي لن يستمر طويلا ونقول اليوم ان الهدوء في خطر”.

وقال ان الاونروا بحاجة الى 100 مليون $ خلال الربع الحالي من هذا العام لاصلاح المنازل المدمرة ودفع بدل الايجارات موضحا ان الاونروا قلقة من انه في حال عدم تمكنها من دفع تلك الاموال سيعود المهجرون الى مراكز الايواء التابعة لها مجددا.

هناك من يريد خلط الاوراق واحداث انفلات امني

27 يناير

شدهكتب هشام ساق الله – هناك اصابع تتحرك تستغل كل مايجري من قطع رواتب ويريدوا ان يحدثوا انفلات امني والتبرير جاهز ولكن هيئه الاسرى في قطاع غزه تقدم خدمات للجميع وليس لها أي دخل بما يمكن ان يشار اليها والغريب ان الناطقين يحاولوا الاشاره الى وقوف المقطوع رواتبهم خلف ماحدث ولا اعتقد ان هذا الامر يمكن منهم فما جرى حوادث عرضيه حدثت وانتهى الامر وتم السيطره على كل الانفلات والتصريحات التي ادلى بها عدد من قادة الحركه استنكرت كل ماحدث بالسابق .

هناك اصابع الاحتلال الصهيوني وهناك من يريد ان يخربط الاوراق ويخلطها من اجل احدث اشكاليات في داخل المجتمع الفلسطيني لايصال رسائل هنا او هناك واستغلال أي شيء وهذا يتوجب ان تتحرك الاجهزه الامنيه وتوقف مايجري وتصل الى من يريد ان يضرب الامن والامان في المجتمع الفلسطيني ويسيء الى قضية المقطوعه رواتبهم والتي حظيت بتاييد شعبي واستنكار كبير لقطع هذه الرواتب .

مايجري ينبغي من استهداف لمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينيه فهيئة الاسرى تتبع منظمة التحرير الفلسطينيه ومن اراد استهداف هذه المؤسسه اراد ان يوحي بان هناك مخطط ومسلسل سيستهدف مؤسسات منظمة التحرير واستهداف أي مكتب او مؤسسه تتبع حكومة رام الحمد الله في رام الله وهناك من هم جاهزين بتحميل الدكتور الحمد الله مسئولية مايجري بصفته وزير للداخليه راغم انه لايسطير على أي شيء .

ينبغي ان يتم استنكار مثل هذه الافعال والحيطه اوالحذر من استهداف مكاتب اخرى ومؤسسات من اجل تاجيج الوضع الداخلي اكثر ينبغي ان يخرج دائما المقطوع رواتبهم الى استنكار مثل هذه الاحداث وانهم لايقوموا باي فعل خارج عن القانون وانهم يقوموا بخطوات وطرق قانونيه لاستعادة حقهم وايقاف كل الذرائع التي تتهمهم بالاشاره والايحاء انهم من يقفوا خلف هذه الاحداث .

الناس بتعرف واهل شعبنا يستطيع ان يحلل ولديه فهم لما يجري والمؤكد ان الاصابع الغريبه والمعاديه لشعبنا هي من تتتحرك خلف مثل هذه الاحداث وهم اكثر المستفيدين باثارة النعرات والاشكاليات .

نعم ينبغي ان يتم متابعة رسائل التهديد التي تصل الى قيادات وكوادر في قطاع غزه عن طريق كشف الجهات التي تقوم بارسال مثل هذه التهديدات والامر ليس صعب عن طريق متابعة الامر من قبل وزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات في رام الله وعن طريق شركة جوال فالامر يتم تتبعه بسهوله ان ارادوا هؤلاء ان يكشفوا من يقف خلف هذه الرسائل .

لايكفي التنديد من التنظيمات الفلسطينيه بل ينبغي ان يعملوا اكثر من اجل تجاوز الاوضاع السيئه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني وينبغي ان يتحركوا اكثر من اصدار البيانات وان يتدخلوا بشكل قوي بحجم هذه التنظيمات فشعبنا تعب من كل مايجري وهو يعيش الحاله والواقعه تلو الاخرى ولا يلتقط انفاسه .

وأفاد مدير عام الهيئة شؤون الأسرى والمحررين في قطاع غزة بسام مجدلاوي، بأن مجهولين أقدموا فجر اليوم الثلاثاء على إحراق مكتب الهيئة، وسرقة أجهزة حواسيب تحوي بيانات خاصة بالأسرى في سجون الاحتلال.

وقال مجدلاوي في اتصال هاتفي لـ’وفا’، ‘في تمام الساعة الخامسة فجرا، تلقيت اتصالا من حارس العمارة يفيد بأن النيران تشتعل في مكتب الهيئة، وتوجهنا على الفور إلى المكان، ووجدنا أن الغرفة الرئيسية احترقت بالكامل، وتم سرقة جهاز لاب توب الخاص بي’.

وأوضح أنه تبين أنه تم بفعل متعمد ومقصود، مشيرا إلى أن الخسائر المادية جراء هذا الحريق تتجاوز 10 آلاف دولار أميركي.

من جهتها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صحفي، ‘إن الإقدام على حرق مكتب الهيئة في غزة، هو اعتداء سافر ومشين، ويمس بقضية وطنية بامتياز، ولا يقدم على مثل ذاك العمل إلا من هم في صف الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه، حيث سيؤدي ذلك إلى تعطيل مجمل الخدمات التي تقدمها الهيئة لكافة الأسرى وذويهم دون تمييز.’

واستنكر رئيس الهيئة عيسى قراقع الحادثة بشدة، مطالبا ‘الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، بضرورة فتح تحقيق عاجل والكشف عن الجناة ومحاسبتهم’، دون أن يوجه الاتهام لأي جهة، وأهاب بأهمية تحرك قيادات العمل السياسي في قطاع غزة، لتطويق مثل هذه الأعمال التخريبية.

وقال قراقع، ‘إن تتابع هذه الحادثة مع تدمير وتخريب مؤسسة الشهداء والجرحى في قطاع غزة، إنما هو مؤشر على استهداف الإرث النضالي والوطني، والتضحيات الطويلة للأسرى والشهداء والجرحى’.

وكان أكد أيمن البطنيجي الناطق باسم شرطة غزة صباح اليوم الثلاثاء بأن مجهولين قاموا بحرق شقة تابعة لوزارة الأسرى و المحررين في عمارة الصحابة قرب موقف جباليا بمدينة غزة

و أوضح البطنيجي أن مجهولين قاموا فجر اليوم بكسر باب الشقة التي تعود لوزارة الاسرى و المحررين، و تم سرقة جهازي “لاب توب” ، و من ثم قاموا بحرقها، موضحاً بأن الشرطة فتحت تحقيقاً في الحادث لمعرفة الجناة.

و لم يستبعد البطنيجي أن يكون هذا العمل يأتي في إطار تصفية حسابات بين شخصيات معينة في حركة فتح، و خصوصاً بعد قطع رواتب عدد من اعضاء الحركة من قبل السلطة الفلسطينية.