أرشيف | 9:37 ص

ايش دخل عبد السلام هنيه وطارق عباس بالامر

30 أكتوبر

عبد لاسلام وطارقكتب هشام ساق الله – افردت وسائل الاعلام اتصالا هاتفيا حدث بين ابن الرئيس محمود عباس السيد طارق وابن القائد الحمساوي عبد السلام هنيه حول دعم الانديه الفلسطنينيه في قطاع غزه من قبل السلطه الفلسطينيه والرئيس القائد محمود عباس كان ينبغي ان يتم الامر عبر المؤسسات الرسميه وعبر الهيئات المنتخبه ولا يتم شخصنة القضايا واعطائها طابعا شخصيا رغم انها رسميه .

طالما ان التبرعات والدعم من مؤسسة الرئاسه والرئيس محمود عباس للانديه الفلسطينيه التي كانت هذ المساعده بفارغ الصبر منذ اشهر واوضاعها الماليه صعبه وحرجه والحركه الرياضيه متوقفه والكل يتحدث عنها لماذا تم الابلاغ عنها ونشر الامر كانه نتيجة جهود عبد السلام هنيه عضو المجلس الاعلى للشباب والرياضه وعضو اللجنه الاولمبيه وهو ليس راس المؤسسات المنتخبه سواء اللجنه الاولميه او اتحاد كرة القدم وان من قام بالاتصال بالطرف الاخر طارق عباس ابن الرئيس محمود عباس ولا يملك أي منصب رسمي وهو رئيس نادي الامعري الرياضه .

كان ينبغي ان يعلن عن هذه المنحه نائب رئيس اتحاد كرة القدم في قطاع غزه ابومراد ابوسليم او نائب رئيس اللجنه الاولمبيه في قطاع غزه او احد وزراء السلطه او احد المحافظين لماذا نططوا عبد السلام هنيه وطارق عباس في هذا الموضوع وهم اشخاص ليس لهم علاقه بالامر وسلطوا الاضواء على هذا الامر .

مع الاحترام والتقدير للاخ عبد السلام هنيه وطارق عباس فكان ينبغي ان يتم تطبيق النظام والاصول المتبعه لانريد العوده الى الدول التي يتم تصدير ابناء المسؤولين واعطائهم صلاحيات اكثر من المطلوب ويجب ان تسمى الاسماء بمسمياتها ويتم وضع النقاط على الحروف فعبد السلام هنيه صحيح انه ناشط بمجال الرياضه وله ايادي بيضاء كثيره ولكن ليس هو من ينبغي ان يتم الاعلان عبره وصول الدعم من مؤسسة الرئاسه وليس طارق عباس من ينبغي ان يتم ابلاغه بهذا الامر .

وسائل الاعلام تنافق عبد السلام هنيه وطارق عباس كثيرا ولا اعلم ان كان الامر تم تنسيقه معهم او ان احد الصحافيين قام باطلاق هذا الخبر من اجل ان ينافق الاثنين وتصوير بان اوضاع المصالحه الفلسطينيه تسير على خير مايرام ووصلت الى الابناء المقربين من ابويهم الرئيس محمود عباس او اسماعيل هنيه والامر فوجىء فيه عبد السلام هنيه او طارق عباس .

ماجرى خطا كبير ينبغي عدم ادخال ابناء المسئولين في السياسه العامه لان هذا الامر يعطي تفسيرات كثيره كان اجمل ان يتم الاعلان عن هذه المساعده من قبل رئيس الوزراء رامي الحمد الله او من قبل الرئيس محمود عباس او من قبل رئيس اتحاد كرة القدم اللواء جبريل الرجوب ولكن هناك من يريد ان ينافق ويحول هذا الدعم الخير والرائع والذي يخرج اندية قطاع غزه من ازمتها الماليه من مضمونه الصحيح ويحوله الى اشخاص مهما كانوا ومن كان ابوهم ومهما كان نشاطهم .

للاسف دائما هناك من يسرق انجازات السلطه الفلسطينيه ويحاول ان يحولها الى افراد واشخاص ودائما لا نظروا في السلطه ولا مكتب الرئيس للامور بشكل صحيح ويفقدوا هذه الخطوات الجميله الرائعه مضمونها ويشخصنوها دائما فلعل اخر هذه الاشياء مساعدة ال 300 شيكل التي تمت عن طريق الحكومه وتم توزيعها الى اشخاص لايستحقوا هذا الامر وبدل ان تتحول الى نقطة ايجابيه تحولت الى نقمة عدد كبير من ابناء شعبنا ضد من وزع هذه المساعده لانهم لم ياخذوها .

وكان ذكر مصدر مقرب من نجل القيادي البارز في حركة حماس ، والمسئول في المجال الرياضي عبدالسلام اسماعيل هنية ، أن الأخير تلقى اتصالا هاتفياً مؤخراً من نجل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، طارق عباس يؤكد تحويل مبلغ 600 ألف دولار ، لحساب الاتحاد العام لكرة القدم ، خاصة بدعم الاندية الرياضية في قطاع غزة.

وجاء في تدوينة لهنية على صفحته الخاصة ” الفيس بوك” :

” الان تم تحويل المبلغ للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مبلغ الانداية الدرجة الممتازة والاولي من وزارة المالية وتم ابلغي من قبل الاخ طارق عباس وهنا نشكر الاخ طارق علي جهوده الكبير بتوفير هذا المبلغ لانداية القطاع”.

الإعلانات