لايوجد رقابه على الكابونات وتنفيذها لامن المؤسسات المانحه ولا من الحكومه

29 أكتوبر

مساعدات

كتب هشام ساق الله – لا احد يراقب ويتابع سير صرف الكابونات التي يتم اعطائها للمنكوبين الذين دمرت منازلهم وتضرروا من العدوان الهصيوني الاخير لا الحكومه ولا المؤسسات نفسها التي تقوم بصرف هذه المساعدات ولا يتابعوا كيف تبيع المحلات ولا الاسعار ولا أي شيء المهم ان يتم تنفيذ الاتفاقيه مع الدول المانحه وصرف المبالغ التي وصلتهم .

يتم صرف الكابونات بدون ان يسالوا اصحابها ما هي احتياجاتكم الى هذه الكابونه ويتم تحديد عناصرها بشكل مسبق ولا احد يسال هل يحتاجها المنكوب اولا لا وحين تذهب الاسره وتستطيع اقناع صاحب المحل التجاري المتفق مع على الكابونه ويتم اختيار مايحتاجوه فان الاسعار اعلى بكثير من اسعار السوق وتضيع مبالغ كبيره على اصحاب الكابونه مهي ببلاش بالاخر هكذا يتم التعامل بها .

قبل ايام وصلتني كابونه ملابس لفصل الشتاء من احد المؤسسات الدوليه كوني منكوب وتم هدم بيتي وذهبت ملابس الاولاد كلها في العدوان الاخير وذهبت شقيقتي وبناتي الى احد المحلات المحدد اسمه في الكابونه واقنعوا التاجر باختيار احتاجاتهم خلاف ماهو مكتوب ومتوفر لدينا في البيت واكتشفوا بعد ان غادروا البيت ان الاسعار اعلى بكثير من السوق لا احد يراقب ولا احد يسال المهم ان الجمعيه والمؤسسه صرفت المبلغ الذي وصلها .

اين وزارة الشؤون الاجتماعيه واين واين واين لا احد يتابع ولا احد يسال لو ان قيمة هذه الكابونه تم صرفها اموال نقديه لاختارت الاسره كل ماتحتاجه من لوازم لفصل الشتاء ولا اشتروا عدد اكبر من القطع ولحققت الكابونه الغرض منها فلم استطع انا شخصيا ان اشتري احتياجات اولادي كلها فالمحل الذي تم اختياره خاص بالملابس النسائيه ولم يستفد من الكابونه ابنائي شفيق ومحمود ولا انا شخصيا .

هناك بيزنس خاص يتم بين المؤسسات والقائمين عليها واصحاب المحلات ولا احد يتابع او يراقب وهناك سوق سوداء موجوده امام كل مراكز الايواء ويتم اعادة تدوير السلع والكابونات مره اخرى وبيعها مرات عديده والاستفاده منها بشكل كبير فالذي سعره شيكل يباع باقل بكثير ويعاد شرائه بشيكل ونصف مره اخرى والعمليه مستمره بدون رقابه من احد .

من يمكن ان يراقب وزارة الشؤون الاجتماعيه فرع حماس ولا وزارة الشؤون الاجتماعيه فرع حكومة التوافق الوطني لا احد يراقب كان المال الذي يتم صرفه هو مال حرام وهو فقط للحرق والصرف بدون ان يستفيد من هذه الاموال المحتاجين الذين هم بحاجه ماسه لكل قرش من هذه الاموال التي تصرف .

نعم نحن شعب لايتعلم من تجاربه وماسيه كان يفترض بعد هذه الاشهر من الماساه والمعاناه كان لدينا رؤيه ووجهة نظر وطريقه للتعامل وتحديد احتياجات وطريقة تعامل افضل لو كان هناك تنسيق بين هذه المؤسسات والحكومه والسلطه حفاظا على اموال الشعب الفلسطيني الذي يسرق عيني عينك باسم تقديم المساعدات للمحتاجين .

ترى هل سيستفيدوا من تقديم المساعدات الحرب القادمه ولمنكوبين اخرين ام سيبداوا من الصفر في التعامل ونعيد الكره مره اخرى اؤكد لكم ان هناك تجار حروب استفادوا في كل الحروب والنكبات ومؤسسات استفاد اصحابها اكثر مما استفاد منه المنكوبين وهناك صمت وتستر من المسئولين سواء التابعين لحماس او التابعين لحكومة التوافق الوطني وكان هذا المال هو مال حرام وليس مال يخص شعبنا الفلسطيني ينبغي الحفاظ عليه .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: