أرشيف | 10:35 م

هيئة الشئون المدنيه والارتباط تقوم بالتسجيل للصلاه بالمسجد الاقصى لاهالي قطاع غزه

29 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – عملنا من مصادر موثوقه بهيئة الشئون المدنيه والتنسيق مع الكيان الصهيوني بانه جاري تسجيل الراغبين للصلاة بالمسجد الاقصى يوم الجمعه وانه تلذين تتجاوز اعمارهم فوق الخمسين من العمر حتى الستين وانه يتم اخذ صوره للهويات وارسال كشف جماعي للكيان الصهيوني والحصول على تصاريح وهي المره الاولى التي تتم في قطاع غزه منذ اكثر من 14 عامصلاة الجماعه بالمسجد الاقصى مع بدء انتفاضة الاقصى الثانيه .

مباركه هذه الخطوه التي تقوم فيها هيئة الشئون المدنيه والارتباط وهي تفسح المجال لكثير من ابناء شعبنا التواقين لزيارة المسجد الاقصى والصلاه فيه وخاصه من ادى الحج في الاعوام الماضيه ليكمل دعوة رسول الله صلوات الله عليه وسلامه محمد بضرورة شد الرحال الى ثلاث مساجد المسجد الاقصى احدهم والجميع محروم من الصلاه فيه .

اللهم ارزقنا الصلاة بالمسجد الاقصى فنحن اولى بالصلاه به من كل الذين ياتوا من كل بقاع الارض فنحن من نعيش في اكنافه وبجواره ولا نستطيع ان نصلي به فهذه الخطوه جميله ورائعه وهي تشجي القلوب وترضينا وكنت بالسابق قد طالبت اضافة حق الصلاه للمسلمين كما لابناء شعبنا المسيحيين الذين يحصلوا على تصاريح للصلاه في الاعياد الدنيه لديهم مرتين بالسنه على الاقل .

علمت ان الفوج الاول سيخرج من قطاع غزه يوم الجمعه المقبل يوم وقفة عرفه وقد تم ارسال الكشوفات الي الكيان الصهيوني ممن تم اخبارهم بهذا الامر وكنا نتمنى ان تم الاعلان عن الامر بوسائل الاعلام كي يتمكن كل من يرغب بالصلاه بالمسجد الاقصى ونتمنى ان تستمر هذه الخطوه وان يتم اعادة التنسيق للصلاه كل جمعه لالاف المواطنين حتى يتمكن الجميع من الصلاه بثالث الحرمين الشريفين واولى القبلتين .

وكان الكيان الصهيوني قد سمح للتجار في قطاع غزه بالحصول على تصاريح لنسائهم وابنائهم وبناتهم ممن هم اقل من 16 عام وهي خطوه يعتبرها الكيان الصهيوني ضمن تقديم تسهيلات لاهالي قطاع غزه وقد شوعد العديد من التجار وهم يغادروا معبر بيت حانون بصحبة زوجاتهم وابنائهم دون ال 16 عام في رحلات تتم الى المسجد الاقصى بالدرجه الاولى .

كم انا مشتاق للصلاه بالمسجد الاقصى وان امرغ انفي بترابه المقدس وان اؤدي صلوات في داخل المسجد الاقصى وان اصلي بقبة الصخره وان اصلي ايضا بالمسجد المراوني وان اصلي ايضا بكافة جنباته فانا وغيري من ابناء قطاع غزه مشتاقين لهذه اللحظات الجميله .

نتمنى لكل من سيصلوا بالمسجد الاقصى ان يدعو لنا بان يفرج كربنا ويوحد صفوفنا وان ينهي معاناتنا مع الحصار وان يديم علينا هذه النعمه حتى يتم تحرير المسجد الاقصى ونستطيع ان نذهب اليه وقتما نريد وان يطهر هذه البلاد المقدسه من رجس الصهاينه .

كل التحيه لمن يتيحوا الفرص للراغبين بالصلاه بالمسجد الاقصى ونطالبهم بمزيد من الكشوف ودائما العمل بهذا الاتجاه فهذه الخطوة تحسب لمن عمل لاجلها وان شاء الله يجعل صلاتهم وعبادتهم ودعواتهم في صالح شعبنا الفلسطيني وفي ميزان حسنات من عمل من اجل ان تتم هذه الفرصه .

الإعلانات

فتح هي قدرنا ويحق لنا ان نعلى صوتنا ونطالب بالتغيير

29 سبتمبر

فتح اكبر

كتب هشام ساق الله – فتح هي قدرنا الذي ارتبطنا فيه وانتمينا اليه ولن نغيره ابدا ماحيينا ويجب ان تعدل قيادة الحركه ادائها باتجاه العمل الايجابي وتخرج عن الدور السلبي التي وضعت نفسها فيه من اجل هذه الجماهير المخلصه المحبه لها والتي تريدها ان تعود من جديد قويه عفيه واضحة الرؤيه تعمل من اجل مصلحة الوطن وتقوده نحو التحرير والقضاء على دولة الكيان الصهيوني فنحن شركاء بهذه الحركه .

سالني احد الاخوه بعدما كتبت المقال ” تعبنا من قيادة حركة فتح يجب ان نفكر بشيء جديد ” ماذا تريد قلت له انا اريد ان يبدا النقاش بهذا الامر في اوساط حركة فتح وكوادرها وقياداتها وان نخرج بشيء جديد سريع نستطيع فيه تدارك الاحداث وتلاحقها ونستطيع ان نكون بحق قيادة المشروع الوطني مقابل المشاريع الاخرى والتي لاتحاكي طموح ورغبات الشعب الفلسطيني .

انا اقول اذا استمر الوضع على ماهو عليه فان هناك خروج جماعي سيتم من داخل الحركه وهذا الخروج سوف يؤدي الى تفسخ الحركه الى اجزاء مختلفه تلتقي على اشخاص وعلى افكار ايدلوجيه مختلفه ولن تبقى حركة فتح كما هي الان وسيبقى الاسم فقط لمن تمسك فيه ولكن بدون مضمون وفاعليه .

ان يحدث انشقاق في الحركه فهذا لن ينجح وانا قلتها باكثر من مقال وثبت ان كل من خرج على الحركه أي كان تاريخه النضالي فانه سيموت وينتهي ويصفي تنظيم صغير مرتبط بشخص من خرج على الحركه بانشقاق ودائما هذه الانشقاقات مدعومه من مخابرات عربيه وانظمه .

اما كادر الارض المحتله وقيادات الحركه المتواجدين داخل الوطن لا ارتباط لاي منهم مع أي مخابرات ولم يمارسوا الابتزاز العربي في الاقاامات او بلقمة العيش فلا مجال ان يتم انشقاق او خروج من الحركه بدعم أي نظام حتى وان كان من يقود هذا الانشقاق والخروج يقوده من الخارج .

وهذا النقاش يجب ان يجريه كل واحد منا ويصل بالنهايه الى مانريده لرفعه وتقدم الحركه فقيادة الحركه الموجوده معظمهم تاريخنا اطول منهم عطاءا وانتماءا ولا احد منهم يستطيع ان يزاود علينا وكثيرا منهم وقعوا بالمحظورات واستفادوا من هذه الثوره وهذه السلطه واصبحوا اغنياء منها وعدد منهم اساء لتاريخه النضالي وتغير واصبح فقط يحمل الاسم الذي ولد منه وتنصل من كل تاريخه القديم .

كل ابناء حركة دفعوا براس المال دم وجهد والم وعذاب واعتقال وابعاد وجميعهم شركاء بحركة فتح ينبغي اشراكهم واحترامهم واحترام رغباتهم وينبغي ان تنصاع قياده الحركه لهم وان تجري تغيير وتبديل وتعود الى رشدها وتستنهض القواعد التنظيميه وتتصالح مع نفسها بعيدا عن شخصنة القضايا وتحترم هذا التاريخ الطويل للجميع .

الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات يتالم في قبره من الحال الذي وصلت اليه الحركه في الضفه الغربيه وقطاع غزه والشتات وخاصه في لبنان وسوريا ووضع اللاجئين وواقع المفاوضات المراثونيه والانقسام الداخلي والوضع الاقتصادي وارتفاع البطاله والتنكر للمناضلين واشياء كثيره جدا ينبغي ان تصحوا لها قيادة حركة فتح .

لانريد ان يحدث ماحدث عشية الانتخابات التشريعيه القادمه ونجد حركة فتح قد تقلص دورها اكثر وهناك من فاز بعد ان تنافس ابناء حركة فتح مع ابناء حركة فتح وبالنهايه فاز الاخرين واعتبروا انفسهم انهم هم بديل للمشروع الوطني وهذا مجافي للواقع الحقيقي لرغبة الشعب الفلسطيني وبالنهايه لم يحاسب احد على السقوط الكبير بالانتخابات التشريعيه الماضيه وجمد بعض الكوادر وانتهى الامر .

لانريد ان يحدث ما حدث في قطاع غزه وتضيع الضفه الغربيه محافظه محافظه او تضيع كلها بالاستيلاء عليها من قبل قوات الاحتلال او باي طريقه اخرى ونريد ان تتحول السلطه الى رافعه للعمل الوطني لا خادمه للاحتلال .

يجدب ان يثير ماكتبناه كل عقول ابناء حركة فتح ويعيدوا التفكير من اجل الانطلاق مجددا بحركة فتح اما بالقياده الموجود هاو بالحفاظ على هذه الجموع الغفيره المترامية الاطراف من ابناء الحركه والتي لاتجد من يقودها بشكل صحيح ويجب بالنهايه ان نخرج من هذه الازمه من جديد قبل الانطلاقه القادمه لحركة فتح .

مقال قديم كتبته العام الماضي يصلح للنشر هذا اليوم

14 عام على هبة الاقصى لاهلنا في فلسطين التاريخيه اسفرت عن استشهاد ثلاثة عشر شهيد

29 سبتمبر

هبةالاقصى

كتب هشام ساق الله – تصادف بعد غدا الذكرى السنوية لانتفاضة هبة الأقصى التي شارك فيها أهلنا في فلسطين التاريخية هؤلاء المنزرعين في في وطنهم والذين لايزالوا يحفظوا عهد الشهداء ويتواصلون مع اهلهم في باقي فلسطين يشاركوهم اللقمه والانتفاضه وهم خير سند لشعبهم .

هؤلاء الباقون مابقي الزعتر والزيتون على ارضهم يحروسون مابقي من فلسطين وسظلون شوكه في حلق الصهاينه يوقفون كل امتداداتهم وتوسعاتهم ويشكلون حاله رائعه من اثبات الهويه والجذور لفلسطين ومنعوا من ابراز الهويه الصهيونيه على هذا الكيان الغاصب .

تفاعلوا مع الحدث قبل اربعة عشر عاما وانتفضوا في كل مدن وقرى فلسطين وتصدوا لجيش الاحتلال وشرطته الصهيونيه وردوا عليهم بكثافة النار مما ادى الى استشهاد 13 مناضلا وجرح المئات من الشبان بجراح من جراء تعرضهم لاطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي انتفاضة النفق التي سبقت انتفاضة الاقصى بعدة سنوات وهب الصامدون للدفاع عن حرمة الأقصى بأجسادهم وحجارتهم، بعد أن فقدوا النصير العربي والإسلامي واشتعلت انتفاضة متجددة حملت اسم “انتفاضة النفق” وامتدت إلى كل الأراضي الفلسطينية على مدار 4 أيام فاستشهد 65 فلسطينيا وضابطا مصريا كان متواجدد على الحدود المصرية الفلسطينية وأصيب أكثر من 1600 آخرون، ولكن، بعد أن أثخنوا في عدوهم، فسقط من الجانب الصهيوني عشرات القتلى والجرحى، بعد تدخل الشرطة الفلسطينية إلى جانب المتظاهرين، كما أدت الانتفاضة المباركة إلى تراجع الصهاينة، فاضطروا إلى الإعلان عن إغلاق النفق!

ولا ننسى هبة يوم الأرض حيث تصدوا في الثلاثين من اذار عام 1978 لقوات الاحتلال الصهيوني في غرابه وديرالاسد وسخنين وكل قرى المثلث والجليل وسقط منهم الشهداء والجرحى وأصبح هذا اليوم هو يوم للأرض الفلسطينية يتم الاحتفال فيه كل عام في كل فلسطين .

هؤلاء الذين يحرسون المسجد الأقصى ويصلون فيه كل جمعه حتى لا يبدو فارغا من رواده بسبب المنع الصهيوني لابناء القدس من دخولها وكذلك أبناء الضفة من الوصول الا لمن هم فوق الخمسين عام أهلنا في فلسطين التاريخية يذهبون بالالاف كل جمعه وكل حدث ليكونوا في مقدمة أي صدام مع الكيان الصهيوني .

ونشرت وكالة الإنباء الفلسطينية وفا على موقعها تقرير تستعيد فيه هذه الذكرى الخالدة في حياة شعبنا الفلسطيني وكانت شرطة الاحتلال قد قتلت بدم بارد 13 شابا من البلدات العربية في أراضي عام 1948 في انتفاضة القدس والأقصى بعد اندلاع المظاهرات الصاخبة في أعقاب اغتيال الطفل محمد الدرة، ودخول أرئيل شارون إلى باحات الأقصى، وقام قناصة الجيش الإسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين واستشهد 13 شابا وجرح العشرات وتم اعتقال المئات من الشبان الذين خرجوا للتظاهر بعد أن شاهدوا صور الطفل محمد الدرة وجنود الاحتلال يطلقون عليه الرصاص ويحاول والده حمايته حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

‘هذه الصور وصور شارون وهو يدنس باحة الأقصى أثرت كثيرا علينا وخرجنا للتظاهر لنقول للعالم كفى لسفك دماء أطفال شعبنا في المناطق المحتلة’، قال الشاب أحمد الذي طلب عدم ذكر اسم عائلته.

وأضاف أحمد، الذي كان في 15 من عمره يوم هبة الأقصى، عندما تم تنظيم مظاهرة احتجاج في بلدته في الجليل، ‘خرجنا من المدرسة للمشاركة في المظاهرة، وكانت تمر سيارة للشرطة بالقرب منا فقمنا برشقها بالحجارة ومن هنا انطلقت الشرارة الأولى’.

وتابع: تم إغلاق جميع مداخل بلدته وتم منع سيارات الشرطة من الوصول إلى البلدة ووقف أفراد الشرطة خارج القرية وتم الهجوم عليهم ورشقهم بالحجارة واستعملوا الغازات الخانقة لفريق المتظاهرين لكن إصرارنا أجبرهم على الانسحاب أكثر، لكنهم كثفوا إطلاق الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص باتجاه المتظاهرين، وأصيب العشرات من استنشاق الغاز والرصاص المطاطي والحي.

وامتدت المظاهرات إلى جميع البلدات العربية من النقب في الجنوب حتى أعالي الجليل، وتمكن الشبان العرب من قطع الشوارع كليا وعزل منطقة الجليل عن باقي المناطق في إسرائيل، حتى وصل الأمر بمطالبة بعض الوزراء في حكومة أيهود ايهود براك بتقديم اقتراح بإدخال قوات الجيش أيضا إلى الجليل، من أجل فك الحصار عن بعض البلدات اليهودية التي انعزلت عن العالم الخارجي.

المظاهرات استمرت عدة أيام سقط خلالها الشهداء: أسيل عاصلة، ورامز بشناق، ووسام يزبك، وعمر عكاوي، وإياد لوابنة، وعلاء نصار، ومحمد خمايسي، وأحمد صيام، ومحمد جبارين، ورامي غرة، ومصلح أبو جراد، وعمار غنايم، وليد أبو صالح

شركة جوال انكلبت ومن الصبح وهي توقف شرائح زبائنها

29 سبتمبر

لا لجوالكتب هشام ساق الله – شركة جوال انكلبت ومنذ ساعات الصباح وهي تقوم بقطع خطوط زبائنها من اصحاب الفواتير بسبب عدم دفع الفواتير وهي تعلم ان الموظفين حتى الان لم يتلقوا رواتبهم وهناك الكثير من زبائنها قاموا بدفع ماعليهم من فواتير خلال فترة الحرب ولم يتبقى عليهم سوى فاتوره واحده هذا هو الدعم والمسانده التي تقوم بها جوال لزبائنها وتعويضهم عن فترة الحرب حيث لم تقدم أي شيء لزبائنها من نظام الفواتير .

سالت احد مدراء شركة جوال عن تقديمهم لاي شيء من زبائن جوال من الذين يستخدموا الفواتير وقال انهم سيعطوا لمن يسدد فواتير جوال ضعف برنامجه دقائق مجانيه وقلت له ان الزبون لايحتاج دقائقكم بعد الحرب كان يحتاج هذا العرض اثناء الحرب لتخفيف قيمة الفواتير التي جاءت خلال الحرب مضاعفه لكل مشتركي جوال .

معروف ان الاغلبيه العظمى في قطاع غزه هم من الموظفين ومعروف وقت صرف الرواتب كان ينبغي ان تم تاجيل قطع الخطوط بعد ان يتم صرف الرواتب واعطاء مدة سماح للموظفين وزرائن جوال حتى يسددوا الفواتير والمعروف ان 4 شهور تراكمت على الموظفين ومعظم هؤلاء دفعوا فاتورتين على الاقل من الفواتير المترتبه عليهم .

شركة جوال ليس لها دين ولا عقيده وهمها الاول الربح ولا يوجد لها أي عمق وطني حتى تسامح او تؤجل او تنظر بعين العطف لزبائنها وكان هؤلاء الزبائن سيهربوا خارج الوطن ولن يدفعوا ماعليهم ففي السابق الكثير من زبائنها تاخروا عن الدفع وتراكمت مبالغ كبيره عليهم وقاموا بتحريك دعاوي في المحاكم الفلسطينيه وسجنوا الكثير منهم وحجزوا على رواتب اخرين وقام هؤلاء جميعا بتسديد ديون قديمه جدا لا احد يذكرها .

باختصار فش شيء بيروح على جوال وتاخذ حقها كامل ومثلث وصلاة النبي عليها لها مستشارين قانونيين بيعرفوش ابوهم ولا امهم وليس لديهم أي مشاعر ويقوموا بالحجز والحبس وتحريك دعاوي دون السماح للمواطنين بالدفاع عن انفسهم ويجد الشخص منهم نفسه محكوم ومحبوس ومحجوز على راتبه دون ان يدافع عن نفسه .

شركة جوال لدى السلطه الفلسطينيه وصلت الى مرحلة القداسه فهي تقيه نقيه مصدقه في كل شيء وكل ماتطلبه من زبائنها ينبغي ان يدفعوه دون ان تسمح لاحد منهم ان يراجع او يطلب كشف حساب حتى يتاكد من المبالغ المطلوبه وعليه ان يدفع غصبن عنه والدعسه على رقبته هذا هو منطق جوال الاحتكاري الذي يوغل الصدور ويجعل المواطنين يحقدوا عليها وعلى ادائها وينتظروا بفارغ الصبر ضره لها كي يحولوا جميعا على هذه الشركه الجديده وينتقم كل واحد منهم من اداء وسوء شركة جوال .

واقول للجنرال عمار العكر مدير مجموعة الاتصالات الفلسطينيه الله بلاك بطاقم كذاب من المدراء لايصدقوا مع انفسهم ولا مع زبائن الشركه ويتعاملوا بعنجهيه مع المواطنين .

سقط اول المطر اليوم وبدا فصل الشتاء كان الله في عون المهدمه بيوتهم

29 سبتمبر

الشتاء ا

كتب هشام ساق الله – كل عام وانتم بخير فش شيء بيستحي من اوانه كما يقول المثل الشعبي واليوم كان يوم الصليبه حيث بداية سقوط المطر في قطاع غزه وهذا الموعد معروف فبعد هذا السقوط يبدا في غزه البدء بجد الزيتون وجمعه وانا اقول كان الله في عون اصحاب البيوت المهدمه من برد الشتاء وسقوط المطر وهذه الاوضاع الصعبه القاسيه .

بدا المطر يسقط والامر سيتصاعد ليصل الى سيول في الايام القادمه وبرد قارص فقد بدات الصليبه وبدا فصل الشتاء والحكومه ستمارس عملها كما يقول عزام الاحمد بعد عيد الاضحى وزغرتوا يابنات ان شاء الله ولد وانشاء الله الحكومه ستحل كل المشاكل ضحكت من تصريحه فالحكومه حتى الان لم تصل الى غزه ووزرائها في غزه لايمتلكوا أي شيء يمكن ان يخدموا هؤلاء الذين يعانوا من اوضاع صعبه جدا .

عشرات الالاف من اصحاب البيوت التي اصيبت بضربات المدفعيه الصهيونيه او تم قصفها بشكل كلي وجزئي ولم يسكنوا في مراكز الايواء واقاموا خيم امام بيوتهم او قاموا بالسكن في داخل بيوتهم الغير مؤهله من برد الشتاء ومطره سيعانوا كثيرا في حياتهم .

تخيلوا ان طن الاسمنت وصل الان في قطاع غزه سعره في السوق السوداء الى 2100 حسب ماقيل لي وتخيلوا معاناة اصحاب البيوت المهدمه بالحصول على كيسين او ثلاثه لاغلاق فتحه او لاعادة ترميم البيوت او عمل أي شيء في بيت اصيب بضربات جراء استهداف بيت جيرانهم وبقوا يسكنوا في بيوتهم .

معاناه كبيره مابعدها معاناه ولا احد يقدر سواء بحكومة الوفاق المخصيه التي ستمارس مهامها بعد العيد ولا احد يعلم ان كان اتفاق القاهره الاخير سيطبق على الارض او لن يطبق فالاسبقيات التاريخيه تقول ان الاتفاقات لارضاء المضيفين المصريين او القطريين وغيرهم ومايتم الاتفاق عليه بالليل مثل الزبده مع طلوع الشمس يسيح وينتهي ونعود الى المربع الاول .

المهدمه بيوتهم بشكل جزئي كما تم تصنيفهم اكثر من يعاني من هذا الوضع لانهم لم ياخذوا أي مبالغ او اخذوا مبالغ قليله ومساعدات لاتسمح باعادة ترميم بيوتهم في هذه الاسعار المولعه اذا علمت ان سعر طن الاسمنت حسب تسعيرة حكومة حماس السابقه 620 شيكل فكيف اذا عرفت ان اصحاب البيوت المهدومه فقط تلقوا مبلغ 3000 دولار .

لا احد يعلم ماذا تفعل ال 3000 دولار مع اصحاب البيوت المهدومه في شراء ملابس لاطفال او للنساء اوالرجال او او او وماذا يمكن ان تحدث لمن يريد ان يستاجر بيت بعد شهر واسبوع من توقف الحرب في استئجار بيت ايجاره ارتفع بشكل كبير وصل الى ضعف السعر في الاوضاع العاديه والكل اصبح يريد تاجير بيته مفروش من اجل رفع الاسعار .

حتى الان الكارفانات او البيوت المتنقله نسمع عنها ولم يتم تسليم احد ويقال ان هناك مراكز سيتم تجميع هذه العائلات فيها من اجل ان يتم توفير المياه والكهرباء والتلفونات والانترنت لهذه العائلات التي سيتم حشرها في بيوت زينجو بوضع صعب جدا .

اما العائلات المتواجده في مدارس الايواء فوضعها صعب جدا في داخل هذه المراكز ويتم اغرائها باخذ اموال والبحث عن بيوت للايجار من قبل وكالة الغوث في ظل ظروف صعبه واجواء غير مناسبه للعيش الادمي في ظل بدء شهر الشتاء القارص والصعب في قطاع غزه .

مايحدث للعائلات المنكوبه هو جريمه تمارسها حكومة الوفاق الوطني بقيادة رامي الحمد الله وكذلك تتحمل المسئوليه المقاومه بكل فصائلها وخاصه حركة حماس في ظل هذا الاختلاف والتعطيل الحاصل في كل شيء وعدم تحرك الجميع من اجل ان يساعدوا ويقدموا ويوحدوا كل الجهود من اجل البدء باطلاق اعادة الاعمار وتدفق مواد البناء من اجل ان تستر العائلات المتضرره وايوائها .

الأول من تشرين الاول أكتوبر امتزج الدم الفلسطيني بالتونسي

29 سبتمبر

تونس وفلسطين

كتب هشام ساق الله – في مثل هذا اليوم قصفت الطائرات الصهيونية منطقة حمام الشاطئ احدى ضواحي العاصمة التونسية مقر للقيادة الفلسطينية هناك اتخذه الرئيس الشهيد ياسر عرفات بعد خروج المقاومة من لبنان وأدت حصيلة تلك الغارات الى استشهاد عدد كبير من الفلسطينيين والتونسيين وإصابة العديد بجراح ويومها أعلنت الحكومة الصهيونية مسؤوليتها عن هذه الغارة الجبانة .

على ارض تونس اغتيل الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح في عملية أنزال جبانة أيضا نفذتها وحده من الجيش الصهيوني تسللت الى تونس ونفذت العملية وعادت الى قواعدها بهدوء وسلام بعد ان تلقت مساعدات لوجستيه على الأرض التونسية .

بعد نجاح الثورة التونسية وتغيير نظام الحكم فيها بدأت كثير من الاعترافات والتسريبات تتحدث عن تواطىء واضح للحكومة التونسية في عملية اغتيال الشهيد ابوجهاد وتسهيلات قام بها أفراد من نظام الحكم التونسي من أهم نائب وزير الداخلية وعدد من ضباط الجيش التونسي .

هل هناك من يقوم ببحث هذا الموضوع الأمني الخطير او يقوم بتذكر الأحداث ومعرفة ما تم في ذلك الوقت او ان الأحداث المتلاحقة تطوي تلك الصفحات ولا احد يتابع مثل هذ الوقائع لمعرفه ما حدث وكيف حدث نتمنى على سفارتنا هناك في تونس متابعة تلك الوقائع وكل مايتم تسريبه وخاصه الملحقيه الامنيه التي تصرف على عناصر الاجهزه هناك وبكل سفارات العالم مصاريف هائلة وكبيره نتمنى ان يتابعوا ليسجلوا وقائع التاريخ بشكل صحيح .

والعلاقات الفلسطينية التونسيه هي علاقات مميزه وقديمه فقد استقبل الشعب العربي التونسي الثوره الفلسطينية بالترحاب على الارض التونسية وكان الوطني الثاني على طريق العودة الى ارض الوطن فلسطين ولن ننسى يوم وطئت أقدام الشهيد القائد ياسر عرفات الأرض التونسية حين قال ان المحطة القادمة هي فلسطين وصدق الرجل حين عاد الى ارض الوطن قادما من تونس الشقيقه .

فهناك شارع اسمه شارع تونس في مدينة غزه أسمته بلدية غزه منذ سنوات حيث تواجدت فيه السفاره التونسيه وهو في منطقة تل الهواء بالرمال الجنوبي ليجسد الاخاء والمحبه بين شعبينا الفلسطيني والتونسي .

1 تشرين الأول/ أكتوبر 1985 الغارة على حمام الشاطئ

أغارت عند الساعة العاشرة من صباح الأول من أكتوبر / تشرين الأول 1985 ست طائرات عسكرية إسرائيلية مخترقة المجال الجوي التونسي، وألقت قنابلها على منطقة حمام الشاطئ ( ضاحية تونس العاصمة ) حيث مقر منظمة التحرير الفلسطينية والزعيم ياسر عرفات، بعد خروج المقاومة الفلسطينية من لبنان صيف عام 1982.
وجاءت حصيلة الغارة الإسرائيلية ثقيلة حسب التقرير التونسي إلى الأمين العام للأمم المتحدة : مصرع 50 فلسطينياً و18 مواطناً تونسياً وجرح 28 شخصاً وخسائر مادية قدرت بـ 5,821,485 ديناراً تونسياً ( نحو 8,5 ملايين دولار
).
وقد أعلنت الحكومة الإسرائيلية رسمياً مسؤوليتها عن الغارة الجوية فور وقوعها وأعلنت أنها قامت بها في إطار حق الدفاع عن النفس.

غير أن الغارة الإسرائيلية من حيث طبيعتها هي إرهاب دولة يمكن أن يوصف فاعله أو فاعلوه وشركاؤهم بالمعتدين وسجلت البعثة التونسية لدى مداولات مجلس الأمن لقضية الغارة الإسرائيلية على حمام الشاطئ حدوث العمل العدواني الذي دبرته ونفذته الحكومة الإسرائيلية.
ومن بين 45 بعثة شاركت في مداولات الجلسة اعتبرت 39 بعثة منها صراحة الغارة الإسرائيلية عدواناً ورفضت كل تبرير للقيام به باستثناء ممثلي فرنسا وبريطانيا وايرلندا الشمالية والولايات المتحدة والدانمارك واستراليا وطبعاً إسرائيل، وأقر كل المشاركين الآخرين في مداولات مجلس الأمن حدوث العدوان ووصفوه بالوحشي والغادر والسخيف والمشين والفظيع والقذر واعتبروه خرقاً سافراً للأخلاق الدولية ولقواعد القانون الدولي الأمر الذي فرض على مجلس الأمن أن يتخذ القرار رقم 573 ( 1985 ) الذي احتوى على سبع فقرات في ديباجة وست فقرات أخرى في أحكامه.

ونص القرار رقم 573 ( 1985 ) الذي اتخذه مجلس الأمن في جلسته 2615 المعقودة في 4 تشرين الأول / أكتوبر 1985 على ما يلي :
نظر المجلس في الرسالة المؤرخة في تشرين الأول / أكتوبر 1985 التي قدمت فيها تونس شكوى ضد إسرائيل عقب العدوان الذي اقترفته الأخيرة ضد سيادة تونس وسلامتها الإقليمية.
وقد استمع المجلس إلى بيان وزير خارجية تونس ولاحظ بعين القلق أن الهجوم الإسرائيلي قد سبب خسائر فادحة في الأرواح وأضراراً مادية كبيرة، وبالنظر إلى أن جميع الأعضاء وفقاً للفقرة 4 من المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة أن يمتنعوا في علاقاتهم الدولية عن التهديد باستعمال القوة أو استعمالها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأية دولة أو على أي وجه آخر لا يتفق ومقاصد الأمم المتحدة. وإذ يساوره شديد القلق لتهديد السلم والأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط الناجم عن الغارة الجوية التي شنتها إسرائيل في 1 تشرين الأول / أكتوبر 1985 في منطقة حمام الشاطئ الواقعة في الضاحية الجنوبية لمدينة تونس

وإذ يلفت الانتباه إلى العدوان الذي اقترفته إسرائيل وجميع الأعمال المناقضة للميثاق لابد من أن تنجم عنها عواقب خطيرة على أية مبادرة تهدف إلى إقامة سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط.

وبالنظر إلى أن الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم فور وقوعه:
” يدين مجلس الأمن بقوة العدوان المسلح الذي اقترفته إسرائيل على الأراضي التونسية في انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة وقانون وقواعد السلوك الدولي”.

“يطالب بان تمتنع إسرائيل عن اقتراف أعمال عدوانية مماثلة أو التهديد باقترافها”.
“يرجو بإلحاح من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن تتخذ تدابير لتثني إسرائيل عن اللجوء إلى مثل هذه الأعمال ضد سيادة جميع الدول وسلامتها الإقليمية”.

“يرى أن من حق تونس أن تحصل على تعويضات مناسبة عن الخسائر في الأرواح والأضرار المادية التي لحقت بها والتي اعترفت إسرائيل بمسئوليتها عنها”.

“يرجو من الأمين العام أن يقدم إليه تقريراً عن تنفيذ هذا القرار في موعد أقصاه 30 تشرين الثاني 1985 ويقرران ويبقى المسألة قيد نظره”.

قيادة فتح الشابة آنذاك أدركت أهمية الإعلام فانطلقت بمجلة فلسطيننا

29 سبتمبر

فلسطينيكتب هشام ساق الله – حين بدأت اجتماعات الكوكبة الأولى لحركة فتح في الكويت وبدأت التخطيط لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني أدركوا أهمية الإعلام ودوره وارادوا ان ينشروا أفكار هذه الحركه الفتيه فقرروا إنشاء صحيفة فلسطيننا في مدينة بيروت يشرف على تحريرها الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد بالخفاء .

عرفوا اهمية الاعلام وضرورة ان تصل الأفكار الى كل امتنا العربيه فقاموا بإصدار العدد الاول من تلك المجله في الاول من تشرين اكتوبر عام 1959 وواصلت تلك المجله عملها حتى الاول من كانون ثاني عام 1964 وعرفت على أنها مجلة الحركة السرية الأولى التي يختبئ خلفها كل القيادات المؤسسة .

كان يتم تزويد قراء هذه المجلة المناضلة الثائرة الجديدة بطرحها قادة الحركة الأوائل وكتابة الموضوعات بأسماء مستعارة يناقشون فيه الظروف العربية ويحضرون ويجهزون الجماهير الفلسطينية والعربية لانطلاقة هذه الثورة المسلحة في القريب العاجل .

الشهيد القائد ياسر عرفات تسلم مسؤولية الإعلام التنظيمي قبل انطلاقة الحركة حين كان الناطق الرسمي باسم حركة فتح واشرف على صياغة بياناتها الأولى وكيفية الاتصال بوسائل الإعلام واصدر نشرات فتح جميعها وكان يكتب افتتاحياتها ويصيغ جوانب كثيرة منها .

ولاعجب ان عمل الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد بالمزج بين الإعلام والشؤون الفكرية وبين النضال والعمليات العسكرية والنضال ضد المحتلين الصهاينة ولعل اكثر من كان له اتصال فكري وتنظيمي مع كل القطاعات والمستويات كان ابوجهاد رحمه الله .

وللاسف قيادة فتح التي سبقت الجميع بمعرفة أهمية الإعلام وفهم جوانبه وكيفة التعامل معه حين فرخت مئات الكوادر الاعلاميه لينتشروا بكل بقاع الأرض وخاصة في الدول الاوربيه حينها علم الموساد الصهيوني بخطورة هؤلاء المناضلين وقام بتصفيته اغلبهم بعمليات نفذها عناصره في بروكسل وباريس ولندن وكل المدن الاوربيه رحم الله هؤلاء الشهداء جميعا حتى لا ننسى احد منهم .

اليوم فتح كتنظيم ليس لدية أي إعلام خاص به فكل إعلامه امتزج مع إعلام منظمة التحرير الفلسطينية وغابت خصوصية فتح عن الإعلام وكذلك امتزج الإعلام الفتحاوي مع اعلام السلطة الرسمي ولا يوجد أي شيء يمكن ان يتحدث بخصوصية عن حركة فتح .

متى سيصبح هناك إعلام خاص لحركة فتح لا احد يعلم فكل من تسلم مهام هذه المفوضية لم ينجح بها ولم يستطع ان يخرج من دائرة العام الى دائرة الخاص الفتحاوي لكي يشعر ابناء الحركه بخصوصيتهم كفصيل له رؤيته وتوجهه اختلافه وتأييد لأي موقف من خلال إعلامه .

يتمنى أبناء حركة فتح ان يكون لهم فضائيه تنطق باسمهم وراديو وصحيفة يوميه ومجلة أسبوعيه ومركز أبحاث ومواقع على الانترنت وكل أنواع الإعلام الجديد يتخصص فيها احد قياداتها ويتفرغ لهذه المهمة ويحاول صياغة تاريخ هذه الحركة العملاقة ووضعه بين ايدي الجيل الجديد الذي يسمع ولا يعرف عن فتح الكثير .

من اهم انجازات اللجنه المركزيه الحاليه انه كان لنا فضائيه اتخذوا قرار باغلاقها ولم يتحرك احد لانشاء صحيفه خاصه بالحركه حتى ولو اسبوعيه وكانت لنا صحيفة الكرامه قبل الانقسام وتم اغلاقها ومجلات وتم اغلاقها فمفوض الاعلام طائر دائما مع الرئيس مش فاضي الا لعمله كناطق باسم السلطه والرئيس فقط لاغير ومفوضية الاعلام في خبر كان .

في ذكرى انطلاقة العدد الأول من مجلة فلسطيننا بعد أكثر من 55 عام نستذكر فلسطين الثورة ومجلة البلاد وفتح الثورة ومجلة العودة والبنادر السياسي وعبير والنقاء وصحف الفجر والشعب وكل المجلات والصحف الفلسطينية التي كان لها دور رائد في نقل الحدث الفلسطيني كل التحيه إلى فرسان الكلمة الأوائل والرحمة على من غادرنا منهم والأمل بان يكون لفتح إعلامها الخاص جدا .