أرشيف | 1:31 م

مبروك الماجستير للصديق الطيب ابوالطيب عبد المطلب عامر حسن النخال وعقبال الدكتوراه

7 سبتمبر

20140907_134039كتب هشام ساق الله – اعلن الدكتور الاستاذ ابراهيم ابراش رئيس لجنة الحكم والمشرف على الدراسه حصول الاخ الصديق العزيز عبد المطلب عامر حسن النخال على شهادة الماجستير في بالدراسات الشرق اوسطيه من جامعة الازهر بمدينة غزه والموسومه بعنوان دعاوي الوطن البديل في السياسه الاسرائيليه والموقف الفلسطيني والاردني منها وسط تصفيق وزغاريت الحضور بقاعة المؤتمرات المدمره جراء الحرب والعدوان الصهيوني بحضور رئيس جامعة الازهر الدكتور الاستاذ عبد الخالق الفرا والدكتور محمد صلاح ابوحميد عميد كلية الاداب والدكتور فيصل ابوشهله عضو المجلس التشريعي والمجلس الثوري لحركة فتح ولفيف كبير من الاساتذه والطلاب وعائلة النخال وانسبائهم الكرام .

وهذه الرساله المتميزه التي تتناول موضوع لم يناقشه من قبل لا الباحثين الاردنيين ولا الفلسطينيين نظرا لانها دراسة شائكه ودقيقه ولايوجد بها مراجع علميه كثيره ادت الى ذهاب الاخ المناضل ابوالطيب الى الاردن والى مصر والقيام باجراء لقاءات ميدانيه والتجول بين مراكز الابحاث لاخراج هذه الدراسه الرائعه .

ناقش الدراسه الدكتور الاستاذ احمد سعيد نوفل استاذ العلوم السياسيه في جامعة اليرموك الاردنيه كمناقش خارجي على الفيديو كونفراس رغم ان والدته توفيت ولديه بيت عزاء مفتوح الا انه اثر على نقاش رسالة الماجستير كما كانت مقرره وقد تحدث بشكل رائع وجميل عن الدراسه واهمتيها وقام بالحديث عن الجوانب الايجابيه الكثيره الوارده في الدارسه .

وناقش الدكتور الاستاذ اسامه ابونحل استاذ التاريخ الحديث في جامعة الازهر بمدينة غزه الذي اشاد بالدراسه وبنوعيته وعدد الجانب الايجابي فيها وانتقد جوانب اخرى قال بانها لاتقلل من الجهد الكبير المبذول فيها والذي اضاف الى المكتب العمليه دراسه متميزه جديده ونوعيه .

الاخ رئيس جامعة الازهر الدكتور استاذ عبد الخالق الفرا القى كلمه حيا فيها الحضور الى جامعة الازهر بقاعة المؤتمرات والتي تاثرت بشكل كبير جراء القصف الصهيوني والعدوان الاخير على شعبنا الفلسطيني وادى الى تحطم زجاجها بشكل كبير اضافه الى اضرار مختلفه رغم هذا الامر جامعة الازهر تقوم بمتابعة مسيرتها وتناقش اليوم رسالة علميه جديده لاحد طلاب الماجستير فيها وتقوم بعمل فيديو كونفراس مع جامعة اليرموك الاردنيه .

حيا الدكتور الفرا صمود شعبنا الفلسطيني وترحم على الشهداء الذين سقطوا في العدوان الصهيوني الاخير وتمنى للجرحى الابطال الشفاء العاجل والعوده الى دراستهم وحيا اصحاب البيوت المدمره بشكل كلي وجزئي وعاهد شعبنا على استمرار مسيرته وخاصه مسيرة جامعة الازهر ببناء جيل العلماء الفلسطينيين وعاهد الحضور على استمرار مسيرة البناء والتعمير .

اكد الاخ المناضل عبد المطلب النخاله ان الدراسه التي اجراها اكدت بما لايدعو الى الشك أنه لا يوجد من حيث المبدأ تناقض بنيوي بين الطرفين الأردني والفلسطيني يمنع قيام اتحاد بينهما “خيار الكونفدرالية” وهو خيار ذا احتمالية عالية لتوفر مقوماته، لكن بعد إقامة الدولة الفلسطينية ليكون هذا الخيار قد حقق المصالح العليا للأردن وفلسطين.

إن الموضوع _ مؤامرة الوطن البديل_ لا يمكن أن نعتبره وهم وكفى الله المؤمنين شر القتال، لا بالمطلق فالموضوع طرح إسرائيلي مئة بالمائة ورفض أردني وفلسطيني مائة بالمئة، لكن لابد من دراسة هذا الطرح الإسرائيلي ؛ لنعرف كيف نواجه هذه المؤامرة، فلا يعقل أن يذهب أحداً ما إلى تبسيط الأمر ولا يعقل أن نعقِّده. ولذا اقترحنا في دراستنا رؤية استراتيجية فلسطينية وأردنية لمواجهة ما يسمى بمؤامرة الوطن البديل.

وخلص الباحث إلى أنه على الباحثين والكتاب والمفكرين مناقشة العلاقات الأردنية الفلسطينية من زاوية إحداث التقارب والتجميع والتوحيد، فلا يجوز لأحد التطرق لهذا الموضوع إلا من زاوية التقارب الأردني والفلسطيني ووحدة المجتمع الأردني، والأخذ بالحسبان القواسم المشتركة التي تجمع بين الشعبين في مواجهتهما للتحديات والأخطار المحدقة والتي من بينها مؤامرة الوطن البديل.

وتوصل الباحث خلال دراسته إلى ضرورة الحفاظ على الوجود الفلسطيني في الأردن و الشتات والمصالح العليا للشعب الفلسطيني، وبناء علاقات وحدوية مع الأردن، وكل العرب والدول العربية، وإلا ما فائدة التصارع مع العرب، وما العائد للشعب الفلسطيني من أن يعادي هذه الدولة العربية أو تلك إلا الخسارة والمزيد من الخسارة، فكيف لنا أن نفسر أحداث أيلول، والزج بفلسطين وقضيتها بالأمر الداخلي اللبناني ودفع الثمن بحرب الخليج ومعاناتنا في المطارات العربية، وتقتيل وتشريد شعبنا وأبناء مخيمتنا في العراق، وأخيراً ما نشهده في سوريا ومخيم اليرموك.

فلابد من رؤية استراتيجية تضمن مشروعنا الوطني الفلسطيني، وتحظى بإجماع الكل الفلسطيني أحزابا وجماعات أكاديميين خبراء مؤسسات… الخ، ويجب أن نعتبر من الماضي الأليم، وليكن التاريخ القريب دروس وعبر لمستقبل قريب يبشر بالعتق من الاحتلال البغيض، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين إلى وطنهم ومدنهم وقراهم وبيوتهم ومزارعهم وتعويضهم عن سنوات وقساوة الهجرة والتشريد والخسارة المادية التي تكبدوها جراء التهجير القسري الذي مُورس بحقهم إبان احتلال وطنهم فلسطين منذ عام 1948.

و تبين لنا بالمنطق أنه لابد أن نُفرق بين الجنسية والتابعية القُطْرية، حيث أنه لا يؤثر في وضع القضية الفلسطينية احتفاظ الفلسطينيين خارج فلسطين بالجنسية الفلسطينية، ولا باكتسابهم جنسيات أخرى.

الموقف الإسرائيلي من فكرة الوطن البديل هو موقف موحد ومدعوم بتأثير الرأي العام الإسرائيلي، وهذا ما يؤكده لنا المطلب الإسرائيلي الخاص بالاعتراف بيهودية الدولة، والذي تبين لنا من خلال دراستنا هذه أن هذا الطرح ليهودية الدولة ما هو إلا وجه من أوجه مؤامرة الوطن البديل، حيث أنهم يريدونها دولة يهودية نقية، ويتخلصون من العبء الديمغرافي العربي بترحيله للأردن، وهذا ما يجب رفضه بالمطلق ،ويظهر لنا ذلك من خلال الموقف الأردني الرسمي والشعبي الرافض لمؤامرة الوطن البديل، وأظهرت الدراسة حقيقة الرفض الأردني لمؤامرة الوطن البديل، مع امتزاج الموقف الأردني لقلة قليلة من الأردنيين بمغالطات قد تؤثر، أو أثرت في علاقات الأردن بفلسطين، أقصد الأردنيين من أصول فلسطينية المقيمين بالمملكة الأردنية، ورأت الدراسة ضرورة الوحدة الوطنية الأردنية لمواجهة مؤامرة الوطن البديل، مع إعطاء المواطنين الأردنيين من أصول فلسطينية كامل حقوقهم، لأن هذه الحقوق لا تنقص من حقوقهم الوطنية في فلسطين شيء، وأهمها حق العودة والتعويض، وضرورة أن تبنى العلاقة بين الأردن وفلسطين على أساس من الثقة والتعاون، لا الشك والريبة.

وأما عن الموقف الفلسطيني فإنه يرفض بكل قوة هذه المؤامرة، ويتمسك بثوابته الوطنية وحقه في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، كما أن الموقف الفلسطيني من مؤامرة الوطن البديل موقف واضح لا يقبل التأويل، فالشعب الفلسطيني يناضل منذ عقود لدحر الاحتلال وإقامة الدولة، وأظهرت لنا الدراسة ذلك بشكل جلي وواضح وضوح الشمس، أن الفلسطينيين لا ولن يقبلوا بغير فلسطين وطناً لهم،لا في الأردن ولا لبنان ولا غيرها من الأقطار العربية الشقيقة والغير عربية.

من خلال دراستنا لدعاوى الوطن البديل في السياسة الإسرائيلية، تبين لنا أن مشروع الوطن البديل هو جزء من مشروع إسرائيل الكبرى اقتصادياً، والذي تسعى لتحقيقه ليمتد من المحيط إلى الخليج، وتبين لنا أن إسرائيل تتبنى آليات لتطبيق مؤامرة الوطن البديل، وهي آليات إعلامية واقتصادية وديمغرافية، تمكنها من تنفيذ تصور من اثنين، الأول مؤامرة الوطن البديل، وتشير الأدبيات الإسرائيلية كما أسلفنا إلى شرق الأردن وطن بديل، بحكم الجوار والتركيب السكاني، حيث يُشكل الفلسطينيون أكثر من نصف السكان هناك، والتصور الثاني أوطان بديلة، ويكون بتوطين فلسطينيي الشتات كلٌّ في موقعه، واتضح لدينا بأن الصهاينة ومنذ إنشاء دولتهم يضعون المخططات والمشاريع؛ لتنفيذ مؤامرة الوطن البديل بأشكال جديدة، منها وحدة الضفتين.

ووضعت الدراسة آليات لمواجهة مؤامرة الوطن البديل، وهي آليات فلسطينية وأردنية وأوجب عليهما العمل وفق هذه الآليات، وكانت الدراسة قد وضعت رؤية استراتيجية ذات أبعاد دينية وقانونية وتاريخية وإعلامية وتربوية…الخ رؤية متكاملة للتصدي لهذه المؤامرة.

وفيما يتعلق بالانقسام الفلسطيني فإن الطرفين المنقسمين بفقدان الإرادة الواعية لإعادة بناء حركة التحرير الفلسطيني، وعدم اختزالها في سلطتين متنازعتين في غزة ورام الله، كما يفقدان الشرعية والرؤية الاستراتيجية الواضحة التي تحظى بتوافق وطني ويسيطر عليها التخبط والعقم والمصالح الشخصية الفئوية والحزبية، ويبقى السؤال عن مدى تدخل الخارج غير الفلسطيني في حالة الانقسام، وإلا كيف لنا أن نفسر استمرار الانقسام البغيض لسنوات؟!.

امتلئت القاعه بحشد كبير من الحضور المتميز عرفت انا شخصيا منهم الاخوه الدكتور جهاد البطش نائب رئيس جامعة القدس المفتوحه والدكتور عبد الناصر ابوشهله والدكتور مروان الاغا والدكتور محمد اشتيوي والمهندسين توفيق مكي ابوسالم وعزمي الخزندار ابومنهل ومحمد الوزير ابوخليل والاخ المناضل احمد ابوشريعه والدكتور ياسر الوديه واخرين كثر اضافه الى عائلة المناضل الاخ ابوالطيب اعمامه ووالدته الصابره وزوجته وعدد كبير من اصدقائه .

الاخ الصديق العزيز المناضل عبد المطلب عامر حسن النخال ولد في مدينة غزه المناضله 16/11/1969 من عائله اصيله مناضله معروفه ووالده الشهيد القائد عامر النخال معلم اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني مرات عديده وكان احد قادة ومناضلي حركة فتح وجده الاستاذ حسن مفتش اللغه العربيه في قطاع غزه واحد خريجي الازهر الشريف الاوائل من قطاع غزه بداية القرن الماضي .

تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في مدراس مدينة غزه حصل على معدل عالي في الثانويه العامه والتحق في كلية العلوم السياسيه بجامعة الجزائر عام 1996 وحصل على الماجستير من جامعة الازهر في مدينة غزه عام 2014 من قسم الدراسات الشرق اوسطيه .

التحق مبكرا وهو شبل في صفوف حركة فتح وكان لي شرف العلاقه معه اثناء دراسته في المرحله الثانويه ولم تنقطع علاقتي الشخصيه والاخويه طوال هذه السنوات الطويله وكان دائما نعم الاخ والصديق والحبيب وهو مجامل بطريقه رائعه يحبه كل من عرفه ويتعلق به كل من تعامل معه .

فور عودته الى الوطن التحق في صفوف السلطه الفلسطينيه وعمل في مركز الدراسات والأبحاث الإستراتيجية ثم انتقل للعمل في وزارة الداخليه الفلسطينيه في الإدارة العامة للشؤون السياسية ثم عمل مساعد مدير عام داخلية محافظة غزه مدير العلاقات العامة والإعلام بمكتب المراقب العام لزارة الداخليه .

الاخ ابوالطيب احد اهم نشطاء المجتمع المحلي عمل بكل المجالات وكان دائما يهدف لخدمة شعبنا الفلسطيني وقضيته العادله وكان احد اهم نشطاء الطلاب الفلسطينيين على الساحه الجزائريه ولديه حضور ونشاط طلابي ونقابي في قطاع غزه كيف لا وهو ابن الشبيبه الطلابيه منذ بداياتها وحين كان طالب في المرحله الاعداديه .

مبروك للاخ المناضل عبد المطلب النخاله ابوالطيب كما يحلو للجميع ان يسموه وهو اسمه الحركي رغم ان ابنه البكر الكبير عبد الله ويكنى بابي عبد الله وان شاء الله عقبال الدكتوراه بالقريب العاجل ومزيدا من التقدم اخي الحبيب عبد المطلب وان شاء الله دائما تخدم وطنك وشعبك وقضيتك العادله .

الإعلانات

عصابات منظمة لتهجير الشباب الفلسطيني الى اوربا

7 سبتمبر

هجره

كتب هشام ساق الله – اثار صديقي العزيز الرفيق المناضل خميس بكر ابوحاتم على صفحته على الفيس وادار نقاش جدي انتبهت اليه واود ان احذر ابناء شعبنا واسلط الاضواء على مايجري وخاصه ان صديق اخر حدثني عما يجري قبل الحرب ولكن الاحداث حالت دون الكتابه بهذا الموضوع واليوم نود ان نسلط الاضواء على هذا الموضوع الخطير وخاصه في ظل الاحباط والبطاله التي يعيشها شعبنا الفلسطيني وماخلفته الحرب الاخيره من اثار كبير تدعوا الشباب ان يفكروا بالهجره باي وسيله ليخطوا لهم مستقبل جديد حتى ولو كان هذا الامر معمد بالدم والمخاطر والوقوع باحبال المافيه الدوليه .

الخطير بالامر التواصل بين هذه العصابات وهؤلاء الشباب عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والشباب يعرفوا العناوين ويتواصلوا معهم حيث يتم تدفع مبالغ كبيره على كل راس أي شخص يريد ان يهاجر ويتم ترتيب الامر له واخراجه عبر الانفاق التي لازالت تعمل ولم يتم هدمها ويتم اصطحابه الى الاسكندريا ووضع ختومات مزوره على جواز سفره ومن الاسكندريه يتم وضعه في سفن المهاجرين ورميه بعرض البحر ليتمكن من الوصول الى موانىء احدى الدول الاوربيه ليتم اقتياده الى معسكر من معسكرات اللاجئين .

حلم الهجره ومغادرة قطاع غزه في ظل الظروف الصعبه والعصيبه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني تعشش في خلد كل شاب فلسطيني يريد ان يغير وضعه وظروفه ويخرج من هذا السجن الكبير الى افاق المستقبل الرحب ويعمل ويعيل اسرته ويساعدهم على تجاوز محنتهم هي اشياء اصبحت ثابته في عقول الشباب وهذا التغيير يستحق منهم المخاطره .

حوادث النصب والسرقه والتنزوير والاحتيال عانى منها الكثير من الشباب تم سرقتهم عيني عينك ولا احد يستطيع ان يعيد لهؤلاء الشباب اموالهم التي جمعوها بحبات عيونهم على امل ان يسافروا ويخرجوا من قطاع غزه ويبداوا حياة ومستقبل جديد في اوربا .

علق عدد كبير من اصدقاء رفيق المناضل خميس بكر ابوحاتم على ان هناك الكثير من الفلسطينيين تمكنوا من الوصول الى معسكرات المهاجرين في ايطاليا بعد ان غامروا بحياتهم ونجحوا بالوصول وكثير من الشباب تفقدهم وتسال عنهم وتجدهم انهم هاجروا فحلم الهجره يسيطر على الكثير من هؤلاء الشباب في ظل هذه الظروف الصعبه والعصيبه التي يعيشها شعبنا .

كل منا راودته الفكره المجنونه بالهجره الى الخارج وبدء حياة جديده ولكن تراجع عن الامر حتى في احلامنا الخاصه فقد ولدنا على هذه الارض ونريد ان نموت عليها وماعاد في العمر وقت حتى نبدا حياتنا من جديد ونحن كالسمك لو خرجنا من غزه هذه التي نكره العيش فيها ونرفض اشياء كثيره بها سنموت فورا .

على السلطه بشقيها بغزه والضفه الغربيه التفكير مليا بما يجري والعمل على حل مشاكل الشباب العاطل عن العمل والذي تخرج من افضل الجامعات الفلسطينيه وكثير منهم حاصل على شهادة الماجستير وينتظر ان يعمل اضافه الى انعدام فرص العمل حتى بمهن مختلفه عن التخصص والدراسه .

على مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الانسان دراسة اسباب تفكير الشباب بالهجره لعدم وجود حريه في التعبير عن الراي والعيش بمجتمع مضغوط قابل للانفجار وخاصه واننا عشنا ثلاثة حروب خلال ست سنوات شهدت كثير من القتل والجرحى وتدمير البيوت ضغط نفسي وجسدي وعقلي لايستطيع الشباب ان يفكروا فيه .

الشباب يريدوا ان يعيشوا حياه لهم ولاولادهم واسرهم افضل مما نعيش وهناك من يتقاتل على الصلاحيات والمناصب والاشياء الفارطه ولا احد يفكر في هؤلاء الشباب الذين يموتوا في كل لحظه وكل دقيقه هؤلاء المنسيين الذي لاينظر اليهم احد ولا يفكر فيهم احد .

اين مسميات اجهزة الامن ومراقبتها لما يجري للاسف كل تلك الاجهزه تعمل فقط من اجل قمع شعبنا الفلسطيني ولا احد يقدم تقاريره عما يجري ولا احد يتحرك من اجل فضح وكشف هؤلاء النصابين واللصوص واعضاء المافيات الذين يغرروا بالشباب الفلسطيني ويسرقوا مدخراتهم ويخرجوهم ضمن مؤامره دوليه لاستغلال شغف الفلسطيني بالهجره والبدء بحياه جديده ويربحوا الاموال الطائله من هذه الهجرات المتكرره .

دعوه لبلديات قطاع غزه لتخفيف اجراءاتهم على اصحاب البيوت المدمره والمكوبين

7 سبتمبر

محمد الفراكتب هشام ساق الله – بلديات قطاع غزه في الحربين الاولى والثانيه لم تفلحا باستيعاب مصيبة وماساة سكان الذين يسكنوا في حدود تلك البلديات ومارسوا الكثير من التجاوزات والفظائع وفرض الرسوم على المنكوبين والمهدمة بيوتهم واصحاب المحلات الذين تضرروا وموظفينهم لايسوعبوا ان تمر معامله هكذا بدون ان يدفع صاحبها أي كان رسومها فقرارات تلك المجالس البلديه مساويه للقران والسنه وعلى الجميع ان يدفع هذه الرسوم .

مسكين من يقع تحت رحمة وطائلة أي مجلس بلدي وخاصه بلدية غزه وسيرى العذاب والمعاناه والسلخ والذبح امامه وسيواجه كثير من الاجراءات البيرقراطيه واللف على المكاتب والدوائر اذا كان يريد عمل معامله صغيره وهاهي بدات التدويخه مع بدء الاعمار او حتى قبل ان تبدا عجلة الاعمار والمواطنين قوموا بتقديم طلبات للحصول على مخططات لبيوتهم المدمره او أي معامله اخرى .

كتب لي الصديق العزيز المستشار حجازي القرشلي على صفحتي على الفيس بوك رساله يقول فيها ” الا يكفي هدم بيوتنا في حي الشجاعية من قبل العدوان الاسرائيلي ولكن بلدية غزة تسرقنا وتختلسنا علنا مع سبق الاصرار فقد توجه اخي الى بلدية غزة لاستخراج خرائط منزله الذي تم هدمه بالكامل من قبل العدوان الا ان المفاجأة والمصيبة ان البلدية طلبت منه دفع مبلغ 70 شيكل لقاء تصوير المستندات .

ويضيف الاستاذ حجازي ” الى هتا والموضوع قد يكون عادي وانه استغلال لحاجة المتضررين ولكن المفاجأة ان البلدية لم تقم بتصوير اي مستند وتم حجز بطاقة هوية اخي و الطلب منه تصوير المستندات على حسابه خارج البلدية وقام بالتصوير فعلا على نفقته لقاء مبلغ 30 شيكل .

اطالب وزير الحكم المحلي ورئيس البلدية بالتحقيق في الموضوع واعطاء المواطن المكلوم حقه من الموظف الظالم ومن البلدية واطالب الجهات الرقابية عمل اللازم بل واحالة المتسبب الى النائب العام والا فعليه العوض ومنه العوض\ونحن بانتظار الانصاف .

المعاناة بدات لعائلة القرشلي ولغيرها من عوائل مدينة غزه والمظاليم اصحاب البيوت والمحالات التجاريه المدمره فقد استمعت الى صوت القدس المحلي واستمعت الى حديث شاب من مدينة بيت حانون قبل ايام انه توجه للحصول على ورقه من البلديه تقول ان محله قد تدمر بشكل كامل من العدوان الصهيوني وراجع البلديه واتصل برئيسها ولكنه اصر على ان يدفع ماعليه من التزامات عن السنه الماضيه قبل ان يحصل على هذه الشهاده وبرر رئيس البلديه هذا الامر بشكل كبير رافضا اعطائه هذه الورقه الا بعد الدفع لانه سيستفيد منها مستقبلا .

لم تبدا بعد يا اخوه وياكرام عملية اعادة الاعمار لازال السياسيين مختلفين فيما بينهم كل جهه تريد ان تحصل على المغانم والنفوذ وتاركين المواطنين للاجراءات البيرقراطيه الموجوده في البلديات والمجالس المحليه كل واحد منهم يمارس في مملكته قوانينه وتشدده والمواطن يذبح وخاصه هؤلاء الذين فقدوا بيوتهم ويريدوا ان يجهزوا ويحضروا لاعادة بنائها .

في ظل ان حكومة الدكتور رامي الحمد الله حكومة الوفاق الوطني متوقفه عن العمل في قطاع غزه وتتعامل مع القطر الشقيق قطاع غزه حتى الان بسلبيه فلن تقوم لنا قائمه ولن نستطيع ان نبدا أي شيء والكل مؤجل لاشهر وسنوات قادمه .

نتمنى على حكومة الظل التي تسيطل على تلابيب الاوضاع في قطاع غزه وعلى اسر المساجد والقيادات التنظيميه والحزبيه في حركة حماس ان يصدروا تعليماتهم بالتخفيف على المواطنين وخاصه بالبلديات والمجالس المحليه المختلفه حتى يشعر صاحب البيت المدمر ان كل شعبنا معه وهو يحاول استخراج أي ورقه تتحدث عن ماساته .

دعوه لتشكيل هيئة وطنيه للجرحى والمعاقين

7 سبتمبر

معاقينكتب هشام ساق الله – طالما ان هناك توالد للهيئات تابعه للرئاسه والسلطه الفلسطينيه فان اول هيئه ينبغي ان يتم تشكيلها واستحداثها بشكل سريع هي هيئة الجرحى والمعاقين لما لها من حاجه كبيره جدا في قطاع غزه وخاصه ان هناك مماطله واعاقه تتم في وزارات السلطه الفلسطينيه في ظل ارتفاع عدد الجرحى بشكل كبير ومعاناتهم واستخدام الكيان الصهيوني اسلحه تؤدي الى تعميق جراح ومعاناة هؤلاء الابطال المصابين .

اناشد الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس ان يصدر تعليماته الكريمه بانشاء هيئة وطنيه للجرحى تسهل حياة المصابين المرتفعه اعدادهم بشكل كبير في ظل العدوان المتكرر حيث ان هناك اكثر من 11 الف جريح خلفته الحرب الاخيره على شعبنا ووجود اعداد كبيره من المعاقين الذين هم بحاجه الى مؤسسه وطنيه تسهل حياتهم وترعاهم طبيا وتاهيليا في ظل الاجراءات البروقراطيه التي تعيشها مؤسسات السلطه .

هؤلاء الجرحى تستمر معاناتهم طالما هم على قيد الحياه ويبقوا يتالموا وهم بحاجه كبيره الى مساعده وهؤلاء لايجدوا من يقوم بدور التاهيل لهم بعد ان يشفوا من الجراح وايجاد فرص عمل ورواتب ومخصصات لهم صحيح ان مؤسسة اسر الشهداء تقوم بجزء من هذا الدور ولكن ينبغي ان تكون لهم مؤسسه خاصه تعنى بهم فالجريح الفلسطيني ومن بقي على قيد الحياه منهم لازال يعاني ويتالم .

هناك اكثر من 147 الف جريح في شعبنا الفلسطيني خلفته الحروب والانتهاكات والاعتداءات الصهيونيه على شعبنا طوال مراحل نضالنا الفلسطيني نحو تحقيق الاستقلال وسيسقط اخرين في المستقبل وهناك كل يوم جريح يسقط سواء في قطاع غزه او الضفه الغربيه ويجب ان يتم رعايتهم بشكل كبير يتناسب مع تضحياتهم ومعاناتهم .

هيئة الجرحى اهم بكثير من هيئات اخرى تتوالد كل يوم في السلطه الفلسطينيه وينبغي ان يتم اصدار مرسوم بتشكيلها وان يتم اختيار طاقمها في جميع ارجاء الوطن تكون قبله لهؤلاء الابطال الذين يعانوا من استمار الامهم طوال حياتهم وهذا حقهم الوطني على شعبنا الفلسطيني وامتنا العربيه .

في كل الدول في العالم يتم تكريم الجرحى واعطائهم حقوقهم الطبيه والتاهيليه وتهتم الدول والشعوب بهم وتكرمهم وتبقى تتابع حالاتهم الصحيه والحياتيه حتى يشفوا من الامهم وجراحهم ويعودوا للحياه العاديه ليعطوا مثلا حيا على العنايه والمتابعه .

الحرحى اكثر من يعاني منذ سنوات طويله وخاصه حين يحتاج واحد منهم الى تحويله او طرف او نوع خاص من الدواء ويتم التلاعب بهم في الوزارات ووالدوائر المختلفه فهناك تداخل كبير بين عمل الجهات التي تخدم وتساعد هؤلاء الجرحى الابطال يجب ان يتم تجميعها في هيئة وطنيه للجرحى والمعاقين تعنى بهذه الفئه الواسعه والتي اصبحت تشكل نسبه عاليه جدا في مجتمعنا الفلسطيني مقارنه بالمجتمعات المحيطه بنا .

الاعلامي الصديق العزيز رامي الغف يقوم بحمله لمساندة ودعم الجرحى والمعاقين في وسائل الاعلام وارسل لي رساله على الفيس بوك يطالبني بتسليط الاضواء على معاناة الجرحى وضرورة انشاء هيئه وطنيه للجرحى والمعاقين باسرع وقت .

دعا الإعلامي الجريح رامي الغف الرئيس محمود عباس أبو مازن، باستحداث وزارة أو هيئة مستقلة للجرحى والمصابين تهتم بهم وترعى وتتبنى قضاياهم وحقوقهم.

وقال الغف وهو رئيس مؤسسة بيت الجريح الفلسطيني وأحد المدافعين عن حقوق وقضايا الجرحى والمصابين في فلسطين إن هناك أكثر من 80 ألف جريح في مناطق غزة لوحدها عدا عن 60 ألف جريح ومصاب في مناطق الضفة الغربية، من بينهم حوالي 20 ألف حالة إعاقة دائمة.

ويشير الغف إن مطالب الجرحى ليست تعجيزية، وتتمثل في تفعيل قانون تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة وتوحيد رواتب الجرحى التي لا تتعدى 1000 شيقل، وأن يكون الحد الأدنى 1500 شيقل، وأن التأمين الصحي حق لكل جريح ومعاق فلسطيني، سواء كان قديما أو جديدا، وأن يشمل العلاج جرحى العيون وتركيب الأطراف وصيانتها، وعدم التمييز بين الجرحى القدامى والجدد.

وفي السياق نفسه بين الغف أن الاستجابة لمطالب الجرحى والمصابين ليست منوطة فقط بجهد وزارة أو بلدية أو محافظة لوحدهم، بل تحتاج إلى قرار رئاسي وأن يعتمد هذا القرار بالسرعة الممكنة ويعتمد من المجلس التشريعي.

وأضاف الغف إن أغلب الوزارات مثقلة بأعباء وهموم الشرائح المجتمعية التي تحتويها وتتبناها ضمن برامجها ومشاريعها، وفي ظل عدم وجود الكادر الكافي للقيام بهذه المهام كلها، التي تحتاج إلى عمل دؤوب للقيام به، سواء على صعيد الفقراء والأسرى والمرأة والشباب والطفولة وما يعرضون له من اعتداءات يومية وأوضاعهم الصعبة، أم القدس التي تنتهك يوميًّا، إضافة إلى اللاجئين ومشاكلهم.

وقال الغف يجب أن يكون ملف الجرحى والمصابين في وزارة أو هيئة مستقلة تسمى وزارة الجرحى والمصابين على غرار باقي الوزارات المختلفة الأخرى العاملة في الوطن الفلسطيني، في ظل احتياجهم لرعاية خاصة ومتابعة صحية وعلاجية، إضافة إلى دعم نفسي واجتماعي ومعنوي ومادي، وتأهيلهم لأعمال أخرى بعد الإصابة التي ألمت بهم.

وبين الغف أن الجرحى من الفئات التي تحتاج إلى الوقوف بجانبها، فهم شامة على جبين هذا الوطن، يواصلون المعاناة من لحظة إصابتهم، وواجب الوطن أن يمنحهم الحق بالعلاج، والحق بتوفير احتياجاتهم، وأن يكونوا على سلم أولوياته.