أرشيف | 8:21 م

الكيان الصهيوني يستبق جلسات المفاوضات الغير مباشره ويسرع بتقديم تسهيلات جديده

6 أكتوبر

hesham1

كتب هشام ساق الله – دائما الكيان الصهيوني يخطط ونحن نسقط في براثنه ونخدع لما يقوم به فجاه قام الكيان الصهيوني بقتديم تسهيلات بعد انتهاء الحرب وسارع فيها بالاونه الاخيره ليظهر امام العالم انه انساني ازود من اللزوم وانه يقدم تسهيلات كثيره لشعبنا الفلسطيني وخاصه لابناء قطاع غزه .

الموضوع ليست شطارة عضو اللجنه المركزيه حسين الشيخ ولا قدراته الفذه ولكن مخطط تم تمريره بعمل تسهيلات شكليه حتى يستطيع الجيش الصهيوني ان يقنع العالم انه يقدم اشياء وانه انساني من طراز فريد وانه احسن من كل العرب وحتى يبدو بعد جرائم الحرب التي ارتكبت ضد المدنيين العزل انه يقدم تنازلات وافضل من الذين يقصفوه بالصواريخ ويتمنوا له الموت .

ارد الكيان الصهيوني ان يفرغ مطالب المقاومه الفلسطينيه بالاشياء الاستراتيجيه التي وهي رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وحق شعبنا في انشاء ميناء واعادة اعمار مطار غزه واشياء كثيره بحالات انسانيه من حق شعبنا الفلسطيني ان يتزور ويتم استخراج تصاريخ للاقارب والاهل من الضفه الغربيه بزيارة ابنائهم وعائلاتهم في قطاع غزه وكذلك العكس وحق الصلاه في المسجد الاقصى فقط لمن هم فوق سن ال 60 وفقط لعدد هو 1500 مصلي .

وسمح للتجار ورجال الاعمال ومن لديهم تصاريح مختلفه باصطحاب زوجاتهم وابنائهم من هم دون ال 16 في تصاريح خاصه وكانه يقدم تنزيلات منقطعة النظير وهذا الامر كان موجود بالسابق قبل بدء انتفاضة الاقصى وكانه انجاز كبير يقدم للشعب الفلسطيني وخطوات لرفع الحصار عن شعبنا .

الكيان الصهيوني يقوم بهذه الخطوات من اجل ان يصل الى طاولة المفاوضات ويقنع العالم انه قدم الكثير لشعبنا الفلسطيني واستجاب لمطالب المقاومه وعلى المقاومه ان تستجيب لرغباته ومطالبه بسحب سلاح المقاومه او ان هذه الخطوات هي كل مايمكن ان يقوم به ويستعد للسماح شكليا برفع الحصار ويتحكم بالامر بالاتفاقيات الصغيره التي يعقدها مع الشئون المدنيه والارتباط .

رسالة الكيان الصهيوني تبث للعالم الغربي في الولايات المتحده الامريكيه والاتحاد الاوربي وباقي العالم من اجل اظهار تقديمه لللتنازلات وخطوات انسانيه كثيره حتى يطالب بمطالبه الصعبه الاخرى ويظهر بانه دوله ديمقراطيه وانسانيه كثيرا وينسي العالم الذي صدم بحجم الضربات والشهداء والجرحى وتهديم البيوت ويظهر على انه يقدم الكثير للشعب الفلسطيني .

في اجتماع للقيادة المنطقه الجنوبيه في الجيش الصهيوني مع رجال الاعمال والتجار الذي حدث بعد الحرب ابلغهم القائد العسكري بالسماح للنساء بالعمل داخل الكيان الصهيوني ولو سمحنا للتجار ورجال الاعمال بطرح مطالبهم لكان حصلوا على اكثر مما حصلت عليه السلطه الفلسطينيه من مطالب ولكانوا علموا ماذا يريد شعبنا ولاكتسفوا الفخ الصهيوني الذي وقعنا فيه .

حين تحلل هبل المسئولين لدينا وتفكر مليا بما يجري تشعر ان الكيان الصهيوني يمرر مايريد على شعبنا ويحاول سرقة الانصارات من شعبنا ويفرض بالنهايه اجندته وبرنامجه ونحن نصدق وننساق خلف مايخطط حتى يتم اعتبارها انجازات حققها اشخاص بعينه وهم بالحقيقه يطبقوا برنامج صهيوني دون ان يدروا او انهم يدروا حتى يقنعوا شعبنا ان هناك انجازات كبيره حدثت على الارض .

لماذا لا يتم السماح لاعداد اضافيه بالصلاه في المسجد الاقصى وسمح فقط لكبار السن من هم اكبر من 60 عام ولم يسمح مثلا لمن هم اكبر من 50 مثلا او 40 كما يحدث للابناء الطائفه المسيحيه في اعيادهم الدينيه ولماذا توافق السلطه على 1500 شخص فقط يسمح لهم بالصلاه بالمسجد الاقصى وتقديم تصاريح لحالات محدوده ولا يتم فتح الامر والاعلان عن هذا الا مر بوسائل الاعلام حتى يعرف الجميع ويقضي اكبر عدد ممكن من هؤلاء المحرومين للصلاه منذ اكثر من 14 عام على الاقل .

لماذ لم يسمحوا بادخال الاسمنت وهي سلعه استراتيجيه فور انتهاء الحرب ولماذا يتم الان عمل مراجعات بالسلع التي ينبغي ان تدخل ويقدم الكيان تسهيلات ويزيد عدد السيارات التي تدخل الى قطاع غزه والمحمله بالبضائع ويقدم المزيد من التسهيلات للتجار هذا كله من اجل ان يقنع العالم بانه رفع الحصار وانه استجاب لمطالب المقاومه .

Advertisements

الشهيد ماجد ابوشرار نموذج للقائد عضو اللجنه المركزيه الذي نفتخر به

6 أكتوبر

ماجد ابوشراركتب هشام ساق الله – في ذكرى استشهاد القائد المناضل الشهيد ماجد ابوشرار هذا الرجل القائد الذي استشهد وهو يعض على النواجز محافظا على مبادئه التي عاش لها وقيم الثوره حتى سيطر على قلوب ومحبة كل الثوار الفقراء الذين يناضلون فقط من اجل فلسطين.

هذا الفدائي الحقيقي الذي وصل الى عضوية اللجنه المركزيه وكان صاحب مبادىء وقيم ثوريه والتف حوله الشباب نحو التغيير والاصلاح في داخل حركة فتح باحثين عن الافضل للحركه والثوره الفلسطينيه حين نقارنه بالموجودين الان ويحملوا نفس مرتبته التنظيميه تجد ان هناك فرق كبير ونقول الى جنات الخلد يا شهيدنا القائد ماجد ابوشرار .

هذا الفدائي الذي اعرف والده وكان احد أعلام المحامين بغزه حين هاجر الرجل الى غزه ملتحق بعدد كبير من اهالي الخليل الذين جاءوا إلى مدينة غزه مع الشهيد الرئيس جمال عبد الناصر حين كان ضابطا في الجيش المصري وحوصر في قرية الفلوجا وجاء الرجل الى غزه وكل غزه تعرفه وتعرف بيته مقابل جمعية الشبان المسيحيه بالمدينة .

وقد ابلغني احد جيرانهم ان ماجد كان دائما ياتي الى مدينة غزه لزيارة والده والالتقاء باخواته واخواته في غزه وكان شابا رائعا وجادا في حياته يتحدث دوما عن فلسطين والنضال ضد الاحتلال الصهيوني وقد تصادق مع اغلب شباب غزه الذين درس معهم في مصر وحين استشهد أقيم له بيت عزاء ببيت والده المحامي ابوماجد ابوشرار .

التحق باللجنة المركزية لحركة فتح في المؤتمر الرابع الذي انعقد في سوريا انذاك وكان يومها احد الذين فازوا بأعلى الاصوات بعد عضويه طويله في المجلس الثوري للحركه وكان امين سرة وقد كان يومها قد غدا نجما في أوساط شباب فتح الذين يؤمنون بقيم نضالية عاليه.

هذا الاعلامي الفذ الذي استطاع ان يقود منظومه كبيره من شباب فتح في ذلك الوقت في كل اوربا استطاع ان يحاصر الاعلام الصهيوني في عقر داره بإمكانيات بسيطة جدا من خلال إبداع هؤلاء الشباب الذين صفا معظمهم الموساد الصهيوني بعمليات اغتيال تمت على امتداد أوربا وكان الشهيد القائد ماجد ابوشرار احد هؤلاء الابطال الذين طالتهم يد الغدر الصهيوني .

كانت روما نهاية محطات قطاره أثناء مشاركته في الندوة العالمية للتضامن مع الكتاب والصحافيين الفلسطينيين تسللت عناصر من الموساد إلى حجرته في فندق «فلورا» ووضعت عبوة ناسفة تحت سريره. وحين عاد إلى غرفته، وألقى بجسده المتعب فوق ذلك السرير انفجرت به العبوة. فعاد جثمانه إلى بيروت ليدفن في مقابر شهداء فلسطين. وقد رثاه محمود درويش قائلاً: صباح الخير يا ماجد. قم إقرأ سورة العائد وصُبّ الفجر على عمر حرقناه لساعة نصر صباح الخير يا ماجد، قم اشرب قهوتك، واحمل جثتك إلى روما أخرى».

رحم الله الشهيد القائد ماجد ابوشرار شهيد الكلمة والنبدقيه وصاحب القيم والمبادئ السامية احد العظام الذين يشكلون بالجنة نصابا قانونيا لحركة فتح هذا الماجد الخالد الذي قال وسنظل نقول من بعده بالدم نكتب لفلسطين .

ولد الشهيد عام 1934 في دورا الخليل .

– متزوج وأب لثلاثة أبناء .

– تلقى علومه الابتدائية في بلدته دورا.

– أكمل دراسته الجامعية في القاهرة وحاز على ليسانس الحقوق.

– من مؤسسي حركة «فتح» وكان أحد مسؤولي تنظيمها عام 1966.

– تفرغ عام 1967 للعمل النضالي والتنظيمي في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح».

– مسؤول اعلام «فتح» منذ عام 1968.

– مسؤول الاعلام الفلسطيني الموحد منذ عام 1972.

– أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح «1971 – 1980» .

– عضو القيادة العليا للاراضي المحتلة – حركة فتح والمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين منذ العام 1972، ورئيس جمعية الصداقة الفلسطينية – السوفيتية / فرع لبنان .

– له العديد من المقالات السياسية ومجموعة قصصية بعنوان « الخبز المر».

– اغتالته أجهزة المخابرات الاسرائيلية في 9/10/81 في روما اثناء مشاركته في الندوة العالمية للتضامن مع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين .