أرشيف | 1:29 م

بدل الحديث عن الاسمنت ودخوله نريد ان تطلق سراح المعتقلين السياسيين ياوزير العدل

13 أكتوبر

للحريه ضوابطكتب هشام ساق الله – وزير العدل الفلسطيني في حكومة التوافق سليم السقا يتحدث عن دخول الاسمنت عبر المعابر وهو خارج تخصصه ويتحدث عن السلف واشياء كثيره ولايتحدث عن المعتقلين السياسيين المعتقلين لدى اجهزة الامن في قطاع غزه والضفه الغربيه ولا يمارس صلاحياته ومهامه ويبحث عن الحديث فقط بوسائل الاعلام .

جميل هو التخصص والحديث بمجال الاختصاص ولكن حين يتحدث الوزير بكل المواضيع التي لاتهم وزارته وليست ضمن اختصاصه ولا يتحدث عن المعتقلين السياسيين الذين يندرجوا ضمن تخصصه ومهامه وصلاحياته ولا يبادر باطلاق سراحهم او اصدار تعليمات للجهات المعنيه تتحدث عن معاناتهم هم واسرهم المعتقلين في سجون الاجهزه الامنيه سواء في قطاع غزه او الضفه الغربيه .

موضوع الاسمنت يندرج ضمن وزارة الاشغال العامه او وزارة الاقتصاد الوطني او او ولكن مادخل وزارة العدل في هذا الامر كنا نتمنى ان مارس مهامه وزار هؤلاء الشباب في سجون غزه او اصدر تعليماته باطلاق سراحهم فورا لان وجودهم بعد هذه اللقاءات الحميمه التي حدثت بعد زيارة الحمد الله الى غزه وفريق حكومته .

لا احد يتحدث عن هؤلاء المظلومين هؤلاء المعتقلين فقط لانهم ينتموا الى حركتي فتح في قطاع غزه وحركة حماس في الضفه الغربيه ولا احد يبادر الى اطلاق سراحهم لدرجة ان الاردنيين يحاولوا التوسط لاطلاق سراهم بشكل متبادل ولكن للاسف فلسطينيا لا احد يتحدث .

المعتقلون السياسييون ابناء حركة فتح الان معتقلين على ذمة وزير الداخليه الدكتور رامي الحمد الله وبتعليمات مباشره منه وبرضى على استمرار اعتقالهم فلم يتحدث هو ولا غيره عن استمرار اعتقال هؤلاء الشاب الرائعين الذين اتهموا بانهم تواصلوا مع رام الله وهاهي رام الله كلها تذوب في احضان غزه ومن كانوا متهمين باصدار تعليمات تعانقوا مع بعضهم البعض وضاعت بحق هؤلاء الشباب الذين لايطالب بهم احد .

عار ان يستمر اعتقال هؤلاء الشباب الرائعين واطالب لجنة الحريات ان تعود لطرح هذا الموضوع مره اخرى ولعل الدكتور خليل الشقاقي قام قبل ايام بالحديث لوسائل الاعلام عن هؤلاء المعتقلين وطالب باطلاق سراحهم من السجون سواء في قطاع غزه او بالضفه الغربيه .

نطالب الشيخ خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد والذي يعرف من صاحب القول الفصل والقرار الحقيقي ان يتم المبادره باطلاق سراح هؤلاء الشباب وان يتم عمل مبادرة حسن نيه وان يتم الحديث في الضفه الغربيه من اجل اطلاق سراح معتقلين حركة حماس المغلفه قضاياهم بقضايا جنائيه واخرى ويتم ممارسة الهبل القانوني في استمرار اعتقالهم .

كل التحيه لكل المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم الاخوه المناضلين زكي السكني والدكتور يوسف يونس وباقي المعتقلين الذين يبلغ عددهم 19 معتقل في قطاع غزه وكل التحيه ايضا لمعتقلين حركة حماس المعتقلين لدى الاجهزه الامنيه بتهم مختلفه .

وكان قد كشف وزير العدل في حكومة التوافق الوطني سليم السقا، عن جهود كبيرة تبذلها حكومة التوافق من أجل الإسراع في تنفيذ مشاريع عادة الإعمار في قطاع غزة.

وأشار السقا في تصريح خاص لـ”الرسالة نت”، الاثنين، إلى وجود إجراءات وأعمال توسعه تجري على معبر كرم أبو سالم التجاري أقصى جنوب قطاع غزة، لتجهيز إدخال عدد أكبر من الشحانات المحملة بالمواد الخام الخاصة بالإعمار للقطاع”.

وبين أنه حتى اللحظة ستدخل مواد البناء عبر كرم أبو سالم، موضحا أن هناك اتصالات تجري لإدخالها عبر معابر أخرى من بينها معبر رفح الحدودي مع الأراضي المصرية.

ونفى وجود أي اتفاق مع الجانب المصري بنشر قوات أمن مصرية، على جانبي معبر رفح لتسهيل دخول مواد البناء، مؤكداً أن الاتصالات مستمرة مع مصر بشان تسهيل إدخال مواد البناء لغزة لكن لا يوجد اتفاق على معبر رفح بهذا الشأن.

لماذا لا يشكل جسم لاصحاب البيوت المدمره في قطاع غزه

13 أكتوبر

احد اطفال برج الظافركتب هشام ساق الله – حتى الان لم نسمع الى لقاء او اجتماع او حتى تحرك من اجل تشكيل جسم لاصحاب البيوت المدمره في قطاع غزه حتى يتم اشراكه بعملية بدء اعمار قطاع غزه وتمثيله بكل المستويات والتجمعات التي تتحدث عن اعادة بناء بيوتهم فهم الغائب الابرز عن المؤتمر الذي عقد في القاهره كما ان غابوا عن لقاء رئيس حكومة الوفاق الوطني وعن كل المناسبات التي تحدث على ارض الوطن .

نعم جسم يمثل اصحاب البيوت المدمره على مستوى قطاع غزه يمثل بكل المناطق المنكوبه بعيدا عن السياسه والتنظيمات من اجل ان يعبروا ويطالبوا بمطالب واحتياجات اصحاب البيوت المدمره والذين يعانوا كثيرا ولا احد يسال عنهم ولا عن احوالهم .

هذا الجسم ينبغي ان يتحرك من اجل ان يوقف بيزنس مساعدة اصحاب البيوت المدمره من بعض الجمعيات والمؤسسات اضافه الى ظهور اسواق سوداء تعيد بيع المساعدات مره اخرى لمؤسسات اخرى وهناك من استفادوا ويستفيدوا من معاناة اصحاب البيوت المدمره ولا احد يتحدث عن هؤلاء المنكوبين .

نريد هذا الجسم ان يراقب ويكون في قلب عملية البناء يتابع ويراقب العمليه بكاملها ويكون جزء منها حتى يشعر اصحاب البيوت بانهم ممثلين ويشعروا بالاطمئنان بما يجري ويقوموا بحل مشاكل كثيره تواجه هؤلاء المنكوبين الذين يتحدث الجميع عنهم ويتوجب ان يكونوا ممثلين بكل الجوانب .

يتوجب ان يسارع عدد من اصحاب البيوت المدمره وياخذوا المبادره بتشكيل هذا الجسم ويسارعوا بتنسيب الاعضاء واعطائهم الشهادات والاوراق المطلوبه ويقوموا بالاشراف والتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات التي تقدم المساعده كما يشرفوا على تسهيل تقديم العون والمساعده .

لعل اهم شيء ينتظره اصحاب البيوت المدمره دفع اجارات بيوت من اجل ان يستطيع اصحاب البيوت المدمره ان يعيشوا ويستاجروا بيوت وان يتم دفع هذه الايجارات باسرع وقت ممكن فلا يعقل ان يتم فقط دفع مبلغ فقط 3000 دولار ولا احد يسال بعد هذا المبلغ واصحاب البيوت المدمره بيقولوا لاايش ولا لا ايش ممكن ان يتم دفع مثل هذا المبلغ القليل .

سكان مدارس الايواء من اصحاب البيوت المدمره يعيشوا في ظروف صعبه جدا يتوجب ان يتم العمل بسرعه من اجل حل مشاكلهم المعيشيه وان يتم ايجاد بيوت مؤقته لهم سواء بالايجار او بمنحهم بيوت متنقله تناسب كل عائله ويتم توفير الخدمات من ماء وكهرباء وتلفون وصرف صحي .

هذا التجمع ينبغي ان يرى النور باسرع وقت وان يكون اعضائهم من النشطاء الذين يستطيعوا ان يساعدوا من نكبوا وان يذللوا لهم كل العقبات وان يكونوا على راس كل مراحل اعادة البناء وان يتم تمثيلهم بكل اللجان والمؤسسات وان يكونوا على تواصل مع الاخرين من اصحاب البيوت المدمره وان ينقلوا مجريات مايحدث ويراقبوها وينشروا اخبار وتقارير عما يجري .

6 ساعات كهرباء لاتكفي للحياه في قطاع غزه

13 أكتوبر

شركة الكهرباءكتب هشام ساق الله – ال 6 ساعات التي تاتي في كل دورة للكهرباء لاتكفي لكي يعيش الانسان حياه كريمه ولا لعمل أي شيء ويحتاج الى اكثر من هذا الامر ولكن للاسف لا احد يعمل من اجل تخفيف هذه الازمه وحلها حتى تسير الحياه بشكل طبيعي ولا احد يعمل بالشكل الكافي من اجل وضع حلول لهذه المشكله الازليه التي يعاني منها ابناء قطاع غزه

ال 6 ساعات تاتي في اوقات لايستطيع الانسان استغلالها فتاتي ونحن نائمين وتقطع ونحن نائمين ولا احد يستفيد منها وحين تاتي تقطع بعد ربع ساعه وتعود وتعود لتقطع وضع كرب لايستطيع المواطن ان يتحمل هذا الامر بهذا الشكل والذي يتعبنا ويؤزمنا ويجعلنا نشعر بالغضب انه لا احد يعمل من اجل حل هذه المشكله .

حسين الشيخ مسئول الارتباط والاتصال مع الكيان الصهيوني قال بان هناك 3 حلول لحل مشكلة الكهرباء في قطاع غزه ولكنه لم يتحدث عن تفاصيل هذه الحلول حتى يعرف الناس متى ستنتهي مشكله الكهرباء ومتي سيتم حلها ولكن يقال هكذا الكلام على عواهله بدون ان يتم توضيح الامر .

ال 6 ساعات لاتكفي للصانع كيف ينجز المطلوب منه ويقوم بعمله ولا تكفي لعمل أي شيء والكثير من المصانع والمحلات والورش يضروا لتشغيل الماتورات الخاصه بهم كي يتجاوزوا هذه الازمه .

حتى ربات البيوت لاتكفيها ال 6 ساعات من اجل الغسيل وعمل كل احتياجاتها وتضطر كثيرا الى تشغيل ماتورات البيت والتكلف الاقتصادي جراء هذا الامر وخاصه وان الوقود اسعارها عاليه جدا .

طول فترات انقطاع الكهرباء ولدت لدينا نوع من الكئابه العميقه فالكثير من ابناء شعبنا تصيبهم العصبيه اثناء انقطاع الكهرباء ومشاكل كثيره تحدث وهذا الامر لا احد يقدره ولا احد يعمل على حله وخاصه بعد الحرب التي شنها الكيان الصهيوني ولا امال في الافق لحلها .

الكثير من ابناء شعبنا اشتروا يوبي اس من اجل الاضاءه على البطاريه ولكن ايضا ال 6 ساعات لاتكفي من اجل شحن البطاريه ودائما الجميع ينقطع من كل شيء ويصيح ويصرخ ويناشد ربه ان يفرجها علينا فمشكله الكهرباء هي المنغص الدائم لشعبنا في قطاع غزه .

ماذا يمنع حل هذه المشكله بعد ان تم اعطاء حكومة الوفاق الوطني صلاحياتها وبعد ان تم تشكيل الحكومه لماذا لايتم التخفيف على المواطنين في قطاع غزه بهذا الامر والعمل من اجل اطالة المده وزيادتها والعوده الى النظام السابق قبل الحرب بعد ان اعلنت شركة توليد الكهرباء بانها على اتم الاستعداد لتشغيل المحطه وزيادة كمية الكهرباء لتصل الى 8 ساعات وهذا يعطي المواطن مساحه اكبر كي يتحرك ويعمل ويعيش .

قيل ان هناك شركة تركيه ستقوم بارسال سفينه تقوم بتزويد قطاع غزه بالطاقه ولكن كان فقط كلام من اجل الاستهلاك الاعلامي ليس الا وقيل انه حتى لو حضرت السفينه فانها لاتحل المشكله فمشكلتنا بحاجه الى حل سياسي واستراتيجي من اجل ان نعيش مثل باقي البشر .

نحن اعلى منطقة في العالم تدفع تكاليف الطاقه فالمواطن يدفع لشركة توزيع الكطهرباء ويدفع ايضا لتشغيل البدائل سواء بشراء اليوبي اس والبطاريات او ماتورات الكهرباء او دفع ثمن الديزل او البنزين وكل يوم يخسر المواطن ولا احد يقدر اعبائه ومصاريفه وخسائره اليوميه وعملية الاستنزاف التي تتم بحقه .

مستعدون ان ندفع اسعار عاليه للكهرباء حتى تريحنا من هذا الوضع الصعب الذي نعيشه باقتصار الكهرباء فقط على 6 ساعات ماذا نفعل بهذه الساعات وبعض الاحيان لانستفيد منها ابدا يجب ان يتم التفكير والعمل اكثر في حل مشكلة الكهرباء هذه الماساه التي نعاني منها والتي يتطلب ان يتم حلها من قبل حكومة رامي الحمد الله .