أرشيف | 3:44 م

ملاحظات للجهات المعنيه في قطاع غزه

23 سبتمبر

heshamكتب هشام ساق الله – الجامعات الفلسطينيه في قطاع غزه جميعها اتفقت على ان يدفع الطلاب الرسوم الدارسه ولا مجال لان يتم اعفاء طلاب وطالبات الثانويه العامه وخاصه اصحاب البيوت المدمره والمنكوبين فيتوجب ان يتم دفع الرسوم كامله في الفصل الدراسي الاول وبعدها يتم بحث الامر وتقديم المساعده .

اليوم دفعت مبلغ 279 دينار اردني رسوم ابنتي يافا لتكمل تسجيلها بجامعة الازهر جامعة حركة فتح فقد تم ابلاغها بانه يتوجب عليها ان تدفع المبلغ كامل وانه لا اعفاء للطلاب الجدد دفعناها والدعسه على رقبتنا حتى لاتضيع السنه الدراسيه عنها وحتى لا يتم اعتبارنا مقصرين بحقها وبحق الجامعه واذا ركبنا راسنا فان السنه ستضيع على يافا وعلى امثالها من اصحاب البيوت المهدومه المنكوبين .

منذ ان انهت يافا الثانويه العامه ونجحت وتقدمت بطلب القبول بجامعة الازهر وانا احضر نفسي لدفع رسوم الجامعه ولكن بعد ان تم هدم برج الظافر 4 الذي اسكن فيه وضياع كل شيء كنت اتامل واتوقع ان يتم اعفائها من الرسوم الفصل الاول حتى التقط انفاسي من هذه الضربه الصعبه والقاسيه ولكن للاسف ادارات الجامعات الفلسطينيه تطبق القانون بجمود بدون ان يتم اعطاء الناس هامش في ظل تغير الظروف الصعبه التي يعيشها قطاع غزه .

انا لم اتكلم مع احد بهذا الموضوع وانا ملتزم بالقانون والنظام الذي تتبعه الجامعه وانا بدي اكل عنب وبديش اقاتل الناطور ولا اري ان اغير أي شيء ودفعنا المطلب الذي تطلبه الجامعه وكنا نتمنى ان يكونوا على مستوى الحدث ويقوموا باعفاء الذين لايستطيعوا دفع الرسوم

اليوم تسلمنا المنحه التي توزعها حركة حماس للمهدمه بيوتهم بشكل كامل مبلغ 2000 دولار بعد ان تم توزيعها والله فرجها من اوسع ابوابه واستطعنا ان ندفع الرسوم الذي تطلبه جامعة الازهر مؤسسة حركة فتح في قطاع غزه والله بيض وجوهنا الله يبيض وجوه كل ابناء شعبنا .

واود ان اوجه ملاحظه اخرى وخاصه الى وكلاء الوزارات في قطاع غزه الذين يديروا الامور الحياتيه لدينا فهناك ضرب وخرق التعليمات باعفاء المهدمه بيوتهم بشكل كلي وجزئي من الرسوم لا معامله في كل الوزارات وهذا الامر لايتم تطبيقه بحذافيره .

اليوم توجهت ابنتي يافا للحصول على نسخه جديده من شهادة الثانويه العامه واعتمادها لتكمل عملية التسجيل في جامعة الازهر وقامت بدفع مبلغ 22 شيكل كتصديق للشهادات ولم يتم اعفائها رغم انها دفعت نفس الرسوم اثناء الحرب وفي الهدنه الاخيره واحضرت معها ورقه من الدفاع المدني وورقه من ادارة الحي الذي نسكن فيه واسرة المسجد ان بيتنا مدمر وان كل الاوراق تحت الانقاض .

لم اقم حتى الان باستخراج هويه شخصيه لي ولا لابنتي ولا شهادات ميلاد ولا جوازات السفر والسبب اني اتامل من الله بعد ان بدات عملية رفع الانقاض في برج الظافر ان يتم العثور على كافة الاوراق الرسميه الموجوده بشنطه في داخل البيت وان لا اقوم باستخراج اوراق رسميه جديده .

لا اعلم لماذا المشاكل تصادفني انا بالذات فقد تقدمت الى شركة توزيع الكهرباء بنقل خط الكهرباء التابع لي في برج الظافر 4 الى بيت ساسكن فيه حتى لا ادفع رسوم جديده وهناك قرار منذ الحرب الاولى على قطاع غزه بنقل اشتراكات الكهرباء للمدمره بيوتهم بدون أي رسوم او دفع أي شيء وللاسف تم عترسة المعامله في داخل الشركه والسبب ان الاشتراك الذي امتلكه في برج الظافر 4 هو 3 فاظ فانا اشتريت شقتي وقام من اشتريت منه دفع رسوم 3 فاظ وانا انقل الاشتراك الى الشقه الجديده وتم تحويل الامر الى لجنة خاصه ولا اعلم ان كان الامر سيمضي او لا .

الاجراءات البيروقراطيه هي المسيطره في المؤسسات والجمعيات والجامعات للاسف لا احد يقدر الوضع الصعب الذي نعيشه الكل يعقد المعاملات ويحاول ان يتشدد فيها ولا احد يقدر معاناة الناس ولا احد يحاول ان يخرج بروح القانون ويخفف ويسهل على المواطنين .

الإعلانات

باي صفه محمد دحلان يتدخل مع مصرلحل مشكلة طلبة الدراسات العليا بغزة

23 سبتمبر

محمد دحلان

كتب هشام ساق الله – النائب محمد دحلان يتعامل مع نفسه على انه دوله ويحاول من يعملوا معه الاساءه اليه بشكل كبير من خلال مايقوموا بنشره على صفحته ولا احد منهم يحسب حسابات ومقاصد مايتم فمحمد دحلان هو نائب في المجلس التشريعي وليس له صفه رسميه في مجال التعليم ولا باي شيء حتى يتدخل لحل مشكلة طلبة الدراسات العليا بغزه .

كان بالامكان ان يشكل محمد دحلان مؤسسه خيريه يقودها هو او من يريد ويعطيها امكانية التدخل والمساعده بشكل اجتماعي كما كان يفعل بالسابق المليادير اللبناني المرحوم رفيق الحريري بتقديم مساعدات او كما فعل الكثير من الخيرين واصحاب الاموال امام ان يتدخل لدى مصر وغيرها ويضع نفسه كدوله فهذا لايحق له .

المؤكد مما يجري ان محمد دحلان يتجه نحو زيادة التفسيخ في الساحه الفلسطينيه الداخليه ويعمق ويزيد من مشاكل قطاع غزه باحداث خلاف وبديل اضافه للوضع السيء الموجود وكله بالنهايه ياتي ويعقد مشاكل قطاع غزه وابنائه بشكل اضافي .

حماس وغيرها يلعبوا على التناقضات ويستغلوا الخلاف الموجود بين دحلان والرئيس محمود عباس وهناك من يلعب من تحت الطاوله وفوق الطاوله ويحاول ان يستغل هذا الوضع ويضيف تعقيدات وخلافات جديده الى شعبنا الفلسطيني وبالنهايه لا احد يقدم أي شيء للمحتاجين وهناك الكثير الذي يستفيد من هذا الخلاف ويعزز من مكانته الشخصيه .

انا اقول انه يجب الحذر والانتباه لما يتم نشره في وسائل الاعلام ويجب ان تتوحد الجهود لاغاثة ومساعدة شعبنا بكافة المستويات لا ان يتم التفرقه واستخدام هذه الجهود الخيريه في المزيد من الفرقه حتى ولو بالخبر الذي يتم نشره في وسائل الاعلام سواء على صفحة محمد دحلان او في المواقع المؤيده له .

حتى لايقال ان مايتم وينشر نوع من الرياء والاعلام ينبغي ان يتم نشر فعل حقيقي يتم لا تدخلات ومداولات وبالنهايه لايتم حل أي اشكاليه سوى اننا فقط قرانا هذه الجهود المبذوله فقط على وسائل الاعلام .

حين يتم نشر اشياء تتعلق في قطاع غزه من قبل دحلان تدفع السلطه في رام الله الى مزيدا من الاستبعاد لطلاب قطاع غزه واسقاطهم من اشياء كثيره بحجة ان دحلان على الخط ويمكن ان تتخذ اجراءات بحق من استفادوا بهذا الامر ونعود الى دائرة الاختلاف والمناكفه .

قال النائب والقيادي الفلسطيني ، محمد دحلان أنه يجري اتصالاته مع القيادة المصرية لتسهيل خروج طلبة الدراسات العليا من قطاع غزة للالتحاق بجامعاتهم في مصر .

وأضاف دحلان يتدوينة له على صفحته الخاصة الفيس بوك مساء الاثنين :

“إلى أخواني وأبنائي الطلبة في الجامعات والمعاهد المصرية، تلقيت مناشدتكم بخصوص التحرك من أجل تسهيل حركتكم على معبر رفح، وهنا أود أن أقول أننا على اتصال دائم مع الإخوة المصريين فيما يتعلق بتسهيل تنقل الطلبة، والمواطنين الذين يحملون إقامات، ورغم معرفتنا بالظروف الأمنية في سيناء إلا أن هذا الموضوع على رأس أولوياتنا.

على صعيد آخر وليس ببعيد عن معاناة أهلنا في غزة، فأنني أتابع جيدا قضية الشباب الذين يغامرون بحياتهم بالهجرة بحرا هربا من الفقر والحصار والموت في غزة، وأرى أنه من المؤلم جدا أن يحمل أب أطفاله في عرض البحر باحثاً عن الأمان على الضفة الأخرى، إن هذا الانتهاك لحياة الناس في غزة ولأحلامهم لا يوقفه سوى قيادة وطنية موحدة تقف عند مسئولياتها وواجباتها بشرف أمام هذا الشعب العظيم، لا أن تقذف به في مراكب الموت”.

دعوه للمبارزه بالسيف بين حركة فتح وحماس لحل مشاكل قطاع غزه

23 سبتمبر

قتال بالسيف

كتب هشام ساق الله – كنت سابقا ساخرا قد كتبت عن عقد مباراة كرة قدم تجري بين حركة فتح وحماس من اجل حل مشاكل قطاع غزه المتكدسه جراء الانقسام الداخلي منذ 7 سنوات ويتم حسم هذا الامر كله في نتائج المباراه المقترحه ولكن دائما كانت تنتهي المباراه بالتعادل دون حسم الامر وخاصه في ظل ان هناك فريقين متساويين في الاداء والرغبه الاكيده في الحفاظ على مصالحهم .

لن تحسم مبارة لكرة القدم تعادلوا فيها مرات ومرات الامر واتفقوا وقبلوا وجوه بعضهم والتقطوا الصور مرات ومرات فاني اعدل اقتراحي بان تتم مبارزه بين لاعبين الفريقين يتم التوقيع على اتفاق وسند ملزم لهم ويتم الاعلان عن اجراء المبارزه وكل من ينتصر بها يحسم الامر .

حسم الواقعه بالسيف سيؤدي الى عدم العوده من جديد الى الاقتتال الداخلي ويسقط جراء هذا الاقتتال الاف المواطنين من الاقارب والجيران ونعود من جديد الى احداث الانقسام الداخلي التي ماحدث قبل سبع سنوات ولن يتم خربطة الاوراق وفقط من يمكن ان يقتل او يهزم اشخاص يمثلوا المجموع في ظل عدم احتكام اطراف الخلافات للانتخابات التشرعيه او للحوار والاتفاق .

سيستفيد شعبنا عدة اشياء من هذه المبارزه انه لامجال الى التعادل وتاجيل الاستحقاقات المطلوبه منهم والسيف سيحسم الامر بمقتل احد الاطراف وانتصار اخر وبهذه الطريقه يمكن ان يتخلص كل تنظيم من الطرف المقتول ويحل عنا وينتصر الاخر ويمرر مايريده من اجل ان نتخلص من حالة التعادل المستمره وحالة تاجيل الاستحقاقات .

الفكره نابعه من حالة احباط وعدم ثقه بكل الحوارات التي تجري فاطراف الخلاف بيعملوا اجراء لدى اطراف اقليميه ودوليه ويطبقوا خلاف هذه الطراف ولا احد منهم يضع مصلحة الشعب الفلسطيني المتضرر من استمرار الانقسام الداخلي ولا احد يسال عن المنكوبين والمدمرين والكل يظهر فحولته وفراسته فالشعب كله مختطف ورهائن لارادات هؤلاء المختلفين .

المبارزه كانت ولازالت وستظل طريقه مختصره لحسم الخلافات عبر التاريخ وتعتمد على قوة المتبارزين ويرضى بنتائجها الجميع وهي سمة الفرسان والرجال الرجال حتى ننتهي من مشاكل شعبنا المكدسه والتي تنتظر الى حلول بعد ان فقدنا الثقه في كل شيء .

يلتقي اليوم مسؤولون من حركتي فتح وحماس بحضور الجهاد الاسلامي في القاهرة، لبحث تطبيق اتفاق المصالحة وتفعيل حكومة التوافق الوطني، ووضع حد للتراشق الاعلامي الأخير بين الحركتين.

وقالت مصادر سيادية مصرية في القاهرة لمراسل معا إن الاجتماع بين فتح وحماس والذي يشارك فيه ممثلون عن الجهاد الاسلامي سيعقد في مقر المخابرات المصرية بالقاهرة، وان الهدف منه انهاء الخلافات التي تحول دون بدء عمل حكومة الوفاق الوطني التي ستعمل على اعادة اعمار قطاع غزة.

شهر كامل على تدمير برج الظافر 4

23 سبتمبر

برج الظافر 4كتب هشام ساق الله – مضى شهر كامل على تدمير برج الظافر 4 من قبل الطائرات الصهيونيه الغادره تدمرت احلامنا وتشتت اسرنا وتفرقت عوائلنا واصبحنا بلحظه منكوبين ننتظر أي نوع من المساعده ولكن مايجعلنا نشعر بالمراره انه لا افاق لاي شيء في قطاع غزه وعاد المختلفين الى خلافهم من جديد وحتى الان لم ينطلق أي شيء ولازال الحصار مستمر على قطاع غزه ولازال كل شيء على ماكان عليه قبل تدمير البرج لم يتغير سوى اننا اكلنا سردينه اكثر من ذي قبل .

الجمعيات وجهات الاغاثه تستثني كثيرا عائلات برج لظافر 4 على اساس انهم من سكان منطقة الرمال وانهم اصحاب اموال ولم يسكنوا في مدارس الايواء لذلك يتم استثنائهم من كثيرا من المواد الاغاثه التي تقدم ويتم شطبهم من مساعدات كثيره حتى انهم لم يتلقوا الحد الادنى مما تلقاه نظرائهم من المدمره بيوتهم .

يشاهد كل من يمر امام برج الظافر 4 حركة اليات وتجريف فما يحدث هو جهود مجلس ادارة برج الظافر 4 الذي تعاقد مع احدى الشركات على رفع الركام مقابل حصول هذه الشركه على كل ماهو موجود من الركام مقابل خدماتهم رغبه في انقاد ممتلكاتهم الذين تركوها تحت الركام حيث خرج سكان البرج جميعا بملابسهم وتركوا كل شيء داخل البرج .

تخيلوا ان الحكومه بكل ماتحمل من معنى وقوى وبطش لاتمتلك جرافه واحده او سياره نقل يمكن ان تنقل كومة من الركام ولم تقدم أي شيء لا لسكان برج الظافر 4 ولاحد ووكالة الغوث قدمت مساعدات ولم تقدم حتى الان سوى تسجيل اسماء من تدمرت بيوتهم وطلب اوراق حتى الان لم يعطوا المنكوبين أي شيء لان سكان برج الظافر 4 لم يسكنوا في مدارس الايواء حتى يتم اعطائهم اجور البيوت التي استئجار معظم .

لم يتلقى سكان الظافر 4 سوى 1000 دولار فقط من اللجنه القطريه حتى ان المبالغ التي قامت حركة حماس وحكومة غزه بتوزيعها على كل المنكوبين على امتداد قطاع غزه لم يعطوها لسكان برج الظافر 4 ولا احد يعرف السبب رغم وعود قيادات كثيره في حركة حماس ماذا تفعل ال 1000 دولار لعائله فقدت كل شيء تحت الركام خلال شهر .

بيقولوا كبير قول امين فهناك من يتعامل مع المنكوبين بدرجات ومستويات والكل ينظر الي سكان برج الظافر 4 على انهم اغنياء ويستطيعوا تجاوز محنتهم ولديهم مدخرات واشياء يستطيعوا ان يتجاوزا نكبتهم وانا اقول لهم ان هناك الكثيرين وضعهم اصعب بكثير من الموجودين في داخل مدارس الايواء .

شهر مضى واحلام كل الاسر في سكان البرج بالعوده يوما وسريعا الى السكن في هذه المنطقه الرائعه فقد جلست عائلات البرج يوم قصف البرج والايام التاليه له وحلموا بان الامور اذا استمرت بشكل صحيح يمكن ان نعود جميعا الى بيوتنا وشققنا خلال اقل من سنه وكان كل شيء لم يكن هذا ماقاله من بنى برج الظافر رجل الاعمال محمد ابومذكور لو توفرت الامكانيات والضمانات لكي يعيد بناء البرج من جديد كما كان .

عام عامان ثلاثه اربعه لا احد يعرف في ظل الاختلاف وعدم اقلاع عملية البناء كم المده ستطول ولا احد يعرف متى سيتحرك الجميع للبدء بشكل فعلي في اغاثة هؤلاء المنكوبين بشكل عملي وبدون تداخل وبشكل متساوي مع تقديم مساعدات للجميع على قدم الوثاق فالكل فقد كل مايملك ويريد ان يعيش ويشعر بان هناك من يقف خلفه ويساعده لتجاوز ماساته الشخصيه .

انا شخصيا بعد شهر من الماساه لازلت اعيش في بيت اختي ولازالت اسرتي مشتته ولازلت احلم بجمع اسرتي تحت سقف واحد ولازلت احلم اني اعيش في برج الظافر 4 وكلما مررت من المكان امر من جانبه اقف على اطلاله واشعر بالمراره وبجمال النصر الكبير الذي تحقق واشعر بالماساه وبعدم مسئولية كل المسئوليين وكل القيادات والعن والعن والعن .

كل يوم امر واسال هل عثر احد على بعض ممتلكاته اسعد كثيرا حين يقال ان فلان وفلان عثروا على شيء بسيط واتسائل هل ساجد شيء من شقتي التي سقطت الى اسفل البرج وسقط عليها 10 طوابق واقول انا منذ اللحظه الاولى استعوضت رب العزه بكل شيء وحمدت الله على سلامة اسرتي وعلى سلامة كل من سكن هذا البرج .

سنعد كثيرا شهر شهران ثلاثه وعام وعامان والله اعلم كم سيبقى هذا البرج حتى يعود كما كان على زمننا او زمن ابنائنا الاحباط يضرب اعماقي لاني اعرف وافهم كيف يختلف هؤلاء السياسيين من اجل ان يؤجلوا استحقاقات كثيره ينبغي ان يقوموا فيها المهم ان يعيشوا امتيازاتهم ويامنوا انفسهم واولادهم ولايهمهم احد لا المهجرين ولا المدمرين .

هناك من يستثمر ماساة شعبنا بكل شيء ويتمنوا ان تعود الكره من جديد ويتم تدمير جديد لاماكن جديده في قطاع غزه حتى يبزنسوا من جديد وتزداد اموالهم والمساعدات وينتصروا من جديد ولا يهمهم اوضاع هؤلاء المشردين والمنكوبين الذين يعشوا اوضاع صعبه جدا ولا احد يسال عنهم ولا احد يتحمل مسئولياته التاريخيه ويريدوا ان يهاجموا بعضهم البعض ويختلفوا .

للاسف يتقاتلوا على كرسي مكسر الارجل ولايصلح للجلوس ويتنازعوا على صلاحيات مفقوده لاتخدم المواطنين الذين هم اساس أي سلطه ويعملوا ضد الشعب الذي تاسسوا ويدعوا انهم يناضلوا من اجله سواء فتح او حماس او كل التنظيمات وحين وصلوا للقياده وضعوا الشعب باخر اولوياتهم ولا احد يعمل من اجل الشعب .

اعذروني على ماكتبته فهناك اشياء كثيره اشعر بها بعد شهر من تدمير احلامي وممتلكاتي وتشتيت اسرتي فغضبي وغضب الاف المدمرين من اهالي الشهداء والجرحى والبيوت المدمره على كل السياسيين والتنظيمات وكل المختلفين الذين سيتقابلوا اليوم في القاهره .