كل شيء بيرجع ريبرس بغزه للخلف

17 يناير

السياره ترجع الى الخلفكتب هشام ساق الله – لا شيء يتقدم الى الامام او يبقى ثابت في مكانه ويحافظ على وضعه كل شيء بيرجع الى الخلف ريبيرس ويتاخر النواحي الاقتصاديه والتجاريه والحياتيه كيف لا ونحن لازلنا نعيش حالة انقسام وخلاف وحصار والمعابر مسكره وفش رواتب ترى محلات تجاريه ومطاعم بتفتح وبعد فتره تراها تغلق ابوابها وحين تسال يقال ان الوضع مش عادي ولا طبيعي والمشروع خسر .

معقول محلات بتفتح ابوابها من الصباح الى المساء وبيستفتحوش حتى ولو بايجار المواصلات للذين فتحوا محلاتهم ولا حد بيقلهم وين انتو كنا بالسابق نقول بان المطاعم والاكل احسن شيء ممكن يمشي بغزه ترى المحل يفتح ابوابه بافتتاح كبير وبوكيهات ورد وسرعان ماتراه مغلق قبل ان يمر عام على افتتاحه والسبب فش شيء بغزه ماشيء كله بيتراجع .

قال لي احد الاصدقاء اصحاب محلات الكمبيوتر بيبيع كل شيء انه يضع يده على قلبه حين ياتي اجار المحلات من اين يستطيع ان يجمع مبلغ كبير لمحلات تجاريه في شارع عمر المختار وحين يتاخر على صاحب المحلات يقول له ان هناك مستاجرين بدلا عنه بدك بدك بدكاش اطلع والمستاجرين سيدفعوا اكثر منك وقوانين الايجار الجديده المطبقه بغزه مع صاحب الملك على طول الخط ولا اسهل من اخراج مستاجر من محله اذا تاخر شهر عن الدفع .

كل شيء يتراجع حتى القيم الوطنيه والثوريه ومستوى القيادات يتنافس عليها من ليس لهم تاريخ ولم يناضلوا ابدا ويعتبروا ان النضال والتاريخ بدا من لحظة تسلمهم لمهامهم وكنت بالسابق ترى الرجل فتعجب به ولكن حين تتعامل معه تشعر انك امام شخص لايمتلك أي شيء كيف اصبح قائد ومسئول لا احد يعرف اكيد في غفله من الزمن .

كل شيء يتراجع حتى القيم المجتمعيه فترى العرس الى جانب العزاء وترى الطبل والزمر والزغاريت والفرح الى جانب بيت العزاء كنا سابقا حين يموت احد جيران الحاره يتم تاجيل الفرح ولو جرى الفرح يتم نقله الى بيت من بيوت الاقارب خارج الحاره حتى لايمس بمشاعر الجيران الاهل في الحاره .

كل شيء يتراجع لاشيء يتقدم اويبقى ساكن العلاقات اكثر شيء تتراجع فقد اصبحت الانتهازيه والمصلحيه هي المسيطره على كل شيء تعتقد ان هذا الصديق او ذاك يحبك ويحترمك لذاتك ولكن بلحظه من اللحظات تكتشف ان ماكان بينكم هو علاقه مصلحه وانتهى الامر وخلص موديلك وهناك اصدقاء جدد يتوافقوا مع مصالح المرحله .

لاشيء يتقدم الى الامام ويكسب كيف يكسب ويتقدم ونحن محاصرين ولا يوجد رواتب او شيء يدخل او يخرج كيف يمكن ان يبقى الوضع ونحن نعيش في سجن كبير مغلقه كل ابوابه ولا يستطيع الخروج الا القليل القليل الذين يدفعوا اموال رشاوي سواء من هذا المعبر او ذلك المعبر .

القيم الثوريه والنضاليه تتراجع والمقاومه مش عارفه ايش بدها العلاقات تتغير كما تغير الحذاء فعدو الامس اصبح اليوم حليف اليوم يتم تدريج الامر والذي جمعهم المال والمصالح والعدو المشترك ولاتستغربوا أي شيء في غزه الكل يقول ولا احد يعمل على الارض .
حتى الموت له مصاريفه واصبح غالي فالذي يموت يتوجب ان يشتري الكفن وسعره غالي هذه الايام ويجب ان ياتي اهله بالكراسي وعلى الاقل 150 كرسي على ثلاث ايام ويجب ان ياتوا بالغداء حتى وان كان العزاء من بعد العصر ويجب ان ياتوا بالتمر والقهوه وووو اشياء كثيره الموت بغزه يكلف مال كثير لاهل المتوفي موت وخربان ديار على راي المثل .

الي بيحافظ على وضعه وهو يرجع الى الخلف من خساره محله بنسب قليله داره على شط البحر والي بيصرف من اللحم الحي او من راس ماله اقل مايمكن خسارته كمان وضعه ممتاز لا احد يعرف متى سيحدث نهوض اقتصادي وتجري الحياه ويصبح الواحد من اصحاب المحلات يحسب الربح بدل مايحسب الخساره .

لو قت بجوله في اسواق قطاع غزه هذه الايام ترى الحزن ينتاب كل اصحاب المحلات وترى العجب العجاب ولو سالت احدهم سيبكي ويلطم وتبدا بالبكاء الى حديثه ووضعه الصعب من هذا الوضع السيء الذي يعيشه التجار والناس ولو قمت باجراء استفتاء لمجموعه من الماره وسالتهم كم معك فستكتشف ان كثير من الماره بالشارع لا احد منهم يمتلك حتى المواصلات لعودتهم الى بيوتهم .

البضائع تبكي في غزه تخيلوا ان سعر 6 كيلوا برتقال اصبح سعرها 10 شيكل كان الامر قبل هذا كل 2 كيلو ونصف بعشره شيكل والبضائع والفواكه تملىء السوق لا احد يسال عنها او يساعرها الناس مفلسه مامعها تاكل حتى تشتري فواكه .

ليت رجال السياسه وقادة التنظيمات يقوموا بزيارة لاصحاب المحلات ويجوبوا الاسواق ويسال عن اوضاع التجار والمواطنين ويرسلوا تقارير الى قياداتهم بحالة الوضع في قطاع غزه ميدانيا حتى يعرف الساسه المختلفين في غزه والضفه سوء الوضع الذي يعيشه قطاع غزه 

قطاع غزه كلها بحاجه الى اطباء نفسيين يبحثوا كيف هؤلاء لازالوا يعيشوا وعلى قيد الحياه بهذه الاوضاع الصعبه وكيف استطاعوا ان يواجهوا الحصار وثلاث حروب وانقسام وبقوا حتى الان على قيد الحياه يعيشوا ويتحركوا ويتزوجوا لو احد غيرهم لاعلنوا افلاسهم منذ وقت طويل ولانقرضوا وماتوا ولما بققوا على قيد الحياه .

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: